إسلام ويب

تفسير سورة الواقعة (7)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الموت الذي كتبه الله على العباد أمر لا مفر منه، وقد تحدى الله عز وجل الكفار وغيرهم أن يستطيعوا إطالة عمر واحد من الناس على ما قدره الله له ولو يسيراً، لكن أنى لهم ذلك، فالله عز وجل وملائكته أقرب إلى العبد المحتضر من أهله وذويه المحيطين به، فينزعون منه الروح، فإما أن يكون مؤمناً صالحاً فيسعد، أو كافراً مكذباً فيشقى ويبأس.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فلولا إذا بلغت الحلقوم * وأنتم حينئذ تنظرون)

    الحمد لله, نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له, ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    وها نحن الآن مع سورة الواقعة المكية، ومع هذه الآيات منها، والله تعالى نسأل أن ينفعنا بما ندرس ونسمع.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لا تُبْصِرُونَ * فَلَوْلا إِنْ كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ * تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ * فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ * فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ * وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * فَسَلامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ * فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ * وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ * فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ [الواقعة:83-96].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قول ربنا جل ذكره: فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ [الواقعة:83] تقدم في الآيات المباركة من هذه السورة تقسيم البشرية إلى ثلاثة أقسام, وهم: السابقون، وأصحاب اليمين، وأصحاب الشمال, وقررت الآيات كلها التوحيد, أي: لا إله إلا الله، ونبوة رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم, فهو رسول الله، وقررت البعث الآخر والحياة الثانية وما يتم فيها من جزاء على الكسب والعمل في هذه الدنيا.

    والآن مع هذه الخاتمة، حيث يقول تعالى: فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ [الواقعة:83] ما هي هذه؟ إنها الروح، تبلغ الحلقوم فتصل إلى مكان ابتلاع الطعام والشراب.

    ويقول الشاعر:

    أماوي ما يغني الثراء عن الفتى إذا حشرجت يوماً وضاق بها الصدر

    أي: الروح.

    معشر الأبناء! والله! إننا لمقبلون على هذا واحداً واحداً، والله! لن ينجو منا واحد من هذه، فهيا لنبكي.

    يقول تعالى: فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ [الواقعة:83] الروح الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ [الواقعة:83-84], حين الوقت الذي بلغت فيه الحلقوم تَنظُرُونَ [الواقعة:84], الأطباء والممرضون والعواد وأهل الميت كلهم جالسون ينظرون والروح بلغت الحلقوم، فهيا أرجعوها، ردوها، لو تجتمع البشرية كلها فلن تردها، فكيف يكفرون بالله؟ فكيف لا يؤمنون بلقاء الله؟ كيف لا يؤمنون بوحي الله ورسول الله؟ أين عقولهم؟ لا عقول لهم، أين قلوبهم؟ ميتة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون)

    قال تعالى: فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لا تُبْصِرُونَ [الواقعة:83-85], فالله أقرب منا إلى الميت، الله أقرب منا بعلمه وقدرته ونظره، وملائكته الموكلون بقبض هذه الروح، ملك الموت ومن معه أقرب إلى الميت منا, فهو بين أيدينا ونحن ملتفون حوله، ولكن الله وملائكته أقرب منا إليه، وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لا تُبْصِرُونَ [الواقعة:85] ما تشاهدون، ما تنظرون، ما تعرفون, فلو أن الملك تحول إلى صورة إنسان لرأيناه، ولكن ما دام في صورته فلا نراه، وهو بين أيدينا، ما هو بملك واحد، بل ملك الموت ومعه مجموعة أيضاً لقبض هذه الروح، وسوف نشاهدها كما أخبر تعالى، لتشاهدن ملك الموت ومن معه حين يأتون لقبض الروح وقد بلغت الحلقوم وحشرج بها الصدر، فإنا لله وإنا إليه راجعون, فكيف يكفرون بالله؟ كيف لا يؤمنون بلقاء الله؟ كيف يكذبون رسول الله؟

    والجواب دائماً: هو الجهل، فهم بعداء عن ساحة العلم، ما يعرفون شيئاً عن هذا، لا في اليابان ولا في الأمريكان ولا في أوروبا ولا في الصين, كلهم كفار بعداء عن هذه العلوم والمعارف القرآنية، فلا عجب من كفرهم.

    فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لا تُبْصِرُونَ [الواقعة:83-85] ما تشاهدون، فلو كانت الملائكة في شكل أناس فسنشاهدهم، لكن الملك من نور لا يشاهد.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فلولا إن كنتم غير مدينين * ترجعونها إن كنتم صادقين)

    ثم قال تعالى: فَلَوْلا إِنْ كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ * تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ [الواقعة:86-87], فهلا ترجعونها إن كنتم صادقين في أنه لا إله ولا قيامة ولا نبوة ولا جزاء بعد الموت؟!

    فهلا ترجعون الروح وتردونها بعدما وصلت إلى الحلقوم وتطردون الملائكة فيذهبون ويتركونكم معه إن كنتم صادقين في كفركم وشرككم وباطلكم، وأنه لا إله، وأن الحياة دنيا فقط ولا بعث ولا آخرة ولا نبوة كما كانوا يصرحون ويقولون؟ فإن كنتم صادقين في دعواكم الباطلة أنه لا معبود أبداً، وأنه لا إله، وأن الحياة مادة فقط والناس هكذا؛ فردوا هذه الروح.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فأما إن كان من المقربين * فروح وريحان وجنة نعيم)

    ثم قال تعالى: فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ [الواقعة:88] اللهم اجعلنا منهم, إن كان هذا الذي روحه في حلقومه وأخذت منه ونزعها ملك الموت وأعوانه؛ إن كان من المقربين لله عز وجل, وقربهم وأدناهم منه لأنهم آمنوا وصدقوا واتقوا الله وما عصوا، وعبدوه حتى لقوه، هؤلاء المقربون من الله.

    فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ * فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ [الواقعة:88-89] راحة وسعادة وَجَنَّةُ نَعِيمٍ [الواقعة:89]، اللهم اجعلنا منهم.

    فالمقربون الذين يقربهم الله ويدنيهم منه عز وجل يوم القيامة هم الذين آمنوا حق الإيمان، وعبدوا الله واستقاموا على عبادته، فما عصوه ولا فسقوا عن أمره ولا خرجوا عن طاعته حتى توفاهم الله، وأرواحهم كأرواح الملائكة في صفائها وطهرها، هؤلاء في أعلى درجة في الجنة، فاللهم اجعلنا منهم، وباب الله مفتوح، فمن تاب تاب الله عليه.

    فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ * فَرَوْحٌ [الواقعة:88-89] راحة وريحان ونعيم في جنات النعيم، والعطر والطيب أيضاً.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وأما إن كان من أصحاب اليمين * فسلام لك من أصحاب اليمين)

    قال تعالى: وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ [الواقعة:90] في الدرجة الثانية، المقربون أعلى مستوى، وأصحاب اليمين دونهم، فالذين عبدوا الله وما عصوه ولا خرجوا عن طاعته أبداً, وعبدوه بما شرع لهم, ولم يشركوا به ولم يفسقوا عن أمره حتى توفاهم؛ هؤلاء -والله- من المقربين، والذين عصوا وأطاعوا، وفسقوا وتابوا هم أصحاب اليمين، في الدرجة الثانية، وسموا بأصحاب اليمين لأنهم في عرصات القيامة يقال لهم: خذوا اليمين، ليبعدوهم عن أهل النار والفجار والكفار.

    فَسَلامٌ لَكَ [الواقعة:91] أيها الميت، يا من بين أيدينا! سلام لك من أصحاب اليمين في الجنة وفي الدنيا، سلامنا على أصحاب اليمين.

    وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ [الواقعة:90] فقولوا: سلام عليك يا من هو في أصحاب اليمين، يسلم عليه أهل الجنة كلهم وأهل الإيمان في الدنيا والآخرة، السلام التام، لا عذاب ولا شقاء ولا بلاء, ولكن نعيم في دار السلام مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين, فاللهم اجعلنا منهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وأما إن كان من المكذبين الضالين * فنزل من حميم ...)

    الفوج الأول هم المقربون، والفوج الثاني هم أصحاب اليمين, والفوج الثالث: أصحاب الشمال، فما أصحاب الشمال؟

    قال تعالى: فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ * وَظِلٍّ مِنْ يَحْمُومٍ * لا بَارِدٍ وَلا كَرِيمٍ * إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُتْرَفِينَ * وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنثِ الْعَظِيمِ * وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ [الواقعة:42-47], هؤلاء كما تقدم الحديث عنهم، هؤلاء هم المكذبون.

    وهنا يقول تعالى: وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ [الواقعة:92], ذاك الذي بين أيدينا نحن الممرضين والأطباء وأقاربه وإخوانه، هذا الذي بين أيدينا والروح قد بلغت الحلقوم يقول تعالى عنه: وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ * فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ * وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ [الواقعة:92-94], النزل: الضيافة، نزل في ماء حار لا يذاق ولا يشرب ولا يلمس، ثم احتراق واصطلاء بجهنم.

