إسلام ويب

صراع الدعاة مع المنافقينللشيخ : علي عبد الخالق القرني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • هناك فئة من الناس تكره الإسلام وأهله، خرجت حين عز الإسلام وقوي، فلم تستطع إظهار بغضها وكرهها له؛ فاتخذت النفاق طريقاً، وياله من طريق! إنه مرض عضال، ومقت ووبال، من تلبس به فقد أغضب الواحد القهار، وأسكن نفسه الدرك الأسفل من النار.

    وقد ظهر هذا المرض في عهد المصطفى صلى الله عليه وسلم، وكان على رأس هذه الضلالة دعامة الجهالة، عبد الله بن أبي -عليه الغضب واللعنة-.

    وهنا حادثة الإفك وموقف الرسول والصحابة منها، ودروس مأخوذة من هذه الحادثة.

    1.   

    تلذذ المنافقين بلمز المؤمنين

    يقول الحق تبارك وتعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً * وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً [الأحزاب:57-58]

    ها هو صلى الله عليه وسلم يقارب الأربعين من عمره ذاهب إلى الغار، ما يمر بشجر ولا حجر إلا سلم عليه صلى الله عليه وسلم، ويأتيه جبريل بالوحي فيعود فزعاً خائفاً إلى زوجه خديجة رضي الله عنها وأرضاها يقول: (زملوني زملوني) فزملوه حتى ذهب عنه الروع، وأخبر خديجة بالأمر، وقال: (قد خشيت والله على نفسي) قالت: [[كلا والله لا يخزيك الله أبداً إني لأرجو أن تكون نبي هذه الأمة]] .

    ذهبت به إلى ابن عمها ورقة بن نوفل وقد قرأ الكتب السابقة فأخبرته الخبر فقال: [[هذا هو الناموس الذي أنزل على موسى، يا ليتني فيها جذعاً، يا ليتني أكون حياً إذ يخرجك قومك]] قال: (أَوَمُخرِجِيَّ هم) قال: [[نعم. ما أتى أحد بمثل ما جئت به إلا عودي]] والآن .

    أرى خلل الرماد وميض جمر     وأخشى أن يكون لها ضرام

    أقول هذا في وقت لا نزال نسمع عن كثير ممن قل حظهم من مراقبة الله وخشيته والخوف منه، ونسوا حظاً مما ذكروا به، لا تحلوا لهم مجالسهم، ولا يطربون في حديثهم، ولا ينبسطون في جلساتهم حتى يتناولوا أعراض عباد الله القائمين بأمر الله من علماء الأمة، ودعاة الملة، ورجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، من الذين جردوا سواعدهم لرفع راية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والذين بذلوا أوقاتهم وأنفسهم لله عزَّ وجلَّ في وقت خرست فيه الألسن، قالوا وقد سكت الناس، ونطقوا وقد خرست الألسن، وجاهدوا في وقت ركن فيه كثير من الناس إلى الدعة والسكون، وأخلدوا إلى الحياة الدنيا وملذاتها، وتسابقوا إلى الوظائف والمناصب، ومع ذلك فقد قام هؤلاء المخلصون بأمر الله؛ لا يبتغون إلا رفعة وإعلاء كلمة الله، ودحر الباطل وأهله من أعداء الله.

    تجد هؤلاء الفسقة بل كثير منهم يسارع إلى تناول أعراض الدعاة وتتبع عوراتهم، والتلذذ بالحديث عنهم في المجالس، يلمز هذا، ويتكلم في عرض هذا، ويردد ما أشيع عن هذا، لم تتورع ألسنة بعض هؤلاء من اختلاق الأكاذيب وإلصاق التهم بهم، وترديد بعض الأباطيل التي تلصق بهم، والتي هي -والله- من اختلاق أعداء الإسلام وخصومه الذين تتقطع قلوبهم غيظاً وهم يرون راية الدعوة إلى الله ترفع في هذه البلاد؛ لأن هؤلاء المحتسبين من الدعاة والعلماء يُقِضُّون مضاجعهم، ويفسدون عليهم ملذاتهم وسكرهم وعربدتهم وفجورهم، ودعوتهم إلى منكرهم؛ ولهذا فإن كثيراً من هؤلاء يلفق التهم والأكاذيب ليرميهم بها، فيتلقفها خفاف الأحلام والسذج من الناس، ويطيرون بها فرحاً يبلغون بها الآفاق

