إسلام ويب

تفسير سورة ص (1)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • جاء محمد صلى الله عليه وسلم العرب بما فيه عزهم ومنعتهم في الدنيا، وفوزهم وفلاحهم في الآخرة، لكنهم أخذتهم العزة بالإثم فأعرضوا عن دعوته، وأنكروا أن يكون الله بعث فيهم رجلاً منهم يدعو إلى أن تكون الآلهة المتعددة إلهاً واحداً، فنعى الله عز وجل عليهم ذلك، وتوعدهم بأن يسلط عليهم عباده المؤمنين فيهزموهم، وهي سنة الله الماضية في الأمم السابقة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ص والقرآن ذي الذكر)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    وها نحن الليلة مع سورة (ص) المكية، وآياتها ثمان وثمانون آية، فهيا بنا نصغي مستمعين لتلاوة هذه الآيات الأولى مجودة ومرتلة، والله تعالى نسأل أن ينفعنا بما ندرس ونسمع.

    بسم الله الرحمن الرحيم: ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ * بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ * كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلاتَ حِينَ مَنَاصٍ * وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ * أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ * وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ * مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلاقٌ * أَؤُنزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ * أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ * أَمْ لَهُمْ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الأَسْبَابِ * جُندٌ مَا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِنَ الأَحْزَابِ [ص:1-11].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! سبق أن علمنا أن السور المكية هي التي نزلت بمكة قبل هجرة الحبيب إلى المدينة، وتلك السور وما أكثرها تعالج العقيدة، وتعمل على إيجاد عقيدة سليمة صحيحة، بحيث يصبح صاحبها حياً كامل الحياة، وحينئذ يؤمر وينهى فيستجيب.

    وأعظم أركان العقيدة هو التوحيد والإيمان بالنبوة المحمدية والبعث الآخر، وجل آيات السور المكية تعمل على إيجاد هذه العقيدة التي تقرر:

    أولاً: مبدأ لا إله إلا الله.

    ثانياً: محمداً رسول الله.

    ثالثاً: البعث الآخر، ولا بد منه للجزاء على الكسب في هذه الحياة الدنيا. وهذه الآيات تدور حول هذه الأمور.

    قال تعالى: ص [ص:1]، وقرئ (صادِ) وهي قراءة الجمهور، و(ص) حرف من حروف الهجاء، وقد علمتم أننا نقول فيها: الله أعلم بمراده به، و(ص) كـ(ق) وكـ(ن)، وجميعها حروف مقطعة، الله أعلم بمراده منها.

    وقوله: وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ [ص:1]، أقسم الله تبارك وتعالى بالقرآن؛ لشرف القرآن وكماله، فهو الروح للحياة، وهو ذكر كله، فمن قرأ آية فقد ذكر الله، ومن سمع القرآن فقد ذكر الله. وهو شرف لأهله أيضاً، وقد أقسم الله به على باطل المشركين في مكة، وأن ما يقولونه باطل وكذب، فليس محمد بساحر ولا مجنون ولا كذاب أبداً.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (بل الذين كفروا في عزة وشقاق)

    قال تعالى: بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ [ص:2]، أي: إن الذي حمل مشركي مكة والطغاة فيها على هذا القول وهو أن محمداً ساحر أو مجنون أو شاعر هو العزة والقوة والسلطان.

    فقوله: بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ [ص:2]، أي: قدرة وسلطان في نظرهم، وَشِقَاقٍ [ص:2]، أي: هم في عناد وحرب مع الرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، وهذا العناد والشقاق والعزة هو الذي حملهم على أن يكذبوا على الناس ويقولوا: إن محمداً ساحر أو مجنون أو شاعر.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (كم أهلكنا من قبلهم من قرن فنادوا ولات حين مناص)

    قال تعالى: كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ [ص:3]، أي: من أمم كعاد وثمود وفرعون وغيرها ممن أهلكها الله عز وجل.

