إسلام ويب

صفحة الفهرس - أما أبو بكر فلم يرد الدنيا ولم تردة، وأما عمر فأرادته