اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , حالة ضعف المسلمين للشيخ : أبو إسحاق الحويني


حالة ضعف المسلمين - (للشيخ : أبو إسحاق الحويني)
يمر المسلمون هذه الأيام بمرحلة استضعاف رهيبة غير معهودة في سالف عصورهم، فقد تسلط عليهم الأعداء في جميع المجالات، ولم يعد لهم هيبة في أعين أعدائهم، وما ذلك إلا بسبب الذنوب والمعاصي التي طغت على المجتمعات الإسلامية فأورثتها المذلة أمام الأعداء، وعدم العمل بالشريعة الإسلامية وتحكيمها على مستوى الفرد والمجتمع.وإن الهجرة إلى الله تعالى نجاة من الضعف، وقوة القلب خير معين على الصبر حال الضعف إلى أن يمكن الله تعالى لهذه الأمة في الأرض.
الاستضعاف .. بين المحمود والمذموم
إن الحمد لله، نحمده ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله تعالى فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:71].أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.قال الله عز وجل: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ [القصص:5]. أيها المسلمون! لا ينفك الإنسان عن حالة من الضعف تركبه، لكن ليس كل ضعف محموداً؛ بل هناك ضعف مذموم وضعف محمود، وكل خصلة سلب تكون في الله فهي محمودة. وخصال السلب ضد الخصال الإيجابية، فلو قلت: رجل قوي، فسالبه ضعيف .. رجل غني، فسالبه فقير .. رجل عزيز، فسالبه ذليل.. وهكذا. فكل خصلة سلب تكون في الله فهي محمودة، ألا ترون أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم نهى عن إضاعة المال، وعد ذلك من باب التلف لنعم الله عز وجل يؤاخذ العبد عليها، ومع ذلك فإذا أتلف العبد ماله في الله كان محموداً.روى الإمام أبو داود في كتاب الزهد بسند صحيح: ( أن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قابل راعي غنم، فقال: يا غلام! بعني شاة من الغنم. فقال: ليست لي. فقال: بعني شاة وقل: أكلها الذئب. فقال الغلام: وأين الله؟! فبكى ابن عمر وجعل يردد: وأين الله؟! وأين الله؟! ثم قال: يا غلام! وافني وسيدك غداً في هذا الموضع، فلما كان من الغد جاء الرجل والغلام، فاشترى الغلام والغنم من مالكها، ثم أعتق الغلام ووهب له الغنم ). إن الذي جعله يفعل ذلك هي الكلمة التي كررها ابن عمر وبكى لأجلها: (أين الله؟! أين الله؟!) فاشترى الغلام والغنم، وأعتق الغلام وترك له الغنم.وروى أبو داود أيضاً في نفس الكتاب عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: ( بينما أنا ذات ليلة إذ تفكرت في قول الله عز وجل: لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ [آل عمران:92]، فقلت: إن أحب ما أملكه هي رميتة -وهي جارية لـابن عمر، والجواري والعبيد آنذاك كانوا مالاً- قال: فلما رأيت أنه ليس عندي أغلى من رميتة قلت: هي في سبيل الله، ووالله لولا أني أكره أن أرجع في شيء وهبته لله عز وجل لأعتقتها وتزوجتها).ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة يؤتون أجرهم مرتين: رجل له أمة فأدبها وأحسن تأديبها، ثم أعتقها وتزوجها)، فهذا يؤتى أجره مرتين، فكان عنده هذا الباب، يؤتى أجره مرتين ثم يحقق لنفسه ما يشتهي من محبة المرأة والقرب منها، ومع ذلك فضل الباب الآخر؛ لأنه انتصار على حظ النفس.إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليس الشديد بالصرعة -أي: الذي يصرع الرجال- ولكن الشديد الذي يملك نفسه)، هذا هو الشديد، فمن ملك حظ نفسه فهو الشديد، لقد كان هؤلاء رجالاً يحبون معالي الأمور، قال ابن عمر : ( فأنكحتها نافعاً )، ونافع هو مولى ابن عمر . فإذا فعلت الشيء لله عز وجل وكان بالسلب عند الناس كنت به محموداً. كذلك الاستضعاف المحمود: أن تخرج من بيتك ومالك لله، فلا تندم أبداً أنك تركت مالك أو دارك أو أهلك لله عز وجل، فإن البقاء في الدار لا يخلدك، وإن البقاء في مالك لا يطيل عمرك.إن الله عز وجل قص لنا جانباً من الاستضعاف المذموم، فقال تبارك وتعالى: إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا [النساء:97]، لقد كانوا مستضعفين في الأرض، لكنه استضعاف مذموم، لقد كان بإمكانه أن يخرج لكنه قصر في الخروج؛ بدليل أن الله عز وجل قال بعدها: إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا [النساء:98]* َأُوْلَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا [النساء:99]، هؤلاء المستضعفون الذين لا يهتدون حيلة ولا يجدون سبيلاً استثناهم الله عز وجل.إذاً: هذا يدلنا على أن الذين قالوا: (كنا مستضعفين في الأرض) كاذبون، لقد كان بإمكانهم أن يخرجوا فقصَّروا، فكذلك كل رجل كان بإمكانه أن يفعل ما أوجبه الله عليه ولم يفعل، أو أن ينتهي عما نهى الله عز وجل عنه ولم يفعل؛ هذا لا يقبل منه شيء، ولا تقبل منه حجة؛ لأنه كان بإمكانه أن يفعل، إنما يعفى عن العاجز الذي لا يستطيع حيلة ولا يهتدي إلى سبيل للخروج من مأزقه الذي وقع فيه.
