إسلام ويب

تفسير سورة الزخرف [19-28]للشيخ : المنتصر الكتاني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن الله عز وجل أرسل الرسل ليدعوا الناس إلى توحيده سبحانه وتعالى، ومن هؤلاء الرسل إبراهيم عليه السلام أبو الأنبياء وأحد أولي العزم، فقد دعا قومه إلى نبذ عبادة الأوثان وتوحيد الله بالعبادة فلما أصروا واستكبروا تبرأ منهم وأعرض عنهم وعن معبوداتهم فأثابه الله تعالى بأن جعله أمة قانتاً لله حنيفاً.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثاً...)

    قال تعالى: وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ [الزخرف:19].

    ذكر الله في هذه الآية أن الكفار ارتكبوا أخطاء كثيرة منها:

    أولاً: أنهم جعلوا لله ولداً بنتاً، وهذا شرك وكذب، فقد كذبوا على الله وافتروا فقالوا: إن الملائكة بنات الله، فرد الله عليهم بقوله: أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ [الزخرف:19] أي: أحضروا يوم خلقهم الله فرأوا خلقتهم كما يرى الأب والأم ومن في البيت الوليد عندما يولد عارياً، أذكراً أم أنثى؟

    فهل حضروا خلق الملائكة فرأوهم إناثاً؟ ومن أين قالوا ذلك؟ إن هو إلا الكذب والبهتان والضلال.

    وقوله تعالى: وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ [الزخرف:19] وقرئ: (الذين هم عند الرحمن) أي: أنهم جند من جنده، لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون.

    وقوله تعالى: أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ [الزخرف:19] يقول الله لهم: من أين جئتم بهذا، أحضرتم خلقهم؟ وهذا استفهام إنكاري توبيخي تقريعي.

    فالكفار لم يشهدوا خلقهم، ولم يدع ذلك أحد من خلق الله، فكيف يأتي البشر الذين جاءوا بعد الملائكة والجن ويزعمون أنهم أدركوا أن الله جعل الملائكة إناثاً؟ فهم كاذبون مفترون.

    وقوله تعالى: سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ [الزخرف:19] أي: ستكتب شهادتهم في الصحائف التي يحصيها ملك اليمين وملك اليسار، ويسألون عنها ويحاسبون يوم القيامة، وإن ماتوا عليها فيعذبون العذاب المهين في جهنم خالدين مخلدين.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وقالوا لو شاء الله ما عبدناهم...)

    قال تعالى: وَقَالُوا لَوْ شَاءَ الرَّحْمَنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ مَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ [الزخرف:20].

    فازدادوا ضلالاً إلى ضلالهم الأول فقالوا: (لو شاء الله ما عبدناهم) أي: لو شاء الله لمنعنا أن نعبد الملائكة على أنهم بنات الله.

    وقوله تعالى: مَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ [الزخرف:20] الله حرم عبادة كل مخلوق، وما جاءت الرسل منذ آدم إلى شيث إلى نوح إلى إبراهيم وذريته من أنبياء الله ورسله إلا بالتوحيد وعبادة الله الواحد، وتحريم عبادة أي شيء سوى الله الواحد جل جلاله وعز مقامه.

    ولكن لجهالتهم وإغراقهم في هذه الجهالة قالوا: لا علم لنا بذلك، ولو حاولوا الدراسة لما في التوراة والإنجيل والزبور وصحائف إبراهيم لوجدوا أن الله حرم عبادة أي شيء سواه، فما جاءت الرسل والأنبياء إلا بتوحيد الله وعبادته وحده.

    فكذبهم وجهلهم ترهات ما أنزل الله بها من سلطان.