    أقلوا عليهم لا أباً لأبيكم      من اللوم أو سدوا المكان الذي سدوا

    لكن لا ضير ولا ريب، هذه هي سمة الدعوة إلى الله عزَّ وجلَّ، أوذي صلى الله عليه وسلم؛ وقيل عنه بأنه ساحر، وقيل عنه بأنه كاهن، وقيل عنه بأنه مجنون، ورمي في عرضه صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك أتم الله النور وأكمل الدين رغم أنف الكفار والمشركين والمنافقين، خرجت فئة المنافقين يوم عز الإسلام تدعي الإسلام وهي منه براء، تريد ضرب الإسلام ودعاته؛ فاتخذت النفاق طريقاً وياله من طريق موحش مظلم مبتور، إنه مرض عضال، ومقت ووبال، من تلبس به فقد أغضب الله الواحد القهار، وأسكن نفسه الدرك الأسفل من النار.

    لا إله إلا الله! ماذا فعل المنافقون والمغرضون والحاقدون بالإسلام ودعاته في الماضي والآن! لا إله إلا الله كم كادوا لرسول الأنام عليه الصلاة والسلام؛ هم في كل عصر يعيشون، يعشعشون ويبيضون ويفرخون، همهم إطفاء كل نور يدعي له المسلمون.

    تهاونوا بنظر الله تعالى، وعملوا من المنكر أعمالاً.

    في المنكرات والصد عن سبيل الله ينشطون، وعن الصالحات والدعوة إلى سبيل الله يتباعدون: فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ [البقرة:10] يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلاً [النساء:142] يستهزئون بأهل الاستقامة والصلاح، ومن الدعاة إلى الله يضحكون، وإذا مروا بهم يتغامزون، فالله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون.

    لا يريدون أن يتكلم داعية، لا يريدون أن يأمر بمعروف ولا ينهى بناهية، لا يريدون علماً ولا دعوة ولا أن تقام ولو محاضرة.

    لا إله إلا الله ما أخس وأنذل حالهم! إن سألتهم عن آيات الله البيانات ما عرفوا إلا المغنيين والممثلين والراقصات أحياءهم وأمواتهم، يدّعون الإيمان وما هم بمؤمنين، هم في كل عصر يعيشون يرمون بالتهم وبالأكاذيب دعاة الإسلام، رموا نبي الله موسى قبل نبينا عليهما الصلاة والسلام بالزنا فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيهاً، ورموا رسول الله صلى الله عليه وسلم في عرضه، وهم أصحاب الإفك في عهد المصطفى صلى الله عليه وسلم، وهم هم في كل زمان ومكان بهذا الدور يقومون، وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها سيوجدون، فقاتلهم الله أنى يؤفكون.

    1.   

    حادثة الإفك وموقف المنافقين فيها

    لنقف قليلاً مع حديث الإفك لنأخذ منه الدروس والعبر، إن في ذلك لذكرى لمن له قلب، فاسمعوا لـعائشة المبرأة من فوق سبع سماوات رضي الله عنها وأرضاها، صاحبة المعاناة في حديث الإفك يوم تقول: رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة بني المصطلق، ولما دنونا من المدينة نزلنا منزلاً فبتنا فيه بعض الليل، ثم أذن مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرحيل.

    قالت: فقمت فمشيت حتى جاوزت الجيش لأقضي حاجتي، وفى عنقي عقد لي، فلما قضيت شأني انسَلَّ من عنقي ولا أدري، ثم أقبلت إلى رحلي وتلمست صدري فلم أجد العقد، وقد أخذ الناس في الرحيل، قالت: فرجعت أتلمس عقدي فحبسني طلبه، وأقبل الرهط الذين كانوا يرحلون بي فاحتملوا هودجي فرحلوه على بعيري الذي كنت أركب عليه، وهم يحسبون أني فيه، وكان النساء إذ ذاك خفافاً؛ فلم يستنكروا خفة الهودج.

