إسلام ويب

صفحة الفهرس - أنه إن كان مجلس ذكر كان كالطابع فلا يفصل إلى يوم القيامة، وإن كان مجلس لغو كان كفارة لما فيه