 

الهجرة في سبيل الله نجاة من الاستضعاف
إن المهاجر في الله عز وجل له أجر عظيم، لو تفطن له كثير من العباد لهانت عليهم دورهم وأموالهم في الله .. الهجرة هي علاج الاستضعاف، إذا كنت مستضعفاً فهاجر، استبدل بيئة غير البيئة التي حاربتك وأذلتك ووقفت ضد دعوتك؛ لعلك تجد أناساً آخرين أرفق بك وأرحم من الذين ولدت بينهم .. اترك دارك لله إن استطعت إذا كنت في بيئة يسب فيها الله ورسوله، أو يعصى فيها الله عز وجل، وتخشى على نفسك وعلى أولادك؛ فينبغي.. بل يتعين عليك أن تهاجر، وهذه هي الهجرة التي لا تنقطع إلى يوم القيامة.روى الإمام البخاري في صحيحه من حديث عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المهاجر من هجر ما نهى الله عنه)، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تزال الهجرة ما قوتل الكفار) ، فهذه هي الهجرة التي لا تنقطع، وهي علاج الاستضعاف.روى النسائي وابن ماجة بسند حسن، عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: (شهد النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً من أهل المدينة مات في المدينة -ولد في المدينة ومات بها- فقال عليه الصلاة والسلام: يا ليته مات في غير مولده -يعني: يا ليته مات غريباً- فقالوا: لِم يا رسول الله؟ قال: إن الرجل إذا مات في غير مولده قيس له من مولده إلى منقطع أثره في الجنة)، هذا يكون ملكه، رجل هاجر من مصر -مثلاً- إلى آخر الدنيا، فراراً بدينه من الفتن، ومات غريباً؛ فإنه يقاس له في الجنة من موضع مولده إلى موضع وفاته.ولذلك نهي المهاجرون أن يرجعوا إلى مكة أو يسكنوا بها؛ حتى لا يرجعوا في شيء خرجوا منه لله عز وجل، ولم يرخص لمهاجري أن يبقى في مكة أكثر من ثلاثة أيام، وفي الصحيحين من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: (مرضت في حجة الوداع مرضاً أشرفت فيه على الموت، فزارني رسول الله صلى الله عليه وسلم -وساق حديثاً طويلاً، وفي آخره- قال النبي صلى الله عليه وسلم: اللهم امض لأصحابي هجرتهم، اللهم لا تردهم على أعقابهم، لكن البائس سعد بن خولة مات بمكة)، سعد بن خولة مات بمكة، فوصفه النبي عليه الصلاة والسلام: بـ(البائس) ؛ لأنه فقد أجر الموت غريباً، وخسره؛ لأنه مات بمكة: (لكن البائس سعد بن خولة مات بمكة، يا ليته مات بالمدينة ، يا ليته مات غريباً) .وفي صحيح مسلم في إحدى طرق هذا الحديث قال سعد : ( وأخشى أن أموت فأكون كما كان سعد )، لقد كان يخشى على نفسه أن يموت بمكة ، وهو في طاعة في زمن حجة الوداع؛ لأنه سوف يفقد أجر الموت غريباً، فإذا كانت الأرض لله عز وجل فما يضيرك أن تموت في أقصى الأرض؟إن الله عز وجل يقول: يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ [العنكبوت:56]* كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ [العنكبوت:57]، مت في أي مكان لكن على التوحيد، مت مسلماً ومت في جوف سبعٍ أو في قعر بحر، أو في أي مكان، لا يضرك: يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ [العنكبوت:56]، فلا تتردد أن تخرج إلى الهجرة؛ لأن: كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [العنكبوت:57].بعض الناس يوصي ألا يدفن ليلاً؛ لأنه يظن أن القبر كالدنيا فيه نهار وليل، يظن ذلك، ويظن أنه لو دفن ليلاً فسيشعر بالوحشة، لا والله.. ليس في المقابر ليل ولا نهار، كله ليل، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن هذه القبور ملآنة ظلمة على أهلها، وإن الله عز وجل ينيرها لهم بصلاتي عليهم) ، فكلها مظلمة، لكنه يظن كما يستوحش إذا أفرج إفراج الساري في الليلة الظلماء في الدنيا أنه يكون كذلك في القبر.فالخوف من هذه الوحشة هو الذي جعل هؤلاء يبقون في دارهم ولا يهاجرون، ويلابسون أصحاب المعاصي حتى تأثرت قلوبهم، ثم وافوا الله عز وجل بقلوب مريضة أو ميتة، فقال الله عز وجل: إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ [النساء:97]، فهذا الاستضعاف المذموم يكون مع القدرة على الخروج والهجرة. أما العاجز فإن الله عز وجل قد وضع كل أمر أمر به أو نهي نهى عنه إذا خرج عن مقدور العبد، كما ثبت ذلك في القرآن والسنة، قال الله عز وجل: لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286]، وقال عز من قائل: لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا [الطلاق:7]، وقال عز وجل: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج:78]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم به) .الاستضعاف المحمود: أن تنحاز إلى الله؛ لذلك قال الله عز وجل: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ [القصص:5]، فلا يمن الله إلا على عبد انحاز إليه، ولذلك أراد ففعل، والله عز وجل إذا وعد فلا يخلف وعده، وإذا أوعد فهو بالخيار، كما قال عليه الصلاة والسلام: (إذا وعد الله عبداً على عمل أجراً فهو منجز له ما وعد، وإذا أوعد عبداً فهو بالخيار)، إذا هدده فهو بالخيار: إن شاء عذبه، وإن شاء غفر له، وهذا من فعل الكرام: إذا وعد لا يخلف الميعاد؛ لأن هذا هو مقتضى الكرم والإحسان؛ لأن الرجوع في الإحسان نقص.