    قالت: فوجدت عقدي بعد ما استمر الجيش، جئت منازلهم فإذا هي بلقع ليس بها داعٍ ولا مجيب، جلست في مكاني متلففة بحجابي أسبح الله وأستغفر الله، قالت: فأخذني النوم، وإذا برجل من أهل بدر من الذين اطلع الله عليهم فقال: (اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم) هو صفوان بن المعطل رضي الله عنه -هذا المجاهد الذي يقول عن نفسه بعد أن رمي بالفاحشة: [[والذي نفسي بيده، ما كشفت خمار أنثى لا تحل لي في جاهلية ولا إسلام]]- أتى إلى مكان عائشة فرآها وعرف أنها زوج المصطفى صلى الله عليه وسلم لأنه يعرفها قبل الحجاب، قالت عائشة : والذي نفسي بيده ما كلمني كلمة ولا سلم عليّ حتى السلام، وإنما سمعته يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون! زوج المصطفى صلى الله عليه وسلم، ثم أناخ بعيره فقمت وركبت بعيره، فأخذ زمام البعير يمشي به ولا يلتفت ولا يتكلم.

    إطلاق المنافقين للشائعات

    وإنما تقول عائشة : كنت أسمعه يسبح الله، وأتى بها في الظهيرة وهي على بعيره.

    فأما الذين في قلوبهم إيمان فاطمأنوا إلى موعود الله، وهم في كل زمان يطمئنون لذلك، وأما الذين في قلوبهم زغل وحقد وغشش على الإسلام وعلى رسول الإسلام، وعلى دعاة الإسلام، فأخذوها فرصة لا تتعوض، قام كبيرهم الذي علمهم الخبث - ابن أبي - بين المنافقين يقول لهم: لماذا تأخرت؟ لماذا أتت مع هذا الأجنبي؟ لم ركبت على بعيره؟ لم تركها رسول الهدى صلى الله عليه وسلم؟ ورسول الله صلى الله عليه وسلم لم يسمع بهذا الكلام، هو واثق من زوجه أنها أطهر من حمام الحرم، وأنقى من ماء الغمام، قريشية من القرشيات:

    حور حرائر ما هممن بريبة     كظباء مكة صيدهن حرام

    متحجبات في الخدور أوانس     ويصدهن عن الخنا الإسلام

    انطلق الجيش إلى المدينة ، ولا زال المنافقون يُشَّهرون ويلصقون هذه التهمة برسول الله صلى الله عليه وسلم، وبفراشه الطاهر.

    لما وصل صلى الله عليه وسلم إلى المدينة سمع الخبر، وأتاه النبأ العظيم، ضُرب في صميم قلبه، ضرب في قواعد دعوته، ضرب في صميم رسالته الخالدة، أُصيب في شرفه وفى بيته ومروءته، فلما أتاه الخبر عن طريق رجل من المسلمين، أتاه وقال: يا رسول الله! إن المنافقين يقولون كذا وكذا، فدمعت عيناه صلى الله عليه وسلم وقال: فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ [يوسف:18] تحمل صلى الله عليه وسلم هذه اللطمة التي لم يصب بمثلها.

    ذهب إلى بيته وسلَّم على زوجه وهي مريضة في فراشها، بعد السفر أصابتها حمى ولم تدرِ أنها متهمة، وأن المنافقين قد ألصقوا بها أعظم فرية، هي مريضة على الفراش، فسلَّم عليها صلى الله عليه وسلم.

    قالت عائشة : ولم أر منه ذاك الحنان والعطف الذي كنت أراه منه كلما مرضت، قالت: فاستأذنته لأمرض -في بيت أبي في بيت خليفة الإسلام، في بيت المجاهد الأول، في بيت الرجل الأول بعد رسول الهدى صلى الله عليه وسلم- فأذن لها صلى الله عليه وسلم.

    قالت: فأخذني النساء إلى بيت أبي، وإذا بأبيها الآخر يعلم بالنبأ وينزل عليه كالصاعقة، ويأتيه الخبر فيصاب ويبكي ويقول: فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ [يوسف:18] ويأتي الخبر أمها فتصاب في قلبها، وتنتشر الفرية في المدينة وتسري سريان النار في الهشيم، ويشارك كثير من الصحابة رسول الله في هذا المصاب فيحزنوا لحزنه ويتأثروا لتأثره:

    إن أولى الموالي من تواليه     عند السرور كما والاك في الحزن

    إن الكرام إذا ما أيسروا ذكروا     من كان يألفهم في الموطن الخشن

    قالت عائشة : ولم أعلم الخبر، ولم أدر ما السر، قالت: فلما شفيت من مرضي خرجت مع نساء في ضاحية من ضواحي المدينة وكان معنا امرأة اسمها أم مسطح صالحة من الصالحات، وولدها صالح من الصالحين من أهل بدر ، لكنه وقع في هذه الريبة ونشر الخبر، وساعد في نشر التهمة كما يفعل بعض الناس الآن، فلما أصبحنا في الصحراء عثرت هذه المرأة الصالحة فقالت: تعس مسطح -والعرب تدعو على عدوها بالتعاسة إذا أصيبت- قالت عائشة : فقلت لها: كيف تدعين على ابنك وهو من الصالحين من أهل بدر ؟ قالت: إنك ما علمت ماذا قال وماذا فعل.