    وقوله تعالى: إِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ [الزخرف:20] أي: إن هم إلا يكذبون، والخرص: الكذب، فالله لم يأمرهم بعبادة الملائكة ولم يأت بذلك نبي ولا رسول ولا كتاب، بل إن الله حرم منذ خلق البشر أن يوحد ويعبد غيره جل جلاله وعز مقامه.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (أم آتيناهم كتاباً من قبله فهم به مستمسكون)

    قال تعالى: أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا مِنْ قَبْلِهِ فَهُمْ بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ [الزخرف:21] هذا الذي زعموه من عبادتهم الملائكة، ومن أنهم لم يمنعوا من عبادة الملائكة وأنه لو منعهم لما عاقبهم بذلك، هل لهم كتاب أخبر الله فيه بأنه لا علم لهم أم أنهم كذبة خراصون؟

    وهل آتيناهم كتاباً أنزلناه عليهم قبل القرآن الكريم فيه هذا الزعم والكذب والافتراء فهم به مستمسكون، وبه متعلقون، وعلى ما فيه يعملون؟ والجواب: لا. فالعرب كانت أمة أمية لا تقرأ ولا تكتب، وكانوا أهل فترة لم يأتهم نبي إلا نبيهم العربي محمد بن عبد الله الهاشمي صلى الله وسلم عليه وعلى آله.

    وكانوا يتمنون من قبل أن يأتيهم رسول معه كتاب يؤمنون به ويعملون بطاعته، ولكن لما جاءهم قاوموه وحاربوه وقاتلوه وأخرجوه من بلاده صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون)

    قال تعالى: بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ [الزخرف:22] لم ينزل عليهم كتاب ولم يدعوا ذلك، ولو ادعوه لكانوا كاذبين، وإنما افتروا على الله وقالوا بغير علم، واخترعوا القول بلا منطق ولا عقل ولا نقل فأضرب الله عن ذلك وقال: بَلْ [الزخرف:22] وهي للإضراب، أي: يضرب عن الكلام الأول الذي قبلها ويُلغى، ويثبت الكلام الذي بعدها.

    بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ [الزخرف:22] أي: وجدنا آباءنا وأجدادنا على دين وعلى طريقة.

    وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ [الزخرف:22] أي: فنحن على دينهم وعلى طريقتهم نهتدي ونستبين، فهذا فيه ذم التقليد والاقتداء بالآباء والأجداد بلا دليل من الله ولا كتاب مبين، والتقليد بهذا المعنى بينه العلماء، فمن قال: أنا مسلم لأن أبي مسلم فهذا مقلد، وهو في ضياع، ويجب أن يقول أنا مسلم لأنني أعتقد بواسطة دليل مرئي ودليل محسوس ودليل ظاهر عيان أن هذا الكون لا بد له من مكون؛ وهذا الخلق لا بد له من خالق، فأنا علمت ذلك وأدركته وآمنت به، فأنا على ذلك مؤمن بالدليل والقرآن، فإذا ثبتت هذه المقدمة ثبتت النتيجة، فإذا كان الله واحداً لا ثاني له بلا شريك ولا شبيه ولا مثيل، فهو أرسل رسله وأنزل كتبه على أنبيائه المرسلين، والنبي صلى الله عليه وسلم عاش بين قومه أربعين سنة وهو على غاية ما يكون من الصدق والأمانة فلا يتصور أن يكذب على الخالق بعد سن الأربعين وهو لم يكذب على الناس أربعين عاماً، بل كان يسمى قبل النبوة بالصادق الأمين، فصدقه بالنبوة قد أثبتته المعجزات البينات وكتاب الله الذي أنزل إليه والذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، والذي تعهّد الله بحفظه، فقال: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر:9] فجميع الأدلة القطعية عقلية ونقلية تؤيد صدق الرسالة وصدق نبينا صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    وقوله تعالى: بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ [الزخرف:22] والأمة يعنى بها الجماعة، ويعنى بها الدين، ويعنى بها الطريقة وبكل ذلك قد نطق القرآن الكريم، فهنا معناها الطريق والدين، ومعنى قوله تعالى: إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا [الزخرف:22] أي: قد عرفناهم واجتمعنا بهم ورأيناهم على هذه الطريقة، وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ [الزخرف:22] أي: نهتدي ونسير ونقتدي بهم ولو كانوا وثنيين ومخالفين للعقل وللمنطق.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وكذلك ما أرسلنا من قبلك في قرية من نذير ...)

