اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , حاجتنا إلى الإخلاص لله للشيخ : محمد المنجد


حاجتنا إلى الإخلاص لله - (للشيخ : محمد المنجد)
الإخلاص هو الركن الثاني من أركان قبول العمل عند الله، وقد استطاع الشيخ أن يعطي هذا الموضوع ما يستحقه، فتكلم كثيراً عن فوائد الإخلاص، وعرَّج بعد ذلك على طرق تحصيل الإخلاص، ثم ركز على قوادح الإخلاص وعلاجها وأثرها في العمل.وفي الأخير بيَّن المجالات التي يدخلها الإخلاص وكشف حقيقة غير المخلصين.
أهمية الإخلاص في العمل
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.أما بعــد:أيها الإخوة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.وبعــد: سنتكلم إن شاء الله عن موضوع يهمنا جميعاً، وهو أمر عظيم نحتاج إليه، لأنه يحدد علاقتنا بالله عز وجل، ويميز أعمالنا، وهو طريق الخلاص، إنه الإخلاص.حاجتنا إلى الإخلاص لله عز وجل حاجةٌ مهمة جداً تدخل في أمور حياتنا كلها، والله سبحانه وتعالى خلقنا لعبادته وأمرنا بالإخلاص في هذه العبادة فقال عز وجل: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ [البينة:5] وقال: أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ [الزمر:3] واستثنى الله طائفةً من البشر كلهم الهالكون الخاسرون إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ [النساء:146] فهؤلاء الذين أخلصوا دينهم لله هم السعداء حقاً، الذين ينالون من ربهم الجزاء الأوفى والنعيم المقيم في جنات النعيم.وأثنى الله على المؤمنين لما كانوا يقومون بسائر أعمال القرب والطاعات، ومنها إطعامهم للمحتاجين وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُوراً [الإنسان:8-9] لا نريد أي نوع من أنواع الأجر الدنيوي، كل ما نقوم به لوجه الله عز وجل: وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى [الليل:19] من هو هذا الشخص؟ من هو؟ ما هي صفته؟ قال تعالى: وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى * الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى * وَمَا لأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى * إِلاَّ ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى * وَلَسَوْفَ يَرْضَى [الليل:17-21].ولذلك فإن الله تعالى لا يقبل عملاً من العبد إلا إذا كان خالصاً لوجهه، يقول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: (إن الله تعالى لا يقبل من العمل إلا ما كان له خالصاً وابتغي به وجهه سبحانه وتعالى).رواه الترمذي وحسنه وابن حبان في صحيحه عن الوليد بن أبي الوليد أبي عثمان المدني : أن عقبة بن مسلم حدثه: أن شُفَيّاً الأصبحي حدثه: أنه دخل المدينة فإذا هو برجلٍ قد اجتمع عليه الناس، فقال: من هذا؟ قالوا: أبو هريرة ، قال: فدنوت منه حتى قعدت بين يديه وهو يحدث الناس فلما سكت وخلا قلت له: أسألك بحقي، لما حدثتني حديثاً سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم وعقلته وعلمته، فقال أبو هريرة : أفعل، لأحدثنك حديثاً حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم عقلته وعلمته، ثم نشغ أبو هريرة نشغةً فمكثنا قليلاً ثم أفاق -أخذته السكينة- فكاد يغشى عليه شفقةً وأسفاً وخوفاً من الله عز وجل، فشهق هذه الشهقة، ثم أفاق من هول الحديث الذي سيتكلم به، فقال: لأحدثنك حديثاًحدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وهو في هذا البيت، ما معنا أحدٌ غيري وغيره، ثم نشغ نشغةً أخرى ثم أفاق ومسح عن وجهه، فقال: أفعل، لأحدثنك حديثاً حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وهو في هذا البيت ما معنا أحدٌ غيري وغيره، ثم نشغ أبو هريرة نشغةً شديدة ثم مال خاراً على وجهه فأسندته طويلاً، ثم أفاق، ما هو الحديث الذي لأجله حدث لـأبي هريرة كل هذا الشأن؟قال: حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله تبارك وتعالى إذا كان يوم القيامة ينزل إلى العباد ليقضي بينهم، وكل أمةٍ جاثية، على ركبهم من هول ذلك اليوم، فأول من يدعى به رجلٌ جمع القرآن، ورجلٌ قتل في سبيل الله، ورجلٌ كثير المال!! فيقول الله عز وجل للقارئ: ألم أعلمك ما أنزلت على رسولي؟ فقال: بلى يا رب! قال: فما عملت فيما علمته، قال: كنت أقوم به آناء الليل وآناء النهار، فيقول الله عز وجل له: كذبت، وتقول له الملائكة: كذبت، ويقول الله تبارك وتعالى: بل أردت أن يقال فلان قارئ ماهر بالقراءة -مقرئ جيد- وقد قيل ذلك.ويؤتى بصاحب المال فيقول الله عز وجل: ألم أوسع عليك حتى لم أدعك تحتاج إلى أحد؟ قال: بلى يا رب! قال: فماذا عملت فيما آتيتك؟ قال: كنت أصل الرحم وأتصدق، فيقول الله له: كذبت، وتقول الملائكة: كذبت، ويقول الله تبارك وتعالى: بل أردت أن يقال: فلانٌ جواد كريم وقد قيل ذلك، وأخذت أجرك في الدنيا من كلام الناس.ويؤتى بالذي قتل في سبيل الله، فيقول الله له: في ماذا قتلت؟ فيقول: أي ربي، أمرت بالجهاد في سبيلك فقاتلت حتى قتلت، فيقول الله له: كذبت، وتقول الملائكة: كذبت، ويقول الله: بل أردت أن يقال: فلانٌ جريء شجاع فقد قيل ذلك، ثم ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم على ركبته فقال: يا أبا هريرة ! أولئك الثلاثة أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة) هؤلاء المرائين هم أول حطب جهنم.قال الوليد أبو عثمان المدني وأخبرني عقبة أن شفياً هو الذي دخل على معاوية فأخبره بهذا الحديث، فقال أبو عثمان : وحدثني العلاء بن أبي حكيم أنه كان سيافاً لـمعاوية فدخل عليه رجلٌ فأخبره بهذا الحديث عن أبي هريرة فقال معاوية رضي الله عنه: [قد فُعل بهؤلاء هذا فكيف بمن بقي من الناس] ثم بكى معاوية بكاءً شديداً حتى ظننا أنه هالك، وقلنا قد جاءنا هذا الرجل بِشر، ثم أفاق معاوية ومسح عن وجهه فقال: صدق الله ورسوله مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [هود:15-16] هذه عاقبة الذي لا يراعي الإخلاص لله في عمله وهذه عاقبة فاقد الإخلاص يوم القيامة.
 

