إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (1)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • بعث الله عز وجل محمداً صلى الله عليه وسلم بدين الإسلام، وأنزل عليه القرآن مصدقاً لما بين يديه، كما أنزل التوراة والإنجيل من قبل على موسى وعيسى، وهذا القرآن الذي أنزل على محمد أنزل عليه بالحق، لا يفارقه ولا ينفصل عنه، فلو اجتمع علماء الأرض ومثقفوها ليثبتوا ورود خطأ واحد في القرآن، لما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً.

    1.   

    بين يدي سورة آل عمران

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب الله عز وجل رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع، قال: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ) فالحمد لله أن أهلنا الله لهذا الخير!

    ووراء ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله )، ووراء ذلك: ( لا يزال أحدكم في صلاة ما دام ينتظر التي بعدها، ولا تزال الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مسجده: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، ما لم يحدث ). فهذه غنائم باردة لا تكلفنا شيئاً، ومع هذا أعرضنا عنها وأدبرنا فحرمنا تزكية أنفسنا وطهارة أرواحنا، وحرمنا العلم الذي يرفع تعالى أهله درجات، وساد الجهل وخيم في ديارنا، ولهذا نبكي ونتباكى!لم لا نعود إلى ما كان عليه رسولنا صلى الله عليه وسلم وأصحابه وأحفادهم وأبناءهم؟

    أما بلغنا قول الله عز وجل وإبراهيم وإسماعيل يبنيان الكعبة وهما يتقاولان: رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ [البقرة:129]؟

    أما استجاب الله لهما وبعث في ذرية إسماعيل محمداً صلى الله عليه وسلم، وكان يجلس لأصحابه رجالاً ونساء كباراً وصغاراً يعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم؟!

    بلى. وقد امتن الله تعالى بهذه النعمة علينا في آيتين من كتابه إذ قال تعالى: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ [الجمعة:2]. زكاهم. أي: طيبهم وطهرهم، حتى أصبحوا لا يماثلهم بشري على سطح هذه الأرض مما عدا أنبياء الله ورسله.

    فكيف زكوا وطابوا وتعلموا؟ هل تنقلوا من جامعة إلى أخرى؟ لا. بل كانوا يجلسون في بيت ربهم ويتعلمون الكتاب والحكمة، وما زالوا يتعلمون حتى أصبحوا علماء ربانيين؛ فاختفى كل مظهر من مظاهر الشر والخبث والفساد والظلم في حياتهم، فهيا نعود إلى ما كان عليه أسلافنا!

    أما تستطيعون أن تجتمعوا كل ليلة في جامعكم الذي يجمعكم ساعة ونصف بين المغرب والعشاء؟

    يا أهل المدن! إن لكم أحياء تعيشون فيها فاجتمعوا في جامع حيكم بنسائكم وأطفالكم ورجالكم كل ليلة وطول الحياة من المغرب إلى العشاء! أتعجزون عن هذا؟

    فكيف إذاً تخترقون السبع الطباق وتنزلون بالملكوت الأعلى وتجتازون مسافة سبعة آلاف وخمسمائة عام؟

    أين يذهب بعقولكم؟

    نريد ألا نرى مظهراً من مظاهر الظلم والفسق والفجور والخبث، وألا نرى فقراً ولا مرضاً ولا تعاسة ولا ظلماً ولا جوراً، ولكن هذا لا يتأتى بالكلام فحسب، بل لا بد من العمل.

    ووالله أنه لا سبيل إلى نجاتنا إلا هذا الطريق، وإلا فإننا سنتمزق ونخسر خسراناً أبدياً، فإن لله تعالى سنناً لا تتبدل ولا تتغير: الطعام يشبع، والماء يروي، والنار تحرق، والحديد يقطع، تلك سنن لا تتبدل، الكتاب والحكمة يطهران وينظفان ويعلمان ويرفعان إلى الملكوت الأعلى!