    وقوله: فَنَادَوْا [ص:3]، أي: بقولهم وبأعلى أصواتهم: يا ويلاه! يا هلاكاه! يا ثبوراه! وَلاتَ [ص:3] الحين حِينَ مَنَاصٍ [ص:3]، أي: في وقت لم يعد وقت استجابة. وقد أهلك الله قبل كفار قريش من الأمم ومن أهل القرى الكثير، فنادوا بأعلى أصواتهم كما هي حالة من وصل إلى الهلاك فجعل يقول: يا ويلاه! حين مناص، أي: في وقت لم يعد وقت نجاة أو خلاص، فالتاء مع اللام مزيدة لتقوية الكلام. ولن ينفعهم صياحهم إذ لابد وأن يتم ما أراد الله.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وعجبوا أن جاءهم منذر منهم ...)

    يقول تعالى عن مشركي مكة: وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ [ص:4]، أي: لقد جعلوا يتعجبون من رسول صلى الله عليه وسلم لكونه منهم، وهو ليس بأشرفهم، بل كان فرداً منهم، ومع ذلك صار نبياً رسولاً نذيراً، وجعلوا يقولون هذا فيما بينهم في مجتمعاتهم، وأيام حربهم للإسلام قبل أن يدخلوا في رحمة الله، وقص الله عنهم هذا بقوله: وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ [ص:4]. فلم يقل: وقالوا ساحر كذاب، ولكن قال: وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ [ص:4]. فسجّل الكفر عليهم، ولولا كفرهم ما قالوا هذا القول، والمؤمن لا يقول: محمد ساحر أو مجنون أو شاعر، ولكنهم لكفرهم قالوا عنه: شاعر مجنون، وقالوا: من مظاهر سحره أنه يفرق بين الرجل وامرأته، وبين الولد وأبيه؛ لكون أحدهم يسلم ولا يسلم الآخر. وأما قولهم عنه بأنه كذاب فوالله ما كذب عليهم قط، ولا ضبطوا عليه كذبة قط، وإنما قالوها ليشنعوا عليه، ولينفروا الناس من سماع دعوته؛ حتى لا يلتفوا حوله ويستجيبوا لأمره.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (أجعل الآلهة إلها واحداً إن هذا لشيء عجاب)

    قال تعالى: أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا [ص:5]؟ أي: أمره عجيب، فإنه يريد أن يجعل الآلهة المتعددة إلهاً واحداً. وهذا لا يعقل، وسواء كان قولهم هذا عن جهل أو عن عناد ومكابرة فإن الآلهة عندهم هي أصنام وأحجار، لا تخلق ولا ترزق، ولا تعطي ولا تمنع، ولا تحيي ولا تميت. ولكن الإله الحق هو الذي بيده ملكوت كل شيء، وهو الله الذي يحيي ويميت، ويعطي ويمنع، ويعز ويذل، وهو الإله الواحد، ومع ذلك يقول المشركون للنبي صلى الله عليه وسلم حينما يدعوهم إلى ترك عبادة الأصنام وعبادة الواحد الديان: إن كلامك هذا أباطيل وترهات.

    وقد سجل الله لنا قولهم للنبي صلى الله عليه وسلم بقوله: أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ [ص:5]. فهم يقولون هذا ليموهوا على العامة، ويغطوا عليهم هذا النور؛ حتى لا يدخلوا في الإسلام.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وانطلق الملأ منهم أن امشوا واصبروا على آلهتكم ...)

    قال تعالى: وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ [ص:6]، أي: لما اجتمعوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت عمه أبي طالب للتفاوض في الدعوة إلى الإسلام، قالوا للرسول صلى الله عليه وسلم: وافقنا وخالطنا، وتسامح معنا، ولا تذكر آلهتنا بسوء، ونحن سنتركك وشأنك، فقال لهم الرسول صلى الله عليه وسلم: ( هل أدلكم على كلمة تملكون بها العرب، وتدين لكم بها العجم إن قلتموها؟ لا إله إلا الله ). فصاحوا وضجوا، وخرجوا من البيت يصرخون، ولم يطيقوا قولها .

    وقوله تعالى: وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ [ص:6]، أي: وهم خيارهم وأشرافهم، فقد جعلوا يقولون للناس: اصبروا على آلهتكم ولا تفرطوا فيها، ولا تتهاونوا ولا تتنازلوا له أبداً.