    قالت عائشة : وماذا قال؟ قالت: اتهمك هو وأمثاله في عرضك، وقالوا: إنك ارتكبت الفاحشة مع صفوان .

    لا إله إلا الله! قالت عائشة : فسقطت على وجهي مغشياً عليّ من البكاء، رفعها النساء إلى فراشها في بيت أبيها، وأما رسول الله فبقي شهراً كاملاً لا ينزل عليه الوحي، يتلمس متى يسمع النداء العلوي ليشفي غليله في هذه المشكلة، ما عنده دلائل ولا براهين، لا يعلم الغيب، اضطربت عنده الأمور صلى الله عليه وسلم، يثق في زوجه لكنه بشر.

    استشارة النبي لبعض أصحابه

    دخل صلى الله عليه وسلم يستشير بعض أقاربه، استشار علياً رضي الله عنه قاضي قضاة الدنيا وهو منه بمنزلة هارون من موسى، فقال علي: [[ يا رسول الله! لم يضيق الله عليك، والنساء سواها كثير، وسلها تصدقك فو الله ما عهدناها كاذبة ]] .

    قد قيل ما قيل إن صدقاً وإن كذباً     فما اعتذارك من قول إذا قيل

    ذهب صلى الله عليه وسلم بعده إلى أسامة ، حبه وابن حبه، إلى المولى الذي رفعه الإسلام، فيعرض النبي صلى الله عليه وسلم الأمر وعُمْر أسامة أربع عشرة سنة، فيقول أسامة -وهو يعرف من هي عائشة رضي الله عنها-: [[يا رسول الله! أهلك أهلك، والله ما نعلم عنهم إلا خيراً، والله إنها صوامة قوامة بارة رشيدة، فاسأل جاريتها يا رسول الله! ]]

    فيذهب صلى الله عليه وسلم إلى الجارية التي معها في البيت واسمها بريرة، فتقول: [[ والله يا رسول الله ما علمت عن عائشة إلا خيراً، أحمي سمعي وبصري، إنها صوامة قوامة، والذي بعثك بالحق ما رأيت عليها أمراً أعيبه أكثر من أنها جارية حديثة السن، تنام عن عجين أهلها فتأتي الداجن فتأكله ]] والداجن هي الشاة التي تربى في البيت.

    قام صلى الله عليه وسلم على المنبر، وشكى إلى الناس ما لقيه من المنافقين في عرضه، ما لقيه من اتهامات جريئة في دعوته، شكي من عبد الله بن أبي رأس الضلالة، وعمود الجهالة، المريد التدمير لهذا الدين، فكان مما قاله صلى الله عليه وسلم: {ما بال رجال يؤذونني في أهلي ويقولون عليهم غير الحق، والله ما علمت منهم إلا خيراً} فقام الأوس والخزرج فكادوا يقتتلون على اختلاف بينهم في المسجد دفاعاً عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم.

    هدأ صلى الله عليه وسلم الأوضاع، وعاد إلى عائشة في بيت أبيها ليجلس معها مجلس التحقيق والمحاكمة، إما أن تعترف وتتوب إلى الله، وإما أن تتبرأ من هذا، وإما أن يعلن الله توبتها من فوق سبع سماوات.

    جلس صلى الله عليه وسلم قالت عائشة: وما جلس بعدها إلا ذاك المجلس، وجاء الفرج من مفرج الكروب ومنفس الهموم، قالت: ومعي أبي وأمي ونساء يبكين معي يشاركنني مصيبتي.

    فلابد من شكوى إلى ذي قرابة     يواسيك أو يسليك أو يتوجع

    نزول الوحي ببراءة أم المؤمنين

    قالت: فجلس صلى الله عليه وسلم، ثم شهد أن لا إله إلا الله، ثم حمد الله الذي بنوره تقوم السماوات والأرض، ثم قال: {يا عائشة ! إن كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه؛ فإن العبد إذا اعترف ثم تاب تاب الله عليه} .