    خذوها من باب التعليم الواضح! ألسنا نقتدي بالأوروبيين حتى في الزي واللباس، فلم لا نقتدي بهم في هذه القضية؟

    هم إذا دقت الساعة السادسة أوقفوا دولاب العمل، فلبسوا أحسن ثيابهم وأخذوا بناتهم ونساءهم وأولادهم إلى الملاهي والمراقص والمقاصف ودور السينما، فلماذا نحن لا نوقف العمل عند أذان المغرب ونذهب إلى بيوت الرب لنتعلم الكتاب والحكمة لتزكو أنفسنا ونأخذ صك الفلاح من ربنا: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا [الشمس:9]؟

    هذا الكلام يا أهل الدرس مكرر سئمتموه ومللتموه، ولكن هل بلغكم أن أهل قرية قالوا: آمنا واجتمعوا في جامعهم يتعلمون الكتاب والحكمة، النساء وراء ستارة، والأطفال دونهن، والفحول أمامهن، ومعلم الكتاب والحكمة بين أيديهم، ليلة آية، وأخرى حديثاً، طول العام؟

    تصور إذا دقت الساعة السادسة لم يبق دكاناً مفتوحاً ولا مقهى ولا متجراً ولا فلاحاً بيده مسحاة.. ولا ولا، فجميع أهل القرية في بيت ربهم! الله أكبر! أي شرف هذا؟

    فلو يجلسون فقط يبكون بين يديه سبحانه لرحمهم ورفعهم إلى الملكوت الأعلى، فضلاً على أنهم يتعلمون الكتاب والحكمة لتزكية نفوسهم، ثم لتطهير أرواحهم، ثم للتأدب بالآداب التي لا يساويها أدب في هذا العالم.

    والآن مع سورة آل عمران ثالثة السور القرآنية من الكتاب العظيم القرآن الكريم، فالسورة الأولى الفاتحة وبها افتتح الله كتابه، والثانية البقرة ذات الألف حكم، والثالثة (سورة آل عمران) على الحكاية، و(آل) بمعنى: أهل. (عمران) من أعلام بني إسرائيل.

    وعدد آيات هذه السورة: مائتا آية بلا خلاف، كل آية كالشمس تضيء الحياة، وكل آية علامة على أنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وأن لقاء الله حق ثابت لا ينكره إلا أحمق أو مجنون.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (الم)

    يقول الله تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم:

    الم * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ * نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنْجِيلَ * مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ * إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ * هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [آل عمران:1-6].

    فما معنى: الم [آل عمران:1]؟

    الجواب: هذا من المتشابه الذي امتحن الله به عباده، واستأثر تعالى بعلمه ومعرفته، فقال: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا [آل عمران:7]، آمنا به، فكل من المحكم المتشابه من عند ربنا!

    وقد قرأنا في البقرة وقلنا: لهذه الحروف فوائد عجيبة عظيمة، فعندما تريد أن تفسرها فقل: الله أعلم بمراده بها، فوض الأمر للعليم الحكيم.

    فوائد الحروف المقطعة في أوائل سور القرآن

    إن سئلت عن فوائد الحروف المقطعة في أوائل سور القرآن الكريم فقل:

    أولاً: لما أعرض المشركون في مكة عن سماع القرآن، وأصدروا أوامرهم بمعاقبة من ضبط يسمع القرآن، كما بين ذلك الله تعالى في سورة فصلت فقال: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ [فصلت:26]. أي: إياكم أن تسمعوا، وإذا أخذ يقرأ صيحوا أنتم وضجوا وصفروا حتى لا يسمع أحد! هذا حفاظاً على الوطنية، فأيام الحزبية والوطنيات كان إذا قام رئيس حزب يخطب قام أعداؤه من الحزب الثاني يفعلون كما فعل حزبه فيصيحون ويصفرون حتى يحجبوا كلامه.

    إذاً: لما منعت قريش سماع القرآن جاءهم الله عز وجل بهذه الحروف التي ما عهدوها، ولا سمعوا بهذا النغم وهذا الصوت، فما عرفوه أبداً طول حياتهم هم وأجدادهم وآبائهم، فكان أحدهم إذا سمع: طسم [الشعراء:1] يضطر اضطراراً إلى أن يستمع ليعلم ما وراء ذلك.

    وإذا سمع: المر [الرعد:1] سمع نغماً جديداً فيصغي ويسمع، حتى ولو كان من جنودهم وزبانيتهم فلا يبالي، وإن أخذ أجرة وتعهد ألا يسمع.

    وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يسمعهم القرآن حول الكعبة، فلا يستطيعون أن يحضروا، فما إن يعتم الظلام حتى يتسللون إلى مكان بجوار النبي صلى الله عليه وسلم فيسمعون ترنمه بالقرآن وهو يصلي، حتى إذا التقى بعضهم ببعض لاموا أنفسهم وتعاهدوا أن لا يفعلوا ذلك مرة أخرى، وقد جاء هذا في سورة الإسراء إذ قال تعالى: نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا [الإسراء:47].

    وأما نحن فقد صرفنا عن القرآن بالحيلة الأدبية.. بالأغاني، وهذا أسلوب جديد من مكر أعداء الدين، فأصبح أهل البيت المسلم بدل أن يجتمعوا حول كتاب الله قبيل تناول طعام العشاء أو بعد صلاة العشاء فيتلون آية ويبكون وتنشرح صدورهم وتسمو آدابهم، بدل هذا أصبحوا يطربون للأغاني، وهذا أسلوب شيطاني وضعه بنو عمنا اليهود، وانجذبنا ومشينا وراءهم، فما أصبحت تسمع قرآناً في بيت إلا إذا كان فيه ميت فقط، أما أن يجتمعوا على أن يتلوا آياته ويتأدبوا بآدابه ويتعلموا أحكامه فلا يوجد ذلك أبداً، وهذه الحيلة أكثر خطراً من قانون أبي سفيان وزمرته فقد كانوا لا يسمحون للناس بالسماع ومع هذا هم يسترقون السمع ويتسمعون شوقاً ورغبة، أما بيوت المسلمين اليوم فقد تركت للأغاني والمزامير؛ وذلك حتى يعرضوا عن ذكر الله فيهلكوا ويتمزقوا فيتمكن اليهود من أن يسودوا ويحكموا. هذه الفائدة الأولى من الحروف المقطعة في أوائل سور القرآن الكريم.

    الفائدة الثانية: لما حاج المشركون الرسول صلى الله عليه وسلم وقالوا: هذا ليس بقرآن إنما هو شعر، هم في حقيقة أمرهم يعلمون أنهم يكذبون، فما هو بالشعر، وقالوا سحر وما هو بسحر، وكل ذلك ليدحضوا الحق بالباطل، فتحداهم الحق عز وجل بهذه الحروف، فهذا القرآن مؤلف من هذه الحروف: كهيعص [مريم:1]، يس [يس:1]، طه [طه:1]، ق [ق:1]، فألفوا مثله أو اعترفوا بأنه كلام الله وتوبوا إليه.

    إذاً: تحداهم الله بهذه الحروف وطالبهم أن يأتوا بسورة فقط، واقرءوا لذلك قول الله تعالى: وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ [البقرة:23] أي: شك مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ [البقرة:23] ممن تعولون عليهم مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ [البقرة:23-24]، ما قال: أعدت لكم بل قال: (للكافرين)؛ لأن العبرة بالكفر.

    قال أهل البصيرة: قوله تعالى: وَلَنْ تَفْعَلُوا [البقرة:24] هذه الكلمة لا يقدر على قولها إلا الله. وقالوا: هيا بنا إلى اليابان أهل الصناعة هل في بإمكان اليابان أن تنتج آلة من الآلات أو مركباً من المراكب أو حتى ملعقة وتقول لك: أتحدى العالم الإنساني سبعين سنة أن يوجدوا مثلها؟ هل يمكن أن تفعل اليابان هذا؟ أمريكا؟ ألمانيا؟ لا، يملكون أن يحتفظوا بهذا النوع من الصناعة إلى بعد سبعين سنة أو مائة سنة ثم يوجد من يصنع مثله، فلا يقولون هذا أبداً. أما الله فقال: (ولن تفعلوا) وقد مضى من السنين ألف وأربعمائة وخمسة عشر سنة فهل استطاع أحد أن يأتي بسورة من مثل هذا القرآن؟ لم يستطيعوا، فدل هذا على أنه كلام الله.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (الله لا إله إلا هو الحي القيوم)

    قال تعالى: اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران:2]. (الله) لفظ الجلالة اسم للرب تبارك وتعالى، يخبر تعالى عن نفسه بأنه: لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [آل عمران:2] وحده لا شريك له.

    أيها الملاحدة والمبطلون والسحرة هل تستطيعون أن تجدوا إلهاً مثل الله يخلق ويرزق مخلوقه ويدبر حياته من أولها إلى نهايتها؟

    والله لو تجتمع الدول الصناعية بأكملها على أن يخلقوا من لا شيء حيواناً ولو ذبابة والله ما قدروا، ووالله ما استطاعوا!

