إسلام ويب

صفحة الفهرس - فاستضافوا قوماً من العرب فلم يضيفوهم، ثم إن سيد هؤلاء القوم لدغ فطلبوا له قارئاً يقرأ من السرية التي بعثها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاءوا إليهم وقالوا: هل منكم من راق يعني من قارئ؟ قالوا: نعم، ولكنكم لم تضيفونا فلا نرقي لكم إلا بجعل، فجعلوا لهم شيئاً من الغنم، ثم ذهب قارئٌ منهم يقرأ على هذا اللديغ فقرأ عليه بفاتحة الكتاب، فقام كأنما نشط من عقال، يعني قام بسرعة طيباً بريئاً، ثم أعطوهم الجعل، ولكنهم توقفوا حتى يسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذا قال: خذوا واضربوا لي معكم بسهم. وقال للقارئ: وما بك. يعني: ما يعلمك أنها -أي الفاتحة- رقية؟

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

3017294213

عدد مرات الحفظ

724038562