    وقوله: إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ [ص:6]، أي: هو أمر مدبر لكم؛ لإهلاككم وإزعاجكم، وهي كلمة أبي جهل وزعماء مكة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ما سمعنا بهذا في الملة الآخرة إن هذا إلا اختلاق)

    قال تعالى: مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الآخِرَةِ [ص:7]. وهي ملة عيسى عليه السلام، لكونه آخر الرسل الذين أُرسلوا قبل محمد صلى الله عليه وسلم، فقالوا: أتباع عيسى لم يقولوا: لا يوجد إلا إله واحد، فلا ينبغي أن تخالفهم، والنصارى يقولون بتعدد الآلهة، فعيسى عندهم إله، وأمه عندهم إله.

    وقوله: إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلاقٌ [ص:7]، أي: والله ما هو إلا كذب، وهكذا يقولون بأن لا إله إلا الله كذب.

    والحقيقة: والله إنه لا يوجد إله حق إلا الله؛ فكل المخلوقات مخلوقات له ومربوبات له، فهي تموت وتحيا، وخالقها وربها ومالكها واحد هو الله، فلا إله إلا الله. فلهذا أكرر القول وأقول: قل: لا إله إلا الله، فوالله لا ينقضها شيء ، ولو اجتمع الفلاسفة كلهم ما نقضوها، ولا تنقض بقول من يقول: لا إله مطلقاً، بل هذه خرافة وضلال وعمى، وطبيعة ميتة عفنة، ولا تنقض بقول من يقول بتعدد الآلهة، ومن قال بهذا عليه أن يبين لنا الآلهة التي تعبد، هل تستطيع أن تخلق أو ترزق؟ أو تحيي أو تميت؟ أو تعطي أو تمنع؟ وهل أوجدت شيئاً أو أعدمته؟ بل إنها في الحقيقة شهوات تعبد مع الله فقط.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (أؤنزل عليه الذكر من بيننا...)

    قال تعالى: أَؤُنزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا [ص:8]؟ أي: أؤنزل على محمد الذكر وهو القرآن من بيننا فصار رسولاً ونبياً؟ إن هذا شيء لا نستطيع أن نصدقه.

    وقوله تعالى: بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي [ص:8]، أي: هم يشكون في أن القرآن كلام الله، وذكر الله عز وجل، ولذلك قالوا هذا الكلام، فهم في شك منه، ولذلك لم يعرفوه، ولم يعرفوا ما فيه من الشرائع والأحكام والحقائق.

    وقوله: بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ [ص:8]، أي: لو ذاقوا العذاب ما قالوا هذا الكلام.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (أم عندهم خزائن رحمة ربك العزيز الوهاب)

    قال تعالى: أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ [ص:9]؟ أي: أهم يملكون خزائن رحمة الله فيمنعون النبوة عن محمد؟ ولأنهم لا يملكون خزائن رحمة الله فهم لا يستطيعون أن يمنعوا النبوة عن محمد صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (أم لهم ملك السموات والأرض وما بينهما فليرتقوا في الأسباب)

    قال تعالى: أَمْ لَهُمْ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [ص:10]؟ أي: أيملكون قطعة في السماوات السبع وفي الأرض؟ الجواب: لا.

    وقوله: وَمَا بَيْنَهُمَا ، أي: من الكائنات؟ وإذا كانوا يزعمون أنهم يملكونها : فَلْيَرْتَقُوا فِي الأَسْبَابِ [ص:10]!أي: فإذا كانوا يملكون ما في السماوات وما في الأرض فليرتقوا سبباً بعد سبب، وليعرجوا إلى السماء السابعة، ويمنعوا نزول الوحي على محمد صلى الله عليه وسلم. وإذا كانوا كما يدعون ويزعمون عندهم خزائن رحمة ربك فلا يبعثوا نبياً ولا رسولاً ولا يوحوا إليه، وإذا كانت لهم قدرة على الطلوع إلى السماوات وملك من في السماء ومن في الأرض فليعرجوا إلى السماوات، وليمنعوا نزول الوحي على محمد صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (جند ما هنا لك مهزوم من الأحزاب)

    قال تعالى: جُندٌ مَا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ [ص:11]، أي: إنهم جند مهزوم لا قيمة لهم ولا وزن، وعما قريب سيهزمون في بدر وفي غيرها، وتنتهي هذه الصيحات والضجيج منهم، وقد قُتل أبو جهل وسبعون من جنده في بدر، وفتح الله على رسوله مكة ودخلها، وتطأطأت رءوسهم، وصدق الله العظيم إذ قال: جُندٌ مَا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِنَ الأَحْزَابِ [ص:11]، أي: من أحزاب الباطل والشر، والشرك والنفاق.

