إسلام ويب

تفسير سورة الأعراف (32)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لما التقى سحرة فرعون مع موسى عليه السلام خيروه بين أن يبدأ هو بإلقاء سحره أو يبدءون هم، فطلب منهم إلقاء سحرهم، فسحروا أعين الناس وجاءوا بسحر عظيم، عند ذلك ألقى موسى عليه السلام عصاه فإذا بها تلقف ما أتوا به من السحر، فلما رأى السحرة ذلك أيقنوا أن ما جاء به موسى هو الحق من ربه، وليس هو من السحر الذي يأتون به، فسجدوا بين يدي موسى لله رب العالمين، ولم يثنهم عن الإيمان ما توعدهم به فرعون من العذاب والنكال.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون نحن الملقين)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة واللتين بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نفوز بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    وها نحن مع سورة الأعراف المكية، وها نحن مع قصة موسى وفرعون، هذا القصص العجيب أسألكم بالله: كيف يعلمه محمد بن عبد الله الهاشمي القرشي لو لم يكن وحياً يوحيه الله إليه؟! قصص بكل جزئياته يقصه، ولن يستطيع اليهود ولا النصارى أن يردوا عليه حادثة واحدة، إذاً: آمنا بالله .. آمنا بالله، لا إله إلا الله، محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    والآن لنستمع إلى الآيات مرتلة مجودة، ثم نأخذ في بيانها وشرحها.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ * يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ * قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ * يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ * وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ * قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ * قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ * قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ * وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ [الأعراف:109-122].

    ذكر ما طلبه السحرة من فرعون من متاع الدنيا

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قول ربنا جل ذكره: وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ [الأعراف:113] سبق في الآيات أن فرعون انتدب علماء السحر من جميع أطراف المملكة، وقيل: إنهم سبعة آلاف ساحر. وليكونوا سبعين ساحراً، وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ [الأعراف:113] لأنه انتدبهم ودعاهم، وأرسل إليهم رجاله فحشروهم وجمعوهم، قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ [الأعراف:113] إن نحن غلبنا هذا الساحر العليم فلا بد لنا من أجرة معينة، إما مراكز في الدولة وإما إجازات وجوائز، وفي هذا طلب الجائزة لمن يريد أن يعمل، إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ [الأعراف:113]، أما إذا غلبنا وانهزمنا فلا أجر لنا، فأجابهم فرعون: أي نعم، لكم أجر، أعطيكم أجراً على غلبكم وانتصاركم، وهزيمتكم لهذا الذي يريد أن يسلبنا دولتنا وملكنا، وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ [الأعراف:114] تصبحون من المقربين في القصر، ومع رجال الحكومة والملأ والدولة، لكم قيمتكم ومنزلتكم في الأمة! وفرعون يقول هذا لأنه منهار منهزم.

    أدب السحرة مع موسى وبيان مراده من تأخير إلقاء عصاه

    والآن إلى المباراة العظيمة التي ما شهدت الدنيا مثلها:

    قالوا: يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ [الأعراف:115] تبدأ أو نبدأ نحن، قال القرطبي في تفسيره: تأدبوا مع رسول الله ونبيه موسى، فنالتهم بركة تأدبهم فأسلموا عن آخرهم، وكانوا من أهل الجنة! فموسى فرد وهم أمة، فقالوا: يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ [الأعراف:115]، وموسى يريد أن تكون له الضربة الأخيرة، فقال: ألقوا أنتم، لأن الضربة الأخيرة هي التي يتم بها الأمر وتنتهي بها المعركة: أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ [يونس:80]، فلما ألقوا فماذا ألقوا؟ عصيهم وحبالهم التي تحولت في الظاهر في النظر إلى ثعابين وحيات تملأ الساحة كاملة، وهذا هو سحر العيون، أما الواقع فوالله! ما هي إلا حبال وعصي فيها نوع من العقاقير جعلها تهتز، أو هو سحر حقيقي لأعين الناس، فالذين ينظرون يظنون أنها حيات وثعابين تهتز في الوادي، حتى إن موسى خاف، لما شاهد تلك المناظر والمظاهر العجيبة خاف، ولكن الله عز وجل نهاه عن الخوف، جاء هذا في سورة طه: فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى * قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى [طه:67-68].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم)