    تلعثمت من البكاء لا تستطيع الكلام، تقول لأبيها: أجب عني رسول الله فيما قال، فيبكي أبو بكر ويقول: والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وماذا يقول أبو بكر في اتهام كهذا، ماذا يقول في فرية المغرضين من أعداء الإسلام؟!

    قالت: فقلت لأمي: أجيبي عني رسول الله فتبكي أمها، وتقول: والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت: فاستجمعت قواي وجف الدمع من عيني، وقلت: إني والله قد علمت لقد سمعتم هذا الحديث حتى استقر في نفوسكم وصدقتم به، فلئن قلت لكم إني بريئة لا تصدقوني، ولئن اعترفت لكم بأمر لم أعمله لتصدقنني، فوالله لا أجد لي ولكم مثلاً إلا أبا يوسف حين قال: فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ [يوسف:18].

    قالت: فاندفع أبي وأمي باكيين، أما رسول الله فلم يتحرك، مهموم به من الهم ما به، قالت: فوالله ما غادر مكانه صلى الله عليه وسلم حتى أتاه الوحي، وكان إذا أتاه الوحي من السماء ثقل جسمه، فاضطجع على فراشه، وأخذ عرقه يتصبب من جبينه الطاهر، فعرفنا أنه الوحي، قالت: فوالله ما فزعت، أما أبي فكادت نفسه أن تخرج خوفاً أن يأتي من الله تحقيق ما قال الناس.

    تحدر العرق بعد ما استفاق صلى الله عليه وسلم كالجمان من على وجهه، فجعل يمسح العرق وهو يبتسم ويقول: {يا عائشة ! أبشري إن الله قد برأك من فوق سبع سماوات} براءة من الله، ولطف من الله، ورحمة من الله، يوم أن توصد الأبواب فلا يوجد إلا باب الله، يوم أن تسدل الحجب فلا يأتي إلا عطف الله وحنان الله.

    فلرب نازلة يضيق بها الفتى     ذرعاً وعند الله منها المخرج

    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها     فرجت وكنت أظنها لا تفرج

    تهلل وجهها رضي الله عنها، قال لها أبوها أبو بكر رضي الله عنه: يا عائشة ! قومي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلمي عليه واحمديه، قالت: لا والله لا أقوم ولا أحمده ولا أحمدك ولا أحمد أمي، وإنما أحمد الذي أنزل براءتي من فوق سبع سماوات، لقد سمعتموه فما أنكرتموه ولا غيرتموه.

    يدخل صلى الله عليه وسلم بعدها المسجد منتصراً على أعداء الرسالة الذين ألصقوا به التهمة في عرضه وشرفه، يجمع الناس ويقف على المنبر يتلو آيات الله البينات، تنزل من على المنبر كأنها القذائف، يسمعها المؤمن والمنافق والذكر والأنثى، وتقرؤها الأمة إلى قيام الساعة؛ لأن التهمة كانت فيه صلى الله عليه وسلم.

    اسمعوا إلى الآيات التي نزلت قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْأِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْأِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ * لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْراً وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ [النور:11-12] إلى أن قال تعالى: وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ * إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ [النور:14-15].

    وليست التهمة له صلى الله عليه وسلم؛ بل تتجدد يوماً بعد يوم في صور ومخططات رهيبة مفزعة، لكن العاقبة مع ذلك للمتقين والإسلام منتصر في كل مكان: فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ [الرعد:17].

    ألا فليخسأ الذين يريدون هدم هذا الدين من الذين يلصقون التهم بدعاته وعلمائه العاملين، وإن نجحوا فالنجاح مؤقت والعاقبة للمتقين، نسأل الذي بيده مقاليد الأمور أن يفضح من أراد علماء الإسلام من اليهود والمنافقين وأذنابهم على رءوس الأشهاد، اللهم افضحهم على رءوس الأشهاد، اللهم افضحهم على رءوس الأشهاد.

    اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك.

    اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك، اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك، اللهم أرنا فيهم يوماً أسود تقر به أعين الموحدين الآمرين والناهين.

    اللهم احفظ علماء الأمة بحفظك، اللهم احفظ علماء الأمة بحفظك، اللهم احفظ علماء الأمة بحفظك، واكلأهم برعايتك، وسدد رميهم، واجعل كلماتهم فوارق على كل من أراد بهم الخذلان، وافضح أعداءهم على رءوس الأشهاد، اللهم واهدنا إلى الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم، أقول ما تسمعون وأستغفر الله، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

    1.   

