إسلام ويب

صفحة الفهرس - إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل -أي: العالة يحمله حملاً- وتساعد