    فالمقربون في جنات النعيم، وأصحاب اليمين سلام عليهم من الله رب العالمين ومن أوليائه وعباده المؤمنين، وأصحاب الشمال من المكذبين الضالين ضيافتهم ماء حار، وتصلية واحتراق بالجحيم.

    وانظروا إلى هؤلاء المشركين الكافرين الفاسقين الفاجرين المنكرين لله، المكذبين بدينه وبرسوله، ملايين الخلق كلهم هذا مصيرهم، ويدلك على ذلك أنهم يموتون رغم أنوفهم, فمن يميتهم سوى الله؟ فإذا ماتوا فأرواحهم أين يذهب بها؟ تسلب من هذا الجسم ويذهب بها إلى العذاب الأليم في جهنم والعياذ بالله تعالى.

    وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ [الواقعة:92] المكذبون من هم؟ كذبوا فقالوا: لا إله والحياة مادة، كذبوا رسول الله فقالوا: ما هو برسول، بل ساحر أو شاعر، كذبوا نزول القرآن فقالوا: ما هو كلام الله, وكفروا وظلوا بعد ذلك في الفسق والفجور والظلم والاعتداء والخبث حتى ماتوا على ذلك.

    وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ [الواقعة:92], ذاك المريض الذي بين أيدينا ووصلت روحه إلى الحلقوم إن كان من المكذبين فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ [الواقعة:93]، والاصطلاء بالجحيم والاحتراق بالجحيم: وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ [الواقعة:94].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (إن هذا لهو حق اليقين)

    ثم قال تعالى في نهاية هذه السورة المباركة الميمونة, وهي سورة الواقعة التي ورد في فضلها أحاديث وفي قراءتها كذلك؛ لأنها اشتملت على العقيدة الربانية الصحيحة، عقيدة لا إله إلا الله, محمد رسول الله، وأن القرآن كلام الله، وأن البعث الآخر حق لا محالة ولا بد منه، وأن الدنيا دار عمل والآخرة دار جزاء، والعمل في الدنيا إما كفر ونفاق، وإما فسق وفجور، وإما إيمان وصالح الأعمال، والجزاء هناك إما الجنة دار النعيم، وإما النار دار البوار والعذاب الأليم.

    فقال تعالى في نهاية السورة: إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ [الواقعة:95], والله! إن هذا لهو حق اليقين، الحق اليقيني الذي سمعتموه في السورة بكاملها، فجزاء السابقين وأصحاب اليمين وأصحاب الشمال هو حق اليقين.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فسبح باسم ربك العظيم)

    إذاً يا رسولنا! بلغت وأديت أمانتك, وأعرضوا عنك ولم يستجيبوا لك، فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ [الواقعة:96], قل: سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم وبحمده.

    واعلموا أن هذا يقال عند الركوع, فتقول: سبحان ربي العظيم وبحمده ثلاث مرات، أو خمس مرات، أو سبع مرات, فلما نزلت هذه السورة وفيها: فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ [الواقعة:96] قال صلى الله عليه وسلم: ( اجعلوها في ركوعكم، ولما نزلت: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى [الأعلى:1] قال: اجعلوها في سجودكم ), وهكذا ما من مؤمن ولا مؤمنة يصلي فيركع إلا ويقول: سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم وبحمده ثلاثاً أو خمساً أو سبع مرات أو عشرين مرة حسب صلاته، وإذا سجد قال: سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، ثلاثاً، أو خمساً، أو سبعاً، أو تسعاً، أو إحدى عشرة.

    فضل قول (سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم)

    وهنا نذكر الحديث الصحيح: ( كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم ), فقل وأنت تمشي حتى يقال: هذا مجنون، ما أصابه؟ قل: سبحان الله وبحمده, سبحان الله العظيم، سبحان الله وبحمده, سبحان الله العظيم، واجعل منها ورداً على الأقل مائة مرة في يومك وليلتك.

    ( كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان, حبيبتان إلى الرحمن ), وزنهما أكثر من الجبال، وحبيبتان إلى الرحمن, وهما سبحان الله وبحمده, سبحان الله العظيم، فخذوا هذا الورد أيها الغافلون، فمن الليلة قله على الأقل مائة مرة في الصباح، وفي المساء، وفي القيلولة، في أي وقت: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم.

