إسلام ويب

صفحة الفهرس - دعا النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة عام الفتح -وهذه الرواية التي معنا عام الفتح وهو كما قال أئمتنا فإما أن لا نقيد هذه الدعوة بوقتٍ، وإما أن نقول: دعاها في مرض موته عليه الصلاة والسلام كما بينت ذلك الروايات الأخرى- فناجاها طويلاً فبكت، ثم حدثها رضي الله عنها وأرضاها فضحكت، فلما توفي سألتها عن سبب بكائها وضحكها، فقالت: أخبرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سيموت في مرضه هذا، فبكيت، ثم أخبرني أنني سيدة نساء أهل الجنة إلا مريم ، فضحكت

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2963618454

عدد مرات الحفظ

698908837