    قد يقول قائل: يا شيخ! صنعوا الطيارة تحمل خمسمائة نسمة، وهذا المسجد يتسع لهذا العدد، فأقول له: هذه صناعة علمهم الله إياها وأقدرهم عليها وأوجد إمكانياتها، فهم ما خلقوا شيئاً، فالطين لله والحجارة والحديد والنار والعمال كلهم خلق الله وتذليله، فماذا فعلوا؟

    معنى قوله تعالى: (لا إله إلا هو)

    لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [آل عمران:2] فلا تفهم من (لا إله) هذا أنه لا رب إلا هو، ولكن معناه: لا معبود يستحق أن يعبد إلا هو سبحانه، فلا معبود في الكائنات العلوية أو السفلية يستحق أن يعبد فتوضع الجباه له على الأرض وترفع إليه الأكف ويستغاث به وينادى في ظلمات البر والبحر فيغيث ويجيب إلا هو سبحانه وتعالى، لا يوجد والله إلا الله.

    هل يوجد من ينقض هذه الحقيقة؟ لا أحد.

    قلنا: هيا بنا إلى مؤتمر الشيوعية في موسكو، البلشفية الحمراء، أهل الإلحاد ومبدأ: (لا إله والحياة مادة)، انعقد المؤتمر وحضره أتباع الشيوعية من الصين إلى البرازيل وكذا أهل الشيوعية من العرب الذين مازالوا على شيوعيتهم بعد أن هبطت الشيوعية وتمزقت، فما زال المغفلون الأغبياء يتكلمون بالشيوعية!

    اجتمعوا في مؤتمرهم وقالوا: ( لا إله والحياة مادة). فنقول لهم : اسمعوا بما أوتيتم من البصيرة والعلم والمعرفة في الحياة كلها! اعلموا أنه لا إله إلا الله، وأما أنتم فسفهاء حمقى! قف أنت يا مسيو! حضرت المؤتمر ولكن نريد أن نسألك هذا السؤال البسيط: أنت موجود أو غير موجود؟ يا مسيو هل أنت موجود أم لا؟ فإن قال: أنا غير موجود غير مخلوق قلنا: أخرجوه، فهذا أحمق مجنون. وإن قال: نعم. كيف ذلك، أنا موجود. نقول: من أوجدك؟ من هو موجدك؟ عندها يقول: هاه! يفغر بها فاه! أين معنى: (لا إله والحياة مادة) التي تتشدقون بها وتضللون الناس بها؟

    أيها المسحورون! قد سحرتكم اليهودية والمسيحية، وإلا فالبشرية منذ أن كانت تفقد النور تفقد الأنبياء تفقد العلم لا تنكر وجود الله أبداً، بل تثبت وجود الله بالفطرة.

    المشركون العرب قال الله عنهم: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ [الزخرف:87] فلا يقولون: الحياة مادة. من خلق السماوات والأرض؟ العزيز العليم. فالحمد لله أن انطفأت شعلة الشيوعية وتمزقت ببركة جهاد المسلمين في الأفغان.

    إذاً: كلمة (لا إله) نفي، أي: لا إله بحق، فالإله الحق موجود، وهذه العوالم كلها أوجدها الإله الحق سبحانه.

    فكيف يأتي هذا الإنسان الضعيف وينفيه؟

    أنت لو وجدت كأس حليب أو شاي أو لبن أو ماء على طاولة هل تستطيع أن تقنع الناس بأن هذا وجد من نفسه؟ قد تسحر ألفاً أو ألفين وباقي الناس سيقولون: أين هذا المجنون؟ كيف يوجد هذا الكأس هنا بدون موجد؟ من وضع فيه الماء أو اللبن؟ كيف يوجد هنا تلقائياً؟ مستحيل.

    فكيف إذاً بالشمس؟ من أوجد هذا الكوكب العظيم والنار الملتهبة التي تكبر الأرض بمليون ونصف مليون مرة كما قرر ذلك علماء الإسلام قبل أن يعرفه العالم الغربي؟

    لو أخذت البشرية وجعلت في زاوية من زوايا كوكب الشمس والله لا تسدها، فكيف لهؤلاء أن ينكروا النار وعذاب الآخرة؟!