    قال تعالى: وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ [الزخرف:23] يقول تعالى عن الذي قاله العرب والعجم أنه قد سبق وقالته أمم سابقة لأنبيائهم، وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ [الزخرف:23] في الأمم السابقة والرسالات السابقة، فِي قَرْيَةٍ [الزخرف:23] أي: في بلدة أو أمة، مِنْ نَذِيرٍ [الزخرف:23] أي: رسول ينذرهم ويخوفهم عذاب الله نتيجة كفرهم وشركهم، إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ [الزخرف:23] الكفر ملة واحدة، فقد قال المتأخرون ما قاله الأولون أنهم يتبعون آباءهم ويقتدون بهم ويقلدونهم، ومن هنا كان التحذير من التقليد تحذيراً شديداً خاصة في العقائد، كما يفهم من هذه الآية، والكثير من علمائنا يوجب على كل مسلم أن يتعلم من دينه عقائد وأحكاماً؛ حلالاً وحراماً وآداباً ورقائق بما ينفعه في نفسه وفي بيته مع زوجته وأولاده، فإذا حصل له شيء فإنه لا يعلم الحكم في ذلك، أو سألته الزوجة أو الولد فلا يدري ما يقول، أو يقول: وجدت أبي أو جدي يفعل كذا وكذا، فهذا لا يليق، فلا بد أن يقول ذلك عن علم وبينة، وإذا لم يكن كذلك، فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43] أي: بهم تعتمدون دينكم وثقتكم وعلمكم، فاسألوا من يدرك الدليل ويفهمه فذلك خير وبركة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (قال أولو جئتكم بأهدى مما وجدتم عليه آباءكم ...)

    قال تعالى: قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ [الزخرف:24] لما قال الكفار لنبيهم: إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ [الزخرف:23] قال لهم نبيهم: أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ [الزخرف:24] أي: هل ستكونون على دين آبائكم؟ فلقد جئتكم عن الله وبأمر الله وبالرسالة المرسل بها من الله بطريقة أكثر هداية وأكثر أدلة وأكثر بياناً لما يوصلكم للحق، وإذا بهم يجيبون الأنبياء السابقين كما أجابت قريش وأجاب العرب لأول وهلة، إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ [الزخرف:24].

    ولو جئتكم بالأهدى والأقوى والأكثر دليلاً وبرهاناً فستكفرون كما كفروا بالرسالات السابقة، ومعنى ذلك أنهم أنكروا الحق عناداً وجهلاً عن غير إدراك ولا فهم ولا دليل لا من عقل ولا من منطق ولا من دليل من قول إلهي أو قول نبوي وإنما هو التقليد الأعمى والعناد الضال المضل.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فانتقمنا منهم فانظر كيف كان عاقبة المكذبين)

    قال تعالى: فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ [الزخرف:25] أي: انتقم الله من المكذبين السابقين في الأمم السالفة كما انتقم بعد ذلك من ظل على كفره من العرب والعجم، انتقمنا منهم وعاقبناهم وأهلكناهم وعاملناهم بما يليق بأمثالهم من كل فاسق ومجرم وكاذب على الله، والمراد بـ الْمُكَذِّبِينَ [الزخرف:25] أي: المكذبين بالرسل، والمكذبين بالكتب الإلهية السابقة واللاحقة (القرآن الكريم).

    ولقد عاقب الله قوم نوح وقوم عاد وقوم ثمود وقوم صالح وقوم لوط وقوم فرعون، وكذلك المعرضين من الأمة المحمدية، فلقد شرد الله بأولئك الذين بقوا على الكفر في مكة فغُلبوا وقُهروا وذلوا وسحقهم النبي صلى الله عليه وسلم في المعارك، وأخرجهم من أرضهم وبلادهم وطهرها من أجسامهم ومن أصنامهم وعاد إليها عزيزاً مظفراً منتصراً، وقد أزال شركها ووثنيتها وعوضها بكلمة التوحيد (لا إله إلا الله).