 

هل للعباد حق على الله عز وجل؟
هناك إشكال قائم بين أهل السنة والمعتزلة في: هل للعباد حق على الله عز وجل أم لا؟فالمعتزلة يقولون: يجب على الله عز وجل أن يفعل الأصلح لعباده، وهل لأحد على الله حق؟!لا والله، ما لهم عليه حق، أنشأهم من العدم ولم يكونوا شيئاً مذكوراً، ووافاهم بالنعم، فأين الحق الذي لهم عليه؟ لكن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يا معاذ! أتدري ما حق العباد على الله؟)، فأثبت للعباد حقاً هنا، فلربما قال قائل: فهذا إثبات لحق العباد على الله، فنقول: لا، إنه صار حقاً لهم لأنه وعدهم، وهو لا يخلف الميعاد؛ لا لأن لهم ما يستحقون به ذلك الحق من ذات أنفسهم، لكنه سبحانه إذا أوعد فتكرماً منه لا يخلف ميعاده للعبد، كما في حديث البطاقة وغيره الذي رواه الإمام الترمذي رحمه الله، وهو من أرجى أحاديث أهل السنة للعصاة، قال صلى الله عليه وسلم: (يصاح برجل على رءوس الأشهاد، وينشر له تسعة وتسعون سجلاً، كل سجل مد البصر، وكلها ذنوب وخطايا، فيقول الله عز وجل له: عبدي! هل تنكر مما في كتابك شيئاً؟ يقول: لا يا رب. فلما علم أنه داخل النار يقيناً، قال الله عز وجل: عبدي! إنه لا يظلم عندي اليوم أحد، إن لك عندنا بطاقة، ثم يخرج بطاقة مكتوب فيها (لا إله إلا الله محمد رسول الله) فتوضع هذه البطاقة في الكفة الأخرى فتطيش هذه السجلات كلها، ولا يرجح باسم الله شيء) .فهذا العبد فعل ذنوباً، وقد توعد الله عز وجل العاصي بالنار، ومع ذلك أخلف الله ميعاده للعبد العاصي وأدخله الجنة، وقال صلى الله عليه وسلم: (بينما امرأة بغي -تتاجر بعرضها- تمشي فوجدت كلباً يلهث ويلعق الثرى من العطش، فنزعت موقها -أي: خفها- ونزلت في البئر فملأته ماء، فسقت الكلب، فشكر الله لها فغفر لها)، وهذه امرأة بغي؛ لأن إسقاط العقوبة تكرم يناسب الله عز وجل، فإذا كان يسقط العقوبة تكرماً أيرجع في الإحسان والهبة؟والنبي صلى الله عليه وسلم أنكر على العبد أن يرجع في الهبة، فقال صلى الله عليه وسلم: (ليس لنا مثل السوء: العائد في هبته كالكلب يعود في قيئه) فأنكر على العبد، وهو لا يملك شيئاً ذاتياً يفتخر به، لا موهبة ولا مالاً، أنكر عليه أن يرجع في الهبة، أيرجع فيها رب العالمين؟ لا والله. لذلك قال الله عز وجل بعد هذه الآيات: وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ [النساء:100] هذا هو الانحياز المحمود .. إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ [النساء:100]، وقال عز وجل: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ [القصص:5] فمن، وقال عز وجل: وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ [الأعراف:137].أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم.
 

ابتلاء الله لعباده بالاستضعاف سبب لتعلقهم به
الحمد لله رب العالمين، له الحمد الحسن والثناء الجميل، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.قد يقول القائل: أليس المستضعفون هم عباد الله وهم أولى الناس بالتمكين في الأرض؟ فلم يتركون في مهب الريح؟ ولم يدال عليهم ولا ينصرهم الله عز وجل بـ(كن) ويمضي أمره في الكون؟فنقول: إن الله تبارك وتعالى جعل ذلك فتنه للعباد، فقال عز من قائل: وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ [البقرة:251]، دفع الله الناس بعضهم ببعض .. هذا محق وهذا مبطل، إنما جعل الاستضعاف من نصيب المؤمنين؛ لأن أعظم ثمرة للاستضعاف هي تعلق القلب بالله عز وجل، هذه أعظم ثمرة يحصلها المؤمن: أن يتعلق قلبه بالله؛ لأنه ضعيف، فيحتاج إلى من يقوي ضعفه، فلا يكون إلا الله، وحياة القلب لا تكون إلا في وسط العواصف والمحن، لذلك رفع الله عز وجل شأن عباده بهذا الاستضعاف.
 قوة القلب تعين على الصبر حال الاستضعاف
إن العبد يوزن عند الله بقلبه لا بجسمه، وقد صدق ابن القيم رحمه الله لما قال على حديث: (يأتي العبد السمين فيوضع في الميزان فلا يزن جناح بعوضة). قال: فقيمة العبد في قلبه؛ لذلك كان نصيب القلب من البدن هو الملك، فالقلب ملك البدن، فهو مستقر الإخلاص والتوحيد للملك، والعبد الذي وهب قلبه لغير الله لا يعبأ الله به، ولا قيمة له عند الله عز وجل. وقد ذكر الله عز وجل القلب كثيراً، مثل الصدع والران والختم والغلف، ولما ذكر الوحي وما يؤثر به في القلب ذكر الحيلولة، فقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ [الأنفال:24]، ولذلك فلا تأمن مكر الله عز وجل.استضعافك المحمود أساسه قلب سليم، ولذلك جعل الاستضعاف من نصيب المؤمنين، كم من رجال كانوا إذا سمعوا بالسجن ارتعدوا خوفاً، لكن لما دخلوا وخرجوا عظمت قوة قلوبهم، فلم يعودوا يرهبون شيئاً، ضع الإنسان في وسط العاصفة واتركه، بخلاف الجوارح فإنه لا يستقيم حالها مع البلاء والمحن، فإن البلاء والمحن تضعف الجارحة لكنها تقوي القلب، وتدبروا قصص الأنبياء والصالحين وانظروا إلى قوة قلوبهم، فإن العضو يستقي قوته من القلب، ومن الشواهد على ذلك: ما حدث لـجعفر بن أبي طالب في غزوة مؤتة، فقد قطعت يده اليمنى فحمل الراية باليسرى فقطعت، فحماها بعضده.