إسلام ويب

صفحة الفهرس - وقد استأذن النبي صلى الله عليه وسلم في قتل أبيه, وكان باراً بأبيه, وقال للنبي صلى الله عليه وسلم, قال: إن أهل المدينة يعلمون أنه ما من أحد أبر بأبيه مني, وذلك لما قدم من تبوك، فاستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قال مقولته في رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنْهَا الأَذَلَّ))[المنافقون:8]