إسلام ويب

صفحة الفهرس - والله ما نريد عن القرآن بديلاً، ولكننا نريد من هو أعلم منا بالقرآن