    هذه الشمس فقط هذا اتساعها وهذا كبرها، أكبر من الأرض بمليون ونصف مليون وهي كوكب له فلك ويدور، ويوم يأذن الله بهبوطه يتكور ويسقط على الأرض، من خلقه؟ إنه الله خالق كل شيء.

    أسوأ مخلوق الذي ينفي وجود الله، بل هذا لا يعتبر إنساناً أبداً، والحيوانات لا تنفي وجود الله، وأما الشيوعية ولا إله والحياة مادة فهي من مكر يهود، أرادوا أن يستعجلوا بتحقيق مملكتهم من النيل إلى الفرات ثم العالم أجمع فوضعوا خططاً عجيبة من بينها الشيوعية، حولوا أوروبا الصليبية المسيحية التي كان يوجد فيها الرحمة والعدل.. وو، حولوها إلى بلاشفة، ثلاثة أرباع أوروبا لا يؤمنون بالله، وانتقل ذاك الظلام إلى العالم الإسلامي ففعل ما فعل.

    إذاً: الله موجود، والصليبيون يقولون بثلاثة آلهة، ولهم مؤتمر في روما يجتمع فيه رؤساء الدين المسيحي فنقول لهم: لا إله إلا الله، هل تستطيعون نقضها؟ إما أن تقولوا: (لا إله) وهو مذهب الشيوعية وقد انهزمت ولله الحمد.

    أو أنكم تقولون: الآلهة ثلاثة، من هم عيسى. فنقول: كيف يكون عيسى إلهاً وأنتم تزعمون أن اليهود صلبوه وذبحوه وقتلوه؟ هل الإله يقتل؟ من يدير الكون والحياة كلها إذاً ؟ وإن كنا نحن المسلمون قد أعلمنا الله أن عيسى والله ما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم، لكن أنتم أيها المسيحيون تعلقون الصليب في أعناقكم وفي دبر سيارتكم تعبدونه؛ لأن عيسى صلب، فأنتم مجانين.

    يقتل إلهكم ويصلب وأنتم تسخطون على اليهود وتبغضونهم ولا يفتح النصراني عينيه في اليهودي لأنه يعتقد أنه قتل ربه، فكيف تعبدون من يصلب ويقتل؟

    ومن آيات الله: منذ حوالي خمسة عشر سنة أعلن بولس الثامن علناً: أن اليهود برآء من دم السيد المسيح. إيه الآن فقط عرفوا ذلك، أما نحن فقد عرفنا هذا من قبل ألف وأربعمائة سنة، إذ قال تعالى: وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ [النساء:157]!

    كذبتم الإسلام والمسلمين هذه القرون والآن ظهر لكم أن اليهود برآء؛ لأنهم سحروكم!

    سمعتم هذه الفضيحة! أجيال عبر قرون عديدة تعتقد هذه القضية وبعد تنقضونها لا لشيء إلا لسحر اليهود!

    إذاً: بطل أن يكون عيسى إله.

    وأم عيسى ذات الرحم الذي حملت عيسى ببطنها هل تصلح أن تكون إلهاً؟ ماتت مريم أم لا؟ نعم، ماتت. إذاً: مات الإله، مات عيسى وماتت مريم وماتت الأقانيم، فأين الإله؟ ليس هناك أضحوكة ولا سخرية أعظم من اعتقاد النصارى، اعتقاد هابط إلى أبعد حد.

    وقد جاء وفدهم المكون من ستين فارساً من نجران يجادلون الرسول صلى الله عليه وسلم ويحاجونه في شأن عيسى، فنزلت هذه السورة، نزل أولها وفيه نيف وثمانون آية كلها في إبطال النصرانية، إبطال تأليه عيسى وأمه عليهما السلام، وانهزموا.

    إذاً: لا معبود يستحق أن يعبد إلا الله، فلا ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا ولي صالح.. ولا ولا ولا يستحق العبادة من دون الله.

    يا عباد الله! أنتم تذكرون الله بلا إله إلا الله لا إله، ووالله لا ينقضها عاقل؛ لأن نقضها إما أن يكون بدعوى: لا إله وأن الحياة كلها عدم، أو بوجود أكثر من إله، وهذه خرافة باطلة.