    1.   

    ملخص لما جاء في تفسير الآيات

    سوف أعيد عليكم الآيات: يقول تعالى: ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ [ص:1]. فقد أقسم تعالى بالقرآن وقال عنه: ذي الذكر؛ لأنه يذكر بالله، فمن قرأ القرآن فقد ذكر الله، والذكر من معانيه الشرف، والشرف حاصل لمن يقرأ القرآن.

    وقوله تعالى: بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ [ص:2]، أي: فهم بسبب عزتهم وشقاقهم لم يؤمنوا بالقرآن، ولم يحبوا أن يسمعوه ويستفيدوا منه.

    وقوله تعالى: كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلاتَ حِينَ مَنَاصٍ [ص:3]. فلم ينفعهم نداؤهم ولا قولهم: يا ويلتنا! ولم يغن عنهم شيئاً.

    وقوله تعالى: وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ [ص:4]، أي: عجب مشركو مكة أن يكون محمد رسولاً وهو من قبيلتهم.

    وقوله تعالى: وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ [ص:4]. وقالوا عنه ذلك؛ ليبعدوا عنه الناس؛ حتى لا يؤمنوا به.

    وقوله تعالى: أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ [ص:5]. وهذه هي كلمات أهل الباطل كأبي جهل وغيره من سادة قريش.

    وقوله: وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ [ص:6]، أي: امشوا واصبروا، ولا تفرطوا في دينكم، وهؤلاء كانوا قد اجتمعوا في بيت أبي طالب، يفاوضون النبي صلى الله عليه وسلم، فلما غلبهم النبي صلى الله عليه وسلم بحجته، خرجوا مشاة يقول بعضهم لبعض: اثبتوا على دينكم ولا تفرطوا.

    وقوله: وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ [ص:6]، أي: يراد بكم، فانتبهوا له، هكذا يقولون لبعضهم البعض.

    وقوله تعالى: مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الآخِرَةِ ، أي: ما سمعنا بأن الآلهة إله واحد أبداً في الملة الأخيرة وهي ملة النصارى، فليس بين عيسى وبين الرسول صلى الله عليه وسلم سوى خمسمائة سنة فقط، ودين النصارى فيه تأليه عيسى وأمه، وقد صنعوا ذلك انحرافاً عن دينهم الحق الذي جاء به عيسى عليه السلام.

    وقوله تعالى: أَؤُ نزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا [ص:8]؟ أي: أؤ انزل القرآن على محمد، وهو ليس بأشرفنا ولا بأكبرنا سناً؟ وبهذا الكلام كانوا يقولونه للعوام نساء ورجالاً؛ حتى صرفوهم عن قول: لا إله إلا الله، وقد افتروا على النبي صلى الله عليه وسلم حين قالوا عنه: بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ [القمر:25]. وو الله ما قالوا هذا إلا للكذب عليه، فإنهم يعرفون أنه ما كذب على أحد منهم، ولا يعرف الكذب.

    وقوله: بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي ، أي: القرآن، بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ [ص:8]، أي: لو ذاقوا العذاب ما شكوا، ولو نزلت بهم صاعقة أو خسف الله بهم الأرض لآمنوا.

    وقوله تعالى: أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ [ص:9]. وهم والله ما يملكون شيئاً في السماوات ولا في الأرض إلا ما وهبهم الله. أَمْ لَهُمْ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الأَسْبَابِ [ص:10]؟ أي: أيملكون السماوات السبع؟ إذاً: فليتخذوا الأسباب ويطلعوا إلى السماوات ويمنعوا نزول الوحي حينئذ على محمد، فما داموا يكرهونه ولا يريدون أن ينزل عليه الوحي وعندهم القدرة على منعه فليفعلوا ويمنعوا نزول الوحي عليه. والحقيقة هي قوله تعالى: جُندٌ مَا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ [ص:11]، أي: جندهم جند مهزوم، وهم لا يستطيعون أن يرقوا إلى السماء، ولا يستطيعون أن يمنعوا الوحي، ولا غير ذلك، ولينتظر ساعة دمارهم وخرابهم كما في بدر وما بعدها .

