إسلام ويب

الصوتيات

  1. الصوتيات
  2. علماء ودعاة
  3. محاضرات مفرغة
  4. عوض القرني
  5. نظرة عقائدية للنظام العالمي الجديد (1، 2)

نظرة عقائدية للنظام العالمي الجديد (1، 2)للشيخ : عوض القرني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن الناظر إلى أحوال الناس يجدهم أصنافاً عديدة، فمن أصنافهم المصلحون، وهم أعلى الناس درجة ومنـزلة، وهم الذين يعرفون الحق عن بينة وعلم ودليل وبرهان، ويسعون جاهدين لإقراره في الأرض. من هذا المنطلق تحدث الشيخ عن النظام العالمي الجديد بذكر أهم العوامل التي ساعدت على إيجاده، وأسباب ظهوره، وملامحه وآثاره المتوقعة على المسلمين، بحثه في ميزان الشريعة.

    1.   

    المصلحون أعلى الناس درجة

    اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، تقدست أسماؤك، وتعالت صفاتك، ولا إله إلا أنت، سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك، ورضا نفسك، وزنة عرشك، ومداد كلماتك، نشهد أن لا إله إلا أنت، ونشهد أن محمداً عبدك ورسولك، وصفيك من خلقك صلوات الله وسلامه عليه.

    أيها الإخوة: قد يتساءل البعض: ما الذي يحعلنا نهتم بهذا الموضوع، موضوع النظام العالمي الجديد؟ وإن كان التساؤل في غير محله، إذ أن هذا النظام هو حديث العالم أجمع، في وسائل إعلامه ومنتدياته ومؤتمراته، ونحن جزءٌ من هذا العالم، ولا بد أن نكون على معرفة وبينة بما يدور حولنا في العالم، لكننا أصبحنا في زمنٍ نحتاج فيه إلى تبيين المبين، وتوضيح الواضح، وإقامة الدليل القطعي البدهي الذي لا يحتاج إلى بيان.

    والإمام ابن القيم عليه رحمة الله يتحدث في كتاب الفوائد عن قوله سبحانه وتعالى: وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ [الأنعام:55] فيقول: إن الناس على أربعة أصناف -ويهمنا أن نذكر هنا الصنف الأول- قال هم: الذين عرفوا الحق عن علمٍ وبينة ودليلٍ وبرهان؛ فدعوا إليه وجاهدوا في سبيل إقراره في الأرض، وعرفوا الباطل عن بينة، وعلمٍ ودليلٍ وبرهان؛ فجاهدوه وسعوا لإزالته ومنعه من الأرض، قال: وهم المصلحون أعلى الناس درجة، أو أعلى أصناف الناس في هذه الأرض.

    ثم تحدث بعد ذلك عن أصناف الناس الذين يلونهم، فنحن من هذا المنطلق نتحدث عن النظام العالمي الجديد، وعن مثله من الموضوعات، وقد جعل الله سبحانه وتعالى لنا ميزاناً ومعياراً نحاكم به كل شيء، ونزن به كل شيء، ونتحدث به عن كل شيء، وسيكون حديثي عن هذا الموضوع في سبع نقاط:

    النقطة الأولى: تمهيد عن أهم الأحداث التي شكلت التاريخ العالمي المعاصر.

    النقطة الثانية: أهم أسباب ظهور النظام العالمي الجديد.

    النقطة الثالثة: أهم ملامح النظام العالمي الجديد.

    النقطة الرابعة: بعض الآثار المتوقعة للنظام العالمي الجديد في العالم الإسلامي.

    النقطة الخامسة: النظام العالمي في موازين العقيدة الإسلامية.

    النقطة السادسة: بعض المقترحات في هذا الموضوع.

    وقبل أن أبدأ في العناصر، حاولت أن أطلع على أكثر من ثلاثمائة مقال ووثيقة وخبر، مما نشر حول النظام العالمي من اتجاهات مختلفة، ومناطق مختلفة من العالم، وحاولت أن أخرج بما ستسمعونه بشكلٍ مركزٍ ملخص، أرجو أن يعينني الله سبحانه وتعالى على قول الحق، وأن ينير بصائرنا إنه ولي ذلك والقادر عليه.

    ولدي بعض الوثائق التي سأشير إليها -إن شاء الله- في نهاية الحديث أو أشير إلى مقتطفات منها، تؤكد بعض ما أقوله في كلامي هذا.

    1.   

    أهم العوامل التي شكلت الواقع العالمي المعاصر

    بالنسبة للعنصر الأول، وهو أهم العوامل التي شكلت الواقع العالمي المعاصر، أشير إلى عاملين مهمين:

    العامل الأول: الحرب العالمية الأولى ونتائجها

    وهي الحرب التي وقعت في بداية هذا القرن الميلادي، هذه الحرب كانت في ظاهرها بين ألمانيا ودول الحلفاء التي كانت تمثل فرنسا وبريطانيا وأمريكا ، ودخلت مع ألمانيا تركيا، لكن المتتبع للأحدث حقيقة يرى أن دول الحلفاء كانت تعد لهذه الحرب من سنواتٍ طويلة، وقد اطلعت على كتاب لا زال باللغة الإنجليزية أعدته الاستخبارات البريطانية عن منطقة عسير قبل الحرب العالمية الأولى بست سنوات، وجعلوه في أيدي رجال الإدارة البريطانية المسئولين عن التعامل مع قضايا الجزيرة العربية ، على شكل معلوماتٍ متوفرة، تحدثوا في هذا الكتاب الذي لم يُترجم بعد عن قبائل المنطقة، عن أعدادها ومدى قوة كل قبيلة وحدودها، واقتصادياتها، وأهم رجالاتها والعلماء فيها، والتوجهات السياسية والعادات والأخلاق، وكيف يمكن الاستفادة من هذا الواقع، هذا في منطقة لم يظهر للحلفاء ولا الإنجليز فيها في الحرب العالمية الأولى وجودٌ ظاهرٌ واضحٌ قوي.

    ففي الحجاز -كما تعلمون- كان هناك لورانس ، وفي الخليج كان الاستعمار الإنجليزي، وظهر في نجد فلبي وأمثاله، لكن منطقة عسير كان يُظن أنها منطقة مزوية بعيدة عن اهتمام العالم فإذا بهذا الكتاب الذي أعدته الاستخبارات البريطانية، وكأنه قد جند له فريق عملٍ متكامل، ولم يخرج هذا الكتاب ويطبع إلا في عام (1973م).

    المهم أن الحرب العالمية الأولى كانت من أهم العوامل التي كوَّنت التاريخ المعاصر، وقد نتج عن هذه الحرب:

    والدولة العثمانية -كما تعلمون- برزت بعد سقوط الخلافة العباسية، وكان العثمانيون من أتراك آسيا الوسطى الذين كانوا في البداية قادة للسلاجقة، الذين واجهوا الصليبيين، وواجهوا التتار، وقد توغلوا في البلاد الصليبية فيما كان يسمى ببلاد الروم، وأقاموا دولة إسلامية، فلما ضعفت الدول الإسلامية في المشرق وتعرض المشرق الإسلامي لهجمات البرتغاليين في الخليج والبحر الأحمر ، وفي شرق أفريقيا ، وكان البرتغاليون يخططون لاحتلال الحجاز - مكة والمدينة -. هبَّ العثمانيون لإتمام استيلائهم على الشرق، ووقفوا في وجه أوروبا أكثر من ستمائة سنة، وقاتلوها ووصلوا إلى أواسط أوروبا ، وحولوا البحر الأبيض في فترات طويلة إلى بحيرة إسلامية، ودفعوا الهجمات الصليبية عن شمال أفريقيا وعملوا على إنقاذ المسلمين بعد انهيار دولتهم في الأندلس.

    المهم أن هذه الدولة في آخر عهدها سيطرت عليها النـزعات القومية، الأتراك ينادون بالقومية الطورانية، والعرب ينادون بالقومية العربية، والأكراد ينادون بالقومية الكردية، ودخلتها الماسونية ، ودخلتها الجمعيات الإلحادية العلمانية ، وكان الغرب أيضاً يضغط عليها: حروب في روسيا ، وحروب في البلقان ، وحروب مع بريطانيا ، وحروب مع إيطاليا في ليبيا ، وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير أن في الحرب العالمية الأولى زج بهذه الدولة التي كانت تُسمى بالرجل المريض، فأسقطت هذه الدولة التي كانت تجمع المسلمين، واستمرت أوروبا أكثر من قرنين تطلق على الدولة العثمانية المسألة الشرقية، ولو قدر الله سبحانه وتعالى أن الدولة العثمانية استمرت وانتصرت لتغير وجه التاريخ المعاصر.

    وأنتم تعلمون أن القوميين العرب قد تضافرت جهودهم مع الإنجليز ومع الفرنسيين لإسقاط هذه الدولة، وأن ما يسمى بالثورة العربية التي خطط لها وأشعل أورها وقادها حقيقة ضابط الاستخبارات البريطاني لورانس ، كان لها دورٌ كبير في هزيمة الدولة العثمانية.

    كان أيضاً من نتائج الحرب العالمية الأولى: وقوع الشعوب الإسلامية تحت الهيمنة الغربية الاستعمارية المباشرة، فشمال أفريقيا وقع في أيدي الفرنسيين باستثناء ليبيا وقعت في أيدي الإيطاليين، ومصر سيطر عليها الإنجليز، وكذلك فلسطين، ولبنان وسوريا كانت في يد الفرنسيين، والعراق في يد البريطانيين، وتركيا أقاموا فيها نظاماً علمانياً، نظام أتاتورك الذي خضع خضوعاً كاملاً للهيمنة البريطانية، حتى أنه كان في آخر حياته كما في كتاب الرجل الصنم، استدعى السفير البريطاني وأراد أن يستخلفه بعده في قيادة الدولة التركية الحديثة، وكانت الهند كما تعلمون تحت السيطرة البريطانية.

    والمهم معرفته أن شعوب العالم الإسلامي وقعت تحت السيطرة الصليبية الغربية لأول مرة بهذا الشكل الواسع الكبير في الحروب الصليبية، استولوا على سواحل بلاد الشام ، واستمرت الحروب قرابة مائتين سنة، أما بعد الحرب العالمية الأولى فقد سيطروا سيطرة كاملة.

    أيضاً من نتائج هذا الحرب: بروز بريطانيا وفرنسا كقوتين عالميتين بعد أن كانت الدولة العثمانية إحدى القوى العالمية قبل الحرب الأولى، وكانت بريطانيا تعتبر قوة عالمية، وألمانيا تنافسها، وفرنسا تنافسها، وروسيا تنافسها أحياناً، وبعد الحرب التي انتصرت فيها بريطانيا وفرنسا ، أصبحت هي القوة العالمية الموجودة في الساحة.

    كذلك كان من نتائج هذا الحرب خروج أمريكا من عزلتها إلى العالم، فـأمريكا كانت قبل الحرب العالمية الأولى، ومنذ ما سمي بحرب التحرير التي قادها جورج واشنطن ضد الإنجليز، منكفئة على نفسها غير متصلة بالعالم، لا ترى أن تهتم بالعالم الخارجي، وفي الحرب العالمية الأولى ولأول مرة ولأسبابٍ أهمها: دفع اليهود لـأمريكا من خلال سيطرتهم على اقتصادها وإعلامها، والقرار السياسي فيها دفعهم لـأمريكا إلى الدخول في الحرب في جانب الحلفاء.

    والسبب الثاني: الأسباب الاقتصادية والأطماع الاستعمارية، خرجت أمريكا في عهد ويلسن وشاركت في مؤتمر فرساي وكانت من الدول المنتصرة.

    العامل الثاني: الحرب العالمية الثانية ونتائجها

    العامل الثاني من عوامل تشكل التاريخ العالمي المعاصر: الحرب العالمية الثانية، وهاتان الحربان -كما تعلمون- قامتا أصلاً في أوروبا التي تسمى مهد الحضارة، وتنادي بالسلام، وفي قرابة سبعين عاماً من قيادتها للبشرية قامت حربان عالميتان قتل فيهما أكثر من أربعين مليوناً، والحضارة الإسلامية التي استظلت البشرية بظلها أكثر من ألف عام، لم يقتل فيها من البشرية ولا عشر هذا العدد، بل أقل من ذلك بكثير، لندرك إلى أي مصير تقوده الحضارة الأوروبية العالم.

    المهم أن العامل الثاني هو: الحرب العالمية الثانية وكان من نتائجها: أن حلت أمريكا وروسيا مكان فرنسا وبريطانيا ، وأصبح هناك استقطاب شرقي وغربي، وإن كان في الحقيقة الشرق والغرب يدين لليهودية العالمية، فمثلاً الاتحاد السوفيتي كان في الظاهر أنه ضد اليهود، والحقيقة أنه كان أحد ألاعيب اليهودية العالمية، ونسبة اليهود أقل من (1%) في الاتحاد السوفيتي ، لكن نسبتهم في مجلس السوفيت الأعلى عندما قامت الشيوعية كانت أكثر من (80%) واستمرت هذه النسبة في أقل أحوالها لم تقل عن (45%) يعني قبل سقوط الاتحاد السوفيتي وكثير من الأسماء المشهورة، مثل: بريماكوف وشيفردنا آرز وجوربتشوف، كانوا إما من أمهاتٍ يهودية، أو زوجاتهم يهوديات أو هم يهود وانتقلوا إلى النصرانية، والذي رأى جورباتشوف عندما زار إسرائيل وهو يلبس طاقية الحاخامية اليهودية ويقف تهطل دموعه عند حائط المبكى يدرك أي رجلٍ كان هذا.

    المهم أنها برزت أمريكا وروسيا كقوتين عالميتين، تعملان لتحقيق المصالح اليهودية ، وأنتم تعلمون أن روسيا اعترفت قبل أمريكا بقيام دولة إسرائيل في عام (1948م) قبلها أظن بـ"17" دقيقة، كانا يتسابقان إلى هذا الحد! والذي يطلع على العلاقات اليهودية الشيوعية أظن لـعمر حليق يرى الأسرار الخفية التي قام بها الروس في سبيل إقامة دولة إسرائيل.

    أيضاً من نتائج الحرب العالمية الثانية: نتيجة للحروب الجهادية التي قامت في العالم الإسلامي من مراكش غرباً إلى إندونيسيا شرقاً، والتي ظهر فيها من البطولات الشيء الكثير، فـعبد الكريم الخطابي في المغرب قاد حرباً جهادية ضد الأسبان والفرنسيين، وأوقع في آخر أيامه هزيمة بربع مليون جندي صليبي، وكان عدد المجاهدين الذين يقودهم لا يتجاوزون ثلاثين ألفاً، وكانت الصحف الأوروبية تدعو بالويل والثبور، وتقول: أن عبد الكريم الخطابي سيعبر كما عبر طارق بن زياد مرة أخرى إلى غرب أوروبا ، ويعيد الفتح الإسلامي.