هذه هي قوة القلب وليست قوة العضو، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر)، فإذا اشتكت هذه اليد لا تستريح تلك، ولا تستريح الرجل ولا يستريح الدماغ؛ لأن هذه الأعضاء كلها تتداعى في المحن، إلا القلب فإنه ملك لا يكاد يشعر بالبلاء.وهنا قصة عجيبة، ولولا أن سندها صحيح لما صدقها أحد، ذكرها الإمام ابن حبان رحمه الله في كتاب الثقات في ترجمة أبي قلابة عبد الله بن زيد الجرمي رحمه الله، وقد كان أحد التابعين الفضلاء، روى عن أنس بن مالك وغيره، حكى هذه القصة رجل كان يمشي بين الجبال، قال: ( فإذا أنا برجل قد قطعت يداه ورجلاه، وذهب بصره، وثقل سمعه، فلما ذهبت إليه واقتربت منه سمعته يقول: الحمد الله الذي فضلني على كثير مِمَن خلق تفضيلاً! قال: فقلت في نفسي: والله لآتين هذا الرجل، وأي نعيم هو فيه؟! لقد ذهبت يداه ورجلاه وبصره وثقل سمعه. قال: فذهبت وسلمت عليه، وقلت: يا عبد الله ! سمعتك تقول كذا وكذا، فأي نعمة أنت فيها وقد ذهبت يداك ورجلاك وبصرك وثقل سمعك؟! قال: يا عبد الله ! والله لو أرسل الله عليَّ النار فأحرقتني، والبحر فأغرقني، ما ازددت إلا شكراً له على هذا اللسان الذاكر، ثم قال: يا عبد الله ! إنك إذ وافيتني فلي عندك حاجة. قلت: ما هي؟قال: إن لي ولداً كان يطعمني ويسقيني ويحضر لي الوضوء، وقد فقدته منذ ثلاثة أيام، فهل لك أن تبحث لي عنه؟ قال: فقلت في نفسي: والله لا أسعى في حاجة عبد هو أفضل من هذا العبد. قال: فمضيت أبحث عن ولده، فما مضيت بعيداً حتى وجدت عظم الشاب بين الرمال، وإذا سبع قد افترسه، فركبني الهم وقلت: كيف أرجع إلى الرجل وماذا أقول له؟ وجعلت أتذكر أخبار المبتلين، فحضرتني قصة أيوب عليه السلام.فذهبت إليه وسلمت عليه، فقال: يا عبد الله ! وجدت ولدي؟ قال: فقلت له: يا عبد الله! أتذكر أيوب؟ قال: نعم.قلت: ماذا فعل الله به؟ قال: ابتلاه في نفسه وفي ماله.قلت: كيف وجده؟ قال: وجده صابراً. قال: يا عبد الله! قل ماذا تريد.فقلت له: احتسب ولدك، فإني قد وجدت السبع افترسه. قال: فشهق شهقة، وقال: الحمد الله الذي لم يخلق ذرية مني إلى النار.. ومات.قال: فركبني الغم، ماذا أفعل وأنا وحدي؟ فإذا أنا بقطاع للطرق، فلما رأوني أغاروا عليَّ -بعدما سجى هذه الجثة وجلس يبكي، أغاروا عليه ليسرقوا الذي معه- فلما رأوه كذلك قالوا: ما يبكيك؟فقال: مات صاحب لي ولا أملك له شيئاً. فقالوا: اكشف عن وجهه، فلما كشفوا عن وجهه، فإذا هو أبو قلابة ؛ فبكى اللصوص وقالوا: العبد الصالح! وصلوا عليه ودفنوه ).هذه هي قوة القلب: رجل فقد المنفعة، لا أطراف له، ولكنه لا يحس بعظمة المحنة التي ركبته بسبب قوة قلبه!إذا من الله عليك بقوة القلب فلا تأسى على ما فاتك من الجارحة، لذلك أعظم الناس أجراً عند الله عز وجل هم الصابرون، فإن الله تبارك وتعالى قال: إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ [الزمر:10]، لا ينصب لهم ميزان، ولا ينشر لهم ديوان.
أسباب ضعف المسلمين وتسلط الأعداء عليهم
نحن مستضعفون في الأرض، حتى إن أذل الخلق استطالوا علينا، يذلوننا ويمضون ما يريدون وهم خمسة عشر مليون يهودي في الأرض كلها، ونحن ألف مليون مسلم، لو بصق الواحد منا بصقة واحدة لأغرقناهم، فكيف استطالوا علينا؟!لقد ضعفت قلوبنا، ولا أقول: قويت قلوبهم؛ فهم أجبن من أن تقوى قلوبهم، لكنهم متمسكون بباطلهم، فهذا النتن الذي تولى الوزارة في إسرائيل، لما أراد أن يخطب خطبة الافتتاح في البرلمان لبس القبعة السوداء، والقبعة السوداء عندهم هي والتوراة شيء واحد، لأن لبس القبعة السوداء تعني أنه رجل متدين، لا يخرج عن حكم التوراة .. هكذا يعظمون التوراة.أما نحن فقد ظهر عندنا من يقول: إن القرآن فيه أخطاء نحوية! وينشر هذا الكلام في الصحف -في صحيفة الأخبار- ! وهو مستشار ومازال يحكم بين الناس، وكان ينبغي أن يقتل، يقول: إن القرآن فيه أخطاء نحوية، كقوله تعالى: إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ [طه:63] الجاهل الغبي يقول: ( هذان ) مرفوعة، و( إن ) تنصب الاسم، وجهل هذا الغبي أن ( إنْ ) هنا ليست ( أنَّ ) ولا (إنَّ)، فلا عمل لها حتى تنصب الاسم، إن الأطفال الصغار الذين يتعلمون (إنَّ وأخواتها) يعلمون هذه الحقيقة، ثم يطفح بهذا الجاهل على صفحات الصحف ولا زال يُذكر إلى الساعة!!هذه أمة لا تقوم لها قائمة وكتاب الله عز وجل لا يعظم فيها. وهناك رجل آخر ألف كتاباً ونشرته هيئة رسمية، وهي الهيئة العامة المصرية للكتاب، واسم هذا الكتاب: (آية جيم) وقد نشر وطبع طبعة أولى وثانية على رغم أنف الأزهر، يفتتحه مؤلفه بالشرك فيقول: باسم الشعب والسلطان الغشوم، وبعد ذلك يقول: إن القرآن غبن الجيم حقها، ولم يعطِ الجيم قدرها، وصاحبنا هو الذي أعطى الجيم قدرها! فألف هذا الكتاب وعمل فيه فقرات على وزان فقرات القرآن الكريم..!ويريدون النصر على إسرائيل! لا والله، سنة الله لا تتخلف، والله لا يحابي أحداً من عباده، فإذا عظمنا الكتاب والسنة، وعظمنا الله عز وجل؛ رفعنا الله بغير كسب منا، إن الله عز وجل هزم الأحزاب وحده بغير كسب من المسلمين، وأرسل عليهم ريحاً وجنوداً لم يروها وهزمهم.فإذا رجعنا عبيداً لله عز وجل مكن لنا في الأرض ولو كنا أضعف الناس، مكن لنا بغير قذيفة واحدة نطلقها، لذلك كانت الدروس عن الاستضعاف وكيفية الخروج من الاستضعاف في غاية الأهمية للغرباء، نحذو حذو هؤلاء الغرباء وهم في طريقهم إلى الله عز وجل.اللهم قو ضعفنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، واغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسررنا وما أعلنا، وما أنت أعلم به منا، أنت المقدم وأنت المؤخر، وأنت على كل شيء قدير.
