إسلام ويب

صفحة الفهرس - لأتصدقن بصدقة، فخرج لصدقته، فوضعها في يدي سارق، ما يدري