إسلام ويب

صفحة الفهرس - انطلق أبي مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عام الحديبية، فأحرم أصحابه ولم يحرم، فبينما أنا مع أصحابي ضحك بعضهم إلى بعضٍ، فنظرت فإذا حمار وحشٍ فطعنته فاستعنتهم فأبوا أن يعينوني، فأكلنا من لحمه وخشينا أن نقتطع، فطلبت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أرفع فرسي شأواً، وأسير شأواً، فلقيت رجلاً من غفار في جوف الليل فقلت: أين تركت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ قال: تركته وهو قائلٌ بالسقيا، فلحقته فقلت: يا رسول الله، إن أصحابك يقرءون عليك السلام ورحمة الله، وإنهم قد خشوا أن يقتطعوا دونك فانتظرهم فانتظرهم، فقلت: يا رسول الله، إني أصبت حمار وحشٍ وعندي منه، فقال للقوم: كلوا، وهم محرمون

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2963618494

عدد مرات الحفظ

699495152