إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب [635]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    هل يجزئ صيام أيام من شوال كفارة يمين عن صيام الست؟

    السؤال: سائلة تذكر بأنها حلفت وتريد أن تكفر عن هذا الحلف بصيام ثلاثة أيام، فهل يجوز أن تصومها مع صيام الست من شوال بنية واحدة؟

    الجواب: أولاً: لا يجوز للحالف إذا حنث في يمينه أن يصوم إلا إذا كان لا يجد إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة؛ لأن الله سبحانه وتعالى قال: فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ [المائدة:89]، وقد اشتهر عند كثير من العامة أن كفارة اليمين إذا حنث الحالف صيام ثلاثة أيام في من يجد الإطعام أو الكسوة أو العتق ومن لا يجد، وهذا غلط، بل لا يجوز الصيام إلا إذا كان الحالف الذي حنث لا يجد إطعام عشرة مساكين، أو يجد لكن لا يجد المساكين؛ فحينئذٍ يصوم ثلاثة أيام متتابعة، ثم إذا كان يندرج تحت صيام الأيام الثلاثة فإنه لا يجزئ أن ينوي بها صيام ستة أيام من شوال؛ لأنهما عبادتان مستقلتان، فلا تغني إحداهما عن الأخرى، بل يصوم ستة أيام من شوال ثم يصوم الأيام الثلاثة زائدة على صيام الأيام الستة.

    1.   

    حكم لبس المرأة للقفازين والنقاب أثناء الصلاة

    السؤال: فضيلة الشيخ حفظكم الله! ما حكم لبس المرأة للقفازين والنقاب أثناء تأديتها للصلاة؟

    الجواب: أما لبسها القفازين فلا بأس إذا لم تكن محرمة، وأما لبس النقاب فلا حاجة أن تلبس النقاب، إذا لم يكن عندها رجال غير محارم فإنها تكشف وجهها ولا تنتقب، أما إذا كان عندها رجال غير محارم فإنها تسدل على وجهها الخمار حتى لا يروها، فإذا أرادت السجود كشفت عن وجهها من أجل أن تباشر جبهتها مكان سجودها.

    1.   

    إذا دخل الإنسان المسجد والمؤذن يؤذن فهل يتابعه أو يصلي تحية المسجد؟

    السؤال: إذا دخلت المسجد والمؤذن يؤذن للصلاة فهل يجب علي أن أتابع المؤذن أم يجب علي أن أؤدي تحية المسجد؟

    الجواب: أولاً: كلمة يجب علي في المتابعة وتحية المسجد غير صحيحة؛ لأن متابعة المؤذن سنة وتحية المسجد سنة، لكن كأنها تريد: هل أبدأ بتحية المسجد أو أتابع المؤذن؟ فنقول: إذا دخل الإنسان والمؤذن يؤذن في غير أذان الجمعة الثاني فإنه يجيب المؤذن أولاً، فإذا انتهى ودعا بالدعاء المعروف بعد الأذان أتى بتحية المسجد، وأما في الأذان الثاني يوم الجمعة إذا دخل الإنسان والمؤذن يؤذن فإنه لا يتابع المؤذن، بل يصلي تحية المسجد من أجل أن يتفرغ لاستماع الخطبة، فإن استماع الخطبة واجب وإجابة المؤذن سنة، وإذا تعارض واجب وسنة وجب تقديم الواجب.

    فنقول: إذا دخلت يوم الجمعة والمؤذن يؤذن الأذان الثاني فصلي تحية المسجد من أجل أن تنتهي منها قبل أن يبدأ الخطيب في خطبته، أو تنتهي منها بعد أن يبدأ بالخطبة لكن لا يأخذ منها شيئاً كثيراً.

    1.   

    حكم دفع الزكاة للأقارب إذا كانوا غير فقراء

    السؤال: دفع الزكاة للأقارب إذا كانوا ليسوا بفقراء، ما حكمه يا شيخ حفظكم الله؟

    الجواب: دفع الزكاة للأقارب إذا كانوا غير فقراء لا يجزئ، وعلى من دفعها وهو يعلم أنهم ليسوا من أهل الزكاة عليه أن يدفع بدلها؛ لأن ذمته لم تبرأ بذلك، وهو بإمكانه أن يصل أقاربه من غير الزكاة، فإن صلة الرحم من أفضل الأعمال، لكن كونه يصلهم بالزكاة ويَحْرِم أهل الزكاة الحقيقيين هذا غلط.

