إسلام ويب

صفحة الفهرس - يا معشر النساء! تصدقن ولو من حليكن، فقالت لـعبد الله : إني امرأة ذات مال وأنت رجل فقير، فاذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاسأله: إن كان يحل لي أن أعطيك من مالي، فقال: اذهبي فاسأليه أنتِ، قالت: فذهبت فوجدت امرأة من الأنصار حاجتها حاجتي، فخرج علينا بلال فقلنا له: أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن امرأتين بالباب تسألان: هل يحل لنا أن ننفق من صدقة أموالنا على أزواجنا، وعلى أيتام في حجرنا، ولا تخبره من نحن؟ فدخل بلال رضي الله عنه وسأل النبي صلى الله عليه وسلم وقال له ذلك، قال: من هما؟ قال: امرأة من الأنصار وزينب، قال: أي الزيانب؟ قال: امرأة عبد الله بن مسعود، قال النبي صلى الله عليه وسلم: لهما أجران: أجر النفقة، وأجر القرابة