    وكذلك في الجزائر عبد الحميد بن باديس وأصحابه، وفي ليبيا عمر المختار، كذلك ما وقع في مصر خاصة في (1951م) ضد الإنجليز في قناة السويس ، وراجعوا كتاب كامل الشريف عن تلك الأحداث، وفي فلسطين منذ وطأتها أقدام الإنجليز أيام عز الدين القسام عليه رحمة الله، إلى أيام اليهود بعد ذلك، وكتائب المجاهدين تترا، كذلك في بلاد الشام ، وفي العراق، وأيضاً في تركيا قامت ثورة سعيد الكردي عليه رحمة الله ذلك العالم الجليل، وفي بلاد الهند قام علماء المسلمين وقادوا الجهاد ضد الإنجليز، وفي إندونيسيا قاد علماء المسلمين الجهاد ضد الهولنديين، وفي كل مكان.

    المهم أنه بعد هذه الحروب التي كانت بين الحربين العالميتين، وأثناء الحرب العالمية الثانية اقتنع الاستعمار بأن يوجد بديلاً للقوة العسكرية المباشرة، أن يوجد هيمنةً من خلال أنظمةٍ تابعةٍ له، فربى أناساً على عينه، وسلمهم مقاليد الأمور، وابتدءوا بعد ذلك يمارسون الدور الذي عجز عن ممارسته الاستعمار في بلاد المسلمين.

    أيضاً من آثار الحرب العالمية الثانية بالنسبة للعالم الإسلامي: انحسار الحكم الإسلامي من أغلب الأقطار الإسلامية، واستبداله بـالاشتراكية أو الليبرالية أو الديكتاتورية العلمانية، مهما مر على المسلمين من ضعف، فهناك قضايا لم تكن محلاً للمساومة ولا للتفكير والنقاش، منها الحكم بشريعة الله، ومنها وحدة الأمة المسلمة، وعدم وجود الفوارق فيما بينها.

    ولما هيمن الاستعمار الغربي على بلاد المسلمين جزئت الأمة المسلمة إلى أممٍ متعددة ونحيت شريعة الله عن الحاكمية، واستبدلت بأنظمة وضعية اشتراكية أو ليبرالية أو ديكتاتورية قومية، وتعاقبت هذه الأنظمة على البلدان الإسلامية، مع اختلافٍ في ترتيبها، أيها المتقدم وأيها المتأخر، ولم تجنِ الأمة منها إلا التفرق والشتات والهزائم والفقر والذل.

    أضرب لكم مثالاً: مصر عندما قامت الثورة -ثورة عبد الناصر - فيها كانت ديونها على بريطانيا خمسمائة مليون جنيه، بمقاييس ذلك الزمان تساوي اليوم خمسة مليارات جنيه، والآن تستنفذ الديون المصرية فوائد ربوية فقط من الاقتصاد المصري سنوياً قرابة ثلاثة مليارات دولار سنوياً، وخذ جميع البلدان الأخرى.

    أيضاً من آثار الحرب العالمية الثانية: بروز الدولة اليهودية إلى عالم الواقع، وسيطرة اليهود على كثير من وسائل صنع القرار العالمي، وبعض العقبات التي كانت في طريق اليهود قضي عليها في الحرب العالمية الثانية، كـالنازية وموقفها من اليهود، وهتلر وموقفه، وإن كان استغل لمصلحة اليهود، لكن موقفه في كتاب " كفاحي معروف من اليهود "، قضي على هذه القوة الأخيرة، وسيطر اليهود على المعسكرات السياسية العالمية الكبرى، وقامت دولة اليهود في أرض فلسطين في عام (1948م)، وأصبح هذا الجسم الغريب في وسط أرض الأمة المسلمة، وعلى مقربة من مقدساتها، يستنفذ جهودها ويذلها ويشتتها ويمزقها.

    أيها الأحبة: هذه بعض المقدمات التي لا بد من أن نلم بها، لندرك ماذا يعني النظام العالمي الجديد؛ لأن النظام العالمي الجديد لم يأتِ من فراغ، إنما كان نتيجة لجهود وأحداثٍ ووقائع سبقته، وكان بعد ذلك ثمرة لها كما هي سنة الله سبحانه وتعالى في الكون.

    كل نقطة من النقاط السابقة تحتاج إلى بيانٍ وإيضاحٍ واستدلالٍ وتوثيق، لكن لطول الموضوع وسعته أكتفي بالإشارات التي أشرت إليها.

    1.   

    الأسباب المباشرة لظهور النظام العالمي الجديد

    بعد ذلك أنتقل إلى ذكر بعض الأسباب المباشرة لظهور النظام العالمي الجديد، يعني: ما الذي جعل النظام العالمي الجديد يظهر في هذه الفترة من الزمن، على الرغم من أن بذوره وجذوره كانت في الأحداث التي ذكرناها قبل ذلك؟

    سقوط الشيوعية العالمية

    أول هذه الأحداث المباشرة: هو سقوط الشيوعية كقوة عالمية، أنتم تعلمون أنه كان يتوزع العالم معسكران: المعسكر الرأسمالي الذي تقوده أمريكا ، والمعسكر الشيوعي الذي يقوده الاتحاد السوفيتي .

    وأن أغلب دول العالم إن لم يكن جميع دول العالم تدور في فلك هذا المعسكر أو في فلك ذاك المعسكر، ولا شك أن كلا المعسكرين يحمل في طياته بذور وجذور فنائه، لكن أحدهما كان أكثر تصادماً واضطراباً وتنافراً من الفطرة البشرية من المعسكر الآخر، وهو النظام الشيوعي الذي كان أسوأ فكرة عرفتها البشرية، وأسوأ فلسفةٍ ونظامٍ طبق على الكرة الأرضية على مدار التاريخ.

    ويذكرون أن استالين في مؤتمر يالطا عندما كان مع تشرشل وروزفلت لرسم حدود العالم الجديد بعد الحرب العالمية الثانية، فكان وهو يأكل قطعة من السندوتش يسأله تشرشل ، فيقول: هل صحيح أنك أبدت في الاتحاد السوفيتي (50) مليوناً من أجل تطبيق النظام الشيوعي؟ فقال له وهو يأكل السندوتش: نعم.

    بهذا الاستخفاف وبهذه البساطة والسهولة خمسين مليوناً من البشر يبادون!

    هذا السرطان الذي نشأ في الأرض نتيجة لجهود اليهود، وأنتم تعرفون أن ماركس يهودي، ولينين -كما تعلمون- من أمٍ يهودية وزوجته يهودية، وتروتسكي يهودي، واستالين زوجته يهودية، المهم أن اليهود هم الذين أخرجوا هذه الفكرة الجهنمية إلى البشرية، من أجل إشغال البشرية وتدميرها وإبادتها وإذلالها وتركيعها؛ لتسود مملكة شعب الله المختار في العالم، بعد إقامة دولة إسرائيل في أرض الميعاد كما يزعمون.

    هذه الفكرة التي كانت تحمل عوامل فنائها في طياتها، كان من أهم أسباب سقوطها واقعياً وعملياً هو: الجهاد الأفغاني.

    إن من فضل الله سبحانه وتعالى على الأمة المسلمة أن جعل سقوط هذه الفكرة الجهنمية، وانتهاء هذه القوة الأسطورية على أيدي شعبٍ مسلمٍ من الحفاة العراة العالة، الذين كان سلاحهم الوحيد الإيمان بالله سبحانه وتعالى.

    وأنا أملك الأدلة والبراهين من أقوال قادة السوفيت أنفسهم وقادة الغرب أنفسهم، ومن الواقع من خلال التتبع لمسيرة الصراع بين المؤمنين الأفغان والملاحدة الشيوعيين الروس، ما كانت تنتظر أمريكا ولا حلف الأطلنطي أن حلف وارسو سيسقط بحربٍ نووية لا تبقي ولا تذر، لكن الله سبحانه وتعالى أسقطه على يد شعبٍ فقيرٍ لا يملك أسلحةً تقليدية، فضلاً عن أسلحة نووية.

    وحين سقط هذا النظام أو هذه الفكرة، أورثت في العالم فراغاً، فتداعى العالم الغربي إلى سد هذا الفراغ، بما سمي بالنظام العالمي الجديد، والمؤرخ البريطاني الشهير الذي يعتبر من أشهر مؤرخي الغرب في هذا العصر تونبي كان يقول في بداية هذا القرن: إننا لا نخشى من الشيوعية فقد خرجت من جعبتنا وستعود إلينا، ولا نخشى من الجنس الأصفر، فهم أمة لا يملكون قيماً إلا قيم الحضارة الغربية، لكن خشيتنا من المارد الإسلامي إذا استيقظ مرة أخرى، وفوجئنا بصيحات التكبير ونداءات التهليل في جنوب أوروبا وأواسطها.

    من هنا تستطيعون أن تعرفوا ما الذي يجري في البوسنة والهرسك ، وما الذي يجري على شواطىء البحر الأبيض الجنوبية الآن.

    بروز العالم الإسلامي كقوة اقتصادية وسياسية

    أيضاً من أهم أسباب ظهور النظام العالمي الجديد: بروز العالم الإسلامي كقوة اقتصادية وسياسية إلى حدٍ ما، في الوقت الذي نادى فيه أبناء الفكرة الغربية الليبرالية العلمانية بالقوميات والاشتراكيات في الستينات الميلادية والثمانينات الهجرية واجتاحت العالم الإسلامي.

    وخرجت دعوة التضامن الإسلامي: وكان من ثمراتها ما يسمى منظمة المؤتمر الإسلامي ، والبنك الإسلامي للتنمية، وهذه المنظمات الإسلامية التي جمعت المسلمين على -عجرهم وبجرهم- وحاولت أن توجد منهم قوةً عالمية على ما فيهم، ثم ظهرت بعد حرب (73م) قوة البترول الاقتصادية، وأصبحت الدول التي تمتلك هذه القوة تنمو اقتصادياً، وتؤثر في كثير من القوى العالمية، وامتدت آثار هذه القوة الاقتصادية لخدمة الدعوة الإسلامية من خلال فتح الجامعات الإسلامية، وإنشاء المراكز والجمعيات، وبدأ هذا المال إلى حدٍ ما يدعم طلائع الصحوة الإسلامية في شرق آسيا وأواسط أفريقيا ، وفي أوروبا وأمريكا ، فكان لا بد من وجود نظام عالميٍ جديد يوقف هذه القوة النامية، التي قد يُتوقع منها خطراً على المدى البعيد فلابد أن يوقفها عند حدها.

    مثلت كذلك ظهور الصحوة بروز العالم الإسلامي كقوة على مستوى الحكومات، كذلك ظهور الصحوة الإسلامية المعاصرة على مستوى الشعوب المسلمة، ولئن أمكن الضغط على الحكومات واحتواء قوتها، فإن الضغط على الشعوب واحتواء قوتها أمرٌ متعذر أو قريبٌ من المتعذر، وقد برزت الصحوة الإسلامية في وقت ظن الغرب فيه أن الإسلام قد تُودع منه وأنه قد رحل إلى الأبد، وظهرت هذه الصحوة أو ظهرت بشائرها في الجامعات، التي ظن الغرب كما قالوا في تقاريرهم وفي كتاباتهم ظن الغرب أن هذه الجامعات هي المؤهلة لإنشاء جيلٍ علماني بعيد عن الدين الإسلامي.

    فظهرت هذه الصحوة الإسلامية التي ما زالت تتنامى والتي كانت شاملة للساحة الإسلامية من إندونيسيا وماليزيا، بل من الفليبين حتى غرب أفريقيا، ولولا الإطالة لذكرت لكم بعض التقارير التي سمعتها في بعض الإذاعات الغربية، وبعض التقارير التي كتبت في بعض الصحف الغربية.

    بل إن الغربيين رصدوا الصحوة الإسلامية فيما يسمى بـالاتحاد السوفيتي قبل سقوطه، وتحدثوا عنها قبل أن يتنبه المسلمون لها، والذي التقى ببعض رجالات الدعوة الإسلامية في تلك البلدان بعد سقوط الاتحاد السوفيتي علم كيف أن الغربيين كانوا يرسلون الوفود تلو الوفود، والباحثين بعد الباحثين لمعرفة تلك الصحوة، ومعرفة أبعادها، ومعرفة قوتها.

    المهم أن هذه الصحوة الإسلامية التي ظهرت بين الشباب، وظهرت في الاقتصاد، وظهرت في الإعلام، وظهرت في جماهير الشعوب المسلمة، وظهرت في المطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية، وظهرت في نداءات الجهاد في مواقع شتى من العالم الإسلامي، وظهرت في عودة الحجاب الإسلامي، وظهرت في ظهور الأنظمة الإسلامية المعاصرة التي يسعى المسلمون لتطبيقها في واقع الحياة، في الاقتصاد والإعلام والتعليم والتربية وما إلى ذلك، هذه الصحوة أقلقت الغربيين وأزعجتهم أيما إزعاج!

    السعي الأمريكي للسيطرة على العالم

    أيضاً من الأسباب المباشرة: السعي الأمريكي للسيطرة على العالم. إن الذي يدرس النفسية التي قامت عليها الحضارة الأمريكية، والمدنية الأمريكية، ويدرك عنجهيتهم وشرههم للسيطرة على شعوب الأرض، وافتقادهم للمثل والقيم، يدرك أنهم كانوا يعملون منذ زمنٍ بعيد لقيام هذا النظام، ويقول نكسن في كتابه " الفرصة السانحة " أو " انتهزوا الفرصة " أو كذا الكتاب الذي نُشر أخيراً، يقول: أنه كان يتحدث مع جوربتشوف في الستينات فقال له جوربتشوف: إن أحفادك سيعيشون في ظل الشيوعية ، يقول: فقلت له: إن أحفادك سيعيشون في ظل الحرية أو الليبرالية ، يقول: وكنت متأكداً من عدم صحة قوله، لكنني كنت متشككاً في صحة قولي.

    إذاً: هم كانوا يتطلعون إلى هذا الأمر ويسعون إليه، وكلماتهم وأقوالهم وكتاباتهم تؤكد ذلك، وأضرب مثالاً بـ" مجلة التايم الأمريكية " في إبريل عام (1991م) يعني: في وقت قريب جداً، تقول وهي تعرف النظام العالمي الجديد: إنه الهيمنة الأمريكية المطلقة، أو تقول هي نفسها: أو هو نظامٌ أمريكي يديره رئيس مخابرات سابق تقصد بوش.

    وأيضاً بوش نفسه يقول: في المستقبل المنظور ليس هناك بلد سينازعنا القيادة ولن نسمح بذلك.

    حرب الخليج

    أيضاً من الأسباب التي أدت إلى ظهور النظام العالمي الجديد هي: حرب الخليج وما نتج عنها، هذه الحرب التي ما زلت مقتنعاً بأن صدام حسين كان أداةً فيها، وأنه أعد لدوره في الوقت المناسب، وأنه استدرج لإعداد هذا الدور، وقد تحدثت في محاضرات سابقة عمَّا أتوقعه من آثار لهذه الحرب قبل أن تقوم الحرب، وبعض هذه الآثار وقعت، وبعضها ما زال لم يقع إلى الآن، لكن هذه الحرب كانت هي الوسيلة التي أعلنت بها أمريكا عن النظام العالمي الجديد.

    توجه أوروبا نحو الوحدة

    أيضاً من أسباب النظام العالمي الجديد: توجه أوروبا نحو الوحدة، أوروبا الغربية عاشت تحت الهيمنة الأمريكية وهم يتململون، وكان من أوائل من عارض هذه الهيمنة الرئيس الفرنسي ديجول ، وأنشأ مظلة نووية فرنسية مستقلة عن أمريكا ، وخرج عسكرياً من الحلف الأطلسي الذي تقوده أمريكا ، وأخذت تتوجه أوروبا نحو الوحدة لتكون دولة منافسة لـأمريكا وروسيا ، فسعت أمريكا للسيطرة على العالم قبل أن تبرز هذه القوة.

