إسلام ويب

تفسير سورة الصافات [139-148]للشيخ : المنتصر الكتاني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • من الرسل الذين تؤخذ من قصصهم العبرة سيدنا يونس بن متى عليه السلام فإن في قصته مع قومه وخروجه عنهم مغاضباً والتقام الحوت له عبراً تفيد الداعية إلى الله.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإن يونس لمن المرسلين...)

    قال الله جل جلاله: وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ * فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [الصافات:139-144].

    يقول ربنا في قصة يونس: وإن يونس كذلك من المرسلين، فيؤكد ذلك بلام الابتداء للتأكيد، وقد أرسل إلى قرية نينوى في أرض العراق، إلى مائة ألف أو يزيدون كما يقول ربنا، وقد آمنت به هذه العشائر بعد أن تركها مغضباً، ولم يشعر بذلك حتى ذهب إلى السفينة ليتركهم ويغيب عنهم.

    قال تعالى: وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ [الصافات:139-140] أي: إذ فر من قومه إلى الفلك المشحون، والفلك: سفينة البحر، وهي لفظة تدل على المفرد وعلى المثنى وعلى الجمع، تقول عن السفن: فلك، وعن السفينة الواحدة: فلك، وعن السفينتين: فلك، فإذا أردت أن تميز مفرداً عن جماعة فتغير اللفظ وتقول: سفينة وسفينتان وسفن.

    قال تعالى: إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا [الأنبياء:87] أي: إذ فر من قومه، ولم فر من قومه؟ لقد بقي بينهم شهراً وهو يدعوهم إلى الإسلام وهم يأبون إلا الكفر، ويأبون إلا الشرك، فأنذرهم وتهددهم أنهم بعد ثلاثة أيام سيهلكون لا محالة، فانتظر اليوم الأول وانتظر اليوم الثاني وانتظر الثالث في بدايته، وقبل تمام اليوم الثالث ذهب غاضباً عليهم فاراً منهم، فذهب إلى شاطئ البحر الأخضر -كما قالوا- فوجد سفينة فركبها.

    قال تعالى: وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ [الصافات:139-140] أي: المثقل الذي يحمل أكثر مما يجب، الذي أثقل بالراكبين وبسلعهم.

    فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ [الصافات:141] فركب السفينة فلما كانت في عرض البحار وبين الأمواج تتلاطم صاح ربانها بأنها توشك على الغرق، وأنها تحمل أكثر مما يلزم، ولابد أن يلقي ببعض الركاب وإلا ضاع الكل وغرقت السفينة بهم، فقال الربان: لابد من المساهمة ومن القرعة.

    فأتوا بالسهام: وهي جمع سهم. والقرعة: أن يؤتى بهذه السهام فتكتب عليها الأسماء، فيحمل كل واحد منهم سهماً، فمن خرج اسمه وجبت عليه القرعة، فقالوا: لابد من إغراق واحد.

    فضربوا السهام، وإذا بالسهم يخرج ليونس، فرفض الربان وأهل السفينة أن يلقوه في البحر؛ فهم يعرفونه وكان مشهوراً بينهم، فأعادوا القرعة فخرجت عليه ثانية فامتنعوا، وفي الثالثة لم ينتظر حتى يمتنعوا وإنما حمل نفسه ورمى بها في البحر، وإذا بالله الكريم يأمر نوناً كبيراً أي: حوتاً فيلتقطه ويلتقمه فيبتلعه في بطنه، ويأمر الحوت بأنه ليس له طعام، ولكنه مقيم إلى حين، وأمره بألا يكسر له عظماً وبألا يمضغ له لحماً، والحوت عبد الله فاستجاب لأمر الله.

    قال تعالى: فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ ، وكان ربان السفينة يقول قبل ذلك: إن في السفينة لآبقاً، إن فيها لفاراً من مولاه وسيده، وإذا بيونس يقول: أنا الفار من ربه، أنا الهارب منه، فيقولون له: لا يا نبي الله! أنت النبي الصالح الصديق، ومع ذلك خرجت القرعة عليه أولاً وثانياً وثالثاً، فقذف نفسه في البحر، فالتقمه الحوت وبقي في بطنه زمناً.