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون)

    قال تعالى: وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ [الزخرف:26] .

    أي: واذكر كذلك ما صنع إبراهيم والد جميع الأنبياء بعده؛ إسماعيل ونبي العالم محمد صلى الله عليه وسلم وأنبياء بني إسرائيل من لدن إسحاق الذي هو أبو يعقوب (إسرائيل) إلى عيسى عليهم جميعاً سلام الله، إذ قال لما أرسل إلى أرض العراق قوم النمرود يدعوا إلى الله الواحد، وقد كانوا وثنيين يعبدون الأصنام والأوثان فكسّر أصنامهم وقذفوه في النار وأرادوا به كيداً فجعلهم الله هم المكيدون، وجعلها عليه برداً وسلاماً وأنقذه منهم ونصره عليهم فكانت النتيجة أن ترك أرضهم وهاجر من بلادهم إلى أرض الشام وقال: إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ [الزخرف:26] أي: بريء، وبراء تستعمل في المذكر والمؤنث، والمفرد والمثنى والجمع بصيغة واحدة تقول: إنني براء، وإنهم براء، وإنهن براء، أو الرجال براء، والنساء براء، وذلك عندما يكون المتبرئ نعتاً لأحد مذكراً كان أو مؤنثاً، فقوله: إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ [الزخرف:26] أي: إنني بريء منكم ما لم تتوبوا وتئوبوا وتعودوا إلى التوحيد وإلى ما أمرتكم به عن الله؛ بأن تتركوا الأصنام والأوثان وعبادتها، والنبي صلى الله عليه وسلم أنذرهم بمثل ما أنذرهم به إبراهيم فهو بريء ممن بقي على الشرك والكفر، وقد برئ من أقاربه الذين بقوا على الكفر وماتوا عليه، كـأبي لهب مثلاً الذي ذكر في سورة مستقلة وهو عمه أخو أبيه وبرئ منه المسلمون كذلك، كما برئ من غيره من أقاربه عندما عاندوا وأصروا على البقاء على الكفر.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (إلا الذي فطرني فإنه سيهدين)

    قال تعالى: وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ * إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ [الزخرف:26-27] أي: إلا خالقي الذي خلقني على غير مثال سابق، هو الأول والآخر، والظاهر والباطن، لا شيء قبله ولا شيء بعده كان ولم يكن معه شيء، وسيبقى وليس معه شيء جل جلاله وعز مقامه.

    وسبق في هذا المعنى كلام كثير ورجّحنا بالآيات وبالأدلة القاطعة أن الأب المعني هنا هو عمه لا أبوه، وأنه في أخريات أيامه بعد أن انتهى من بناء بيت الله الحرام دعا لأبيه بالمغفرة، حيث قال تعالى: إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ [الممتحنة:4] فهو قد دعا لأبيه مع أنه بريء ممن ذكره الله كافراً، وقال الله عنه: وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ [التوبة:114].

    فتفسير الأب بالعم وارد في اللغة العربية الفصيحة، وقد أتى بها الشعر والنثر وصحيح القول وهذا منها.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وجعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون)