    تنامي القوة الاقتصادية اليابانية

    كذلك من أسباب ظهور هذا النظام: تنامي القوة الاقتصادية اليابانية، وأنتم تعلمون أن اليابان هزمت في الحرب الأولى عسكرياً، وسيطرت عليها أمريكا سياسياً فتوجه اليابانيون إلى المجال الاقتصادي، واستطاعوا أن يهزموا أمريكا ، وأمريكا في هذه الأيام تعيش في مأزقٍ اقتصادي، وتحاول أن تطيل نفس سيطرتها وقيادتها للعالم من خلال هيمنتها على الاقتصاد الياباني، واستمرار نفوذها في أوروبا الغربية ولولا خشية الإطالة لقرأت عليكم محضر المحادثات الذي تم بين الرئيس بوش عندما اصطحب معه مئات من الخبراء السياسيين والاقتصاديين والعسكريين والفنيين، في زيارته الأخيرة لليابان ، لتروا كيف أنه يصر على أن يُسخر الاقتصاد الياباني قوته لمصلحة القيادة الأمريكية للعالم.

    هذه أهم الأسباب في نظري التي عجلت بظهور النظام العالمي الجديد.

    1.   

    أهم ملامح النظام العالمي الجديد

    ما هي أهم ملامح النظام العالمي الجديد؟

    أهم ملامح النظام العالمي الجديد بعد أن أُعلن ميلاده، وظهر على مسرح الأحداث، وإن كانت فكرته لم تتبلور بشكلٍ نهائي محدد واضح، والذي يتابع ما كتب وما قيل عن هذا النظام يدرك أنه ما زال في طور التشكل، وأن أصحاب الجد والاجتهاد والفاعلين في هذه الحياة، يستطيعون أن يكون لهم دور في تشكيل هذا النظام، إن هم قصدوا ذلك وكانوا أهلاً له.

    الهيمنة الأمريكية على العالم

    لكن أهم الملامح التي ظهرت إلى الآن: الهيمنة الأمريكية على العالم، وقد نقلت لكم كلام بوش الذي يقول فيه: في المستقبل المنظور ليس هناك بلد سينازعنا القيادة ولن نسمح بذلك.

    وأمريكا الآن -كما تعلمون- تهدد أي دولة في العالم، بل إنها تعترض حتى السفن في أواسط المحيطات، المتجهة من دولٍ إلى دولٍ أخرى، ببضائع وأسلحة لتمنع هذه السفن وتفتشها وتمنعها من الوصول إلى إيران أو إلى سوريا أو إلى غيرها، فالآن هي تحاول أن تهيمن على العالم عسكرياً وسياسياً واقتصادياً، والاتحاد السوفيتي الذي كان نداً لها أصبح الآن يدور في فلكها، ويستجديها لقمة العيش ويحاول أن يدعمها لئلا يتناثر ما بقي منه، أي: روسيا.

    اعتبار العالم الإسلامي العدو الأول لأمريكا والغرب

    أيضاً من أهم ملامح النظام العالمي الجديد: اعتبار العالم الإسلامي العدو الأول لـأمريكا والغرب، وإطلاقهم عليه مصطلح حزام الأزمات، وسأذكر لكم أثناء قراءتي كثيراً من الشواهد التي تدل على هذه النقطة، فهم قبل أن يسقط الاتحاد السوفيتي كانوا سابقاً لا يعتبرون العالم الإسلامي عدواً لهم، لكن كان لهم أكثر من عدو، أما الآن فقد توحدت العداوة وانضمت قوة روسيا إلى قوة الغرب، وأصبح العدو الأول لهم هو العالم الإسلامي.

    إن حلف الأطلنطي أو حلف الأطلسي أنشئ أصلاً لمواجهة العالم الشيوعي، لمواجهة حلف وارسو، أما الآن وقد حل حلف وارسو وانتهى، وأصبحت دوله تدور في فلك الغرب، فما الداعي لبقاء حلف الأطلسي؟!

    حين سُئل رئيس البرلمان الأوروبي عن هذه القضية، قال: أين ذهبتم من الإسلام؟ وفي مؤتمر روما الذي عقد في العام الماضي لإعادة تشكيل مهام حلف الأطلسي ، والتخطيط له من جديد، صرحوا بشكلٍ واضح أن مهام الحلف المنتظرة الجديدة هي في شمال أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط ، أي: في العالم الإسلامي. وسأقرأ عليكم إن شاء الله بعد أن أنتهي من عرض هذه النقاط بعض الشواهد على هذه القضية كما قلت.

    اعتبار الحركات الإسلامية مصدر خطر وإزعاج للأمن العالمي

    أيضاً من ملامح النظام العالمي الجديد: اعتبار الحركات الإسلامية والدعاة عموماً مصدر خطر وإزعاج للأمن العالمي، واستخدام شتى الوسائل لضربهم، ويجب أن يعلم الدعاة، وأن تعلم الحركات الإسلامية في العالم، أنه مهما تنازلوا ومهما حاولوا أن يصطلحوا أنه لا مكان لهم في النظام العالمي الجديد، إلا حين يفرض الإسلام نفسه بقوته.

    أضرب لكم مثالاً لا زال الجميع يعيشونه: ما الذي حدث في الجزائر ؟ انتخابات والدولة هي التي أعلنت عنها، وهي التي سنت لها القوانين، وهي التي حددت موعدها، وهي التي أعلنت نتائجها، لكن حين كان الإسلام هو الفائز في هذه الانتخابات، يقول كليد شيسون وزير الخارجية الفرنسي السابق في مقابلة مع مجلة الأسبوع العربي أو الوطن العربي -لا أذكر- يقول: إن إلغاء العملية الديمقراطية الانتخابية في المطلق العام أمرٌ لا يجوز، ولا يمكن أن نرضى عنه، لكنه حين يكون في مثل حالة الجزائر أمرٌ واجب يتحتم المصير إليه، حتى لو أدى ذلك إلى قتلٍ وسجون ودماء.

    هذا من رجال الديمقراطية ومن سدنتها.

    المهم أن هذه هي نظرتهم للحركات الإسلامية، والواقع أنهم لا يفرقون بين هذه الحركات، إنما تختلف لديهم الأوليات في الإجهاز على هذه الحركة، أو تقديم تلك عليها في بلدٍ آخر.

    حرمان أي دولة من التصرف بثرواتها

    أيضاً من ملامح النظام العالمي الجديد: حرمان أي دولة من التصرف بحرية في ثرواتها، والحيلولة دون اكتسابها القوة العسكرية، والذي يلاحظ الآن ضغوطهم... أضرب لكم الآن مثالاً بما صرح به وزير النفط السعودي هشام ناظر قبل فترة، من احتجاجه الشديد على الضرائب التي تفرضها الدول الأوروبية على الصادرات البترولية من دول الأوبك.

    قال فيها: إن دخل دول الأوبك من نفطها قرابة (75 مليار دولار) في العام، وأن الضرائب التي تجنيها أوروبا من هذا النفط مائتين وعشرة مليار دولار، يعني: ثلاثة أضعاف ما تجنيه الدول المنتجة، وكثيرٌ مما تجنيه هذه الدول المنتجة يذهب للخبراء والشركات، والقليل أيضاً الذي يبقى بعد ذلك يعود لاستيراد الأسلحة، واستيراد الكماليات، واستيراد الأجهزة من تلك الدول المصنعة؛ فهم يسعون للتحكم في الثروات العالمية، ولا تستطيع الآن دول الثروات العالمية -مثلاً: دول النفط أو غيرها من الدول ذات السلع الاستراتيجية- لا تستطيع أن تحدد هي انتاجها كما تريد، يعني لو أرادت أن تخفضه من (22) مليون برميل إلى (4) مليون أو (5) مليون لا تستطيع ذلك حتماً، بعكس الدول الغربية، يعني: هي في مجال التسليح -كما سنرى بعد قليل- تُعطي من تشاء كيف شاءت، وتمنع من تشاء، بل إنها تسعى لتدمير الأسلحة الموجودة عند بعض الدول الأخرى، فـالباكستان الآن تقع تحت التهديد، وقد منعت عنها المساعدات الغربية والأمريكية لسنواتٍ عدة، بسبب استمرارها في مشروعها النووي.

    إذاً: هم يسعون بشدة لمنع هذه الدول -دول العالم الإسلامي خاصة ودول العالم الثالث بشكلٍ أعم- من اكتساب أي قوة عسكرية، تجعل هذه الدول تقف على قدميها، ومنعها من التحكم في ثرواتها، بل لا بد أن تكون مصالح الدول الغربية هي التي تراعى قبل أي شيءٍ آخر.

    فرض السلام في الشرق الأوسط ليخدم مصالح اليهود

    كذلك من ملامح النظام العالمي الجديد: فرض السلام في الشرق الأوسط ، بما يخدم المصالح اليهودية التاريخية المزعومة، والذي يقرأ كلام نكسن وكلام الكتَّاب الغربيين، والذي يستمع أو يتابع خطوات السلام، يرى أن هذه حقيقة ماثلة للعيان، ونكسن يقول: إن الفرصة المواتية لإسرائيل لفرض وجودها في الساحة، وهيمنتها وقوتها والإقرار بها وإعطائها الشرعية، هذه الفرصة التي تعيشها الآن لم تُعط لها منذ خمس وأربعين سنة إلى الآن، وتحدث كيف يكون السلام من وجهة نظرهم.

    النظر إلى ثروات العالم الإسلامي بأنها في أيدي أشرار

    أيضاً من أهم الملامح: النظر إلى العالم الإسلامي باعتباره مستودع ثرواتٍ فقط في أيدي أناسٍ أشرار، حتى الحكومات العلمانية في العالم الإسلامي فضلاً عن الحكومات التي ترفع الشعار الإسلامي، وعن الحركات الإسلامية، وعن الدعاة، حتى الحكومات العلمانية الليبرالية ينظر إليهم الغربيون على اعتبار أنهم من درجة ثانية أو ثالثة أو عاشرة، وأنهم أناسٌ غير مهيئين، وغير مؤهلين على الإطلاق ليكونوا من حملة الحضارة ورجالاتها، وسأذكر بعد قليل كلام نكسن في هذه القضية.

    فهم ينظرون مثلما قال كسنجر قبل سنوات، يقول: إن البترول وضعه القدر خطأً في أيدي أناسٍ لا يستحقون الإشراف عليه، وكان يقترح أن يستولى على منابع النفط بعد حرب (73) وأن يُجلى الناس من هذه المناطق إلى مناطق أخرى في العالم.

    استخدام المنظمات الدولية لتنفيذ السياسات الأمريكية

    أيضاً من أهم ملامح النظام العالمي الجديد: استخدام المنظمات الدولية لتنفيذ السياسات الأمريكية، الآن كل شيء تنفذه أمريكا باسم الأمم المتحدة ، وهل سمعتم أن قراراً أمريكياً صدر ورفضته الأمم المتحدة ؟! ما كان هذا وما سمعنا بهذا، يعني: أكثر الناس امتعاضاً هو الذي يسكت على التصويت، أما الأعم الأغلب فهم الذين يصوتون لصالح هذه القرارات، وانظروا إلى القضايا الانتقائية، يعني: في البوسنة والهرسك يُباد شعبٌ بأكمله ويُقتل ويُدمر، ولا يُتخذ قرارٌ واحد لإدخال قطعة سلاح من الأمم المتحدة لقتال هؤلاء، كما حصل مثلاً في الخليج ؛ لأن فيه مصالح أمريكية، إسرائيل منذ أكثر من عشرين عاماً وهي تماطل ولن تمتثل قرارات الأمم المتحدة .

    وحين يُسأل الأمين العام للأمم المتحدة: هل القرارات الدولية ملزمة لإسرائيل ويمكن استخدام القوة؟ قال: إن القرارات الدولية غير ملزمة لإسرائيل، ولا يمكن استخدام القوة ضدها.

    كذلك عندما يُهجر المسلمون في بورما وفي أماكن أخرى من العالم لا نرى للأمم المتحدة أي أثر لرفع الضيم عنهم.

    ظهور شيء من التناقض بين المصالح الأمريكية والمصالح الأوروبية

    أيضاً من ملامح النظام العالمي الجديد: ظهور شيء من التناقض بين المصالح الأمريكية والمصالح الأوروبية، نعم هي الآن غير واضحة لكنها في الأيام القادمة ستظهر بشكلٍ أوضح، فـأوروبا الآن تتجه إلى أن تصبح الولايات المتحدة الأوربية تقودها ألمانيا ، وستكون روسيا إحدى فصائل هذه الولايات، وفرنسا وبريطانيا قد تشذ قليلاً أو بعيداً عن هذه القوة النامية.

    وهذه القوة النامية الآن بدأت بلي ذراع أمريكا في كثير من القضايا، وقد بدءوا بإنشاء قواتٍ عسكرية خاصة بـأوروبا بعيداً عن حلف الأطلسي الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة الأمريكية ، وبدءوا باتخاذ بعض القرارات الاقتصادية التي لا ترضى عنها أمريكا ، وهذه من المبشرات التي ينبغي أن يستغلها المسلمون، وأن يلجئوا من خلالها للاستفادة من النظام العالمي الجديد وتجاوز محاذيره.

    كذلك ظهور التناقض الاقتصادي بين الولايات المتحدة الأمريكية واليابان ، وهذا بشكلٍ أبرز وأوضح من التناقض بين المصالح الأوروبية والأمريكية.

    1.   

    الآثار المتوقعة للنظام العالمي على الشعوب الإسلامية

    الآن ننتقل إلى نقطة أخرى وهي: بعض الآثار المتوقعة للنظام العالمي على الشعوب الإسلامية:

    تحجيم القوة الاقتصادية للبلدان الإسلامية والتحكم في ثرواتها

    أول هذه الآثار المتوقعة: تحجيم القوة الاقتصادية لهذه البلدان، والسعي للتحكم في ثرواتها، وقد ذكر نكسن هذا في كتابه الفرصة السانحة، ذكر أن النفط الموجود في بلاد العرب وأن الثروات الاقتصادية الموجودة فيه، ينبغي ألا تترك لتصبح قوة قادرة -مع كثرة عدد المسلمين، واتساع رقعة بلادهم- على تهديد المصالح الأمريكية وينبغي تحجيمها، بل إنهم ينالون حتى من القوى الاقتصادية التي تعمل في بلاد المسلمين من منظورٍ غربي، وبنك الاعتماد الذي أُثير حوله ما أُثير هو بنكٌ ربوي ولا شك، ولا شك أن كثيراً من الأعمال الشريرة نفذت من خلال هذا البنك، لكنني أعتقد أنها ليست أخلاقيات الغرب، وليس حرصه على مصالح الناس هو الذي دفعه إلى ضرب هذا البنك، بل هذا البنك أصبح قوة اقتصادية دولية وكان له دورٌ في خرق بعض القرارات الدولية في تسليح بعض الدول الإسلامية، مثل الباكستان وغيرها.

