إسلام ويب

صفحة الفهرس - أترضى أن يكون لك مثل ما كان لملك من ملوك الدنيا؟ فيقول: رضيت يا رب! فيقول الله عز وجل: فإن لك هذا ومثله ومثله ومثله ومثله، فيقول في الخامسة: رضيت يا رب! فيقول الله عز وجل: لك هذا وعشرة أمثاله، ولك ما اشتهت نفسك وقرت عينك

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

الأكثر استماعا لهذا الشهر

عدد مرات الاستماع

3038269177

عدد مرات الحفظ

728599770