    إذاً: فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ [الأعراف:116] سحروا ماذا؟ الأعين فقط، حيث أصبح كل من ينظر إلى تلك الحبال في ذلك الوادي أو تلك الساحة تهتز وتتحرك كأنها حيات وثعابين، سحروا أعين الناس حتى موسى عليه السلام، وهذا السحر -كما علمتم- حق موجود ويؤثر في النفس ويؤثر في العين وفي الجسم.

    قال: وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ [الأعراف:116] استرهبوا من؟ استرهبوا المشاهدين، النظار والمتفرجين، وجاءوا بسحر عظيم، والله وصفه بهذا.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون)

    هنا قال تعالى: وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى [الأعراف:117] الضربة الأخيرة، الآن الوادي امتلأ بالحيات والثعابين، وأخذت الناس الرهبة والفزع والخوف مما شاهدوا، إذاً: وأوحينا نحن رب العزة والجلال والكمال، وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى [الأعراف:117] أي: أعلمناه بطريق خفي؛ إذ الوحي هو الإخبار السري الخفي العاجل، بما يلقي في روعه، أو ملك يقول له، فماذا أوحى الله تعالى إلى موسى؟ أوحى إليه أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ [الأعراف:117] تلك العصا التي رعى بها الغنم عشر سنوات في بلاد مدين، تلك العصا من منحه إياها ووهبه؟ شعيب عليه السلام، وقد سمعتم أن هناك من يقول: إنها كانت عند آدم وتوارثها الأنبياء والرسل إلى موسى عليه السلام. ولا حرج، نزل بها آدم من عالم السماء من الجنة.

    إذاً: ألق عصاك، فألقاها فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ [الأعراف:117]، تلقف: تتلقف، وقرئ: تلقم، وإن كانت القراءة ضعيفة، تلقف: تزدرد وتبتلع ما كان، فتحت فاها فدخل فيها كل تلك الحبال وتلك الأباطيل.

    هذه العصا ألقاها باسم الله، أَلْقِ عَصَاكَ [الأعراف:117] فألقاها طاعة لأمر الله، فإذا هي قد تحولت إلى أعظم حية تلقف بفيها وتبتلع كل ما ملأ الوادي أو الساحة التي فيها السحرة، فقولوا: آمنا بالله.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون)

    قال تعالى: فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأعراف:118] وقع الحق: ثبت، وبطل الباطل الذي كانوا يعملونه؛ إذ أعمال السحرة كلها باطل، وقد علمتم -زادكم الله علماً- أن السحر لا يتعاطاه مؤمن، ولا يحل بقاء ساحر في ديار المسلمين، والساحر في القضاء الشرعي يقتل حيث بان سحره ولا يطلب منه التوبة، من ارتد يطلب منه ثلاثة أيام أن يعود إلى الإسلام فإن لم يعد يقتل، أما الساحر فلا تطلب منه توبة لأنه دائماً يدعي أنه غير ساحر؛ لأن السحر يتم في الخفاء في الظلام في الليل، فيتوب في النهار ويقول: أنا تائب وأستغفر الله، ثم إذا جاء الليل جاءه طالبه وطلبه وفعل، فلهذا يقتل الساحر حيث بان سحره، أما إذا اتهم فلا، لا بد أن يثبت أنه ساحر.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين)

    قال: فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأعراف:118]، إذاً: فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ [الأعراف:119] من الذين غلبوا؟ السحرة، سبعون ألفاً، أو سبعمائة، أو سبعون رجلاً، وقد جمعهم من المملكة كلها بالآلاف، فَغُلِبُوا هُنَالِكَ [الأعراف:119] أي: في تلك الساحة، ساحة المباراة العظيمة، وانقلبوا صاغرين أذلاء مهانين، على رأسهم فرعون وملأه ورجاله وكل من معه، عادوا من ذلك المعرض منهزمين أذلاء، لا تسأل عن خوارهم وضعفهم، فعصا موسى عصا تتحول إلى جان، إلى ثعبان، وتبتلع حبال وعصي الساحة كلها؟! فكيف يبقى لهم عقل ويبقى لهم ناس وأتباع؟ يتحطمون، وبهذا أخبر الله عز وجل: فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا [الأعراف:119] راجعين صَاغِرِينَ [الأعراف:119] رجعوا أذلاء إلى بيوتهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وألقي السحرة ساجدين ...)