    وكان أيضاً منفذاً لبعض الشخصيات الاقتصادية في العالم الإسلامي للسيطرة على بعض المؤسسات الاقتصادية في الغرب، وأعتقد أن هذه من أهم الأسباب لضرب هذا البنك.

    كذلك أعتقد أن من أهم الأسباب -مثلما ذكرت سابقاً لإشعال حرب الخليج - هو ضرب القوة الاقتصادية لدول الخليج.

    عدم السماح بنشوء أي قوة عسكرية والقضاء على الموجودة

    أيضاً من الآثار المتوقعة في العالم الإسلامي: عدم السماح بنشوء أي قوة عسكرية، والقضاء على الموجود منها، وأضرب لكم مثالاً: الباكستان تتعرض لضغوطٍ هائلة ومُنع عنها الدعم العسكري، ومُنع عنها الدعم الاقتصادي، والآن قد تُضرب المفاعلات النووية الموجودة فيها، لكن الهند منذ زمنٌ طويل أُعلن عن أنها فجرت قنبلةً نووية، ولم يُطالب أحد بإيقاف مشاريعها النووية، وهي عملاق إذا قيست بـالباكستان ، فلماذا الباكستان بالذات، لأنها دولة إسلامية، أو دولة تحكم شعباً مسلماً، الذي يحصل الآن في العراق من تدميرٍ كامل لأسلحته ولقواه الاقتصادية، صاحب الدور الأكثر في هذا الدور القذر هو صدام حسين الذي ابتليت الأمة المسلمة به، لكنني أعتقد لو أن صدام حسين كان في دولة غير دولة مسلمة لما وصلَ الأمر إلى هذا المدى وكان سيسقط صدام فقط.

    وهذا أمير طاهري في جريدة الشرق الأوسط قبل عدة شهور كتب مقالاً يقول: إن الغرب سيستفيد من صدام حسين في تدمير العراق ، وتدمير قوته العسكرية، وتدمير قوته الاقتصادية، فإن كان صدام حسين ذكياً فلن يعطيهم كل ما لديه دفعةً واحدة، لأنه بعد ذلك سيستنفذ الغرض من وجوده ويسقط، لكنه عندما يبقيه قليلاً قليلاً سيطول عمره وعمر نظامه.

    إذاً: فهو يمثل دوراً مرسوماً له.

    أيضاً كمثال: إسرائيل الآن التي لم تنفذ القرارات الدولية، والتي صدرت عليها المنظمة أكثر من عشرين عاماً، والتي تمتلك -كما تقول التقارير الغربية- أكثر من (200) قنبلة ورأس نووي، والتي تمتلك الأسلحة الكيماوية، لماذا لم يمارس أي نوعٍ من الضغوط والتدمير على هذه الدولة بمفردها فقط؟

    منع التسليح في الدول الإسلامية

    أيضاً من الآثار المتوقعة للنظام العالمي: طبعاً كما تعلمون الآن عملية التضييق في تسليح دول الخليج والدول الإسلامية، يعني: عقد مؤتمر في باريس بعد حرب الخليج تحدث بشكل واضح عن أنه ينبغي إيقاف التسليح، ولدي وثيقة أُذيعت في صوت أمريكا أظن في (26 مارس) تحدثت عن هذه القضية بالذات، وعن السعي لسحب أسلحة الدمار الشامل من الدول الإسلامية، ومنع تسليحها بأي سلاح مؤثر في المستقبل.

    إدخال المنطقة الإسلامية في أزمات متتالية

    أيضاً: إدخال المنطقة الإسلامية في أزماتٍ متتالية، وذلك من خلال إثارة النـزعات بين دولها، وتخويف الحكومات من الدعاة والحركات الإسلامية ودفعها لمواجهتها، يعني: إثارة نزاعات بين الدول الإسلامية فيما بينها، وإثارة نزاعاتٍ داخل الشعوب الإسلامية، وإثارات نزاعاتٍ بين الحركات الإسلامية والحكومات؛ لتتحول شعوب المنطقة ودولها إلى شعوب ممزقة ضعيفة، مشتتة لا يستقر لها قرار، وهذا الذي يلمحه الإنسان ويقرأه أيضاً في وثائقهم وكتاباتهم.

    إنهاء المواجهة بين العرب وإسرائيل

    كذلك من الآثار المتوقعة: فرض نوعٍ من الحل بين العرب واليهود تُنهى من خلاله المواجهة بين العرب وإسرائيل، ويتفرغ الجميع لمهامٍ أخرى مشتركة في المنطقة، كذلك بوش في مؤتمر مدريد عندما ألقى كلمته، تحدث عن الثروات الموجودة في المنطقة، وتحدث عن العقلية المتقدمة والحضارية اليهودية، وكيف يمكن أن تجتمع الثروات العربية مع العقلية اليهودية لقيام حضارة في المنطقة.

    وشامير قبل عدة شهور، قال: إن حماس تشكل خطراً على الأنظمة العربية المحيطة بإسرائيل، كما تشكل الخطر ذاته على إسرائيل. أما هاني الحسن عضو اللجنة المركزية في منظمة التحرير الفلسطينية فقد قال أيضاً: إن على إسرائيل أن تمد يدها لـمنظمة التحرير، قبل أن يسيطر الأصوليون على الساحة الفلسطينية، وحينئذٍ يُصبح الجميع في خطر.

    وكان الأمير الحسن ولي عهد الأردن ورئيس المنتدى العربي قد قال -وهي أيضاً موجودة لدي في صحيفة هنا- قال: إن الأصولية في المنطقة خطرٌ مشترك علينا وعلى إسرائيل، وينبغي أن ننسق جميعاً لمواجهتها.

    إذاً: هناك خطوات يسعى من خلالها لتمزيق المنطقة وتدميرها، منطقة شعوبها تدين بالإسلام، وتدفع أنظمتها إلى أن تتعامل مع الإسلام بهذه الكيفية، ما الذي تتوقعونه من نتيجة؟

    لو كان هناك تفكيرٌ منطقي كمثال في الجزائر، الجزائر استعمرتها فرنسا أكثر من مائة وثلاثين عاماً، وحكمت بعد بذلك بحكمٍ قريبٍ من الماركسية قرابة ثلاثين عاماً، وحينما أعطي الشعب فرصته صوت أكثر من (80%) منه للإسلام، والمفترض أن يكون في هذا عبرة وعظة للعقلاء من الدعاة والمفكرين والحكام في المنطقة الإسلامية، ليعلموا أنه لا مكانة ولا استقرار لهذه المنطقة إلا في جو أو في ظل الإسلام.

    إثارة النزاعات بين دول المنطقة

    كذلك إثارة النـزاعات بين دول المنطقة، والتأزم فيما بينها بدون استثناء، ويندر أن تجد دولتين ليس بينها مشاكل تظهر أحياناً، وتختفي أحياناً أخرى وستجدون مثل هذا الكلام أيضاً فيما كتبه نكسن بعد قليل.

    السعي لإسقاط الأنظمة والحكومات التي لا تتكيف مع النظام العالمي الجديد

    أيضاً سعيهم لإسقاط بعض الأنظمة والحكومات التي لا تحسن التكيف مع النظام العالمي الجديد، نكسن ذكر ذلك -وأيضاً في الوثيقة التي أُذيعت من صوت أمريكا التي هي موجودة- ذكر في الوثيقة وذكر نكسن أن الأنظمة تنقسم إلى قسمين: أنظمة تحديثية -كما سماها- وأنظمة أصولية، وأنظمة ثورية أو قريبة من هذه التسمية، فيقول: إن الأنظمة الثورية والأنظمة الأصولية هذه إن لم تتكيف مع النظام العالمي الجديد، ينبغي إسقاطها وإزالتها، بعكس الأنظمة التحديثية التي ضربوا لها مثالاً بـتركيا .

    أيضاً في الوثيقة التي أُذيعت في صوت أمريكا قالوا: إن الدول التي تسعى للتطبيق الحرفي للإسلام، أو تطبيق بعض أحكامه المتشددة، إذا لم يمكن إقناعها يجب السعي على المدى البعيد في إسقاط أنظمتها وتغيير تشريعاتها، وكأنهم يشيرون بذلك إلى السعودية .

    السعي الحثيث لمنع أي صورة من صور الوحدة بين المسلمين

    أيضاً من الآثار المتوقعة: السعي الحثيث لمنع أي صورة من صور الوحدة بين المسلمين، واستغلال وتضخيم التناقضات القائمة بينهم، فالاستعمار عندما رحل جعل تناقضاتٍ بين كل شعبين مسلمين، وقبل فترة نُشر في مجلة التحقيق : الحدود بين الدول العربية القنبلة الموقوتة، ما من دولتين عربيتين إلا بينهما مشاكل حدودية، بين المغرب والجزائر، بين الجزائر وليبيا ، بين ليبيا وتونس، بين ليبيا ومصر ، بين السودان ومصر ، بين السعودية واليمن، بين عمان واليمن ، بين الإمارات وعمان ، بين العراق والكويت ، بين الأردن وسوريا ، المهم في كل مكان بالإضافة إلى دول العالم الإسلامي الأخرى، هذه القنابل الموقوتة التي تركها الاستعمار يسعى لتأزيمها وتأجيجها وإثارتها باستمرار بين هذه الشعوب من أجل إبقائها في صراعٍ مستمر.

    ولو أخذت منظمة المؤتمر الإسلامي مداها البعيد المنتظر لها، وتوحدت هذه الدول على اختلاف توجهات أنظمتها حتى وإن كان كثيرٌ منها لا يمت للإسلام بصلة، لكنها ستشكل قوة تصبح خطراً حينئذٍ على المشاريع والمصالح الغربية.

    تحجيم دور الإسلاميين والدعاة

    أيضاً من الآثار المتوقعة: تحجيم دور الإسلاميين والدعاة في البلدان التي لا زالت ترفع شعار الإسلام وتتبناه، نعم هذه الدول ستتعرض لضغوطٍ كثيرة، وهذا ما أشارت إليه الوثائق، وهذا ما تشير إليه الأحداث، وأيضاً ستخوف كثيراً من الإسلاميين، وسيُعمل على أن يحجم دور الدعاة والإسلاميين والعلماء، خذوا مثالاً بما يجري في اليمن ، وما يجري في بعض دول الخليج وما يجري في أكثر من مكان من دول العالم الإسلامي.

    أيها الأحبة: هذه أهم الآثار المتوقعة للنظام العالمي على الشعوب الإسلامية، وكل نقطة من هذه النقاط أملك الوثائق التي تدلل عليها، لا أقطع بأنها وثائقٍ قطعية لكنها معلوماتٍ نشرت وقيلت وأذيعت في مواقع مختلفة، أقل ما تورث للإنسان في هذه النقاط الظن إن لم يكن الظن الغالب.

    1.   

    أهداف النظام العالمي الجديد في البلاد الإسلامية

    وبعد هذه المعلومات عن الآثار المتوقعة، وأهم الملامح والأسباب والمدخل، ننظر نظرة عقائدية فاحصة إلى هذا النظام العالمي الجديد بهذه المواصفات التي ذكرناها، فنستطيع أن نستنتج بعد الكلام الذي ذكرناه أن النظام العالمي الجديد يسعى لتحقيق ثلاثة أمورٍ في البلاد الإسلامية:

    الأمر الأول: إخضاع المسلمين للدول الغربية.

    الأمر الثاني: السيطرة على ثرواتهم، وتنحية دينهم من واقع حياتهم.

    الأمر الثالث: من الممكن أن يخضع المسلمين، ومن الممكن أن يسيطر على ثرواتهم، وأن يحارب دينهم، لكنهم رافضون لهذا الأمر.

    الأمر الرابع الذي يسعى إليه على المدى البعيد هو: جعل المسلمين يعيشون في وئامٍ واستسلامٍ وخنوعٍ لغيرهم، يعني في النهاية لا يتأففون من الواقع الذي يعيشونه.

    1.   

    الرؤية العقائدية للنظام العالمي الجديد

    ما هي الرؤية العقائدية لهذا الأمر إن صح هذا التوقع الذي ذكرته؟ يمكننا أن نلقي الضوء على هذا الأمر من خلال المحاور التالية:

    العلاقة بين الحق والباطل عبر التاريخ

    أولاً: العلاقة بين الحق والباطل عبر التاريخ، ما طبيعتها؟ هل يمكن أن يعم السلام بين الحق والباطل في يومٍ من الأيام؟! هل يمكن أن يتنازل أهل الحق عن حقهم وينقادوا لأهل الباطل؟

    نحن نؤمن بأن الإسلام حق وأن الكفر باطل، وأن المسلمين حملة الحق، وأن الغربيين حملة الباطل، هذا في العموم المطلق.

    هل يمكن أن يكون هناك وئامٌ وسلام واتفاقٌ بين الحق والباطل؟ نستقرئ التاريخ، ولنبدأ من أول الرسالات بين نوحٍ وقومه، ثم نمر على إبراهيم، ونعرج على موسى وعيسى، وصولاً إلى محمد صلى الله عليه وسلم، ثم بعد ذلك نستقرئ التاريخ الإسلامي.

    لقد كان هذا التاريخ تاريخ صراعٍ مرير بين الحق والباطل، لقد كان تاريخ دماءٍ وأشلاء وتضحيات وحروب، لقد كان هذا التاريخ تاريخ ما تهدأ معاركه إلا لتثور مرة أخرى.

    إن الله سبحانه وتعالى قد أنزل الحق في الأرض، ليصلح واقعاً قائماً باقياً إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، ولن تستطيع قوة في الأرض أن تطفئ نور الله، بل سيتم الله سبحانه وتعالى نوره، وكلما ظن الناس أن الإسلام قد أفل نجمه ورحل استعاد دوراً جديداً، وعاد بدورة جديدة لقيادة البشرية وتاريخ البشرية في العالم.

    أيها الأحبة: هذا الواقع الذي نستعرضه على مدار تاريخ البشرية يؤكد لنا أن ما يسعى إليه النظام العالمي الجديد وسدنته من إخضاع المسلمين والسيطرة عليهم، إنما هو وهمٌ وخيال؛ وإنما هو سرابٌ يسعون وراءه، وأن الصراع سيتأجج أكثر وأكثر، وأن المسلمين كلما سمعوا خسفاً كلما عادوا إلى دينهم.

    أنتم تعلمون أنه بعد الحروب الصليبية، وبعد مذكرات لويس التاسع التي كتبها بعد أسره في مصر، هذه المذكرات التي أشار فيها على الأوروبيين بأن يتجهوا إلى الحرب العقائدية الفكرية، وأن يرفعوا أيديهم عن الحرب العسكرية، لأنها لا تجدي، إنما تزيد المسلمين تمسكاً بدينهم، بعد الحرب الفكرية التي استمرت بضعة قرون، نرى الغربيين الآن قد عادوا مرة أخرى إلى الحرب العسكرية والتصفية البدنية، وهذا دليلٌ على فشل مخططهم الذي استمر مئات السنين، الذي يجري الآن في البلقان في البوسنة والهرسك، والذي جرى في مواقع أخرى من العالم الإسلامي وإن كان في ظاهره مأساة، لكنه يحمل في طياته البشرى للمسلمين، لو لم يشعر الأعداء بيقظة المسلمين وخطورتهم على مشاريعهم ما حدث هذا في البوسنة.