    أما إذا كان الأقارب فقراء مستحقين للزكاة ونفقتهم لا تجب عليه فإنه لا حرج أن يعطيهم من زكاته، بل إعطاؤهم من زكاته أفضل؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الصدقة على القريب: ( إنها صدقة وصلة )، وكذلك إذا كان أقاربه ليسوا بحاجة إلى نفقة لكن عليهم ديون لا يستطيعون وفاءها فله أن يقضي ديونهم من زكاته حتى ولو كانوا أقرب قريب إليه.

    مداخلة: حفظكم الله يا شيخ محمد ! قلنا: إذا كانوا فقراء.. الأقارب هل يشمل الإخوة والأخوات؟

    الشيخ: يشمل الإخوة والأخوات ما داموا فقراء ولا تلزمه نفقتهم؛ فإنه يعطيهم للنفقة، وإذا كانوا أغنياء من جهة النفقة لكنهم غارمون لا يستطيعون الوفاء فله أن يقضي ديونهم من زكاته حتى ولو كانوا آباءه أو أمهاته.

    1.   

    مصافحة الرجل لأم معقودته ومجالستها وتقبيل رأسها

    السؤال: سائل يذكر بأنه شاب خطب إحدى قريباته وتم عقد القران وتم تأجيل الزواج سنة حتى تتخرج هذه الزوجة من الدراسة، فيقول: إذا زرت أهل زوجتي أسلم على والدتها بمعنى أصح: أقبل رأسها مثلما هو متعارف عليه أم أنتظر إلى ما بعد الدخلة؟ مع العلم بأن والدتها لا تقرب لي.

    الجواب: إذا عقد الإنسان على المرأة صارت أمها من محارمه وإن لم يدخل بها، وعلى هذا فنقول للأخ السائل: لا بأس أن تزور أهل زوجتك وأن تجلس إلى أمها بانفراد وأن تصافحها وتقبل رأسها وجبهتها؛ لأنك أنت من محارمها الآن، كما قال الله تبارك وتعالى: حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ [النساء:23].

    1.   

    تقديم الزواج على زكاة المال

    السؤال: أملك مبلغاً من المال وقد مضى عليه الحول: هل أقوم بدفع زكاة المال أو أقوم بدفعه في تجهيز الزواج حيث إن تكاليف الزواج كثيرة وربما لا يغطيها هذا المبلغ، والزواج تبقى عليه عدة أشهر؟ أفيدوني أثابكم الله.

    الجواب: الواجب على هذا أن يزكي المال الذي عنده ولو كان قد ادخره للمهر؛ لأن الزكاة واجبة في عينه -في عين المال- فعليه أن يؤدي الزكاة عنه على كل حال، وهذا لاشك أنه من بركة المال، فإن الزكاة سبب لبركة المال.

    1.   

    غسل الجنابة لمن خشي على نفسه المرض

    السؤال: أدرس في سوريا والبرد في الشتاء يكون قارس جداً، وعندما أحتلم يصعب علي الغسل في الصباح الباكر خوفاً من المرض خاصة أنني أكون ذاهب إلى المدرسة، ماذا أفعل؟

    الجواب: اغتسل من الجنابة والأمر والحمد لله متيسر، السخانات في الحمامات، ومن ليس عنده سخانة أمكنه أن يسخن الماء بالقِدْر ونحوه ويغتسل، ويكون اغتساله في محل لا يتعرض فيه للهواء والبرد، ولا يحل له أن يدع الاغتسال، اللهم إلا أن يكون مريضاً يخشى على نفسه من زيادة المرض أو بطء البرء أو ما أشبه ذلك فلا بأس أن يتيمم حتى يسخن الجو ويغتسل بعد ذلك.

    1.   

    حكم الأخذ من اللحية

    السؤال: هل يجوز للشخص أن يقصر من لحيته؟ وما هو الحد الأدنى في ذلك؟ أو يطلقها كاملة؟

    الجواب: الواجب إطلاقها كاملة، لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ( خالفوا المجوس أعفوا اللحى وحفوا الشوارب )، وفي لفظ: ( أرخوا اللحى وحفوا الشوارب )، وفي لفظ: ( وفروا اللحى وحفوا الشوارب )، فالواجب إبقاء اللحية كما هي ولا يتعرض لها بقص ولا بحلق.

    1.   

    حكم الاقتصار على الماء دون المنظفات الأخرى لمن يغتسل من الحدث

    السؤال: هل يجوز للشخص أن يغتسل بالماء العادي دون أن يستعمل منظفات كالشامبو مثلاً إذا كان عليه حدث؟

    الجواب: قال الله تبارك وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا [المائدة:6] وذلك بالماء، فالماء يكفي في الاغتسال من الجنابة، ولكن إذا قدر أن على جسده دهن أو كانت مادة الدهن في جسده كثيرة فهنا لابد أن يمر يده على جسمه حتى يتيقن من أن الماء أصاب جميع جسده؛ لأن غسل الجنابة لابد أن يشمل جميع البدن ومن ذلك المضمضة والاستنشاق.

