إسلام ويب

صفحة الفهرس - أهللنا أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالحج خالصاً، ليس معه غيره خالصاً وحده، فقدمنا مكة صبيحة رابعة مضت من ذي الحجة، فأمرنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال: أحلوا واجعلوها عمرة، فبلغه عنا أنا نقول: لما لم يكن بيننا وبين عرفة إلا خمس أمرنا أن نحل فنروح إلى منى، ومذاكيرنا تقطر من المني، فقام النبي صلى الله عليه وآله وسلم فخطبنا فقال: قد بلغني الذي قلتم، وإني لأبركم وأتقاكم، ولولا الهدي لأحللت، ولو استقبلت من أمري ما استدبرت ما أهديت. قال: وقدم علي رضي الله عنه من اليمن فقال: بما أهللت؟ قال: بما أهل به النبي صلى الله عليه وآله وسلم، قال: فاهد وامكث حراماً كما أنت، قال: وقال سراقة بن مالك بن جعشم: يا رسول الله! أرأيت عمرتنا هذه لعامنا هذا أو للأبد؟ قال: هي للأبد

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2963618837

عدد مرات الحفظ

704007019