    وقبل صلاة الصبح قل: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم، أستغفر الله, فصاحب هذا الورد ما يفقر ولا يحتاج إلى أحد، والله! لقد تعلمناه ونحن صبيان، وما تركناه ولا فارقناه، والله! ما طلبت شيئاً من أحد ولا طلبت درهماً من أحد، وأنا في هذه السنة ابن ثمانين سنة، فخذوا هذا، فقد عرفناه في الصبا، فمن قال قبل صلاة الصبح: سبحان الله وبحمده, سبحان الله العظيم، أستغفر الله مائة مرة؛ أغناه الله ولا يفقره ولا يحوجه إلى أحد أبداً.

    وهل هذا صعب؟ أما قال الرسول صلى الله وعليه وسلم: ( خفيفتان على اللسان )؟ وإن أردت أن يغنيك الله عن غيرك فزد: أستغفر الله, فتقول: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم، أستغفر الله.

    والله تعالى أسأل أن يثبتنا على هذا القول.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات

    والآن مع هداية الآيات.

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ هداية الآيات:

    من هداية الآيات:

    أولاً: تقرير عقيدة البعث والجزاء ].

    من هداية هذه الآيات التي تدارسناها: تقرير عقيدة البعث والجزاء, أننا نبعث من قبورنا أحياء كما كنا، ونحاسب بين يدي الله، ونجزى إما بالجنة إذا كانت النفوس زكية طيبة طاهرة بالإيمان وصالح الأعمال, وإما بجهنم عالم الشقاء إذا كانت النفوس خبيثة منتنة بالشرك والفسق والفجور.

    [ ثانياً: بيان عجز كل الناس أمام قدرة الله تعالى ].

    من هداية هذه الآيات: بيان عجز كل الناس عما يريده الله عز وجل، فالبشرية كلها عاجزة عن قدرة الله, ما الدليل؟ الدليل أن الروح تؤخذ فما يستطيع أهل البلاد أن يردوها، الأمة كلها لا تقدر على هذا، فقد أخذ الله تعالى ستالين وروحه، فهل استطاعوا رده؟ هذا دليل على عجز البشرية عن قدرة الله, فقولوا: آمنا بالله، آمنا بالله.

    [ ثالثاً: أن في عجز الإنسان عن رد روح المحتضر ليعيش بعد ذلك ولو ساعة دليلاً على أنه لا إله إلا الله ].

    من هداية الآيات: كوننا عاجزين عن رد الروح وقد بلغت الحلقوم، ما نستطيع أن نردها إلى الجسم ليحيا ولو ساعة, هذا فيه دليل على أنه لا إله إلا الله، فآمنا بالله، آمنا بالله، لا معبود بحق إلا الله.

    [ رابعاً: بيان فضل السابقين عن أصحاب اليمين ].

    من هداية الآيات: بيان فضل السابقين على أصحاب اليمين، أما أخبر تعالى عن السابقين أنهم في جنات النعيم؟ وأصحاب اليمين قال عنهم: وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * فَسَلامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ [الواقعة:90-91], ففي الآية بيان فضل السابقين على أصحاب اليمين، ونحن نسأل الله أن نكون من الأولين أو الآخرين، إما من السابقين أو من أصحاب اليمين.

    [ خامساً: القرآن الكريم أحكامه كلها عدل، وأخباره كلها صدق ].

    من هداية الآيات: القرآن الكريم أخباره كلها صدق، وأحكامه كلها عدل، ما هناك كلمة كذب في القرآن بكامله، كل ما يخبر به هو حق كما هو صدق، أخباره صدق وأحكامه كلها عدل، سواء كان قطع اليد أو قتل النفس، أحكام الله في كتابه كلها عدل من الله عز وجل، فويل للمعرضين عن كتاب الله!

    [ سادساً: مشروعية قول العبد: سبحان الله وبحمده, سبحان الله العظيم، وهما من الكلم الطيب، وكذا: سبحان ربي العظيم حال الركوع ].

    من هداية هذه الآيات: مشروعية هذا التسبيح: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم, مائة مرة، سبعين مرة، خمس مرات، قلها ما شئت، ثم: (سبحان ربي العظيم) في الركوع، و(سبحان ربي الأعلى) في السجود، ما يترك هذا مؤمن ولا مؤمنة، والذي يسرع في صلاته فيقول: الله أكبر الله أكبر متى يسبح؟ كيف يسبح؟

    فعلى المصلي أن يقول: سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، على الأقل ثلاث مرات ويرفع رأسه، وفي الركوع كذلك: سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم وبحمده, ويرفع رأسه، أما أن يقول في سرعة: الله أكبر الله أكبر فتلك صلاة الغافلين التي ما فيها تسبيح في الركوع ولا في السجود.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3007965200

    عدد مرات الحفظ

    720730071