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات

    قال: [ هداية الآيات ] الآن مع هداية الآيات:

    [ من هداية هذه الآيات

    أولاً: لله تعالى أن يقسم بما شاء بخلاف العبد لا يقسم إلا بربه تعالى ] ولم يسمح الله لمخلوق من مخلوقاته أن يحلف بغيره تعالى، ولله أن يقسم بالشيء العظيم كالقرآن، أو بما يلفت النظر إلى ما فيه من عجائب القدرة، كقسمه بقوله: وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى [الليل:1]. وما إلى ذلك. فلا شيء أعظم من الله. وأما نحن فلا يجوز لنا الحلف بغير الله، وذلك من أجل أن تطمئن نفوسنا، وتسكن للخبر الذي يلقى إليها.

    والله تعالى لا يحلف إلا لحكمة، منها: حتى يصدق الناس الخبر الذي ينزله؛ لأن الإنسان بفطرته وبطبيعته لا يصدق الخبر خاصة إذا كان عظيماً، إلا إذا حلف له مرات، وقد لا يكتفي بالمرة الواحدة، فمن أجل ذلك يقسم تعالى لنا؛ لتطمئن نفوسنا، وتزكو قلوبنا، وأما غير الله فلا يجوز الحلف به، سواء كان نبياً أو رسولاً، أو ملكاً أو ولياً، أو أي كائن من الكائنات. وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحلف بالله ويقول:( إن الله ورسوله ينهيانكم أن تحلفوا بآبائكم، ومن كان حالفاً فليحلف بالله أو ليسكت ). ومن حلف بغير الله فقد رفع ذلك المحلوف وسواه بالله عز وجل في ربوبيته وأُلوهيته وتعظيمه، وهذا شرك، فالحلف بغير الله شرك، والعياذ بالله.

    [ ثانياً: بيان ما كان عليه المشركون من كبرياء وعداء للنبي صلى الله عليه وسلم ] وقد كانوا يواجهون النبي صلى الله عليه وسلم بالسب والشتم، والتعيير والتقبيح، والعنترية والعزة؛ حتى هاجر من تلك البلاد، وخرج من مكة.

    [ ثالثاً: بيان جهل المشركين في استنكارهم للا إله إلا الله محمد رسول الله ] مع أن الواقع والحقيقة هي أنه لا إله إلا الله؛ لأن الإله الذي نؤلهه ونعبده يجب أن يكون خالقنا، وخالق أرزاقنا، وخالق حياتنا، وخالق الكون لنا. فلا يوجد خالق غير الله. إذاً: فلا إله حقيقي إلا الله. وكلمة لا إله إلا الله معناها: لا معبود يستحق أن يُعبد إلا الله؛ لأن المخلوقات لا تخلق ولا ترزق، ولا تعط ولا تمنع، ولا تحيي ولا تميت، ولكن الذي يفعل ذلك الله، فهو الإله الحق، ومن عداه آلهة باطلة، فارفع صوتك وقل: لا إله إلا الله، ولن تحنث أبداً.

    [ رابعاً: تحدي الرب تبارك وتعالى للمشركين إظهاراً لعجزهم، ودعوته لهم إلى النزول إلى الحق وقبوله ] فقد تحداهم بأن يخلقوا، وأن يعارضوا القرآن، فلم يستطيعوا أن يفعلوا شيئاً، فكان لابد أن يتوبوا إلى الله، ويسلموا قلوبهم له، ويقولوا: لا إله إلا الله، ولكنهم لم يفعلوا.

    [ خامساً: إخبار القرآن بالغيب وصدقه في ذلك ] فقد أخبرهم أنه سينزل بهم العذاب في يوم ما، وقد نزل بهم بالفعل، وأهلكهم الله.

    [ سادساً : ذم كلمة الأحزاب ومدلولها؛ إذ لا تأتي الأحزاب بخير ] وهذه لطيفة سياسية، وهي: ذم الأحزاب، فهي لا تأتي بخير أبداً، ولا يوجد حزب في بلاد العرب أو في بلاد العجم أتى بشيء فيه خير، بل لم يأتوا إلا بالفرقة والفتنة، والعياذ بالله عز وجل. فكلمة الأحزاب مذمومة قد ذمها القرآن كما سمعتم.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3007962347

    عدد مرات الحفظ

    720529480