    قال تعالى: فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ أخذه بلقمة واحدة، وكان الحوت كبيراً جداً، وذهب يطوف به في البحار، وإذا بيونس يشعر بأن يده تحركت، وأن رجله تحركت، فقال: أأنا حي؟ وإذا به يجد نفسه حياً، فاستغرب من ذلك.

    قال تعالى: فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ ، أي: ارتكب ما يلام عليه، وهو أنه غضب على قومه فما كان ينبغي له ذلك، بل كان ينبغي أن ينتظر تمام الثلاثة أيام، وبعد ذلك ينظر في أمره وأمرهم، ولكنه غضب وفر، فما تركه الله جل جلاله إلا بعد أن أدبه، فأغرقه في البحر نتيجة قرعة ومساهمة، والقرعة كذلك مشروعة في ديننا الإسلامي، ولكن ليس على هذه الطريقة، فقد كان صلى الله عليه وسلم إذا أراد غزاة وأراد أن تخرج معه بعض نسائه من أمهات المؤمنين يقارع بينهن، ومن خرج عليها السهم أخذها معه، وأوصى مرة رجل بجميع ماله بعد موته، وكان ماله بعد أن مات ستة أعبد فأخبر بذلك عليه الصلاة والسلام، فأقرع بينهم وأعتق اثنين.

    ولا تكون القرعة في إلقاء الإنسان في البحر، وإنما كانت جائزة في دين يونس، فلعل هذا شيئاً كان خاصاً بيونس تأديباً من الله جل جلاله وتربية له؛ لكي يصبر على دعوة قومه ولا يقنط ولا يكل ولا يمل.

    قال تعالى: فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [الصافات:142-144].

    فالله هو الذي يعاقب ويغفر، يعفو ويصفح، يعطي ويمنع، يقول: لولا أنه سبح الله ومجد الله ونزه الله وهو في بطن الحوت لبقي إلى يوم البعث، ولجعل له قبراً أبد الآبدين، ولبعث من بطنه، ولكن يونس ما إن شعر بأنه حي حتى أخذ يسبح الله، ويستغفر الله، ويتوب إلى الله: فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ أي: قبل أن يقذف في البحر، وقبل أن يلتقمه الحوت، فهو كان في حياته عابداً لله مصلياً مسبحاً ممجداً معظماً، فهذا من باب قول النبي عليه الصلاة والسلام: (تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة).

    فالمؤمن العابد ينبغي أن يكون مع الله في الرخاء كما يكون في الشدة، أما أن يكون عند الراحة تاركاً للعبادة وللصلاة وللصيام وللتسبيح والتمجيد حتى إذا ابتلي بالشدة ذكر ربه وأخذ يقول: يا رب! فهذا متلاعب مخادع.

    وقالوا: إن الملائكة سمعت صوتاً بعيداً من أرض غريبة، فقالوا: يا ربنا! إننا نسمع صوتاً بعيداً من أرض غريبة، فمن هو يا ربنا! قال: ألا تعرفونه؟ قالوا: لا، قال: هو عبدي يونس، قد غرق والتقمه الحوت، قالوا: يا ربنا! إننا نشفع فيه، فطالما وصلك من عبادته ومن تسبيحه ومن ذكره ومن عبادته في ساعة الرخاء فاقبل دعاءه واقبل تسبيحه وهو في هذه الشدة فقبل الله شفاعة ملائكته فيه.

    وهناك آية فسرت هذا التسبيح وبينته ووضحته، قال ربنا جل جلاله: وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ [الأنبياء:87-88].

