إسلام ويب

صفحة الفهرس - لما انصرف النبي صلى الله عليه وسلم من أحد وصلى بالمستراح وهو مكان بين أحد والمدينة، فاجتمع عليه أهل المدينة شوقاً إليه واستقبالاً له، فلما كثر الناس عليه حال أصحابه بينه وبين الناس، يخافون عليه من التعب، فهو مجروح في جبهته، وقد كسرت رباعيته، وجحشت ركبته بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم، فرأى امرأةً تتطاول من وراء الناس، فقال: دعوها؛ فقد قتل بين يدي اليوم ثمانية من رجالها -زوجها، وولداها، وأخواها، وأبوها، وعمها، وعم أبيها- وهي فاطمة بنت يزيد ابن السكني، فلما نظرت في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله كل مصيبة بعد رؤيتك جلل

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

3039115790

عدد مرات الحفظ

729538284