    ولما جهلونا وأبعدونا عن المساجد وكتاب الله وهو الروح وفيه الحياة وهو النور وفيه الهداية أصبح أحدنا المسبحة في يده يذكر: لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، فلما ينام وتسقط السبحة من يده يقول: يا سيدي فلان! فهل هذا صادق أم كاذب؟ أنت تصرخ لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، فلما تعثر دابتك تصرخ: يا سيد عبد القادر! فأين الله؟

    ذات مرة راكب إلى جواري أحد الناس فخرج السائق بالسيارة عن الطريق فقال هذا الراكب: يا رسول الله! يا رسول الله، ولو مات مات مشركاً.

    معناه: اعترف بإله غير الله؛ لأن الذي تناديه في الغيب وتعتقد أنه يسمع صوتك ويمد يده لإنقاذك لن يكون هذا إلا الله، فمن دعوت وناديت واستغثت به وصفته بصفات الإلهية، وأعطيته صفات الرب الحق وجعلته إلهاً من دون الله وأنت لا تشعر.

    فكل ما عبد من الأحجار والأصنام والفروج يسمى إلهاً، والفروع والله تعبد في الهند، الذكر والخصيتين من الحديد أو النحاس ، حتى العرب فيهم عبدة الفروج.

    والشاهد عندنا: كل من عبد يطلق عليه إله، واسمع كلمة كفار قريش مع ما هم عليه من البصيرة، قالوا: أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ [ص:5]، كيف يجعل الآلهة كلها إلهاً واحداً مع أن في كل بيت صنم يعبد؟ تعجبوا! أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ * وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ [ص:6]، هذه مؤامرة خارجية وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ * مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلاقٌ [ص:5-7]!

    أَأُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ * سَيَعْلَمُونَ غَدًا مَنَ الْكَذَّابُ الأَشِرُ [القمر:25-26]، لاقوها في بدر، لاقوها في مكة يوم طأطئوا رءوسهم وخنعوا ودخل البدر الإلهي: ( يا معشر قريش ما تظنون أني فاعل بكم! قالوا: أخ كريم وابن أخ كريم. قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء )، الكمال المحمدي أسوتنا، ولو عقلنا وفهمنا نكون مثله.

    لما كنا نحارب الاستعمار البريطاني والإيطالي والأسباني لبلادنا كانوا يدعون الناس الجهاد الجهاد، فأخذوا أموال النساء والرجال، فلما كان الاستقلال ذبحوا إخوانهم، فتكوا بهم، فعلوا العجب نقمة منهم بحجة أنهم عملاء.

    فقلنا لهم: أنتم أتباع محمد صلى الله عليه وسلم ؟! محمد صلى الله عليه وسلم حاربته قريش عشر سنوات ولما حكم وساد ودخل مكة قال: ( اذهبوا فأنتم الطلقاء ). لكن المسلمون العرب أيام الاستعمار كان يقتل بعضهم بعضاً بالمناشير، فلا إله إلا الله!

    والله العظيم -واشهد يا رب- منذ سنين بلغني عن سجون العرب بالذات والله إن عذاباً يتم في سجونهم لا يتم يوم القيامة، لا يوجد في النار! آه! ما العلة؟

    إنه الجهل، والله ما عرفوا الله حتى يحبوه، ما عرفوا الله حتى يخافوه، ومن لم يحب الله ولم يخفه فأنى له أن يطيعه فيمتثل أمره ويجتنب نهيه؟ مستحيل! عرف العدو من أين تؤكل الكتف فقال: جهلوهم تسودوا وتحكموا. وجهلونا وسادوا وحكموا وارتفعوا!

    قد يقول قائل: يا شيخ! عندنا المدارس في كل قرية وفي كل مكان! فأقول له: أين آثار ذلك العلم؟

    الكذب موجود، خلف الوعد والخيانة موجود، والزنا موجود، الزنا والله يزني بعض المسلمين بنساء إخوانهم المؤمنين، فما عرفوا الله حق معرفته!

