إسلام ويب

صفحة الفهرس - إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في العيدين بـ(( سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى ))[الأعلى:1] و(( هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ ))[الغاشية:1] رواه أحمد ]. قال المؤلف رحمه الله: (ثم يقرأ جهراً) يُستحب الجهر بالقراءة في العيدين، وفي كل اجتماع لصلاة مقصودة يجهر كالاستسقاء وكالخسوف والكسوف، والجمعة فإنه يجهر، وهو قول أكثر أهل العلم بل إن المجد أبو البركات في المُحرر أو في شرح الهداية قال: لا نعلم خلافاً في الجهر إلا ما روي عن الحارث الأعور عن علي : أنه كان يُسمع من يليه ولا يجهر. قلت: ومن المعلوم أن رواية الحارث الأعور عن علي ليست بذاك. ومما يدل على الجهر ما جاء في صحيح مسلم من حديث النعمان بن بشير قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في العيدين والجمعة بـ(( سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى ))[الأعلى:1] و(( هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ ))[الغاشية:1]، وربما اجتمعا في يوم فقرأ بهما

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2976258541

عدد مرات الحفظ

713074319