اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , الدفاع عن علماء المسلمين للشيخ : أحمد القطان


الدفاع عن علماء المسلمين - (للشيخ : أحمد القطان)
ذكر الله تعالى في كتابه أصناف الناس، وأوضح أن منهم مؤمناً وكافراً وبيَّن أن أشدهم خطراً أهل النفاق.وإن هذا الصنف إن كان ذكره الله في كتابه ليحذر منه نبيه فتحن أولى بالحذر، لا سيما وقد انتشروا في طول الأرض وعرضها، وإن تمكينهم في الأرض من علامات الساعة.وقد أتى الشيخ في هذه المحاضرة بصفاتهم المذكورة في أول سورة البقرة، بأسلوب بديع.
أصناف الناس في كتاب الله تعالى
الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على قائدي وقدوتي وقرة عيني محمد بن عبد الله، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين وأصحابه الهداة المهتدين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .اللهم ألف على الخير قلوبنا، وأصلح ذات بيننا، واهدنا سبل السلام، ونجنا من الظلمات إلى النور. اللهم اجعلنا هاديين مهديين غير ضالين ولا مضلين، سلماً لأوليائك، وحرباً على أعدائك، نحب بحبك من أحبك، ونعادي بعداوتك من خالفك، اللهم حرم وجوهنا ووالدينا والحاضرين على النار، وأدخلنا الجنة مع الأبرار الأخيار. اللهم حقق بالصالحات آمالنا، واختم بالطاعات أعمالنا، واستعملنا فيما يرضيك، ولا تشغلنا فيما يباعدنا عنك، واقذف في قلوبنا رجاك، واقطع رجاءنا عمن سواك، حتى لا نرجو أحداً غيرك. اللهم من أراد بنا وهذا البلد وسائر بلاد المسلمين سوءاً فأشغله في نفسه، ومن كادنا فكده، واجعل تدميره في تدبيره، اللهم اجعلنا في ضمانك وأمانك وبرك وإحسانك، احرسنا بعينك التي لا تنام، واحفظنا بركنك الذي لا يرام، وارحمنا بقدرتك علينا، ولا نهلك وأنت رجاؤنا يا أرحم الراحمين! اللهم إنا نسألك تحرير المسجد الأقصى مسرى الحبيب محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وأن ترزقنا فيه صلاة طيبة مباركة غير خائفين ولا وجلين، برحمتك يا أرحم الراحمين! وأن تنصر إخواننا المجاهدين في كل أرض يذكر فيها اسم الله، وما ذلك على الله بعزيز. اللهم إني أسألك يا أرحم الراحمين! لأمة محمد في مشارق الأرض ومغاربها قائداً ربانيا يسمع كلام الله ويسمعها، وينقاد إلى الله ويقودها، ويحكم بكتاب الله وتحرسه، لا يخضع للبيت الأبيض، ولا يركع للبيت الأحمر. اللهم منزل الكتاب، ومجري السحاب، وهازم الأحزاب، اهزم أحزاب الباطل، وانصر حزب الحق يا رب العالمين!أنت الغني بعلمك عن إعلامنا لك، وأنت ترى في عالمنا يوم أن تسلط فاسق كل محلة على أبشار وأموال المسلمين، اللهم زرع الباطل قد نما وقد حضر حصاده، فقيض له يداً من الحق حاصدة، تستأصل جذوره وتقتلع شروره. اللهم اجعل بلدنا بلدة طيبة، وأنت الرب الغفور، برحمتك يا أرحم الراحمين!ثقل ميزاننا، وحقق إيماننا، وفك رهاننا، واجعلنا برحمتك في الفردوس الأعلى، واجعل لنا ولأولادنا في أول عامنا هذا صلاحاً، وفي أوسطه فلاحاً، وفي آخره نجاحاً، وعتقاً من النار يا رب العالمين! رحماك رحماك بالنساء الثكالى والأطفال اليتامى، والشباب الحيارى، اللهم رد المسلمين إلى الإسلام رداً جميلاً، اللهم ابعث الإيمان في قلوبهم، وابعث فيهم من يجدد فيهم دينهم أنت ولي ذلك والقادر عليه.أما بعــد:أيها الأحباب الكرام: إن الله سبحانه وتعالى ذكر في كتابه الكريم أصنافاً من الناس وأجناساً، وجاءت الكلمات القرآنية تضع النقاط على الحروف وتفصل تفصيلاً، وأنت تتلوها عندما لا تتردد لأنك تشير بإصبعك إلى شريحة من شرائح المجتمع فتقول: هذا الذي تعنيه الآية، هذه التي تعنيها كلمات الله؛ لأن الله سبحانه وتعالى أنزل القرآن وضرب فيه المثل، وبين أكمل بيان حتى نعتبر ونتعظ.
 