    1.   

    حكم تشبيك وفرقعة الأصابع في يوم الجمعة وعند انتظار الصلاة

    السؤال: بالنسبة يا شيخ محمد حفظكم الله لفرقعة الأصابع وتشبيكها في يوم الجمعة هل هو جائز؟ وماذا عن الصلوات الأخرى، علماً بأن الشخص ليس قاصداً ذلك ولكنها عادة؟

    الجواب: أما تشبيك الأصابع لمن ينتظر الصلاة فإنه منهي عنه سواء في الجمعة أو غير الجمعة.

    وأما فرقعة الأصابع فلا نهي فيه إلا أن يكون الإنسان في نفس الصلاة، وكذلك تشبيك الأصابع بعد الفراغ من الصلاة لا بأس به، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ( أنه صلى بأصحابه إحدى صلاتي العشي إما الظهر وإما العصر وسلم من ركعتين ثم قام إلى خشبة معروضة في المسجد فاتكأ عليها وشبك بين أصابعه، فراجعه الصحابة وأخبروه أنه قد سلم من ركعتين فأتم الصلاة ) والقصة مشهورة ومعروفة باسم حديث ذي اليدين .

    والخلاصة: أن التشبيك لمنتظر الصلاة منهي عنه، وبعد الصلاة لا بأس به. وأما الفرقعة فلا بأس بها قبل الصلاة وبعدها، أما في أثناء الصلاة فلا؛ لأنه حركة بدون حاجة.

    1.   

    حكم العمل مع المتهاون بالصلاة ومجالسته

    السؤال: هل يجوز لي أن أشتغل مع أناس لا يصلون أو يصلون أحياناً ويتركون الصلاة مرة أخرى أم لا يجوز الشغل مع هؤلاء؟ وما حكم أن نأكل معهم؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: الشغل مع هؤلاء لا بأس به، لكن على الإنسان أن يناصحهم ويخوفهم بالله ويعطيهم الأشرطة التي فيها المواعظ والكتيبات التي فيها المواعظ، ولعل الله أن يهديهم أو يهدي بعضهم فكله خير، قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لـعلي بن أبي طالب حين بعثه إلى خيبر قال: ( انفذ على رسلك، فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم ) أي: من الإبل الحمراء، وهذا يضرب مثلاً في الكثرة والغنيمة؛ لأن أفضل الإبل عند العرب هي الحمر.

    فإذا تيسر أن يهتدي هؤلاء فهذا هو المطلوب، وإن لم يتيسر فليطلب عملاً آخر يبعدون به عن هؤلاء، إما في نفس الشركة وإما في شركة أخرى.

    1.   

    حكم إسبال الثوب في الصلاة

    السؤال: هل الثوب الذي يغطي الرجلين أو الكعبين من طوله هل هو جائز في الصلاة؟

    الجواب: لا يحل للرجل أن يلبس ثوباً ينزل عن الكعب، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( ما أسفل من الكعبين ففي النار )، وهذا وعيد، والوعيد لا يكون إلا على كبيرة من كبائر الذنوب، فلبس هذا النازل عن الكعبين حرام في الصلاة وغير الصلاة. وإذا صلى به الإنسان فهل تكون صلاته باطلة أم هي صحيحة مع الإثم؟ يرى بعض العلماء أن صلاته باطلة؛ لأنه ستر عورته بثوب محرم عليه، ويرى آخرون أن صلاته صحيحة لكنه آثم لكونه لابساً ثوباً لا يحل له لبسه.

    1.   

    حكم الأذان بغير وضوء

    السؤال: هل يجوز للمؤذن أن يؤذن قبل أن يتوضأ؟

    الجواب: نعم، يجوز للمؤذن أن يؤذن قبل أن يتوضأ؛ لأن الطهارة ليست شرطاً للأذان، والأذان من الذكر بلا شك، وقد قالت أم المؤمنين عائشة : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه )، لكن أهل العلم رحمهم الله قالوا: إنه يكره أذان الجنب، ولا يحضرني الآن دليلهم، لكن الأصل أن الذكر جائز للجنب.

    1.   

