إسلام ويب

صفحة الفهرس - كنت جالساً عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه أعرابي، فقال: إن لي أخاً وجعاً، قال: ما وجع أخيك؟ قال: به لمم. قال: اذهب فأتني به, قال: فذهب، فجاء به، فأجلسه بين يديه، فسمعته عوذه بفاتحة الكتاب، وأربع آيات من أول البقرة، وآيتين من وسطها: (( وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ ))[البقرة:163], وآية الكرسي، وثلاث آيات من خاتمتها، وآية من آل عمران - أحسبه قال: (( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ))[آل عمران:18], وآية من الأعراف: (( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ ))[الأعراف:54], وآية من المؤمنين: (( وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ ))[المؤمنون:117], وآية من الجن: (( وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا ))[الجن:3], وعشر آيات من أول الصافات، وثلاث آيات من آخر الحشر، و (( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ))[الإخلاص:1], والمعوذتين، فقام الأعرابي قد برأ، ليس به بأس