إسلام ويب

صفحة الفهرس - كنت في مجلس بني سلمة -وأنا أصغرهم- فقالوا: من يسأل لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ليلة القدر؟ وذلك صبيحة ليلة إحدى وعشرين من رمضان، فخرجت فوافيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة المغرب، ثم قمت بباب بيته فمر بي، فقال: ادخل، فدخلت، فأتي بعشائه -يعني: بفطوره- فأتي بعشائه، فرآني أكف عنه من قلته