إسلام ويب

صفحة الفهرس - إن كان حقًا فالحنوا إلي لحنًا أعرفه، ولا تفتوا في أعضاد الناس، وإن كانوا على الوفاء فيما بيننا وبينهم فاجهروا به للناس