إسلام ويب

صفحة الفهرس - أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم مكة أبى أن يدخل البيت وفيه الآلهة فأمر بها فأخرجت، قال: فأخرج صورة إبراهيم وإسماعيل وفي أيديهما الأزلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قاتلهم الله، والله! لقد علموا ما استقسما بها قط، قال: ثم دخل البيت فكبر في نواحيه وفي زواياه ثم خرج ولم يصل فيه