    وما حال السحرة؟ قال: وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ [الأعراف:120] من ألقاهم؟ هم ألقوا أنفسهم، ما إن شاهدوا تلك المشاهد ورأوا ذلك الحق وأنواره تلوح حتى خروا على الأرض ساجدين قائلين: آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ [الأعراف:121-122]، قالوا: آمنا برب العالمين رب موسى وهارون وهم ساجدون، ما إن شاهدوا العصا تتحول إلى ثعبان، إلى حية كجان وتبتلع كل ما في الساحة، فما كان منهم إلا أن خروا على الأرض ساجدين يقولون: آمنا بالله رب العالمين.. آمنا بالله رب العالمين رب موسى وهارون، حتى لا يتهموا أو يفهم الناس أنهم يعبدون فرعون، آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ [الأعراف:121-122].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (قال فرعون آمنتم به قبل أن آذن لكم ...)

    وهنا نطق فرعون، فماذا يقول وقد تحطم؟ قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ [الأعراف:123] قطعاً هذا بعدما استدعاهم وانتهت المعركة واستدعاهم إلى القصر ليستنطقهم ليستجوبهم: ما شأنكم أنتم؟ آمَنتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ [الأعراف:123]؟ إنه أخرق أحمق، أَوَتأذن لنا في أن نؤمن أو لا نؤمن؟ الإيمان ما هو بأخذ جائزة أو سفر أو إقامة حتى نستأذن، هذا الإيمان دخل القلب وامتلأ به القلب وأنار الجوارح، آمنا بالله، لكن العنترية والكبرياء والفرعونية حملته على أن قال لهم مستفهماً منكراً عليهم: آمَنتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ [الأعراف:123] أي: بالإيمان، إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ [الأعراف:123]، هذا هو الوجه السياسي الذي علمه السياسيون، قالوا لفرعون: موسى يريد أن يخرجكم من بلادكم ويملك هذه البلاد، فلا هم له إلا هذا، لا إيمان ولا توحيد ولن يخرج بنو إسرائيل.

    فالآن نطق بتلك الكلمات التي علمه الساسة، وقال: إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا [الأعراف:123] إذاً: فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ [الأعراف:123]، توعدهم ونفذ وقطعهم وقتلهم، ولكن العاقبة للمتقين.

    فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ * لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ [الأعراف:123-124] على الأخشاب أَجْمَعِينَ [الأعراف:124]

    هذا قول فرعون لا غرابة فيه، ذاك الذي كان يقول: أنا رب العالمين لا إله إلا أنا.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (قالوا إنا إلى ربنا منقلبون)

    قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ [الأعراف:125] إن لم نمت اليوم على يدك فسنموت غداً، إننا منقلبون إلى ربنا، ثم هذا يفرحنا ويثلج صدورنا أن نتعجل لقاء ربنا، نحن الآن بعيدون عن الله عز وجل، لكن من مات وقف بين يديه، فالموت هو الحاجز الذي حجزنا، إذاً: لا تخوفنا بالموت أبداً بل نحن نريد ذلك.

    وقد قلت: نحن الآن محجوبون عن الله بهذه الحياة، يوم تنتهي نلقى الله عز وجل، وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة ) وحافظ عليها فما يصلي فريضة إلا ويقرأ آية الكرسي ( لم يمنعه من الجنة إلا الموت )، الذي يحافظ على تلاوة قراءة آية الكرسي اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [البقرة:255] إلى قوله: وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ [البقرة:255] دبر كل صلاة لم يمنعه من دخول الجنة إلا الموت، ما إن يموت حتى يدخل الجنة.