 قوة القلب تعين على الصبر حال الاستضعاف
إن العبد يوزن عند الله بقلبه لا بجسمه، وقد صدق ابن القيم رحمه الله لما قال على حديث: (يأتي العبد السمين فيوضع في الميزان فلا يزن جناح بعوضة). قال: فقيمة العبد في قلبه؛ لذلك كان نصيب القلب من البدن هو الملك، فالقلب ملك البدن، فهو مستقر الإخلاص والتوحيد للملك، والعبد الذي وهب قلبه لغير الله لا يعبأ الله به، ولا قيمة له عند الله عز وجل. وقد ذكر الله عز وجل القلب كثيراً، مثل الصدع والران والختم والغلف، ولما ذكر الوحي وما يؤثر به في القلب ذكر الحيلولة، فقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ [الأنفال:24]، ولذلك فلا تأمن مكر الله عز وجل.استضعافك المحمود أساسه قلب سليم، ولذلك جعل الاستضعاف من نصيب المؤمنين، كم من رجال كانوا إذا سمعوا بالسجن ارتعدوا خوفاً، لكن لما دخلوا وخرجوا عظمت قوة قلوبهم، فلم يعودوا يرهبون شيئاً، ضع الإنسان في وسط العاصفة واتركه، بخلاف الجوارح فإنه لا يستقيم حالها مع البلاء والمحن، فإن البلاء والمحن تضعف الجارحة لكنها تقوي القلب، وتدبروا قصص الأنبياء والصالحين وانظروا إلى قوة قلوبهم، فإن العضو يستقي قوته من القلب، ومن الشواهد على ذلك: ما حدث لـجعفر بن أبي طالب في غزوة مؤتة، فقد قطعت يده اليمنى فحمل الراية باليسرى فقطعت، فحماها بعضده.هذه هي قوة القلب وليست قوة العضو، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر)، فإذا اشتكت هذه اليد لا تستريح تلك، ولا تستريح الرجل ولا يستريح الدماغ؛ لأن هذه الأعضاء كلها تتداعى في المحن، إلا القلب فإنه ملك لا يكاد يشعر بالبلاء.وهنا قصة عجيبة، ولولا أن سندها صحيح لما صدقها أحد، ذكرها الإمام ابن حبان رحمه الله في كتاب الثقات في ترجمة أبي قلابة عبد الله بن زيد الجرمي رحمه الله، وقد كان أحد التابعين الفضلاء، روى عن أنس بن مالك وغيره، حكى هذه القصة رجل كان يمشي بين الجبال، قال: ( فإذا أنا برجل قد قطعت يداه ورجلاه، وذهب بصره، وثقل سمعه، فلما ذهبت إليه واقتربت منه سمعته يقول: الحمد الله الذي فضلني على كثير مِمَن خلق تفضيلاً! قال: فقلت في نفسي: والله لآتين هذا الرجل، وأي نعيم هو فيه؟! لقد ذهبت يداه ورجلاه وبصره وثقل سمعه. قال: فذهبت وسلمت عليه، وقلت: يا عبد الله ! سمعتك تقول كذا وكذا، فأي نعمة أنت فيها وقد ذهبت يداك ورجلاك وبصرك وثقل سمعك؟! قال: يا عبد الله ! والله لو أرسل الله عليَّ النار فأحرقتني، والبحر فأغرقني، ما ازددت إلا شكراً له على هذا اللسان الذاكر، ثم قال: يا عبد الله ! إنك إذ وافيتني فلي عندك حاجة. قلت: ما هي؟قال: إن لي ولداً كان يطعمني ويسقيني ويحضر لي الوضوء، وقد فقدته منذ ثلاثة أيام، فهل لك أن تبحث لي عنه؟ قال: فقلت في نفسي: والله لا أسعى في حاجة عبد هو أفضل من هذا العبد. قال: فمضيت أبحث عن ولده، فما مضيت بعيداً حتى وجدت عظم الشاب بين الرمال، وإذا سبع قد افترسه، فركبني الهم وقلت: كيف أرجع إلى الرجل وماذا أقول له؟ وجعلت أتذكر أخبار المبتلين، فحضرتني قصة أيوب عليه السلام.فذهبت إليه وسلمت عليه، فقال: يا عبد الله ! وجدت ولدي؟ قال: فقلت له: يا عبد الله! أتذكر أيوب؟ قال: نعم.قلت: ماذا فعل الله به؟ قال: ابتلاه في نفسه وفي ماله.قلت: كيف وجده؟ قال: وجده صابراً. قال: يا عبد الله! قل ماذا تريد.فقلت له: احتسب ولدك، فإني قد وجدت السبع افترسه. قال: فشهق شهقة، وقال: الحمد الله الذي لم يخلق ذرية مني إلى النار.. ومات.قال: فركبني الغم، ماذا أفعل وأنا وحدي؟ فإذا أنا بقطاع للطرق، فلما رأوني أغاروا عليَّ -بعدما سجى هذه الجثة وجلس يبكي، أغاروا عليه ليسرقوا الذي معه- فلما رأوه كذلك قالوا: ما يبكيك؟فقال: مات صاحب لي ولا أملك له شيئاً. فقالوا: اكشف عن وجهه، فلما كشفوا عن وجهه، فإذا هو أبو قلابة ؛ فبكى اللصوص وقالوا: العبد الصالح! وصلوا عليه ودفنوه ).هذه هي قوة القلب: رجل فقد المنفعة، لا أطراف له، ولكنه لا يحس بعظمة المحنة التي ركبته بسبب قوة قلبه!إذا من الله عليك بقوة القلب فلا تأسى على ما فاتك من الجارحة، لذلك أعظم الناس أجراً عند الله عز وجل هم الصابرون، فإن الله تبارك وتعالى قال: إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ [الزمر:10]، لا ينصب لهم ميزان، ولا ينشر لهم ديوان.