    أثر القيء على الوضوء

    السؤال: هل القيء ينقض الوضوء؟

    الجواب: القول الراجح أن القيء لا ينقض الوضوء سواء كان قليلاً أم كثيراً، وذلك لأنه لا دليل على كونه ناقضاً، والأصل بقاء الوضوء، وهذه قاعدة مفيدة لطالب العلم وغيره وهو: أن ما ثبت بدليل لا يمكن أن ينقض إلا بدليل، وليس عن النبي صلى الله عليه وسلم دليل على أن القيء ناقض للوضوء، وكذلك يقال في الجروح: إذا خرج من الجرح دم ولو كان كثيراً فإنه لا ينقض الوضوء، ولا ينقض مما يخرج من الجسد إلا البول والغائط والريح، وكذلك ما خرج من مخرج البول والغائط من دم أو قيح أو نحوهما.

    1.   

    حكم اعتكاف المرأة في الحرمين أو المساجد الأخرى

    السؤال: هل الأفضل للمرأة أن تعتكف في المسجد الحرام أم المسجد النبوي أو الأفضل عدم الاعتكاف؟

    الجواب: لا بأس أن تعتكف المرأة في المسجد الحرام أو المسجد النبوي أو أي مسجد آخر بشرط: أن لا يكون هناك فتنة. والمشاهد للمسجدين الشريفين المسجد الحرام والمسجد النبوي يرى أن الأفضل أن لا تعتكف المرأة في المسجد؛ لأنها لا يمكن أن تنفرد بمكانها، بخلاف الأمر في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام فإنه يمكن أن تضرب المرأة خباءً لها في المسجد وتبقى فيه، لكن في الوقت الحاضر لا يمكن هذا، فيحصل في اعتكافها من الشر والبلاء والفتنة ما لا ينبغي أن يكون في المسجدين، ربما تنام المرأة في مكانها فيمر الناس منها ذاهبين وراجعين وربما تتكشف، لأن بعض الناس إذا نام لا يحس بنفسه، بل أكثر الناس، لذلك نرى أنه لا ينبغي للمرأة أن تعتكف في المساجد.

    نعم، لو فرض أن هناك مساجد غير الحرمين فيها أمكنة خاصة بالنساء وأرادت أن تعتكف المرأة فيها فلا بأس، لكن بشرط: أن لا تضيع شأن بيتها وزوجها وأولادها؛ لأن مراعاة بيتها وزوجها أولادها أهم من أن تعتكف في المسجد وهو أفضل لها؛ لأنها تؤدي واجباً، والاعتكاف ليس بواجب.

    1.   

    حكم من حلف على عدم استعمال شيء ما فاستعمله ناسياً

    السؤال: حلفت على شيء أن لا أستعمله وقمت باستعماله وأنا ناسية، فما حكم هذا اليمين؟ وهل لي أن أستعمل هذا الشيء بعد ذلك؟

    الجواب: ليس عليها كفارة ما دامت ناسية، ولكنها لا تتعمد بعد ذلك أن تفعله إلا إذا أرادت أن تكفر كفارة اليمين وهي: إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة فإن لم تجد صامت ثلاثة أيام متتابعة، هذا إذا كان الذي حلفت عليه من الأمور المباحة، أما إذا كان من الأمور المحرمة فإنه لا يجوز لها أن تفعله سواء حلفت على تركه أم لم تحلف.

    1.   

    حكم الحج في حق المديون

    السؤال: سوداني مقيم بالرياض ينوي أن يحج إن شاء الله في السنة القادمة حج الفريضة ولكن عليه ديون كثيرة، ويغلب الظن عليه بأنه إذا استأذن من أصحابها سوف يأذنون له، وهو الآن يستطيع أن يوفر تكاليف الحج من مصاريف سفر ومأكل ومشرب وغير ذلك، السؤال: هل يأثم إذا لم يستأذن من أصحاب الديون؟

    الجواب: المسألة ليست مسألة استئذان أو عدم استئذان، المسألة أن الإنسان إذا كان عليه ديون فإنه لا يجب عليه الحج أصلاً، ولا حرج عليه أن يدعه، ولا ينبغي أن يحج ويبقي الديون عليه، حتى لو أذن له أهل الديون وقالوا: حج وأنت منا في حل فإننا نقول: لا تحج حتى تقضي الدين، احمد ربك أن الله عز وجل لم يوجب عليك الحج إلا بالاستطاعة التامة، والمدين ليس عنده استطاعة في الواقع؛ لأن ذمته مشغولة، فلا يحج حتى يوفي الدين سواء أذنوا له أم لا، وهو إذا لاقى ربه وهو لم يحج لأن عليه ديوناً فإنه لا يأثم بذلك، كما أن الفقير لا تجب عليه الزكاة ولا يأثم إذا لاقى ربه وهو لم يزك، كذلك من لم يستطع الحج إذا لاقى ربه وهو لم يستطع فإنه يلقى ربه غير معتوب عليه ولا ملوم.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3029415560

    عدد مرات الحفظ

    726035826