    وقد علمنا أن أحدنا إذا قبضت روحه وهي طاهرة نقية يعرج بها الملائكة إلى السماء فيستأذنون لها فيؤذن لهم بها سماء بعد سماء إلى أن ينتهوا إلى السماء السابعة إلى الجنة دار السلام، وتخر ساجدة بين يدي الله، ويأمر الله تبارك وتعالى بكتابة اسمها في عليين، في ديوان يسمى عليين، ثم بعد ذلك تبقى سارحة في الجنة إلى أن تنتهي هذه الدورة ويخلق الله الأجساد من جديد، وتدخل كل روح في جسدها.

    إذاً: ما خاف السحرة بعد أن آمنوا برب العالمين رب موسى وهارون، بعد أن خروا سجداً لله، قَالُوا [الأعراف:125] ماذا؟ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ [الأعراف:125] وهذا يسعدنا. فإذا انقلبنا إلى ربنا فذلك خير أم بقاؤنا في دنيانا الوسخة؟

    والله! لانقلابنا إلى ربنا خير مليون مرة من هذه الحياة، وقد قال الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( الدنيا جنة الكافر وسجن المؤمن )، الحياة الدنيا سجن المؤمن، والله! إنه لمسجون كأنه في زنزانة بالنسبة إلى دار السلام، وذلك للاتساع في الجنة وذلك البهاء والجمال، فهو في سجن، أما الكافر الآن فلو كان يملك ما يملك ويعيش كما شاء أن يعيش فهو -والله- لفي جنة بالنسبة إلى مآله ومصيره في دار البوار في النار، ( الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر )، حديث مسلم في الصحيح: ( الدنيا سجن المؤمن وجنة والكافر )، المؤمن مهما أكل، شرب، لبس، استراح؛ فذلك بالنسبة إلى دار السلام كسجن.

    فلهذا قال صلى الله عليه وسلم في قراءة آية الكرسي: ( لا يمنعه من دخول الجنة إلا الموت )، الموت هو المانع هو الحاجز، لو مات المؤمن لكان في دار السلام، فلهذا قال السحرة: إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ [الأعراف:125] ما نحن منقلبون إلى بلاء وشقاء وعذاب، منقلبون إلى سعادة وطهارة وكمال.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وما تنقم منا إلا أن آمنا بآيات ربنا لما جاءتنا ....)

    وَمَا تَنقِمُ مِنَّا [الأعراف:126] يا فرعون إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا [الأعراف:126] من أجل هذا تنقم منا وتقول: نقتلكم، ونصلبكم، ونعذبكم. فماذا فعلنا نحن؟ حاربنا موسى طاعة لك واستجابة لأمرك، وظنناه ساحراً من السحرة مثلنا، فلما تبين الحق ولاحت أنواره آمنا بالله، وخررنا ساجدين بين يديه، آمنا برب العالمين رب موسى وهارون، أفمن هذا تغضب أنت وتقول: نقتلكم ونصلبكم؟ ما ذنبنا؟ ما جريمتنا؟

    وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا [الأعراف:126]، هذه الآيات من جاء بها؟ موسى وهارون، ومنها تلك العصا التي تحولت إلى ثعبان وابتلعت كل سحرنا من أنحاء البلاد.

    سؤال السحرة ربهم أن يفرغ عليهم الصبر وأن يتوفاهم على الإسلام

    إذاً: فزعوا إلى الله فقالوا: رَبَّنَا [الأعراف:126] أي: يا ربنا! أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ [الأعراف:126] يا ربنا! أفرغ: صب علينا الصبر، وتوفنا مسلمين.

    هذه الخاتمة الحسنى: وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ [الأعراف:126] فادعوا الله تعالى بها لكم ولإخوانكم، وهذا يوسف الصديق ابن الصديق لما جلس على أريكة الملك وحكم الديار المصرية وأصبح ملكها الفرد، وجمع الله تعالى له شمله، فجاء إخوته من الديار الفلسطينية، واجتمع مع أبويه أيضاً وجلسوا حول عرشه وكرسيه، ونظر فرأى أنه اكتملت الدنيا، فماذا بعدها؟ جلس على أريكة الملك وأسرته كلها بين يديه، البلاد تحت قدميه، هو الملك الحاكم، وفوق ذلك أنه رسول الله بلغ دعوة الله ورسالته، فماذا يبغي من هذه الحياة؟ قال كلمات لو تبحث عنها وقيل لك: إنها توجد في الصين لسافرت من أجلها، وها نحن الآن نقرؤها عليكم ولا تبالون، وسامحوني، فحاولوا أن تحفظوها وتدعوا الله بها.

