إسلام ويب

صفحة الفهرس - جاء فضالة بن عبيد في أثناء طواف النبي صلى الله عليه وسلم بعد فتح مكة، حدثته نفسه بأن يأخذ بثأر قريش، وأن يقتل النبي صلى الله عليه وسلم، فجهز خنجره وسمه، وما زال يدنو من النبي عليه الصلاة والسلام حتى ما عاد بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم أحد، قال: فالتفت إليه صلى الله عليه وسلم وقال: أفضالة! قلت: لبيك! قال: ما حدثتك نفسك، قلت: كنت أذكر الله وأستغفره، فتبسم عليه الصلاة والسلام، قال: ووضع يده على صدري ودعا بدعوات، فما خلق الله نسمة أحب إلي منه، ولو كان بيني وبينه أبي يريد قتله لقتلته

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

3011256150

عدد مرات الحفظ

722119241