الهجرة في سبيل الله تعالى
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين، محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين، إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين، إنك حميد مجيد.قلنا: إن الهجرة علاج الاستضعاف، ولإن كانت الهجرة من البلد متعذرة، حتى وإن كان فيها عصاة، يظهرون خلاف الدين، لتعذر الخروج من مكان إلى مكان، فهناك الهجرة التي لا تنقطع، وهي الهجرة الواجبة التي يستطيع كل مسلم أن يحققها، وهي بوابة الهجرة الكبيرة، ألا وهي: الهجرة من المعصية إلى الطاعة، كما قال صلى الله عليه وسلم: (المهاجر من هجر السوء)، وفي لفظ آخر: (المهاجر من هجر ما نهى الله عنه) .إن إيماننا ضعيف؛ بسبب هذه القرون المتطاولة التي ورَّث الآباء ضعفهم إلى أبنائهم كما يورثون المال، بخلاف الصحابة الأوائل، فقد كان الواحد منهم يقوى ولا يبكي أبداً، ولا يلتفت إذا ترك ماله وداره وولده؛ لقوة قلبه.
 هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر إلى المدينة
تقول عائشة رضي الله عنها: (فلما رآه قال: بأبي هو وأمي! ما جاء الساعة إلا لأمر، فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم قال: أخرج من في الدار -يريد أن يقول له شيئاً هاماً- فقال: يا رسول الله! إنما هم بعض ولدك قال: فإن الله قد أذن لي في الهجرة. قالت عائشة رضي الله عنها: فبكى أبو بكر ، وما كنت أظن أن أحداً يبكي من الفرح.فكان أبو بكر رضي الله عنه قد حبس راحلتين له وللنبي عليه الصلاة والسلام، ليركبا عليهما في الهجرة، فقال أبو بكر : يا رسول الله! هذه إحدى راحلتاي حبستها لك. فقال صلى الله عليه وسلم: بالثمن)، أي: أدفع ثمنها.وهنا لفتة: فإن النبي عليه الصلاة والسلام قال كما في صحيح البخاري من حديث أبي سعيد : (إن عبداً خيره الله عز وجل بين زهرة الحياة الدنيا وبين ما عنده، فأختار ما عنده، فبكى أبو بكر وقال: نفديك بآبائنا وأمهاتنا يا رسول الله! فقال عليه الصلاة والسلام: إن أمن الناس علي في صحبته وذات يده أبو بكر ، ولو كنت متخذاً من أهل الأرض خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً، لكن صاحبكم خليل الله) ، فمعلوم أن أبا بكر واسى النبي صلى الله عليه وسلم بماله، فكم أعطاه من ماله! فلماذا أبى أن يأخذ منه الراحلة هنا إلا بالثمن؟لأن النبي صلى الله عليه وسلم كره أن يدنس العمل الذي عمله لله بشيء من الدنيا، فلا تدنس إخلاصك بشيء من الدنيا، أخذ الراحلة ليركب عليها وأعطاه الثمن؛ ليكون ذلك كله لله عز وجل، وهاجر النبي صلى الله عليه وسلم علاجاً للاستضعاف، وذهب فأبدله الله عز وجل بأناس آخرين غير الذين قاوموه وحاربوه وأخرجوه، واجتهدوا في أن يوصلوا إليه الأذى.