    وأما إذا نشدوا التغيير فيسلكون طريق الثورة والانقلابات فيحصل الذبح والقتل. فإذا كلموا في ذلك يقولون: ما الحل يا شيخ؟

    الحل قل: أنا مسلم، وابحث عن محاب ربك، تعلمها وقدمها له، واسأل أهل القرآن والسنة عن مباغض الله ومكارهه فاعرفها واجتنبها، والزم طريقك حتى تلقى ربك، والله لا حل إلا هذا بالنسبة إلى الأفراد، أما بالنسبة إلى الأمة فلا حل لها إلا أن تعود إلى بيوت ربها تبكي بين يديه، وتتعلم الكتاب والحكمة فلا مذهبية ولا عنصرية ولا قبلية ولا وطنية.. ولا ولا، مسلمون طريقنا واحد، صراط الله المستقيم، فلا تقل: حنبلي ولا ولا زيدي ولا أباضي ولا رافضي، بل قال الله، قال رسوله، أسلم قلبك ووجهك لله، واسأل عن محاب ربك فافعلها بإذعان وانقياد وحب فيه، واسأل عن مساخط الله ومكارهه وتجنبها ولو كانت شهوة في نفسك فما هو بصعب، ولا يكلف دماء ولا أموالاً.. ولا ولا!

    فقط إمام المسجد يوم الجمعة ينادي يا أهل القرية!من الليلة إن شاء الله ما يتخلف منكم واحد، هاتوا نساءكم وأولادكم إلى بيت الله!

    سيقولون: يا شيخ نساءنا فيهن الحيَّض. فيقول لهم: الحائض تبقى عند جدار الباب ومكبر الصوت يصل إليها. هاتوا أطفالكم فلا يبقى ولد في الشارع، وينظمون جلسة يحضرها الأطفال والرجال ويصلون المغرب في تلك الصفوف الربانية ويسلمون وقلوبهم مع الله، ويجلسون أمام المربي فيتعلمون آية واحدة، ومن الغد حديثاً واحداً، حفظاً وفهماً وإرادة للتطبيق والعمل، ولا يزالون يسمون ويرتفعون، ولو كادهم أهل الأرض كلهم والله ما زحزحوا أقدامهم.

    فيقول قائل: يا شيخ وأين الصناعات وأين عمل الدنيا ؟ فيقول: وهل هذا مانع؟ عندما يفقهون ويفهمون تصبح نتائجهم الدنيوية والله لا تساويها نتائج أخرى في الشرق والغرب، فقد عمهم الصدق والعزم، فما بقي لهو ولا باطل ولا عبث ولا سخرية، ارتفعت هممهم إلى الله عز وجل يرشدهم ويهديهم إلى ما يكملهم ويعزهم. لم ما نفعل؟ ما ندري! مسحورون! من سحرنا؟ بنو عمنا اليهود، أعظم شعب عرفته الدنيا بالسحر!

    لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [آل عمران:2] أي: لا معبود بحق إلا هو سبحانه.

    معنى قوله تعالى: (الحي القيوم)

    قال الله: الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران:2] الحي بلا بداية وبلا نهاية، حي لا يموت، ولن يسبقه عدم، كان الله ولم يكن شيء قبله هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [الحديد:3]، الحي الكامل الحياة، مستلزمة كل القدرات والطاقات: السمع والبصر واليد والقدم، كل ذلك من صفات الأحياء، ولكن تعالى الله أن يشبه مخلوقاته لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ [الشورى:11]، فإذا قال الرسول الكريم: ( يبسط الله يده ) فلا تفهم أنها يد كيد المخلوقات! انتبه! أيخلقها وتكون مثل يده؟ هل يد النجار مثل يد الكرسي؟ هل يقاس النجار بالكرسي؟ النجار له سمع وبصر وعقل والكرسي أصم أبكم، فآمنوا بصفات الله كما هي، وهي مستحيلة أن تشبه صفات المخلوقات؛ لأن المخلوق مربوب.

    الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران:2] الذي أمر السماء والأرض قائم عليه، والله لولا قيوميته لسقطت الشمس من آلاف السنين، ما تبقى هكذا. من يضبطها في هذا الكون؟ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران:2].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (نزل عليك الكتاب بالحق ...)

    قال تعالى: نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ [آل عمران:3]. أي: القرآن العظيم. من نزله؟ إنه الله! هل هناك من يقول غير الله؟ مائة وأربعة عشر سورة فائت أيها الملحد بسورة فقط كأصغر سورة، ثلاث آيات: إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ [الكوثر:1-3].