    ماذا قال: رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ [يوسف:101] ملك مصر، أصبحت مصر تحت قدميه، آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ [يوسف:101] العلم الشرعي، الفقه في دين الله، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [يوسف:101] أي: يا فاطر السماوات والأرض! أَنْتَ وَلِيِّي [يوسف:101] لا ولي لي سواك، أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ [يوسف:101] تتولاني وأتولاك، ليس لي وليُّ سواك.

    أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ [يوسف:101]، إذاً: تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ [يوسف:101].

    أما أهل الغفلة أهل الجهل والعمى فإذا سادوا إذا ملكوا إذا حكموا يتكبرون ويتجبرون ويقتلون وينتقمون ويشفون صدورهم من أعدائهم، وأولياء الله إذا حكموا لانوا وتطامنوا، وخشعوا، وذلوا، وكرهوا أوساخ الدنيا ولو كانت سيادة وملكاً ومالاً وجاهاً وسلطاناً، رغبوا عنها وتاقت نفوسهم إلى الملكوت الأعلى.

    أعيد هذه الكلمات اليوسفية: من أنزلها على رسولنا؟ ربنا تعالى، أين توجد؟ توجد في القرآن الكريم، في آخر سورة يوسف عليه السلام: رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ [يوسف:101].

    قال تعالى لرسوله: ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ [يوسف:102] لا إله إلا الله!

    ذَلِكَ [يوسف:102] الذي قص الله عليه من قصة يوسف وأحداث أربعين سنة مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ [يوسف:102] من أين لمحمد أن يعرفها أو قريش أو العرب بأجمعهم؟ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ [يوسف:102]، هل كنت مع إخوة يوسف في ذلك الظلام وهم يتآمرون كيف يقتلون يوسف أو كيف يسجنونه أو كيف أو كيف؟ من علمك هذا؟ الله. إذاً: قولوا: لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، اللهم ارزقنا حبه واتباعه يا رب العالمين.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات

    مع هداية الآيات نستفيد علوماً ومعارف:

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ هداية الآيات:

    من هداية الآيات:

    أولاً: مشروعية طلب الأجرة على العمل الذي يقوم به الإنسان خارجاً عن نطاق العبادة ].

    من أين استفدنا هذا؟ من قوله تعالى: قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ [الأعراف:113]، وفي قراءة: (إن لنا أجراً)؟ قل لنا لنعمل أو لا نعمل. استفيد من هذه الكلمة الربانية أنه يجوز للعبد أن يطلب الأجرة على عمله الذي يقوم به، على شرط ألا يكون من أعمال العبادة، تقول: غداً أصوم وتعطينا عشرين ريالاً! لا يجوز، أصلي بكم وتجمعون لنا ألف ريال في الشهر! لا يجوز، أعلمكم الفاتحة لكن ادفعوا ريالاً ريالاً! ما يجوز أبداً، لا يجوز أخذ الأجرة إلا في العمل الدنيوي، أما العبادة تأخذ عليها أجراً فما يصلح هذا أبداً.

    قد يتألم بعض الإخوان من الأئمة الذين يأخذون أجرة من الأوقاف، فهذا ما أخذوه من الناس، هذا كأجرة تجعلها الحكومة فهم كالعمال، ولا حرج في هذا، وكذلك المؤذن، ولهذا المؤذنون أطولنا أعناقاً، المؤذنون لو كانوا جالسين معنا ونحن في يوم القيامة فهم أطول فوق رءوسنا، المؤذنون أطول الناس أعناقاً يوم القيامة، حتى قال عمر : لولا الخلافة لكنت مؤذناً. فلهذا من استطاع أن يكون مؤذناً فليفعل.

