إسلام ويب

صفحة الفهرس - فساءني ذلك فقلت: وما هذا اللبن في أهل الصفة؟!