    لا يستطيعون! فالقرآن كلام الله، حوى علوم الأولين والآخرين، تعرض للذرة والمجرة، للآداب والأخلاق، للقوانين، فلا إله إلا الله! ينطق به أمي لا يعرف الياء ولا الباء، لم يجلس بين يدي معلم أبداً، فلا إله إلا الله!

    والعجيب كيف يكفر بهذا الكلام؟ يكفر به للحفاظ على المنصب وعلى الشهوة والهوى، أما عقلاً فمستحيل أن تفهم أن هذا الكتاب العظيم الذي عجزت البشرية عن محاكاته في أقصر سوره يأتي من أمي ما قرأ وما كتب، مستحيل هذا، هذا أنزل عليه، تلقاه آية وآية وسورة في ظرف ثلاثة وعشرين عاماً حتى اكتمل نزوله.

    (نزل عليك) أي: نزل عليك يا رسول الله. إذاً: محمد رسول الله؟ إي والله. نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ [آل عمران:3] نزل عليك القرآن لتبلغه للناس لهدايتهم وإصلاحهم وإرشادهم، فالكتاب هنا هو القرآن العظيم، و(أل) هنا للعهد وللتفخيم والتعظيم.

    بِالْحَقِّ نزل القرآن مصحوباً بالحق لا يفارقه في كل كلمة. اقرأ القرآن والله لو يجتمع علماء الدنيا على أن يثبتوا أن آية فيها باطل والله ما كان، وإذا ضلت العقول وفهموا أن فيه آية من الباطل يأتي أرباب العقول فيبينوا فيردوهم إلى الصواب، أين ذهبت عقولكم؟ ستة آلاف ومائتين وأربعين آية، كل آية تقرر مبدأ لا إله إلا الله محمد رسول الله، كل آية من أنزلها؟ الله، على من نزلت؟ على محمد. إذاً: الله موجود، ومحمد رسول الله، وهذه كلمة التوحيد: (لا إله إلا الله، محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم).

    نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ [آل عمران:3] فالحق مصاحب له لا يفارقه، فلا يستطيع أحد أن يثبت آية فيها باطل، بل ولا كلمة واحدة، نزل بالحق، لإحقاق الحق وإبطال الباطل.

    تصديق القرآن بالكتب السماوية السابقة

    قال تعالى: مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ [آل عمران:3]. أي: للكتب الذي تقدمته كالتوراة والإنجيل والزبور وصحف موسى وإبراهيم، وصحف شيث، فكل الكتب السابقة القرآن مصدق لها.

    هل كذب القرآن بالتوراة أو بالزبور لأنها عند اليهود؟ هل كذب بالإنجيل لأنه كتاب النصارى؟ والله ما كذب بكتاب من كتب الله، بل صدق وقرر أنها كتب الله عز وجل، بل فضح ما فيها من الزيغ والزيد والنقص والبطلان والتقديم والتأخير واتباع الأهواء والشهوات والأطماع، أما أن ينفيها فيقول: لا. ما نزلت، فهذا لم يرد في القرآن أبداً.

    وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنْجِيلَ * مِنْ قَبْلُ [آل عمران:3-4].

    من الذي أنزل التوراة والإنجيل؟ إنه الله رب العالمين، الله الذي أرسل محمداً صلى الله عليه وسلم والنبيين من قبله، والتوراة في لسان العبريين معناها الشريعة، والإنجيل بلسان النصارى معناه التعليم، أي: كتاب التعليم، وهذا غير مهم، فهو علم لا ينفع والجهالة به لا تضر، أما الذي ينفع فالعلم بأن التوراة كتاب الله، وأن الإنجيل كتاب الله، ولكن اليهود عمدوا إلى تحريفهما والزيادة والنقص فيهما، فهذا عبد الله بن سلام لما حضر اليهود بالتوراة إلى النبي صلى الله عليه وسلم جعل اليهود يغطي على الكلمة المرادة فيضع يده عليها فقال عبد الله بن سلام : مره يا رسول الله يرفع يده، فالتوراة فيها آيات كالشمس تشهد أن محمداً رسول الله، والإنجيل والله كذلك، ولكن الأحبار والرهبان حرفوا وبدلوا تكبراً وعناداً للحفاظ على رئاستهم ومكانتهم.

    وصلى الله على نبينا محمد.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3047286250

    عدد مرات الحفظ

    738426530