    من كان يتوقع أن في أواسط آسيا وأن في يوغسلافيا بعد سقوط الظلام الشيوعي، ستظهر حركات إسلامية شابة، نشأت في السجون وفي المعتقلات تدافع عن الإسلام، وتصر على أن تقيم نظامه مرة أخرى في هذه المناطق من العالم؟

    إذاً: فالصراع باقٍ ما بقيت السماوات والأرض بين الحق الباطل، حدثنا عن ذلك القرآن الكريم.

    يقول سبحانه وتعالى: وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ [البقرة:251] .

    إذاً: هو سنة كونية قدرها الإله سبحانه وتعالى.

    ويقول سبحانه وتعالى: وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا [البقرة:217] ... وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ [البقرة:120] .

    الصراع سنة كونية

    ثانياً: أيها الأحبة: فالصراع سابقة تاريخية بيننا وبين أعدائنا، والصراع سنة كونية لازمة من لوازم الحياة بين الحق والباطل.

    ثالثاً: الصراع يقينية من اليقينيات التي حدثنا عنها القرآن الكريم، وهذا هو المحور الثالث الذي من خلاله نلقي الضوء على النظام العالمي الجديد وموقفنا منه.

    استعراض سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم

    رابعاً: استعراضنا لسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وما ألقته سنته من أضواءٍ على مستقبل البشرية، فالنبي صلى الله عليه وسلم قد مر بظروفٍ متعددة، وبأحوالٍ صعبة، وفي أزمنة مختلفة، وأمكنة مختلفة، وما رضي صلى الله عليه وسلم بأن يعطي الدنية في دينه، ولا أن يهادن الباطل، ولا أن يرضى له، ويسلم له بوجودٍ وواقعٍ في الأرض، بل أخبر صلى الله عليه وسلم أن الجهاد ماضٍ في أمته إلى يوم القيامة حتى يقاتل آخرهم الدجال .

    إذاً: فليس هناك سلام، حتى في ظل النظام العالمي الجديد، وما يسمى بمجلس الأمن الدولي، وما يسمى بهيئة الأمم المتحدة، وقبلها عصبة الأمم، وبعدها النظام العالمي، وبعدها الهيمنة الأمريكية، نحن أمةٌ يحركها قدر الله، ويقودها كتاب الله، ويحدد معالم طريقها رسول الله صلى الله عليه وسلم، والعلاقة بيننا وبين أعدائنا من خلال إحدى ثلاث صور:

    الصورة الأولى: إما أن يدخلوا في دين الله، فهم إخواننا لهم ما لنا وعليهم ما علينا.

    الصورة الثانية: إما أن يدفعوا الجزية عن يدٍ وهم صاغرون.

    الصورة الثالثة: إما السيف بيننا وبينهم.

    نعم: كلامٌ مثل الخيال في واقعنا المعاصر، لكن حقائق الإسلام لا تتغير ولا تتبدل، وينبغي أن نحافظ عليها، وأن نسلمها غراء نقية للأجيال التي بعدنا، كما سلمتها لنا الأجيال التي قبلنا.

    خامساً: أحكام الولاء والبراء في الشريعة الإسلامية: هذا النظام العالمي الجديد يسعى ليس فقط لجعل المسلمين والكافرين على قدم المساواة، بل جعل الهيمنة لأعداء الله، وجعل المسلمين يخضعون لهم ويستسلمون وينقادون، والله سبحانه وتعالى يقول: لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [المجادلة:22] أحكام الولاء والبراء أحكامٌ أصيلةٌ في عقيدتنا، والنظام العالمي الجديد يتناقض مع مقتضيات أحكام الولاء والبراء، والنبي صلى الله عليه وسلم يحدثنا أنه سيبقى من المسلمين فئة منتصرة في الأرض، منتصرة أولاً بمبادئها وصفاء عقيدتها وثباتها على الحق، وثانياً: منتصرة بنصر الله سبحانه وتعالى لها عندما تكون مؤهلة لذلك.

    هذه الفئة تحدث عنها النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرةٌ على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يرث الله الأرض ومن عليها).

    إذاً: نحن مع أعدائنا سواءً في النظام العالمي الجديد أو فيما سبق أو فيما يتلوه في صراعٍ لا في وئام، هذه هي نظرة العقيدة الإسلامية إلى النظام العالمي الجديد.

    1.   

    أسباب النصر

    ما الذي يجعلنا نؤمل ونقدر أن النصر يكون حليفاً لنا في هذا الصراع؟

    نصر الله في واقع حياتنا

    أولاً: بأن ننصر الله سبحانه وتعالى في واقع حياتنا فينصرنا على عدونا، يقول سبحانه وتعالى: إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ [محمد:7] ويقول سبحانه وتعالى: وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ [الروم:47] .

    تأملوا في هاتين الآيتين أيها الأحبة: إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ [محمد:7] شرط وجوابه، طلبٌ وجوابه، وإذا تحقق الشرط تحقق الجواب لا محالة، على مقتضى أساليب اللغة العربية التي نزل بها القرآن الكريم، الشرط: إن تنصروا الله، نصر الله بتطبيق شرعه في واقع حياتنا، سينصرنا حينئذ، ومن كان يتصور أن الشيوعية ستسقط بهذه الصورة، ومن كان يتصور أن الاتحاد السوفيتي سيسقط بهذه الصورة؟!

    أحمد ياسين أجريت معه مقابلة في يوم محاكمته قبل شهور في فلسطين نشرت في الشرق الأوسط فقالوا له: إنك خيالي حين تنادي بتدمير إسرائيل، كيف يمكن أن تدمر إسرائيل في هذا الواقع الذي نعيشه؟

    فقال: هل كان يُصدق أحدٌ قبل سنوات أن الاتحاد السوفيتي سيتدمر وينتهي؟!

    فقالوا له مرة أخرى: إن الآخرين يتهمونك بأنك تقدم التضحيات وتدفع الشباب للاستشهاد، لكنك لا تملك البدائل أو لا تستطيع أن ترسم الخط للوصول إلى النصر.

    قال: إن الذي نملكه هو أن نلقى الله سبحانه وتعالى ونحن لم نفرط في الأمانة، نعم إذا نصرنا الله .. كما أن سقوط الشيوعية في أفغانستان آية، فأنا أعتقد أيضاً أن رجلاً مشلولاً مُقعداً لا يتحرك منه الآن إلا لسانه يحرك صبية وشباباً لا يملكون إلا الحجارة فيقلقون إسرائيل، ويدمرون اقتصادها، ويحققون ما لم تحققه الجيوش العربية الجرارة في أربعين عاماً، أعتبر أيضاً هذا آية من آيات نصر الله سبحانه وتعالى لعباده المؤمنين الذين يقودون هذه الانتفاضة في فلسطين .

    وتأملوا ما نشر عن مروان الزايغ الذي قتل في غزة ، استشهد قبل أسابيع، هذا الشاب التي بدأت المعركة عندما هاجموا موقعه في الساعة الثالثة من الليل إلى الساعة التاسعة، استخدمت فيه الطائرات المروحية، وقتل عددٌ من اليهود من الضباط والجنود، وقالوا: إنه متهم بقتل ما لا يقل عن (27) يهودياً منهم الحاخام اليهودي الذي كان في غزة ، ومنهم جرح الحاكم العسكري في غزة ، هذا الشاب عمره (19 عاماً) هذا الشاب كان يواجه القوة الإسرائيلية واثنين معه لمدة ست ساعات أو أكثر من ست ساعات..!

    نعم أيها الإخوة: إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ [محمد:7] والذين ملأ الإيمان جوانحهم لا ترهبهم أمريكا ، ولا ترهبهم أوروبا ، عندما كنت ألتقي مع قادة المجاهدين -التقيت مع بعض قادة المجاهدين- سنة (1403هـ) فكنت أقول له: هل تتوقع أن يتحقق النصر لكم في أفغانستان في هذا الجيل؟ قال: لست مسئولاً عن هذا، إنني مسئولٌ عن أن أنصر دين الله في الأرض، وعند ذاك أمر نصر عباده في الأرض عائدٌ إلى الله سبحانه وتعالى: إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ [محمد:7] .

    توحيد الصفوف وعدم التنازع

    ثانياً: من أسباب النصر: توحيد الصفوف وعدم التنازع؛ لأن الله سبحانه وتعالى أخبرنا أن التنازع عاقبته الفشل.

    أيها الإخوة: يجب أن نتجاوز كثيراً من الجزئيات، وكثيراً من الأمور الصغيرة، يجب على الدعاة بالدرجة الأولى أن يوحدوا صفوفهم، وأن يكونون على قدر القضية التي يعيشون لها، وأن يستوعبوا ما يراد بأمتهم، ويجب على من فيه خيرٌ من الحكومات في البلاد الإسلامية، أن يلتفوا مع شعوبهم، ومع دعاة الإسلام في هذه الشعوب، وأن يضعوا أيديهم في أيدي بعض، وأن يقفوا صفاً واحداً في وجه هذه الهجمة البربرية اليهودية الصليبية مرة أخرى.

    الثبات والصبر

    ثالثاً: من أسباب النصر: الثبات والصبر وعدم الاستعجال، يقول سبحانه وتعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الأنفال:45] ويقول سبحانه وتعالى: وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً [آل عمران:120] .

    أيها الإحبة! هذا الكتاب العظيم جمع قوانين النصر في هذه الأرض، الله سبحانه وتعالى قد أراح الأمة المسلمة فلا تحتاج إلى كثير بحث، ولا إلى تخطيط، ولا إلى فلسفات ولا إلى نظريات، ولا إلى خبراء، ولا إلى استراتيجيات، ففي أفغانستان كان سازنور راعي الغنم في جلال أباد، الذي كان يحفظ كتاب الله، كان ينـزل الهزائم المتتالية بجنرالات روسيا، الذين درسوا أرقى النظريات في الدراسات الاستراتيجية، وكليات القيادة والأركان، والأسلحة العابرة للقارات.

    رجل راعي غنم هزم الجنرالات بعضهم على بعض، حتى أن أحدهم عندما عاد أسلم الآن في كازاخستان وهو جنرال مؤذن الآن في مسجد، كان نصرانياً شيوعياً أسلم نتيجة المعارك التي قادها في مواجهة سازنور ، ونشرت معه قبل عدة أشهر مقابلة في ( جريدة المسلمون ).

    أيها الأحبة: إذا نحن صبرنا واتقينا وثبتنا ووحدنا صفوفنا، كان النصر حليفنا بإذن الله، مهما كان واقعنا، أي: واقعنا المادي.

    إعداد العدة وبناء القوة

    رابعاً: من أسباب النصر: إعداد العدة وبناء القوة، ليس شرطاً أن تكون قوتنا موازيةً لقوة أعدائنا، وليس شرطاً أن تكون قوتنا قريبة من قوة أعدائنا، الشرط أن نستنفذ جهودنا في إعداد القوة، وبعد ذلك الأمر إلى الله سبحانه وتعالى: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ [الأنفال:60] علقها الله سبحانه وتعالى فضلاً منه وكرماً بالاستطاعة، ولم يعلقها بالمساواة ولا بقريب من المساواة من قوة أعدائنا.

    1.   

    مقترحات أخيرة

    من هذه المقترحات:

    توحيد صفوف الدعاة

    أولاً: توحيد صفوف الدعاة فهم أمل الأمة، وينبغي عليهم تجاوز كل أسباب الخلاف والتنازل عن الجزئيات.

    أيها الإخوة: إن أمل الأمة هم الدعاة، وأمل البشرية هي أمة الإسلام، وحين يبقى الدعاة في تفرقهم وتشتتهم وتمزقهم، فلا يُرجى للأمة نصر، وحين تبقى الأمة متخلفة في ذيل البشرية فلا يرجى للبشرية سعادة، وسيصبح المسئول عن شقاء البشرية كلها هم دعاة الإسلام، الذين يختلفون في السنن ويضيعون الواجبات، والذين يهدرون الفرائض في غبار المعارك حول المندوبات والجزئيات، والذين تحتدم المعارك بينهم حول المصالح الصغرى ويتناسون المصالح الكبرى.

    أيها الإخوة: إنني أنادي من هذا المنبر كل داعية وكل عالم وكل طالب علم، وكل شابٍ من شباب الصحوة: إلى أن يمد يده لإخوانه الآخرين، وأن يقيم الجسور معهم، وأن يعلم أن الجميع في خندقٍ واحد، وأن يعلم أن الأعداء يختلفون في الأوليات، أما الجميع فهم متفقون على حرب كل من دعا إلى لا إله إلا الله محمد رسول الله، وسأبين لكم هنا أيضاً بعض هذه الوثائق مما يؤكد هذا.

    بذل الجهود لتوحيد الشعوب والحكومات في العالم الإسلامي

    أيضاً بذل الجهود لتوحيد الشعوب والحكومات في العالم الإسلامي، ومنع أي صورة من صور النزاع والخصام، آمال أرجو أن تسمعها أذانٌ واعية.

    إعادة النظر في العلاقة بين الحكومات والحركات الإسلامية

    أيضاً: إعادة النظر في العلاقة بين الحكومات والحركات الإسلامية، واستبعاد أي تفكير للمواجهة التي سيكون أثرها على الشعوب المسلمة جميعاً، فالجميع في سفينة واحدة، ولا بد أن يتفق الجميع على أن يكون الإسلام هو المرجع لكل شيء، وأن يتفق الجميع على أن يحلوا جميع الخلافات والاشكالات بالحوار والنقاش والدليل والبرهان وإلا فهي الكارثة على الجميع، فلا تتصور الحكومات الإسلامية عندما تقضي على الحركات أنها ستبقى قوية، بل ستضعف وتضعف وتضعف، ثم تزاح بعد ذلك من قبل أعداء الجميع.

    ولا يتصور الدعاة عندما يستنفذون جهودهم الطويلة في الصراع مع الحكومات التي كان يمكن الوصول إلى الأهداف بدون هذا الصراع، أنهم سيخلصون في النهاية وهم أقوياء، قادرين أن يقفوا على أقدامهم في مواجهة أعداء الإسلام، نعم هذه وجهة نظر.

    فتح الحوار بين الدعاة والحكومات

    أيضاً: فتح قنوات الحوار بين الدعاة والحكومات، وجميع القوى الفكرية بما يحقق المصالح العليا للبلاد الإسلامية، وإعطاء مزيدٍ من الحريات واحترام حقوق الإنسان.

    نحن الآن في وقت تغير فيه كل شيء، ولا بد أن ندرك هذه المتغيرات وأن نستوعبها، لا بد أن تستوعبها الحكومات، وأن يستوعبها الدعاة، وأن يستوعبها حملة الأفكار الأخرى، وأن يعلموا أن الإسلام عاد مرة أخرى ليهيمن على هذه الأمة، نحن لا نطلب من أصحاب الفكر العلماني، وأصحاب الفكر اللبرالي، وأصحاب... وأصحاب... لا نطلب منهم أن يغمضوا أعينهم ويعتنقوا الفكر الإسلامي، لكن نطلب منهم أن يفتحوا عقولهم، وأن يناقشونا بصدورٍ رحبة، وأن يعطونا من الحرية في النقاش والحوار ما يعطيه اللبرالي للماركسي، ويعطيه الاشتراكي للرأسمالي، وحينئذ سيجدون كثيراً من الخير، الذي كان يبحث عنه من كان محباً لأمته منهم.