    دروس وعبر من حادثة الإفك

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.

    أما بعـد:

    قال الله عزَّ وجلَّ: أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ [البقرة:214].

    عباد الله: في حادثة الإفك دروس وعبر أيما عبر ذاك لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

    طريق الدعوة محفوف بالمكاره والمخاطر

    من هذه الدروس: أن طريق الدعوة والجهاد طريق محفوف بالمكاره، كله عراقيل، كله عقبات، وقد لاقى الدعاة في سبيل الله في هذا الطريق مكاره عظيمة فما صدتهم ولا ردتهم عن دعوتهم.

    هاهو صلى الله عليه وسلم يَخرج من مكة من بين الأهل والجيران والإخوة والخلان حسيراً حزيناً كئيباً طريداً في تلك الفيافي والقفار، ما معه من مظلة إلا (لا إله إلا الله)، يصعد إلى أهل الطائف لأنه ما وجد هناك بيئة تتقبل لا إله إلا الله، ويذهب إليهم فيسخروا منه ويستهزئوا به، فهذا هو طريق الدعوة.

    وهذا هو المصطفى صلى الله عليه وسلم لقي ما لقي من أذىً في سبيل الدعوة إلى الله، فطريق الدعوة هذا هو.

    وإلى عهد قريب ليس في ذاك العهد، وإنما إلى عهد قريب نرى سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عبد الوهاب حفيد إمام الدعوة رحمه الله يصدح بدعوة الحق، فيجعله أعداء الإسلام في فوهة المدفع، ثم يطلقون به المدفع لتتطاير أشلاؤه لتقول لكل الدعاة: قدموا أنفسكم في سبيل الدعوة إلى الله، فما نقموا منه إلا أن آمن بالله العزيز الحميد.

    طريق الدعوة إلى الإسلام طريق تضحيات، ومن يفزع من هذا الطريق فليس بداعية حق الدعوة، إن الحافظ الله، إن الولي هو الله، إن المسدد هو الله.

    هاهو موسى ذلك الغلام الذي رآه فرعون في منامه، ورأى هلاك ملكه على يديه، قتل من قتل من أولاد بني إسرائيل، ويربى هذا الطفل في بيت فرعون، ويترعرع أمام عينيه؛ لأن الله عزَّ وجلَّ حفظه ومن حفظه الله فلا خوف عليه.

    وهذا والله درس عظيم للدعاة إلى الله؛ إذ مهما علا الباطل وزمجر، وارتفع هديره؛ فإن الله سيجعله زبداً ويبقى ما ينفع الناس، لا خوف فالله ناصر دينه شاء من شاء وأبى من أبى، أما كيد البشر فكيد ضعيف مهما عظم، ووالله لا تستطيع أي قوة في الأرض أن تصل لقلب مؤمن صادق في إيمانه ويقينه، ما أجمل وأصدق ما قاله أحد الدعاة حين أوذي في ذات الله!

    تالله ما الدعوات تهزم بالأذى      أبداً وفى التاريخ بر يميني

    ضع في يدي القيد ألهب أضلعي     بالسوط ضع عنقي على السكين

    لن تستطيع حصار فكري ساعة     أو رد إيماني وصد يقيني

    فالنور في قلبي وقلبي في يدي      ربي وربي حافظي ومعيني

    الدعاة إلى الله معرضون للتهم

    ومن دروس هذه الحادثة: أن المنتمين لهذا الدين بإخلاص وصدق معرضون للاتهام، ولإشاعة الشائعات، وإلصاق التهم بهم.

    سمعتم كيف اتهم صلى الله عليه وسلم في عرضه، وهذا أمر معرض له كل من ترسم خطاه، ومضى على منهجه صلى الله عليه وسلم.

