إسلام ويب

صفحة الفهرس - لما اجتمع نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وسألوه عن عباداته في السر, كأنهم تقالوها, وقالوا: إن النبي صلى الله عليه وسلم قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر, وطمعوا أن يقوموا بما هو أشق من العبادة, فقال بعضهم: أصوم ولا أفطر, وقال الثاني: أقوم ولا أنام, وقال الثالث: لا أتزوج النساء, فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، فقال عليه الصلاة والسلام: أما أنا فأصوم وأفطر, وأقوم وأنام, وأتزوج النساء, فمن رغب عن سنتي فليس مني