    حماية المؤسسات الاقتصادية الإسلامية في العالم

    أيضاً إنشاء وحماية المؤسسات الاقتصادية الإسلامية في العالم، أنا أعتقد أن من محاور الهجوم على العالم الإسلامي -كما ذكرت سابقاً- تحجيمه اقتصادياً وضربه، حتى المؤسسات الربوية التي هي في بلاد المسلمين، خشيةً من أن تؤول في النهاية إلى مؤسسات إسلامية، أو لأنها تقدم خدمة بصورة أخرى للشعوب الإسلامية هم لا يرضون عنها؛ لذلك ينبغي السعي لإنشاء وحماية المؤسسات الاقتصادية الإسلامية في العالم كله، ولتكن هذه من أوليات مهام الصحوة الإسلامية والحكومات التي يهمها أمر الإسلام.

    إنشاء الجيوش الإسلامية وإعداد الشعوب وتدريبها

    أيضاً: إنشاء الجيوش الإسلامية، وتدريب الشعوب وإعدادها لحماية أنفسها. والآن القضية قضية كسب مواقع في العالم، وسيستمر عشرين عاماً أو ثلاثين عاماً كما استمرت الفترة الماضية وبعد ذلك سيكون صراعٌ جديد، وأعتقد أن الصراع سيكون مواجهة بين الأمة المسلمة وبين الغرب، لذلك لا بد من إعداد العدة، لا بد من إنشاء المصانع العسكرية، لا بد من تدريب ملايين الشباب التائهين في الطرقات، والتائهين في صحاري الجاهلية والضلال، لا بد من إعدادهم ليحملوا رسالة الإسلام، ويحموا مقدسات المسلمين، ويدافعوا عن بلاد المسلمين وعن القرآن الكريم.

    إصلاح الإعلام

    أيضاً إصلاح الإعلام: هذا مقترحٌ آخر ليعطي للأمة شخصيتها الحقيقية، ويساهم في تعريفها برسالتها، والغريب أن إعلامنا يعيش في وادٍ والعالم كله في وادٍ آخر، ومع الأسف الشديد أن الشعوب المسلمة والمثقفين أصبحوا لا يأخذون أخبارهم إلا من إذاعات لندن ومنتكارلو وصوت أمريكا والصحافة الغربية!

    متى يستيقظ هذا الإعلام ويصطلح مع هذه الأمة؟

    على الأقل يكون في مستوى الإعلام الجاد الغربي، الذي ينقل الحقائق إلى شعوب العالم أجمع، نحن في حاجة إلى إعلام، أيها الأحبة: هناك إحصائيات تؤكد أن البرامج الإسلامية في الإعلام أقل من (20%) إحصائيات رسمية، وهذه البرامج أيضاً كثيرٌ منها فيه ما فيه وعليه ما عليه، ويشطب منه ما يُشطب، طيب و(80%) لمن؟ ألسنا أمة مسلمة؟ ألسنا شعوبٌ مسلمة؟

    ألا ينبغي أن يعبر الإعلام عن شخصيتنا، وأن ينشئ أجيالنا على حقيقة رسالتنا التي نحملها؟ هذه أيها الأحبة أهم هذه النقاط.

    1.   

    التقارير والوثائق

    الوثائق التي لدي كثيرة جداً، وهي فقط -أيضاً- مجتزأة، وأنا أذكر لكم ذكراً طبعاً التي أقرأها مقتطفات قد تشير إلى نقطة من النقاط السابقة بغير ترتيب:

    تقرير المجلس القومي الأمريكي

    يقول تقرير عن المجلس القومي الأمريكي أذيع في صوت أمريكا في (6 مارس 1991م) يشرح أهم الملامح للنظام الدولي الجديد، مما ورد في هذا التقرير يقول: في المستقبل ستبنى سياستنا على ألا يتم التخلص من قوة عسكرية لتستبدل بقوة عسكرية أخرى، مثلما حدث في إيران والعراق ، لذا فإنه يجب المحافظة على توازن القوى مستقبلاً، لكن لا تُعطى الفرصة لأية دولة عربية أو تركيا أو إيران أو إثيوبيا لتحدي المصالح الأمريكية في المنطقة.

    يقول أيضاً: لتوزيع ثروة دول الخليج التي أصبحت حافزاً للهجوم العدواني، سيقع إنشاء بنك للتعمير تسيره دول الخليج ، غير أن السياسة الرئيسية لهذا البنك ستضعها أمريكا وبريطانيا وفرنسا.

    ويقول: لإيقاف التأثير المتزايد للإسلام والمشكلة الفلسطينية -هذه مقتطفات- يجب اتخاذ الإجراءات التالية:

    أولاً: إشغال المسلمين بتناقضات ليحارب كلٌ منهم الآخر؛ للقضاء على قوتهم، كأن يُستخدم محمد الغزالي في إثارة الجدل عن وضع المرأة في الإسلام.

    ويقول: إذا طبقت أي دولة الشريعة الإسلامية يجب بذل الجهود لإلغاء ذلك، مثل تنفيذ الحدود في السعودية، ويجب إقصاء بعض المشايخ وإيقاف أنشطتهم ويجب القضاء على كل أنواع الفعاليات الإسلامية، وبتغيير الحكومات يجب التخلص من بعض القوانين الشرعية، ويجب ألا تعطى وجهة نظر المشايخ مكاناً بوسائل الإعلام، لمنعهم من التأثير في الرأي العام، ويجب عدم السماح للعناصر الإسلامية من الوصول إلى الوظائف الحكومية الحساسة، ويجب ألا يكون ذلك قاصراً على دول الخليج فقط بل يمتد أيضاً إلى الدول الإسلامية الأخرى، ويجب عدم السماح للإسلاميين للتأثير بالوسائل التعليمية والإعلامية.

    ويقول أيضاً: لا يُسمح للإسلاميين بالعمل في المجال الاقتصادي والعمل في المجال الاجتماعي والترفيهي، بحيث يكون لهؤلاء تأثيرٌ حتى خارج أقطارهم.

    يقول: يجب تغيير نظم التعليم والثقافة، وتوسيع برامج الإذاعة والتلفزيون، ويجب خلق عداواتٍ بين التيارات الإسلامية، مثل: سلفي وإخواني، ويجب إقحام الدول التي لديها فكرٌ إسلامي مثل باكستان والسودان في خلافاتٍ ومشاكل. هذا أُذيع في صوت أمريكا في (6 مارس 1991م) وهذه مقتطفات فقط من بعض ما ورد فيه.

    كتاب الفرصة السانحة

    أيضاً مما تعلمون الكتاب الذي أعده نكسن بعنوان " الفرصة الأخيرة " أو " الفرصة السانحة " أو " استغل الفرصة " أقرأ مقتطفات مما في هذا الكتاب، مما يقول الكاتب فيه وهو يتحدث عنا، يقول: فهو يكشف بصراحة شديدة المخطط الأمريكي خلال القرن الواحد والعشرين، وهو مخطط يقوم على أصلٍ أعلنه الرئيس الأمريكي الحالي جورج بوش أكثر من مرة، وهو أن أمريكا هي القوة العالمية الوحيدة التي تسيطر كاملةً على الحضارة، كما تنفرد بقيادة العالم والبشرية جمعاء.

    وتحت عنوان "العالم الحقيقي" استهل نكسن الفصل الأول من الكتاب مؤكداً على أن العالم اليوم ليس فيه إلا قوة عظمى واحدة، وهي الولايات المتحدة الأمريكية ، قائلاً: يجب على أمريكا أن تقود العالم أجمع في السنين القادمة، وأيضاً يقول: إن علينا أن نراجع سياستنا في ضوء الحقائق الخمس الجديدة الآتية:

    أولاً: وجود ضمانٍ للأمن والسلم في أوروبا الشرقية والاتحاد السوفيتي، يعني: لم يعد هناك حاجة للحشود العسكرية.

    ثانياً: الجمهوريات الديمقراطية الجديدة الهشة في أوروبا الشرقية.

    ثالثاً: ألمانيا متحدة ولكن مبتعدة عن أمريكا.

    رابعاً: الاتحاد التدريجي المستمر لـأوروبا الغربية.

    خامساً: انهيار الشيوعية السوفيتية.

    ويختتم هذا الفصل بقوله: إلا أن هذا الوطن المشترك عبر الأطلنطي، يجب أن يقوم على الأعمدة الخمسة التالية، يعني محاولة إبقاء أوروبا تحت الهيمنة الأمريكية.

    أولاً: شمول وضمانات حلف الأطلنطي لدول أوروبا الشرقية، تدخل أوروبا الشرقية في حلف الأطلسي ضد من؟

    ثانياً: تعاون وثيق بين الولايات المتحدة وألمانيا.

    ثالثاً: سياسة الباب المفتوح مع الجمهوريات المستقلة الجديدة.

    رابعاً: إعادة بناء حلف شمال الأطلسي ليتأهب لمهمته الجديدة.

    ويجيء الفصل الخامس وهو أهم فصول الكتاب على الإطلاق، بالنسبة لنا نحن المسلمين، تحت عنوان: العالم الإسلامي. حيث يستهل نكسن الفصل موضحاً النظرة الأمريكية للمسلمين.

    فيقول: يميل كثيرٌ من الأمريكيين إلى وصف المسلمين بأنهم غير متحضرين، لا يغتسلون، بربريون، همجيون، غير عقلاء، يجذبون اهتمامنا فقط؛ لأن بعض قادتهم لديهم ثروةً كبيرة تحكم منطقة تحوي بالمصادفة ما يزيد على ثلثي احتياطي النفط في العالم، فقط هذه نظرتهم لنا، مستودع للثروة العالمية.

    نعم يقول: ولا توجد دولةً ولا حتى الصين الشيوعية تحظى بصدارة سلبية في الضمير الأمريكي، كما هو الحال بالنسبة للعالم الإسلامي.

    ويقول: ويحذر بعض المراقبين -هذه قضية أخرى- من أن الإسلام سيصبح قوةً جيوبلوتيكية واحدة ومتعصبة، وأن تزايد عدد السكان والقوة المالية التي يتمتع بها ستشكل تحدياً رئيسياً، وأن الغرب سيضطر إلى تشكيل حلفٍ جديد مع موسكو لمواجهة عالمٍ إسلامي معادٍ ومعتدٍ.

    ثم يتحدث أيضاً عن القنابل الموقوتة التي تحدثنا عنها فيقول: إن الصراعات والتنافسات في العالم الإسلامي جعلت منه مرجلاً للنـزاعات، والقائمة القصيرة لهذه النـزاعات تشمل المغرب ضد الجزائر ، وليبيا ضد الجزائر ، وليبيا ضد تشاد ، والعالم العربي ضد إسرائيل، والأردن ضد السعودية ، وسوريا ضد إيران ، وباكستان ضد أفغانستان ، والهند ضد باكستان وبنجلادش ، وإندونيسيا ضد ماليزيا ، وإن الكثير من الدول هي تآلفات اصطناعية من عدة دولٍ أو مجموعاتٍ عرقية، وأن التنازع الداخلي يسود المنطقة، وكثيرٌ من الدول في العالم الإسلامي هي لبنان المستقبل -انظروا واسمعوا، هي لبنان المستقبل- تنتظر ما يمكن أن يحدث، إن التيارات السكانية والاقتصادية والسياسية تجعل النـزاع المتزايد أمراً لا مفر منه، إن عدد سكان الشرق الأوسط سيتضاعف بحلول عام (2010م) وفي الوقت نفسه فإن اقتصاديات المنطقة لن تنمو بما فيه الكفاية لمنع انخفاض مستويات المعيشة، مما سيعرقل قدرة الحكومات على دفع التهديد، واستتباب الاستقرار والسلام.

    وفي مناطق كثيرة فإن المصادر الأساسية مثل المياه، ستصبح أكثر ندرة مما سيؤدي إلى نشوب نزاعاتٍ أو حتى حروبٍ حول السيطرة عليها.

    الشعوب الإسلامية ليس بينها أي تآلف، أما الشعب الأمريكي الذي اجتمع من جميع آفاق الأرض فهو شعب متوحد في وجهة نظره.

    وينتقل نكسن للحديث عن عملية السلام بين العرب وإسرائيل، ويوضح الأسباب التي تجعل أمريكا تمضي قدماً في عملية السلام فيحددها في ثلاثة أسباب:

    الأول: أن النـزاع العربي الإسرائيلي يشوه ميزانيتنا للمساعدات الخارجية.

    ثانياً: النزاع العربي الإسرائيلي يسمم علاقاتنا مع العالم الإسلامي، ويقلل من قدرتنا على التعاون مع دولٍ يحكمها تحديثيون وزعماء موالون للغرب.

    ثالثاً: النـزاع العربي الإسرائيلي يشكل خطراً على الولايات المتحدة في حربٍ تستخدم فيه الأسلحة النووية.

    ويستطرد نكسن بأن الظروف الحالية هي أفضل ظروفٍ لإسرائيل منذ خمسة وأربعين عاماً، وأن عليها أن تقتنص هذه الفرصة حيث التشرذم والتفكك العربي يعطي الفرصة لإسرائيل كي تحصل على ما تريد.

    ويلخص نكسن الأوضاع المحيطة بإسرائيل فيما يلي:

    العراق تم سحقه في الحرب وهو معزولٌ في العالم العربي، ومثقلٌ بالديون والتعويضات، ولا يستطيع بعد الآن أن يُشكل تهديداً عسكرياً هجومياً تقليدياً لإسرائيل.

    منظمة التحرير فقدت الثقة بتحالفها مع العراق، وخسرت من كانوا يقدمون لها المال في السابق مثل السعودية .

    سوريا اقتصادياً ضعيفة، ولا يمكن أن تساورها أية أوهام بعد حرب الخليج .

    الأردن مخنوقة بين تهديدات الراديكالية السياسية والانهيار الاقتصادي، ولا تستطيع أن تشكل تهديداً حقيقياً لإسرائيل.

    مصر الدولة العربية الوحيدة التي وقعت على معاهدة سلام مع إسرائيل، والقوة العربية الرئيسية المعتدلة، وقد استعادت موقعها كزعيمٍ للعالم العربي.

    إن يدي إسرائيل القوية سوف تضعف لا محالة مع الوقت، ويجب على إسرائيل أن تتفاوض الآن حيث أنها أقوى من أيٍ من أعدائها، بدلاً من الانتظار حتى تجبرها القوة المتزايدة لأعدائها على ذلك، إن جوهر سياسة أمور الدولة الناجحة هو اقتناص الصفقة في أفضل اللحظات، وبالنسبة لإسرائيل فإن ذلك الوقت هو الآن.

    وعن وجهة نظر نكسن في إمكانية تحقيق السلام بين العرب وإسرائيل ودور أمريكا في التسوية، تجده يتحدث إلى أن يقول: إن التسوية السلمية بواسطة الولايات المتحدة يجب أن تكون لها أربعة أهداف:

    1/ اعتراف دبلوماسي كامل بإسرائيل من قبل جيرانها.

    2/ حدودٌ آمنةً لإسرائيل.

    3/ إعادة أراضٍ للدول العربية اُحتلت عام (1967م). أراض!!