    تجد كل تهمة تلصق بأهل هذا الدين، وبعلماء هذا الدين، وبدعاة هذا الدين، تشاع عنهم الشائعات، وتلصق بعلماء الأمة وشبابها الملتزم، وبكل صالح في الأمة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها: أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ [الذاريات:53]، وصف الدعاة بالرجعية والتأخر، وصفوا بعدم مسايرة العصر، وصفوا بالسذاجة والبساطة؛ لكن هذه الألفاظ لم تجدِ، فبدءوا الآن برمي الدعاة بالشذوذ الخلقي لتحطيم وتضليل قدوة الأمة في نظر أبنائها، وهذه كلمات وأفعال -والله- ما جاءتنا إلا من اليهودية الحاقدة، صدرتها إلى بلاد الإسلام، فأخذها الذين أخذ الله سمعهم وأبصارهم وختم على قلوبهم وزادوا عليها، وزعوها في مجالس الناس، صار الصالحون في أوساط الناس مصدر شبهة وأهل ريبة، وبالتالي سيفقد علماء الإسلام ثقة الناس فيهم، فيضل الناس وعند ذاك يعمنا الله بعقاب من عنده وذاك مطلبهم: قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ [التوبة:30].

    يأتي كل من في قلبه زغل ونفاق يتشفى بالصالحين وبالدعاة المخلصين ويقول : الشاذون ، كانوا يقولون المتشددين والآن أصبحوا يقولون: الشاذين، ونسأل أصحاب هذه الكلمات ما الشذوذ في نظرهم؟

    هل هو التمسك بحبل الله يوم أن انقطعت حبال الذين من دونه؟

    هل الشذوذ هو الحرص على تطبيق السنة بالمسلك والآداب والتعامل يوم ضاعت تعاليم السنة بأشخاص كثير من الناس؟

    هل الشذوذ في إحياء القلوب بكتاب الله وسنة محمد صلى الله عليه وسلم يوم أن أصبحت مجالس الناس لنشر الشائعات، وللسذاجة واللهو واللعب؟

    هل الشذوذ أن يتروض الشباب في بساتين آيات الله يوم تروض غيره في مزابل الأغاني وفي مزابل البغايا والعاهرات؟

    هل الشذوذ أن تدرس كتب السلف الصالح يوم شغل الكثير عن المصحف بالمجلة الخليعة، وعن المسجد بالمقهى، وعن السواك بالسيجارة، وعن زيارة بيت الله الحرام بزيارة بلاد الكفار كـبانكوك وأمثالها وما أدراكم ما تلك البلاد؟

    لا إله إلا الله! سبحانك هذا بهتان عظيم! الشذوذ والانحراف في البعد عن منهج الله، في الانسلاخ عن الإسلام والقيم والآداب والأخلاق، الشذوذ والانحراف في البعد عن كتاب الله الذي أنزله الله عزَّ وجلَّ، وما خرجت -والله- مثل هذه التهم إلا يوم أن ابتعدنا عن الإسلام، يوم أن تركنا الأمر والنهي أصبح البعض يمشي خجلاً أنه مطبق للسنة، فتجرأ الرعديد، وتجرأ الملحد، وتجرأ المنافق ليطلق الشائعات عن أنصار الدين وعلمائه، عن حاملين راية محمد صلي الله عليه وسلم ولكن نقول:

    إذا عير الطائي بالبخل مادر     وعير قساً بالفهامة باقل

    وقال السهى للشمس أنت خفية     وقال الدجى للبدر وجهك حائل

    فيا موت زر إن الحياة ذميمة     ويا نفس جدي إن دهرك هازل

    دعاة الإسلام مستهدفون

    ومن هذه الحادثة نستفيد: أن دعاة الإسلام مستهدفون، وعلى رأسهم قائدهم محمد صلى الله عليه وسلم، أشيعت عنه الشائعات، وإشاعة الشائعات أمر عظيم ومرض خطير لكنها كثيرة وموجودة.

    كثير من الناس لا يسمع كلمة -صدقاً كانت أو كذباً- إلا وأخبر بها فرية كانت أو حقيقة، تمس أخاً أم غير أخ، ما كأنه سمع قول المصطفى صلى الله عليه وسلم، ما كأنه تربى بالمصطفى صلى الله عليه وسلم {كفى المرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع } كفى بالمرء إثماً أن يحدث بكل ما سمع، رب كلمة توجب لصاحبها النار {إن الرجل ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها يهوي بها في النار سبعين خريفاً} إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ [النور:15] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ [الحجرات:6].

    قذف المحصنات من الكبائر

    ومن الدروس أيضاً: أن قذف المحصنات المؤمنات الغافلات كبيرة من الكبائر، وموبقة من الموبقات استوجب صاحبها اللعنة من رب الأرض والسماوات، وكذلك قذف المؤمنين: إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [النور:23-24].

