إسلام ويب

صفحة الفهرس - أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم، ثم أقبل راجعاً من عنده فمر على قوم عندهم رجل مجنون موثق بالحديد، فقال أهله: إنا حدثنا أن صاحبكم هذا قد جاءكم بخير، يعني: بخير الدنيا والآخرة، فهل عندك شيء تداويه؟ أي ماذا حصلت من هذا النبي عليه الصلاة والسلام داو لنا هذا المعتوه، قال: فرقيته بفاتحة الكتاب وبرأ فأعطوني مائة شاة، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته، فقال: هل إلا هذا؟ يعني: هل قلت شيئاً غير الفاتحة رقيته بغيرها

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2963618862

عدد مرات الحفظ

704462177