إسلام ويب

صفحة الفهرس - وإنما كانت المرأة لحاجة أحدنا، فإذا أحتاجها قضى حاجته، ثم