صفات المنافقين الواردة في سورة البقرة
تعالوا معي إلى آيات الله وهي تذكر هذا الفصام النكد الذي يحدث للإيمان في القلب، وللعقيدة في القلب، انفصام رهيب خطير، يكون الإنسان فيه ذا وجهين، يكون الإنسان فيه ذا عقيدتين وإيمانين: إيمان للرحمن وإيمان للشيطان، إيمان لله وإيمان للطاغوت، هذا الانفصام العجيب لمن ليس له من إيمانه ودينه إلا مجرد الدعوى فقط: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ [البقرة:8] يرد الله هذا الإيمان وينكره عليهم، هم يتلفظون بأوسع العبارات وأفصح الكلمات: آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ [البقرة:8] والله تعالى يقول: وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ * يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ [البقرة:8-9]. يريدون أن يخدعوا الله سبحانه بهذا الزعم وبهذه الدعوى. اكتفى أن يكتب في شهادة ميلاده أنه مسلم، اكتفى أن يكتب في شهادة وفاته أنه مسلم، فليس له من الشهادتين إلا شهادة الميلاد والوفاة، وإذا جلست معه تنصحه وتحدثه وتعظه بين لك أنه كبير المصلحين، وأنه إمام المحسنين، وأنه أحرص إنسان على الدين، وأنه يحمل رسالة عظمى لإنقاذ المسلمين، وهو لا يحفظ الفاتحة، لأنه لا يصلي، ولا يدري في أي شهر يكون رمضان؛ لأنه لا يصوم، ولا يعرف مناسك الحج والعمرة؛ لأنه لا يعترف به، ومع هذا يقول بالخط العريض واللسان الطويل: آمنت بالله واليوم الآخر.
  صم بكم عمي فهم لا يرجعون
قال تعالى: ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِرُونَ * صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ [البقرة:17-18] أصم، أبكم، أعمى. كيف يرجع؟ يقول العلماء في علاج أصحاب العاهات الذين يولدون: أصعب حالة نعاني منها في العاهات قضية الصمم، أي: لو كان أبكم ويسمع فنستطيع أن نتفاهم معه ونفهمه، ويتكلم معنا بالإشارة لو كان لا يبصر وهو يسمع، وإن لم يكن يتكلم أيضاً فنستطيع بالإشارة أن نتفاهم معه أو باللمس على حروف بارزة، لكن إذا كان أول ما فقد من أجهزة الاستقبال والوعي السمع، فعند ذلك لا خير ولا رجاء فيه ولا أمل، هو والجدار واحد: صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ [البقرة:18]. يا لها من آيات تعرض لنا شريحة واحدة من شرائح المجتمع! وتسلط عليها الأضواء بكلمات وحروف حتى إنك وأنت تسير في الشارع أو السوق أو تقرأ الجريدة أو تشاهد فيلماً أو تشاهد بشراً، لا تتردد أن تمد إصبعك فتقول: ذاك الذي تعنيه الآية، إنه كلام الله، إنه كتاب الله: وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً [الإسراء:82].أيها الإخوة الكرام: نسأل الله أن ينجينا من هذا الصنف، اللهم إنا نسألك أن تجمعنا وزمرة المؤمنين الصالحين، اللهم احشرنا مع محمد وأصحابه الطيبين الطاهرين، واسقنا من يده شربة هنيئة باردة لا نظمأ بعدها أبداً. اللهم إنا نشهدك على حب محمد وأصحابه والتابعين، فقد أخبرنا أن المرء يحشر مع من أحب، اللهم إنا نسألك حبك، وحب من يحبك، والعمل الذي يبلغنا حبك.اللهم اجعل حبك أحب إلينا من أنفسنا وأهلينا وأموالنا ومن الماء البارد عند الظمأ. ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا، ربنا إنك رءوف رحيم. اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة. وهذا الجهد وعليك التكلان، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم! أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , الدفاع عن علماء المسلمين للشيخ : أحمد القطان

http://audio.islamweb.net