    قال تعالى: وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الزخرف:28] أي: جعل الله دعوة إبراهيم لقومه وبنيه أن اعبدوا الله ولا تتخذوا معه غيره، ودعا إبراهيم أن يجعل الله النبوة في عقبه إلى يوم القيامة وليبقى ذلك عهداً، والله تعالى أجاب بذلك إلا من ظلم نفسه وكان مشركاً، فجعلها كلمة باقية متسلسلة في عقبه وكل من جاء من الأنبياء والرسل، والعقب الأولاد الأولون من الأحفاد والأسباط ومن أتى بعدهم إلى يوم القيامة من جميع السلالات: الأولاد وأولاد الأولاد من الذكور وأولاد البنات وهكذا، وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً [الزخرف:28] أي: مستمرة مسترسلة في العقب، وهكذا فإن إبراهيم عليه الصلاة والسلام لم يأت بعده نبي ولا رسول إلا من أولاده، والعرب كانوا من أحفاد إبراهيم وفيهم جعل الله الرسالة والنبوة، فقد جاءت في أطهرهم وفي أشرفهم محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وقد أمرهم نبيهم بأن ينشروا ذلك بعده، فقد أرسل إلى الناس كافة، قال تعالى: وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ [الشعراء:214] وقل: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا [الأعراف:158]، وقال عليه الصلاة والسلام: (كان الأنبياء قبلي يبعثون إلى أقوامهم خاصة وأرسلت إلى الناس عامّة) فهو رسول إلى العرب والعجم والبيض والحمر والسود، وإلى مشارق الأرض ومغاربها، وكل ذلك كلمة باقية في عقب إبراهيم لأن النبي من سلالته وعقبه، ومن سبقه من سلالته وعقبه عليهم جميعاً صلوات الله وسلامه أرسلوا بكلمة: لا إله إلا الله التي قال عنها نبي الله صلى الله عليه وسلم: (أفضل كلمة قلتها أنا والنبيون قبلي: لا إله إلا الله) فهي الكلمة الباقية، وهي كلمة الإسلام والتوحيد، وهي كلمة القرآن والرسالة، وهي طاعة الله وترك الشيطان وأمثاله من الكفار يهود ونصارى ووثنيين وكل ملل الكفر، وملل الكفر ملة واحدة، وقوله تعالى: لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الزخرف:28] أي: لعل عقبه ممن لم يستمسك بها يرجع إليها ويعود لها ويقول يوماً: لا إله إلا الله، ويدين غيباً بدين الإسلام وبمحمد خاتم المرسلين صلى الله وسلم عليه وعلى آله.

    وخليل الله إبراهيم قد مضى على نبوته ورسالته الآلاف من السنين وكل من جاء بعده من ولديه النبيين الكريمين نبي الله إسحاق ونبي الله ورسوله إسماعيل، ومن سلالة إسحاق وسلالة إسماعيل، وكفى إسماعيل فخراً وشرفاً أن تكون سلالته بالنبوة محمداً وحده صلى الله وسلم عليه وعلى آله، فهو نبي الأنبياء وسيد الخلق كافة وهو الذي يبعثه ربه المقام المحمود ويشفع في الخلائق كلها من أمة آدم إلى أمته فيستجيب الله له عندما يتقدم للشفاعة ويقول: (أنا لها أنا لها) فيدعو الله بمحامد لا يلهمها إلا ذلك الوقت ويقول: (أنا سيد ولد آدم ولا فخر) فلم يقل هذه الدعوات أحد قبله ولا بعده، لا آدم ولا إبراهيم ولا غيرهما، وفي هذا دلالة على عزّة مقامه، وأنه أفضل منهم وأكرم الخلق، تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ [البقرة:253] وأجمع المفسرون أن الذي رُفع درجات هو خاتمهم وإمامهم الذي صلى بهم إماماً في المسجد الأقصى ليلة أسري به -أعاده الله للمسلمين وأخرج منه الكافرين وأذلهم وأذل أشياعهم وقضى عليهم-، قال تعالى جل جلاله وعزّ مقامه: وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الزخرف:28] واختلف الفقهاء إذا أوصى الإنسان بشيء من ملكه لعقبه هل يدخل فيه الذكور والإناث؟

    قال بعضهم: يدخل فيها الذكور فقط، وأكثرهم قالوا: يدخل فيها الذكور والإناث، فالقرآن نزل بلغة العرب، ولغة العرب تقول العقب هم سلالته وذريته التي أتت بعده وأعقبته في الوجود والحياة من الذكور والإناث.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3015638073

    عدد مرات الحفظ

    723703184