التحذير من اقتناء التلفاز في البيوت
إذاً: الهجرة علاج الاستضعاف، لكننا الآن في زماننا لا نستطيع أن نهاجر ونترك بيوتنا، فبقيت الهجرة التي لا تنقطع، وهي هجر معاصي الله تبارك وتعالى.لماذا -أيها المسلم- تترك جهاز الرائي في بيتك؟ إن الذي لم يستطع أن يخرج هذا الجهاز من بيته لن يستطيع أن يترك داره وولده ليهاجر في سبيل الله. مع أن هذا أقل تكلفة وجهداً، فليس عليه مضرة في أن يرفع جهاز التلفاز من البيت، ومع ذلك لا يفعل، ولا يقوى على أن يفعل؛ لأن هواه غلبه، وزوجته لا يستطيع أن يخالفها، وأولاده قد تعودوا على جهاز التلفاز، فتجده يقول: بدلاً من أن يذهب أولادي يتسكعون في بيوت الناس، فخير لهم أن يجلسوا في البيت.. وهذا منطق أعوج! فهل يليق بعاقل أن يقول: يا بني، اشرب الدخان عندي، ولا تدخن من خلفي، فإني لا أحب أن يضحك عليَّ أحد؟! هل ينفع هذا الكلام؟ وهل يجوز هذا في عقل عاقل؟يقول: بدلاً من أن يتفرجوا عند الناس يتفرجون عندي! والله عز وجل يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ [التحريم:6]، فإذاً كنت أباً مؤتمناً فعلاً على أولادك وتخاف عليهم من عذاب الله، فلا تعرضهم لعذاب الله عز وجل باقتنائك لهذا الجهاز المدمر للأخلاق وللدين وللشريعة!ألا تهاجر إلى الله عز وجل؟! ولن تندم، فإن البيت الذي ليس فيه تلفاز أنت فيه أبو ولدك، وأنت فيه القيم على ولدك، بخلاف البيت الذي فيه تلفاز، فإن تأثيره على الولد أقوى من تأثير الوالد، لاسيما إذا كان الوالد يقضي معظم نهاره في العمل. وبعض الآباء ينتقد دائماً كل شيء، فحياته كلها انتقاد، وكأنه ليس هناك شيء جميل أبداً. وستكون النتيجة أن حياته في البيت عبارة عن توجيهات: لا تفعل .. افعل، فمثل هذا المنطق وهذه الطريقة يستاء منها الأولاد وتستاء منها الزوجة، وهم يريدون أن يهربوا من هذا الهم، فيتفرجون على المسلسلات ويضيعون الوقت بكل أسف! ويا ليت هذا النظر يقتصر على مجرد التسلية وإملاء الفراغ؛ إنه يترك أسوأ الأثر في العقل الباطن للمتفرج، وأنا لا أنقل هذا الكلام من عندي، بل نشرته شركة ناشيونال اليابانية، وهذه الترجمة نقلتها مجلة البيان التي تصدر في لندن باللغة العربية.فتقول: إن من خصائص الأشعة التي يرسلها التلفاز أنها تجعل العقل نصف نائم، تصيبه بعملية شلل في بعض خلايا العقل فلا يفكر، بل يكون مستسلماً، فتصور عندما يكون الإنسان عقله نصف نائم، ويتفرج على مثل هذه الأشياء؛ سوف تلقي تلك الأفكار في روعه، لاسيما التي تتكرر بصفة دائمة.فهذه معصية من أعظم المعاصي! ولا يتذرع أحد بالدروس الخصوصية، والدروس التعليمية، فإن هذه حجة ليس لها أي قيمة، ولا تجري على قدم ولا خفٍ ولا حافر عند الله عز وجل أبداً، فإن دروس التلفاز لا تعطي شيئاً للطالب، ولو أعطته شيئاً فليس له قيمة في مقابل الشر المستطير.فهذه معصية ألا تهاجر إلى الله عز وجل منها؛ حتى لا تدخل في آية الاستضعاف الممقوت؟! وهاجر إلى الله عز وجل ولن تندم أبداً. وقد جربنا هذا في بيوتنا: أولادنا أكثر استقامة لنا؛ لأنهم لا يتلقون الأوامر إلا منا، والمرأة ضعيفة الخلقة، ضعيفة النفس، يمكن لأي إنسان أن يضحك عليها.وقد حدث أن ضحك رجل على امرأة، وأخذها من زوجها بعد خمسة وعشرين عاماً من زواجهما، وجعل يمنيها بالسعادة الموهومة، مع أن أولادها في الجامعة، وزوجها في مركز مرموق جداً، ولا ينقصه أي شيء، وهي من سيدات الطبقة الأولى، ومع ذلك تعطي أذنها، وحولت بيت زوجها إلى نكد مستمر حتى طلقها، فلما أن انقضت العدة تزوجها ذلك الرجل أربعة أشهر ثم طلقها..!وهكذا النساء كلهن على خليقة واحدة، قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه مسلم : (إن المرأة لا تستقيم لك على طريقة)، ولذلك ينبغي أن يكون مذهبك في التعامل مع المرأة مذهباً مختلفاً لكل يوم، فلابد أن تكون عندك طرق متعددة في التعامل، فهي اليوم راضية، وغداً غاضبة، وأيضاً بعض النساء لا تعرف متى يغضب زوجها ولا متى يفرح، فالواجب أن تتعامل مع هذه النوعية بتعاملات شتى، والله عز وجل قد أباح التعدد للرجل وجعل في مقابل هذا التعدد أخلاقاً عنده كي يتعامل مع نسائه، لكن لا يستخدم هذه الأخلاق إلا الأذكياء.فلو شاء الرجل لما نشزت عليه امرأته، والكلمة الطيبة تؤثر فيهن، والرجل يستطيع أن يتلافى كل هذه المشاكل بكلمة طيبة، فمرة يشتد ومرة يلين؛ لأن لديه صلاحية أن يتعامل مع أربع نساء، وبعد ذلك إذا قام الجهاد وأفاء الله عز وجل علينا، وأخذ كل واحد منا عشرين أو ثلاثين أمة، فلابد أن يتعامل معهن جميعاً، وليعلم أن المرأة لن تستقيم له على طريقة واحدة، فيعامل هذه بأسلوب وهذه بأسلوب آخر، وهذا ليس نفاقاً، بل إنه عمل مشروع.فإذا كانت المرأة وهي سِلم لزوج واحد لا تكاد تستقيم له على طريقة واحدة، ثم هي أسيرة الكلام الناعم، وكل المسلسلات والأفلام كلامها ناعم، كلهم يبيعون كلاماً؛ فهم يأخذون عليه مالاً، الحلقة الواحدة بخمسة وأربعين ألف جنيه، وهذا هو بائع الكلام الوحيد الذي يكسب، هو هذا الإنسان.