    [ ثانياً: مشروعية الترقيات الحكومية لذي الخدمة الجُلَّى للدولة ]، أخذنا هداية من الآية، وهي: مشروعية الترقيات الحكومية لدى الخدمة الجلى للدولة، من أين أخذنا هذا؟ من قوله: قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ [الأعراف:114]، رقاهم، فهل يجوز ذلك أو لا يجوز؟ يجوز، قالوا: نقوم بعمل على شرط أنك ترقينا، تكثر رواتبنا. فقال: نعم.

    [ ثالثاً: تأثير السحر على أعين الناس حقيقة بحيث يرون الشيء على خلاف ما هو عليه؛ إذ العصا والحبال استحالت في أعين الناس إلى حيات وثعابين ].

    لا تشك في هذا، فالساحر يسحر العيون فقط، يرمي أمامك حجرة تظهر وكأنها قبة بين يديك، أو يلوح لك بعصا تراها أنها ثعبان، من أين أخذنا هذا؟ من قوله تعالى: سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ [الأعراف:116].

    ثم قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم في تكملة هداية آيات القصة:

    [ أولاً: بيان سنة الله تعالى في أن الحق والباطل إذا التقيا في أي ميدان فالغلبة للحق دائماً ] وأبداً، سنة الله الماضية الماشية طول الحياة أن الحق إذا التقى مع الباطل في مباراة في مواجهة ينهزم الباطل وينتصر الحق.

    [ ثانياً: بطلان السحر وعدم فلاح أهله ]، السحر باطل وأهله -والله- لا يفلحون لا في الدنيا ولا في الآخرة، السحر باطل وأهله لا يفلحون، حتى الذين يذهبون إلى السحرة يستعينون بهم والله! ما أفلحوا، ومع هذا أكرر القول: إياكم أن تسمعوا بساحر في بلد أو قرية وتسكتون؛ لأنه يفسد عقول أبنائكم ونسائكم، فلا يحل بقاؤه.

    قال: [ بطلان السحر وعدم فلاح أهله، ولقوله تعالى من سورة طه: وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى [طه:69] ]، ولا يفلح الساحر حيث جاء من الشرق، من الغرب، من النساء، من الرجال.. من أي باب لا يفلح الساحر: وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى [طه:69].

    [ ثالثاً: فضل العلم وأنه سبب الهداية ]، إي والله، هذا لا نجادل فيه، سبب هداية الإنسان العلم، إذا علم أنه لا إله إلا الله وعبده وعلم كيف يعبده إذاً فاز بسبب العلم.

    قال: [ فضل العلم وأنه سبب الهداية، فإيمان السحرة كان ثمرة العلم، إذ عرفوا أن ما جاء به موسى ليس سحراً وإنما هو آية له من الله فآمنوا ].

    غير السحرة ما فهموا، قالوا: هذه العصا سحر، لكن السحرة يعرفون السحر وحقيقته، فوجدوا أن هذه العصا ليست من السحر أبداً، إذاً: هي آية من آيات الله، فآمنوا وخروا ساجدين قائلين: آمنا برب موسى وهارون رب العالمين.

    فللعلم ثمرة ولا نشك في هذا أبداً، ودائماً نقول في البرهنة: ادخل قرية من قرى مصر، الشام، المملكة، المغرب، المشرق.. واسألهم عن خير رجل بينهم لا يسرق، لا يكذب، لا يزني، لا يقول الباطل؛ فوالله! لتجدنه أعلمهم، إذ كل الفجور والباطل والشر والفساد من ظلمة الجهل، فلهذا كان طلب العلم فريضة، ولما احتال العدو علينا وأبقانا في جهلنا تشفى فينا وهو يضحك ونحن يأكل بعضنا بعضاً.

    قال: [ مظهر من مظاهر القضاء والقدر فالسحرة أصبحوا كافرين وأمسوا مسلمين ].

