إسلام ويب

صفحة الفهرس - يا رسول الله عليه الصلاة والسلام! جميع أصحابك لهم عشيرة وأنصار في مكة، إلا أنا فأنا ملصق بقريش، لست منهم، فخفت على أهلي ومالي، فأردت أن أتخذ عندهم يداً، وأنا على علم أن الله سينصرك ويؤيدك، فهذا الفعل ينفعني ولا يضرك، فالنبي عليه الصلاة والسلام حتماً التمس له العذر، وأنه أخطأ، وسيدنا عمر رضي الله عنه أراد أن يعامل الواقعة بما تستحق في الظاهر، فقال: دعني اضرب عنقه يا رسول الله، فقد نافق وكفر، قال: وما يدريك يا عمر ! لعل الله اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم، فقد غفرت لكم

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2963618837

عدد مرات الحفظ

704043319