    4/ حكومةٌ ذاتية للفلسطينيين.

    ثم -أيضاً- يتحدث وينصح صُناع السياسة الأمريكية، بأنهم إذا أرادوا التعاون مع العالم الإسلامي فعليهم بهذا النص: المناورة داخل وكر أفعى، والتنبه إلى سر النـزاعات الأيدلوجية، والصراعات الوطنية، حتى بين الأصوليين. يعني: حتى الحكومات الإسلامية الموالية لهم ينظرون إليها باعتبارها أفاعي ويتعاملون معها على هذا الأساس، نعم.

    أيضاً يتحدث عن الأصولية، فيقول: الأصولية هي صورٌ تلفزيونية مألوفة ومؤلمة، لقد عصبوا أعين الرهائن الأمريكيين، وطافوا بهم أمام سفارتنا في طهران وقتلوا (341) بحاراً أمريكياً على الشاحنة التي نسفت الكناتن في بيروت، واختطفوا الرهائن الأمريكيين، وجعلوهم قيد الأسر في جنوب لبنان.

    هذه الأحداث تلخص العنف السياسي للأصوليين الإسلاميين المتطرفين على المسرح العالمي، إنهم مدفوعون بكراهيتهم الشديدة للغرب، وتصميمهم على استعادة تفوق الحضارة الإسلامية عن طريق إعادة الماضي، وهم يسعون إلى تطبيق الشريعة، ورغم أنهم ينظرون إلى الماضي كمرشدٍ للمستقبل فهم ليسوا محافظين وإنما ثوريون، وقبل أن يبنوا الجديد فإنهم يعتزمون تدمير القديم.

    نعم يتحدث نكسن عن موقف أمريكا من الحرب العراقية الإيرانية فيقول: إن مصالحنا تطلبت ألا يخرج أيٌ من الجانبين كمنتصرٍ حقيقي، وإدارة ريجن تصرفت بصورة صحيحة في اللعب على الجانبين، يعني: تأملوا أيها الأحبة كيف يُتلاعب بمصير هذه الأمة.

    نعم في جريدة المسلمون -أظنه في العدد الأخير- إشارة سريعة إلى هذا الكتاب -كتاب نكسن - أنقل لكم ملخصاً سريعاً عن الكتاب يقول: يقول الرئيس نكسن صراحة: إن أكثر ما يهمنا في الشرق الأوسط هو البترول وإسرائيل، ولو أنهما لا يسيران دائماً في اتجاهٍ واحد، إن مصالحنا تحتاج إلى حسابات معقدة، فعلينا المحافظة على بقاء إسرائيل وفي الوقت نفسه التعاون مع الدول العربية المعتدلة لضمان أمن الخليج من أجل البترول، إن التزاماتنا نحو إسرائيل عميقةٌ جداً، فنحن لسنا مجرد حلفاء ولكننا مرتبطون ببعضنا ارتباطاً أخلاقياً، ولكن التزامنا ينبع من ميراث الحرب العالمية الثانية، والتزامنا الأدبي والأيدلوجي تجاه مساندة الديمقراطيات الضعيفة، فلن يستطيع أي رئيس أمريكي أو كونجرس أن يسمح بتدمير دولة إسرائيل، فإذا اندلعت الحرب مرة ثانية، فلا مناص من تدخلنا بطريقٍ مباشر أو غير مباشر، خصوصاً أن إسرائيل تمتلك سلاحاً نووياً، وأعدائها العرب يملكون أسلحة كيماوية وبيولوجية.

    هذا رجل تولى أمريكا في فترتين رئاسيتين، وكان من أشهر الرؤساء الأمريكان، وهذه نظرته ولا زال يُستشار في كثيرٍ من القرارات الأمريكية.

    استمعوا إلى كلمة هنا لـبوش ، هذا في جريدة قضايا دولية نقلاً عن تقرير الكونجرس الاستراتيجي الأمريكي لعام (1991م) من ضمن الكلمة التي ألقاها، يقول: وبالنسبة لـأمريكا لن يكون هناك تراجعٌ عن القضايا الدولية، ونحن نرى دورنا الخاص واضحاً ضمن المجموعة الأرحب للأمم، وينبغي ألا نحمي مواطنينا ومصالحنا فحسب، وإنما يجب أن نساعد في خلق عالمٍ جديد لا تحيي فيه قيمنا الأساسية فحسب، بل تنتعش وتزدهر، ويجب أن نعمل مع الآخرين، ولكن يجب أن نظل القادة أيضاً .. هذه كلمة لـبوش.

    وكتب علي الدين هلال في جريدة الحياة مقالة في (13 ذو القعدة) يقول فيها: النظام العالمي الجديد لن يكون شيئاً مغايراً تماماً لما سبقه، بل ستكون هناك عناصر واستمرار لبعض الجوانب، وسيكون تعديل لجوانب أخرى، وإدخال لعناصر جديدة، وكنتيجة للتفاعل بين تلك العمليات الثلاث تبرز صورة جديدة للعالم. هذا الرجل أستاذ في كلية الاقتصاد في جامعة القاهرة ومدير مركز البحوث والدراسات السياسية فيها.

    هنا أيضاً بقلم محمود عوض في مجلة الفرسان العدد (696) يتحدث عن لاعب القرن القادم خصم أم شريك، ينقل عن رئيسة الوزراء الفرنسية السابقة، تقول: إن اليابان خصمٌ لا يحترم قواعد اللعبة، ورغبتها الطاغية -يعني رغبة اليابان - أن تغزوا العالم، والذين لا يرون ذلك لا بد أنهم مصابون بالعمى، وتقول مرة أخرى: هناك حربٌ اقتصادية عالمية جارية تقودها اليابان، وفرنسا ليس لها مركزٌ قياديٌ فيها.

    أيضاً هناك مقال في ملف تاما الصحفي منقول من صحيفة الوطن الكويتية بتاريخ (19/6/1412هـ) عنوانه آسيا هي التي ستختبر مصداقية أمريكا كدولة عظمى في العام المقبل، مما ورد فيه يقول: وأخيراً أتاح سقوط الشيوعية في الاتحاد السوفيتي الفرصة أمام اليابان للمضي قدماً في الطريق التي تسلكه، وهي الزعامة السياسية الإقليمية التي تتماشى وقوتها الاقتصادية.. نعم هذه كلها توثيقات لبعض القضايا.

    أيضاً منذر الأسعد في جريدة المسلمون في (18/9/1991م) يقول: النظام الدولي الجديد والحقائق الغائبة، مما قال: ولكي نبرهن على الحقيقة نشير إلى ثلاثة أنظمة دولية عرفها العالم في القرن العشرين:

    الأول: النظام الذي أقامه المنتصرون في الحرب العالمية الأولى.

    والثاني: النظام الذي شهدته القوة الفائزة بالحرب العالمية الثانية، ونشهد اليوم عملية تعديله وإحلال نظام دولي جديد محله، وقد كنا نحن العرب والمسلمون في طليعة الشعوب التي آذاها النظامان الدوليان الأول والثاني، فقد قام الأول على تفكيك الدولة العثمانية، ووقوع معظم بلداننا تحت الاحتلال الغربي المباشر، ولم تكتمل فرحتنا بالاستقلال عندما وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها؛ لأن أطراف النظام الدولي الثاني أجمعت على تناقضها في الاعتقادات وفي معظم المصالح أجمعت على إقامة الكيان الصهيوني في فلسطين .

    أما النظام الثالث: الذي يجري تكريسه حالياً فينطوي على وعودٍ إيجابية يمكننا استثمارها مثل منع العدوان المسلح، وحل النـزاعات بين الدول بالطرق الدبلوماسية، غير أن هذا الاستثمار البناء مشروطٌ بأن لا نبالغ في حماسنا للنظام الجديد، بحيث لا نرسل ثغراته التي يبصرها حتى بعض المشاركين فيه بدرجة غير رئيسة.. نعم.

    ثم يتحدث أيضاً في جريدة قضايا دولية في (8 ربيع الأول 1412هـ) في موضوع تحت عنوان "المنهج الأمريكي بعد سقوط الدب الروسي" ينقل عن جيفاني ديمي كليس وزير خارجية إيطاليا ، وسكرتير عام المجتمع الأوروبي يقول وزير خارجية إيطاليا : نحن ندعم حلف الناتو حالياً رغم سقوط حلف وارسو ، استعداداً للعدو البديل وهو الإسلام.. هذه نشرت في النيوزيك تايم عدد (2 يوليو 1990م).

    أيضاً في هذا المقال يقول: إن أمريكا تصنف الحركات الإسلامية مع أو ضد المصالح الغربية والشرعية الدولية، وتسعى لاحتوائها واحتواء الشخصيات البارزة، وتشويه صورة الرموز الإسلامية، وتهيئة جو لا تستطيع هذه الحركات العمل فيه.

    أيضاً الضغوط على الدول التي تتجه للإسلام، وتمارس أمريكا في ذلك صوراً عديدة تتنوع ما بين ضغوط اقتصادية وسياسية وإعلامية وعسكرية علنيةٌ وسرية.

    أيضاً وصف الإسلام في وسائل الإعلام الغربية بالإرهاب، واستخدام مصطلح الأصولية بالمفهوم الغربي.

    كذلك هناك مقالات عديدة نشرت في الغرب منها مقالٌ في جريدة -الجريدة مكتوبة بالحرف اللاتيني هنا- بقلم برجرين وارشون عنوان المقالة "الوجه القبيح للإسلام" مما قال فيه: إن الإسلام لا يلقي أي اعتباراً للقانون الدولي، كأنما يعتبر نفسه فوق هذا القانون، ولا تطالهم متطلبات السلوك الحضاري، وإن لم تكن الدول العربية كلها تؤيد الإرهاب، إلا أن الرأي العربي بأسره يؤيده.

    إذاً: الشعوب العربية عدواً لهم كلهم بأسرها.

    كذلك مما ورد في هذا المقال: نقل مقولة تاتشر باجتماعات حلف الأطلسي قبل استقالتها، تقول: يجب على الغرب الاحتفاظ بقوته للتعامل مع الشرق الأوسط ، رغم تلاشي الخطر السوفيتي.

    وفي صحيفة الديليتجراف البريطانية في (19/2/1989م) يقول: نحن بحاجة إلى عون الروس في مواجهة الإسلام، وفي الواشنطن بوست في (16/2/1992م): إن الصحوة العالمية الإسلامية هي قوس الأزمات الجديدة.

    وتقول بنازير بوتو في جريدة منلت في (20/10/ 1990م) تقول: هناك صراع بين الأصولية الإسلامية وبين الإسلام المدرك الواعي، ولقد حل أتاتورك هذه القضية فأعلن العلمانية .

    و شامير يطالب قادة الدول العالمية بمحاربة حماس لأن أصوليتهم تهدد الجميع، والأمير الحسن بن طلال ولي عهد الأردن ورئيس منتدى الفكر العربي، يقول: إن الأصولية الإسلامية هي العدو المشترك لنا وللصهيونية ، وينبغي التنسيق بيننا لمواجهتها.

    هناك وثيقة أمريكية سربت من وزارة الدفاع الأمريكية، تتحدث عن منظور أمريكا للنظام العالمي الجديد، وقُدم تحليل لها في مجلة الإصلاح ، وهذه صورة تحليلٍ آخر في مجلة المجلة العدد (634) ومما ورد فيها -حقيقًة فيها أشياء طويلة جداً- لكن ورد أيضاً ملخص عنها في الجريدة التي أشرنا إليها قبل قليل - قضايا دولية - يقول: في يوم (8/3) نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقتطفات من وثيقة سرية، تتألف من (48) صفحة أعدتها وزارة الدفاع في واشنطن ، بصدد مستقبل السياسة الأمريكية على شكل ورقة عمل تحتوي على نقاطٍ عديدة أبرزها:

    أولاً: الحرص على هدف بقاء الولايات المتحدة الأمريكية هي الدولة الأقوى عسكرياً في العالم.

    ثانياً: العمل على منع ظهور منافسة عسكرية من جانب دولٍ ما في آسيا وأوروبا وما كان يُسمى بـالاتحاد السوفيتي .

    ثالثاً: اتباع وسائل متعددة لتحقيق ذلك، وأفضلها في نظر واضع الوثيقة، هو إقناع الأطراف الأخرى بفوائد بقاء الزعامة الأمريكية على الصعيدين السياسي والاقتصادي، كمرتكزٍ للصعيد العسكري.

    وينقل بعض التعليقات من بعض الأمريكان والأوروبيين على هذه الوثيقة، من ضمنها حديث أحدهم عن مؤتمر روما -آخر مؤتمر لدول حلف الأطلسي قبل حرب الخليج - فيقول: بدأ داخل الحلف تساؤل حول جدوى وجودها بعد زوال حلف وارسو، ووضع حدٍ لهذا التساؤل بوضع صيغة عامةٍ مستقبلية للحلف في مؤتمر قمة روما في العام الماضي، اعتمدت على أربعة محاور:

    أولاً: احتمالات الخطر المستقبلية قائمة فيما وصف بحزام الأزمات -المنطقة الإسلامية-.

    ثانياً: تحويل مركز الثقل العسكري للحلف من وسط أوروبا إلى حوض البحر المتوسط .

    ثالثاً: رافق ذلك بروز الاتجاه الأوروبي للتميز عسكرياً مما تقف وراءه فرنسا وألمانيا في الدرجة الأولى، وانتهى إلى موافقة واشنطن كارهة في مؤتمر قمة روما، وتقرر أن تكون منظمة الاتحاد الأوروبي الغربي هي مسرح الجهود الرامية إلى إيجاد قوة عسكرية أوروبية مشتركة، تتميز عن قوات حلف الأطلسي .

    ثم يقول أيضاً في موضع آخر: ظهر على المستوى السياسي والاقتصادي تنافس أكبر باتجاه تعدد الأقطاب عالمياً، وانعكس في الجهود الأوروبية المضاعفة للتكتل والتوسع شرقاً، كما انعكس في ازدياد حدة المواجهة الأوروبية الأمريكية دولياً، كما كان في سلسلة من المؤتمرات الدولية مؤخراً، وأيضاً برزت خارج نطاق أوروبا جهودٌ أخرى جديرة بالرصد منها سعي أمريكا لوجود عسكريين بشكلٍ مباشر في مناطق معينة، والمساعي الهندية الصينية للتعاون الشامل بعد مرحلة عداءٍ طويلة، والمساعي اليابانية لتوسيع نطاق تأثير اليابان سياسياً واقتصادياً في شرق آسيا بصورة خاصة.

    أيضاً يقول وبتعبيرٍ آخر: أصبح واضحاً أن نمو حجم الاستقلال الأوروبي والياباني اقتصادياً وسياسياً سيؤثر على القدرة العسكرية الأمريكية سلبياً، وليس على المكانة الاقتصادية والسياسية الأمريكية فحسب، كما سيساهم في توفير قدرة عسكرية متنامية على المستويين الأوروبي والياباني.

    عدد آخر من قضايا دولية فيه أيضاً بعض النقول السريعة، طبعاً موضوعات كاملة عن النظام الدولي الجديد لكنني فقط أجتزئ منها مقتطفات، يتحدث عما ستفعل أمريكا في روسيا وعن زيارة الرئيس الأمريكي إلى اليابان ، وعن خطة العمل الأمريكية اليابانية المشتركة، والتي أشرت إليها قبل قليل.