    هذا مظهر من مظاهر القضاء والقدر أو لا؟ لأن الله قضى قبل أن يخلق الكون وهم ما خلقوا، قضى بأنهم من أهل الجنة، وقضى أن فرعون وآله من أهل النار، وتم ذلك في الوقت المحدد، فالسحرة عاشوا على الباطل، على الشرك، على الكفر، على السحر، على التدجيل.. عشرات السنين، فلما قضى الله بنجاتهم ودخولهم الجنة ما إن شاهدوا أنوار العلم تلوح حتى قالوا: آمنا برب العالمين رب موسى وهارون، وماتوا شهداء فلاحظ كيف كانوا في الصبح كافرين وأمسوا مسلمين.

    [ رابعاً: مظهر من مظاهر القضاء والقدر: فالسحرة أصبحوا كافرين وأمسوا مسلمين ].

    ومن هداية الآيات:

    قال: [ أولاً: القلوب المظلمة بالكفر والجرائم أصحابها لا يتورعون عن الكذب واتهام الأبرياء ].

    خذوا هذه: القلوب المظلمة بالكفر والجرائم أصحابها لا يتورعون عن الكذب واتهام الأبرياء، يكذبون ويتهمون الأبرياء، من أين أخذنا هذا؟ من قوله: إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا [الأعراف:123]، هذا كذب وباطل واتهامات، لماذا؟ لأن قلوبهم مظلمة ما لاحت أنوار الإيمان والهداية فيها.

    وهل الجرائم تظلم القلب؟ كل من يقول كلمة باطل، ينظر نظرة محرمة، يأكل درهماً باطلاً ينكت نكتة سوداء في قلبه، وإذا زادت ولا توبة ولا رجوع فإنه يصبح مظلماً أبداً، بهذا بين الرسول صلى الله عليه وسلم.

    [ ثانياً: فضيلة الاسترجاع، أن يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون؛ حيث فزع إليها السحرة لما هددهم فرعون؛ إذ قالوا: إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ [الأعراف:125] ] وهي معنى: إنا لله وإنا إليه راجعون.

    هم قالوا: إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ [الأعراف:125] فرحون بالانقلاب إلى الله؛ لأنها الجنة ودار النعيم ومواكب النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، ونحن ماذا نقول؟ إنا لله وإنا إليه راجعون، إنا لله حقاً وصدقاً، مالكنا هو، خالقنا هو، وهو إلهنا ومعبودنا حقاً وإليه راجعون، فمن هنا لو كانت المصيبة أعظم مصيبة تصيب المؤمن وقال: إنا لله وإنا إليه راجعون لهانت تلك المصيبة، أولاً: يقول: أنا لله، فإذا أخذ أبنائي أخذ مالي أو أخذ جسمي فأنا له. وهل إذا طلبك من له شيء عندك تغضب؟ أودع فلان عندك وديعة ثم قال: أعطنيها، فهل تقول: لا وتغضب؟

    ثانياً: أنك راجع إليه، لتلقى جزاءك.

    فهذه الكلمة: (إنا لله وإنا إليه راجعون) ما ينساها المؤمنون والمؤمنات، تخفف آلام والمصائب وأحجامها الثقيلة.

    فالسحرة قالوا: إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ [الأعراف:125] [ أي: راجعون. فهان عليهم ما تهددوا به ]، هان عليهم ما تهددهم به فرعون من العذاب والقتل، هان بالفعل.

    [ ثالثاً: مشروعية سؤال الصبر على البلاء للثبات على الإيمان ]، رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا [الأعراف:126] صب علينا الصبر، كل مؤمن ومؤمنة يدعو الله أن يفرغ عليه الصبر حتى يتحمل أتعاب الدنيا وآلامها، ولا يزيغ ولا يقول غير ما يرضي الله عز وجل.

    [ رابعاً: فضل الوفاة على الإسلام ]، فضل الموت على الإسلام: وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ [الأعراف:126]، وفي دعوة يوسف: رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ [يوسف:101].

    [ فضل الوفاة على الإسلام وأنه مطلب عال ] سام [ لأهل الإيمان ]، أما الكفرة والمشركون والمجرمون فماذا يستفيدون من الموت؟ إلى جهنم.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3008001772

    عدد مرات الحفظ

    720947648