إذاً: المرأة مع ضعفها أمام كلام المسلسلات، ومع وجود المشاكل بين الزوجين، مع أن ذلك الممثل بينه وبين امرأته مشاكل، فإذا كانت المرأة ضعيفة أمام هذا السحر، إذاً: أنت تعرضها لأن ترى رجلاً أجمل منك، وتسمع كلاماً أعذب من كلامك.وبعد ذلك يشتكي الرجل ويقول: امرأتي ناشز عليَّ!! يا أخي! أزل أسباب الشكاية أولاً، روى الإمام مسلم أن أنجشة لما كان يحدو للإبل وقد كانت زوجات النبي صلى الله عليه وسلم يركبنها، قال له النبي صلى الله عليه وسلم: (يا أنجشة ! رويداً! رفقاً بالقوارير)، والظاهر من لفظ الحديث (رفقاً بالقوارير) أي: حتى لا تجري الجمال وتشتد سرعتها فتتعب أمهات المؤمنين اللواتي يركبن على ظهرها، هذا هو الظاهر من رواية مسلم .لكن ورد في مستدرك الحاكم بسند جيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ذلك حتى لا يتأثر أزواج النبي صلى الله عليه وسلم بصوت أنجشة ، قال: (رفقاً بالقوارير) فقد خشي أن يؤثر فيهن ذلك الصوت الجميل، مع أنهن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، ويشهد لهذا المعنى قول الله عز وجل: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53]، وقوله لهن: فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ [الأحزاب:32]، سبحان الله! الذي في قلبه مرض سوف يطمع في ماذا؟ وأزواج النبي صلى الله عليه وسلم هن أمهات المؤمنين، ولا يحل لأحد نكاحهن أبداً.إذاً: معنى هذه الآيات يشهد لمعنى الحديث، فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يخشى على أزواجه وعلى قلوبهن من الصوت الحسن؛ فكيف بالمرأة في هذه الأيام وهي تسمع آهات الرجل وهو يغني، وآهات المرأة وهي تشتكي بعد حبيبها؟!إنها مصيبة عظيمة، وأنت مسئول عنها أمام الله عز وجل! فإذا كنت لا ترجو نجاتهم فارج نجاتك أنت، لا تعرض نفس للتلف، وكن أنانياً محباً لنفسك. فمن أراد أن يحقق الهجرة -وهذه بداية الهجرة الكبيرة- فليخرج من هذه المعصية إلى الطاعة، يخرج من جهاز التلفاز والمعاصي الموجودة في البيت إلى الطاعة، اخرج من ملابسة أهل العصيان اختياراً، فإن من لابس المعصية ولو بجهل فلا يلومن إلا نفسه، فلو أن رجلاً مثلاً عطش فوجد خمارة -حانة- فدخل وشرب ماء وخرج منها، فرآه الناس فقالوا: انظروا إلى هذا الرجل، لقد كان يشرب خمراً! وهم لم يعلموا ماذا كان يعمل في الداخل، كذلك لو دخل رجل بيت دعارة يبحث عن مسكن ثم خرج، فرآه الناس فقالوا: انظروا إلى هذا الرجل ماذا كان يعمل! واتهموه ووقعوا فيه، فلا يلومن إلا نفسه، مع أنه فعل هذا بغير قصد، فكيف إذا لابس أهل العصيان؟!نسأل الله تعالى أن يوفقنا لطاعته، وأن يجنبنا معاصيه، وأن ينفعنا بما سمعنا.والحمد لله رب العالمين.وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
 هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر إلى المدينة
تقول عائشة رضي الله عنها: (فلما رآه قال: بأبي هو وأمي! ما جاء الساعة إلا لأمر، فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم قال: أخرج من في الدار -يريد أن يقول له شيئاً هاماً- فقال: يا رسول الله! إنما هم بعض ولدك قال: فإن الله قد أذن لي في الهجرة. قالت عائشة رضي الله عنها: فبكى أبو بكر ، وما كنت أظن أن أحداً يبكي من الفرح.فكان أبو بكر رضي الله عنه قد حبس راحلتين له وللنبي عليه الصلاة والسلام، ليركبا عليهما في الهجرة، فقال أبو بكر : يا رسول الله! هذه إحدى راحلتاي حبستها لك. فقال صلى الله عليه وسلم: بالثمن)، أي: أدفع ثمنها.وهنا لفتة: فإن النبي عليه الصلاة والسلام قال كما في صحيح البخاري من حديث أبي سعيد : (إن عبداً خيره الله عز وجل بين زهرة الحياة الدنيا وبين ما عنده، فأختار ما عنده، فبكى أبو بكر وقال: نفديك بآبائنا وأمهاتنا يا رسول الله! فقال عليه الصلاة والسلام: إن أمن الناس علي في صحبته وذات يده أبو بكر ، ولو كنت متخذاً من أهل الأرض خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً، لكن صاحبكم خليل الله) ، فمعلوم أن أبا بكر واسى النبي صلى الله عليه وسلم بماله، فكم أعطاه من ماله! فلماذا أبى أن يأخذ منه الراحلة هنا إلا بالثمن؟لأن النبي صلى الله عليه وسلم كره أن يدنس العمل الذي عمله لله بشيء من الدنيا، فلا تدنس إخلاصك بشيء من الدنيا، أخذ الراحلة ليركب عليها وأعطاه الثمن؛ ليكون ذلك كله لله عز وجل، وهاجر النبي صلى الله عليه وسلم علاجاً للاستضعاف، وذهب فأبدله الله عز وجل بأناس آخرين غير الذين قاوموه وحاربوه وأخرجوه، واجتهدوا في أن يوصلوا إليه الأذى.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , حالة ضعف المسلمين للشيخ : أبو إسحاق الحويني

http://audio.islamweb.net