    أيها الإخوة: هذه أهم الأمور والأفكار التي جمعتها لكم، وما كان من صواب فمن الله وبتوفيقه، وما كان من خطأ فمن نفسي ومن الشيطان، وأستغفر الله سبحانه وتعالى منه، وإن أريد إلا الإصلاح ما استطعت إلى ذلك سبيلاً وسبحانك اللهم وبحمدك، نشهد أن لا إله إلا أنت، نستغفرك ونتوب إليك.

    1.   

    الأسئلة

    الحل المناسب لمشكلة عدم استيعاب مواضيع الواقع

    السؤال: إن هناك من يدعي أنه لا داعي لأمثال هذه المواضيع، وأنها مواضيعٌ معقدة تأتي بالصداع، فما هو رأي فضيلتكم؟

    الجواب: إذا كانت القضية فقط التعقيد والصداع فنأخذ حبوب بندول ويزول الصداع بإذن الله، وإن كانت القضية عدم القدرة على الاستيعاب، فبالتعلم يدرك الإنسان ما عجز عنه، وإن كانت لشبهة من الناحية الشرعية فأنا تحدثت عن هذا في البداية، والحديث عن هذا يطول ومثلما قلت قبل قليل: أصبحنا في زمن البديهيات تحتاج فيه إلى دليل.

    سائل يستفسر عن عبارة: قيام دولة اليهود على أرض إسرائيل

    السؤال: سائلٌ يستفسر عن عبارة ذكرتها في المحاضرة، وهي أن من نتائج الحرب العالمية قيام دولة اليهود على أرض إسرائيل، فهل لـإسرائيل أرض أم أنها أرض فلسطين ؟

    الجواب: أنا أظن أني قلت غير هذه العبارة، وأتوقع أنني قلت قيام دولة إسرائيل على أرض الواقع، نعم قد قلت: بروز الدولة اليهودية إلى عالم الواقع، وسيطرة اليهود على كثير من وسائل صنع القرار العالمي، فلعل الأخ خانه السمع، أما هم ليس لهم في الدنيا إلا القتل، وفي الآخرة إلا جهنم.

    وجود الدول الشيوعية بعد سقوط الاتحاد السوفيتي

    السؤال: هل توجد دولٌ شيوعية الآن بعد سقوط الاتحاد السوفيتي؟

    الجواب: لا زالت الصين، وكوبا، وفيتنام تعلن انتمائها إلى الشيوعية، لكن الشيوعية كفلسفة ونظام حياة سقطت منذ زمن بعيد، وتخلى الشيوعيون أنفسهم بنسبٍ متفاوتة عن ما جاء به ماركس قبل أن تسقط كنظام سياسي وقوة دولية.

    رأي الشيخ في مسائل الخلاف

    السؤال: عند دخول القاعة سمعت أصواتاً مرتفعة مستنكرةً لآلات التصوير -تصوير كاميرا الفيديو- ويدعي أن الشيخ يريد احتساب الأجر لا يريد إقامة منكر فما هو الرأي؟

    الجواب: هذه أيها الأحبة من القضايا الخلافية -كما تعلمون- والقضايا الخلافية الأمر فيها سعة، بغض النظر عن رأيي الشخصي، لكن ما دامت القضية خلافية للمصيب فيها أجران, وللمخطئ أجر واحد، فأحتفظ برأيي لنفسي، وإذا كان هناك مناسبة لعرضه، وعرض أدلته أفعل ذلك ولا أثرب ولا أنكر على من خالفني في مسألة خلافية.

    دور الإعلام في المجتمع

    السؤال: شخصٌ يسأل ويقول: لا يخفى عليكم الدور الإعلامي وما له من أهمية بالغة في تربية المجتمع، وخاصة الأطفال، ولكن من الملاحظ أن بعض العلماء والمشايخ لا يعطي هذا الجانب حقه، وخاصة مع ما وجود ما يسمى بالدش، فما هو الرأي؟

    الجواب: المفترض يا إخوة أن الإعلام يقوم بنفس الرسالة التي يقوم بها العلماء والمشايخ، لماذا الإعلام دائماً يخطئ والمشايخ يصححون، الإعلام يهدم والمشايخ يبنون، لماذا لا يكون مطلبنا أن الإعلام يبني والعلماء يبنون، والدعاة يبنون، تكون الرسالة واحدة متكاملة، أما الدعاة فأنا أعتقد أنهم في الظروف الوقعة التي يعيشونها يبذلون ما يستطيعونه.

    السبب من وراء نشر كتاب نكسون

    السؤال: سائلٌ يرجو منكم توضيح السبب الحقيقي من نشر كتب نكسون، ويقول: مع معلومية أن المسلمين سوف يقرءون هذه المطبوعات ويتعرفون على سياسة أمريكا؟

    الجواب: هو يكتب بالدرجة الأولى للشعوب الغربية الأمريكية، وهم لا يخرجون لنا إلا ما لا يشعرون أن في إخراجه خطورة، وما قد أبرموه وأصبحوا ينفذونه، وأيضاً مع هذا -مثلما سمعتم قبل قليل- يعني ما زال منا من يعترض على الإطلاع على مثل هذه الأمور، يعني البعض يريد إذا كنا سنذبح فلا يجوز لنا أن نعرف لون السكين التي سنذُبح بها.

    أثر العلمانيين في المؤتمر الإسلامي

    السؤال: شخصٌ يستفسر عن المؤتمر الإسلامي بسؤاله الذي يقول فيه: أليس القائمون عليه من العلمانيين؟ ويدلل بما حصل في دكار من إسقاط الجهاد في سبيل الله؟

    الجواب: لا شك أن الكثرة الكاثرة من الحكومات في العالم الإسلامي حكوماتٍ علمانية ، لكنني أقول: من منظور المصالح والمفاسد الشرعية، أن توحد هذه الحكومات والتفافها على بعضها، ونصرة بعضها لبعض فيه مصلحةٌ للإسلام وقوةٌ للمسلمين، أياً كان حالها، لا يعني هذا أنها مطبقة لشرع الله، قائمةٌ بدين الله .. لا.

    الخلاف بين حماس وفتح

    السؤال: هل ما يجري هذه الأيام في الساحة الفلسطينية بين حماس وفتح عبارة عن مؤامرة لتمرير السلام المزعوم، أم أنه مجرد تحرشات لا يجب أن يُلقى لها بال؟ آمل توضيح ذلك؟؟

    الجواب: أنا أعتقد أن منظمة التحرير سيُطلب منها قبل أن تمثل الشعب الفلسطيني، أن تثبت هذا التمثيل في الواقع، والعقبة الكئود في وجهها هي حماس فلن تجد لها مقعداً في مؤتمر السلام، أو ما يُسمى بمؤتمر السلام قبل أن تُثبت سيطرتها الكاملة على الساحة الفلسطينية، وهذا يستدعي أن تُصفى حماس، فـحماس تتعرض للتصفية من اليهود، وتتعرض للتصفية من علماني العرب ويساريه.

    الهدف من تعيين بطرس غالي أميناً عاماً للأمم المتحدة

    السؤال: هذا سائلٌ صدر سؤاله بقوله: إنا نحبكم في الله، ويسأل: هل هناك هدفٌ خفي وراء تعيين بطرس غالي أميناً عاماً للأمم المتحدة، وأن هناك تخطيطاً إلى أشياء تكون في وجه المسلمين والعرب؟

    الجواب: بطرس غالي وإن كان عربياً لكنه نصراني صليبي، وكان موقفه في الحرب -حرب الإبادة الدائرة في البلقان ضد المسلمين- أشد وأقذر من موقف نصارى أوروبا ، ولعل تعيينه كان فيه شيءٌ من الامتصاص لحماس العالم الثالث، وما نال الأمم المتحدة منذ أنشئت الآن كلهم من الغرب أو من شمال العالم، وبطرس غالي يعتبر من العالم الثالث، وأيضاً يحسب على العرب.

    وأيضاً المسلمون صفقوا له كثيراً، وهنأه بعض العلماء المسلمين، لكنه ما انتظر طويلاً وما صبر أن يكتم ما في نفسه، وأذكر مقالاً في المجتمع وفي الإصلاح عن بطرس غالي والمؤامرة على الإسلام، أو المؤامرة على قضايا العرب، أو قضية فلسطين أو كذا، مقال تحريري قريب من هذا.

    منافسة الاتحاد الأوروبي لأمريكا

    السؤال: هل يمكن أن تصبح أوروبا الموحدة قوةً منافسة ومعادية لـأمريكا ؟ وهل هذا في مصلحة الإسلام والمسلمين؟

    الجواب: أن يوجد أكثر من قوة تتنافس على الساحة من القوى الكافرة لا شك أن في ذلك مصلحة للإسلام والمسلمين، وإذا أحسن المسلمين استغلال التناقضات الموجودة بين هذه القوى، وتعميقها وتأجيج الصراع فيما بينها كان في ذلك خير للإسلام والمسلمين، وأنا أعتقد أن بقاء أمريكا قوة مهيمنة هي مسألة وقت، وأنه وقتٌ لن يطول، وأمريكا لن تنتهي قوتها بحربٍ خارجية ولا هجومٍ عسكري، سيتفجر المجتمع الأمريكي من داخله وتتلاشى هذه القوة وتصبح قوىً صغرى بعضها يأكل البعض الآخر، أنا ألمح ذاك ولدي عليه بعض الأدلة:

    أذكر قبل أربع سنوات أو خمس عدت من أفغانستان ، واجتمعت ببعض المشايخ والإخوة في الرياض فكان حديثي عن مؤشرات سقوط الاتحاد السوفيتي كدولة، فصارحني البعض والبعض استحى، وقالوا: نرى أنك تتحدث عن أوهامٍ وخيال، ثم في شهر ذي القعدة من هذه السنة التقوا بي أنفسهم أو بعضهم في الرياض فذكروني بذلك الكلام عندما كنت أتحدث عن مؤشرات سقوط أمريكا ، نسيت ذلك الكلام لكن ذكروني به، فأقول: أرجو بإذن الله أن يكون سقوط أمريكا قريباً.

    أخبار الإسلام في السودان

    السؤال: هناك من يريد أن يعرف أخبار الإسلام في السودان ؟

    الجواب: لعل في الإذاعات وفي الصحف وفي آخر الأخبار أن توريتا -المعقل الرئيسي الأخير للنصراني الشيوعي قرنق - في جنوب السودان سقط في أيدي المسلمين.. هذه آخر الأخبار ولعل الأخبار إن شاء الله هناك طيبة، ونرجو أن يكون المستقبل أحسن من الحاضر بإذن الله.

    الحل الأمثل لتفادي ما حصل في الجزائر

    السؤال: أخٌ يماني يقول: ما هو الحل الأمثل في نظركم تفادياً لأن يحصل في يمننا ما قد حصل في الجزائر من لعبة الانتخابات، واليمن الآن مقبل على انتخابات أرجو أن تلقي الضوء على هذا؟

    الجواب: الواقع أن المتتبع لأخبار اليمن وهو يهمنا كثيراً يجد أن الإسلاميين في ذلك البلد أمام أحد ثلاثة خيارات: إما أن يوافقوا على تمديد الفترة الانتقالية، وهذا ما كانت تطرحه الحكومة قبل زمن، ويظهر أنها الآن تراجعت عن هذا بضغوطٍ عالمية، أو أن يرضوا بترتيب نتائج الانتخابات قبل إجرائها، أو أن يواجهوا وضعاً لا أقول مثل الذي كان في الجزائر لكن يشبهه من بعض الوجوه؛ لأن اليمن يختلف عن الجزائر تماماً، قناعتي أنه لو استمر ما يسمى بالوضع الانتقالي في اليمن أن الرابح والذي سيكسب من ذلك هو الإسلام، فهو في كل يومٍ يكسب مواقعاً جديدة، وساحات جديدة، وأن الاشتراكيين والعلمانيين والناصريين والقوميين يفقدون كل يومٍ مواقع جديدة، ولذلك مورست الضغوط وتوحد الحزب الاشتراكي مع المؤتمر الشعبي العام وسينـزلون الآن بقائمة واحدة في الانتخابات.

    حقيقةً الأمر مشكل جداً، وأجد نفسي من الواقفين -على مصطلح العلماء الآن- ولا شك أن الدعاة هناك قد ناقشوا هذا الأمر باستفاضة، ووصلوا فيه إلى قرار، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن ينصر دينه وأن ينصر عباده المؤمنين، وأن يخذل أعدائه.

    مستقبل الجمهوريات في الاتحاد السوفيتي

    السؤال: ما هو مستقبل الجمهوريات الإسلامية في الاتحاد السوفيتي سابقاً وخاصة كازاخستان في الفترة القريبة؟

    الجواب: البلاد الإسلامية يعمل فيها قوىً متعددة الآن، أمريكا ألقت بثقلها إما للأسلحة النووية، وإما لما يخشى من الأصولية الإسلامية، وإما للثروات الطبيعية، واليهود نزلوا بأموالهم، وتركيا بقوميتها العلمانية ، وإيران بشيعيتها المنحرفة، وروسيا بمحاولة بقاء الهيمنة وبقايا الشيوعيين وفلولهم، والدعاة المسلمين بجهود محدودة، وأعتقد أن الفترة ستستمر لسنوات، الكل سيحاول أن يكسب أكبر قدر ممكن في الساحة، لكن سيكون بعد ذلك تصفية ومواجهة، فالذي يبذل الآن أكثر هو الذي سيكسب في المستقبل، الحركة الإسلامية هي حركة قوية ونشطة، لكنها تحتاج إلى ثلاثة أمور:

    الأول: إلى أن تُفتح على التجارب الدعوة الإسلامية في العالم الإسلامي، فهم كانوا فعلاً وراء ستارٍ حديدي.

    الأمر الثاني: أن تُدعم مادياً ومعنوياً وعلمياً، حيث أنهم لا يملكون شيئاً.

    الأمر الثالث: ألا ينقل الإسلاميون خلافاتهم في العالم العربي إلى الحركات الإسلامية هناك، فهي حركة واحدة، وأرجو بإذن الله أن يكون لها مستقبلٌ باهر في تاريخ البشرية.

    كازاخستان قصدت بالسؤال ربما لأن فيها أسلحة نووية، الواقع نسبة المسلمين فيها فقط (60%)، والحركة الإسلامية أضعف ما تكون في هذه الدولة مع الأسف الشديد، وإن كان يقصد طاجكستان التي فيها الاضطرابات، فالحركة الإسلامية فيها هي أقوى الفرقاء فهي متصلة بالمجاهدين الأفغان اتصالاً قوياً.

    حكم الاحتراف في الأوساط الرياضية

    السؤال: سائل يقول: فضيلة الشيخ! نرجو منك تبيين مخاطر الاحتراف الذي أُعلن في الأوساط الرياضية في مجتمعنا وما هو حكمه الشرعي؟

    الجواب: أنا لا أتسرع بالفتوى في هذا، فبيان المخاطر تحتاج إلى جمع وإحصائيات وحديث، أما الفتوى فأنا حسب علمي أن الشيخ عبد العزيز بن باز يبحث هذه القضية وسيكون له إن شاء الله كلام بإذن الله.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3046355962

    عدد مرات الحفظ

    735863733