    ومن دروس حادثة الإفك: ألا تشاع الفواحش، فلا يتحدث بالجرائم التي تحدث في المجتمع في المجالس حتى ولو حدثت؛ لأن التحدث بها يقلل من خطرها في قلوب الناس، أوما سمعتم قول الله: إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النور:19].

    اتقوا مواطن الشبه

    ومن الدروس: ألا يقف المسلم في مواقف الريبة أو في مواقف التهمة حتى ولو كان أطهر من ماء الغمام، إن النفوس يشرع إليها الشك والقلوب تنتابها الأوهام.

    وها هو صلى الله عليه وسلم يصلي العشاء في مسجده، وتأتيه صفية زوجه تعوده وهو معتكف، فلما قام يودعها مر به أنصاريان فقال لهما: {على رسلكما، هذه صفية بنت حيي} يخبرهم صلى الله عليه وسلم لئلا يجري الشيطان في دمائهم فيظنوا به سوء، فدع مواطن الشبهة والريبة يا عبد الله؛ فذلك أصلح وأسلم وأتقى وأنقى.

    المؤمن مبتلى

    ومن الدروس: { أن المؤمن مبتلى وأشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل } أوذي صحابة رسول الله أذى عظيماً فصبروا واحتسبوا، وأوذي من قبلهم فصبروا، كان يؤتى بالرجل فيوضع المنشار على مفرق رأسه فيشق نصفين، ثم يمشط بأمشاط الحديد ما بين جلده وعظمه ما يصرفه ذلك عن دينه: الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ [العنكبوت:1-2] .

    عباد الله: علماؤنا زهرة الدنيا ونورها، وهم حاملو ميراث الأنبياء، والداعون إلى صراط الله العزيز الحميد، عرف أعداء الإسلام ذلك؛ فألصقوا بهم التهم، ونشروا عنهم الشائعات، وبعض السذج وخفاف الأحلام -عن قصد وغير قصد- يروج لهذه الشائعات.

    لا إله إلا الله! والله ما يريدون بتشويه العلماء سوى ضرب ميراث الأنبياء، يريدون إطفاء نور الله، فلتكن على وعي وإدراك أخي المسلم، المسلم كَيّس فطن المسلم لا يغتر، المسلم بنور الله يمشي، المسلم لا تنطلي عليه الشائعات، المسلم يفرق بين السم والدسم.

    اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك، اللهم انصر علماء أمة محمد صلي الله عليه وسلم والصالحين من عبادك وأوليائك.

    اللهم انصر علماء أمة محمد، اللهم انصر من نصر الدين، اللهم اخذل من خذل الدين، اللهم من أرادنا والإسلام بسوء فأشغله بنفسه، واجعل تدبيره تدميره، ومزقه كل ممزق يا أكرم الأكرمين!

    اللهم اكشف أستاره، اللهم افضح أسراره، اللهم ابد عواره، اللهم أخرس لسانه، اللهم أذهب عقله، اللهم دمر جنانه، اللهم أرنا فيه عجائب قدرتك يا أكرم الأكرمين!

    اللهم انتقم لأوليائك، اللهم انتقم لعلماء المسلمين، اللهم انتقم لأحبابك ودعاتك وصالح عبادك، اللهم ثبتنا على الحق.

    اللهم من نصر الدين فمكنه في الأرض واجعله هادياً مهدياً، اللهم من خذل الدين فأرنا فيه يوماً كيوم فرعون وهامان وقارون .

    نسألك يا رب أن تحفظنا، نسألك يا رب أن تحمينا، نسألك يا رب أن تهدينا سواء السبيل، نسألك أن تمنعنا من كل ما يدبر للمسلمين من كيد وسوء.

    اللهم لا تدبير لدينا إلا تدبيرك، ولا حيل لدينا ولكن حسبنا الله ونعم الوكيل، حسبنا الله ونعم الوكيل، اللهم بعلمك الغيب، وبقدرتك على الخلق، أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الحياة شراً لنا، اللهم نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وكلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك لذة النظر إلى وجهك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة.

    اللهم من أراد بعلمائنا سوء فعليك به، اللهم اهلكهم بدداً، واحصهم عدداً، ولا تغادر منهم أحداً.

    اللهم آمنا في دورنا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا في من خافك واتقاك واتبع رضاك يا أرحم الراحمين.

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2995844972

    عدد مرات الحفظ

    717713802