    والنون، اسم يطلق على الحيتان، فبعدما ازدرده الحوت أخذ ينادي في الظلمات ويتضرع إلى الله وينادي ربه، وكانت الظلمات ثلاثاً: ظلمة الليل وظلمة البحر وظلمة بطن الحوت: فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ لا إله سواك يا رب! سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ يسبحه وينزهه ويمجده، أنت الموصوف بكل كمال، والمنزه عن كل نقص، أعترف بجرمي وظلمي، يقول الله: فَاسْتَجَبْنَا لَهُ أي: أجبنا دعوته وأزلنا غمه، وأخرجناه من باطن الحوت، ونبذناه من اليم إلى البر.

    قال ربنا: وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ، وليس هذا خاصاً بيونس، وهذه هي ثمرة القصص القرآنية: لتتخذ أسوة وقدوة وليعمل الإنسان بعمله، حتى إذا فعلوا ما يلامون عليه فينبغي لهم أن يستغفروا الله كما استغفر يونس عليه السلام، ليكرمهم الله وينقذهم مما هم فيه من الكرب والمحن، ولذلك قال: وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ .

    وهذا الذي قاله يونس وهو في بطن الحوت ورد عن غير واحد من الصحابة في الصحيحين والسنن: أن من دعا الله تعالى بهذا الدعاء -دعاء يونس- في قعر البحر في باطن الحوت لا ترد له دعوة، وأن هذا هو اسم الله الأعظم، الذي إذا دعي به أجاب.

    ومن مثيلات هذه القصة: قصة أولئك الثلاثة أيضاً الذين قص رسول الله صلى الله عليه وسلم قصتهم علينا فقال: (كان فيمن مضى قبلكم ثلاثة من الناس نزلت بهم أمطار فلجئوا إلى غار في جبل، فانحدرت عليهم صخرة فأطبقت الغار، فاجتمع الثلاثة وقالوا: ما بقي لنا الآن إلا الرجوع إلى الله، فدعا كل واحد منهم بأخلص عمل عمله تجاه ربه، وفي كل دعاء تنزاح الصخرة قليلاً حتى انفرجت وخرجوا يمشون).

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فنبذناه بالعراء وهو سقيم...)

    يقول ربنا: فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ [الصافات:145].

    أي: عندما استجاب الله له وأنجاه من هذا الكرب طرحه على شاطئ البحر في العراء، أي: في الأرض الخالية العارية عن السكان، نبذه في الصحراء، أو في هذه الشواطئ الرملية أو الصخرية.

    قال: وَهُوَ سَقِيمٌ أي: مريض، وقد قالوا: كان هش اللحم والعظام كالفرخ لا شعر فيه ولا ريش، وكان كالشيخ الهرم الذي تجاوز المائة من السنين، وكانت الثياب قد ذهبت، وقد حدد بعضهم مدة مقامه في بطن الحوت بثلاث ليال، وبعضهم قال: من الصباح إلى المساء، وقال البعض: سبعة أيام، وكل هذه أقاويل، وما أظن إلا أنه أقام زمناً طويلاً؛ لأن الله قال: فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ ولا يمرض ولا يسقم ولا يهش لحمه وعظمه إلا من مكث في بطن الحوت زمناً طويلاً بمنطق العقل، فهو مريض لا يستطيع أن يتحرك، ولا أن يخدم نفسه، ولا أن ينفعها بشيء، ولا أن يتكلم، ولربما لو فطنت له الهوام لأهلكته.

    قال تعالى: وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ [الصافات:146].

    هنا أخذ الله يرحمه ويرعاه، فأنبت عليه كما أنبت على نبينا في غار ثور، فقد أنبت على نبينا عليه الصلاة والسلام خيط العنكبوت الذي ظلل عنه، وبنى عشاً للطير هناك، قالوا: وكذلك نبتت شجرة من اليقطين وهو الدباء بإجماع المفسرين، والدباء كان عزيزاً على رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول أنس كما في الصحيحين: (كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يتتبع الدباء في جنبات القصعة)، والدباء صالحة للمعدة صالحة للتغذية، فالذباب لا يقف عليها، والحشرات لا تقطنها، وتؤكل نيئة وتؤكل مطبوخة، وتؤكل صغيرة وتؤكل كبيرة، وتسمى في المغرب: القرع الشريفة؛ لأنها شرفت بحب رسول الله عليه الصلاة والسلام.

    قال تعالى: وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ ، وشجر اليقطين أوراقه واسعة رطبة، فستر بها عورته واستظل تحتها، قالوا: وسخر الله له معزة برية، فكانت تأتيه صباحاً مساء تفتح رجليها وهي مملوءة حليباً فيرضع كفايته، ثم تعود إليه مساء فيرضع كفايته، وهكذا إلى أن قوي واشتد لحمه وقوي عظمه، وعندها يبست شجرة اليقطين فبكى، فقال الله: أتبكي على شجرة أمرها يسير، ولا تبكي على مائة ألف آمنوا بك وأردت أن تهلكهم في ساعة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون ...)

    قال تعالى: وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ [الصافات:147]، أي: بعثه نبياً رسولاً إلى مائة ألف إنسان من الذكور والإناث: أَوْ يَزِيدُونَ ، و(أو) هنا بمعنى: بل، أي: بل يزيدون، قالوا: عشرة آلاف، وقيل: بل عشرون ألفاً.

    وهنا اختلف المفسرون: هل أرسل في هؤلاء إلا بعد أن خرج من قعر البحر أم قبل ذلك؟ قال البعض: بعد ذلك، وقال البعض: قبل ذلك، وقال البعض: أرسل إلى عشيرتين وقبيلتين، بعض أولئك كان قبل أن يلقى في البحر، وبعضهم كان بعد خروجه، أما من يقول: لم يكن رسولاً إلا بعد خروجه من بطن الحوت فكلام الله يرده؛ لأن الله قال عنه: أَبَقَ أي: فر، وقال عنه: وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فهو كان رسولاً قبل أن يلتقمه الحوت حسب السياق القرآني.

    وقال تعالى في آية أخرى: فَلَوْلا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [يونس:98].

    أي: فلولا كانت قرية ممن أرسل إليهم الرسل آمنت فنفعها إيمانها إلا قوم يونس آمنوا جميعهم ولم يتأخر منهم أحد، وإن كانوا في آخر ساعة، بعد أن هددهم نبيهم أن العذاب محيط بهم وبوجودهم، فهددهم وأنذرهم ثلاثة أيام، فمضى اليوم الأول، وأخذت الناس غشية، وفي اليوم الثاني زاد، وفي بداية الثالث أخذت تصيب الناس آلام وأوجاع، وإذا بهم يجتمعون، ويخرجون إلى صحراء بلدتهم بنسائهم وأطفالهم ودوابهم، ففرقوا الأولاد عن الأمهات سواء من الإنس أو من الحيوان، فكانت تصيح، وأخذوا هم يصيحون فاستجاب الله لهم، وهذا الذي لم يعرفه يونس إلا بعد أن أنقذ من الغم ومن الكرب، وبعد أن خرج من البحر ذهب إلى قومه وإذا بهم جميعاً مسلمون، وقالوا: بينا هو في الطريق إليهم وهو يفكر: ماذا سأقول لهم؟ وقد شعرت عندهم أني كذاب مع دعواي النبوءة ودعواي الرسالة، وأنكم ستبتلون بعد ثلاثة أيام ولم يحصل شيء، وإذا بغلام وقف عند رأسه فنظر إليه وصوب النظر، قال: أنت يونس؟ فقال: أنا يونس، فقال: اذهب إلى ملك قومك وقل لهم: رأيت يونس فإن كذبوك، فقل لهم كذا وكذا وأعطاه أمارة، فوجدهم مؤمنين، قال تعالى: فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ [الصافات:148] أي: آمنوا جميعاً بالله رباً، فمتعهم الله بالحياة وبالعافية إلى حين، أي: إلى حين آجالهم، إلى حين موتهم، كما يموت كل حي.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3017013278

    عدد مرات الحفظ

    723882714