تعريف الإخلاص
والإخلاص في اللغة: يقال عن الشيء خالص إذا صفي من الشوائب التي يمكن أن تشوبه، سمي: خالصاً كما قال الله عز وجل ممتناً على عباده باللبن الذي يخرج مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَناً خَالِصاً سَائِغاً لِلشَّارِبِينَ [النحل:66] فهذا اللبن صافي غير مختلط بشيء من الدم والفرث، فيخرج هذا اللبن الصافي بقدرة الله عز وجل فسماه الله ووصفه بأنه خالص.والإخلاص تعددت فيه أقوال أهل العلم في تعريفه الشرعي.فمنهم من قال: إفراد الله بالقصد في الطاعة.ومنهم من قال: تصفية الفعل عن ملاحظة المخلوقين، وإعجاب الفاعل بنفسه. ومنهم من قال: استواء أعمال العبد في الظاهر والباطن.ومنهم من قال: الصدق في الإخلاص أن يكون باطنه أعمر من ظاهره.ومنهم من قال: ألا تطلب على عملك شاهداً غير الله.وقال الفضيل رحمه الله: [ترك العمل من أجل الناس رياء، والعمل من أجل الناس شرك، والإخلاص أن يعافيك الله منهما] أن يعافيك الله من الرياء الذي بسببه الناس تترك العمل، والشرك الذي تعمل من أجل الناس، وباختصار فإن تصفية العمل من كل شائبة تشوبه هو الإخلاص لله عز وجل.
 

اهتمام الأئمة بالكلام عن الإخلاص
الإخلاص موضوعٌ عظيم جرت مراعاته عند أئمتنا في كلامهم وتآليفهم، فكان بعضهم يصدر بها خطبه، وكان بعضهم وكثير منهم يصدر مصنفاته بهذا الموضوع: الإخلاص لله.فيقول: باب الإخلاص وتصحيح النية، وعد أهل العلم حديث: (إنما الأعمال بالنيات) ربع العلم، وبعضهم عده ثلث العلم، وبعضهم عده نصف العلم، قال ابن مهدي رحمه الله: لو صنفت كتاباً، لبدأت في كل أول باب منه بحديث: (إنما الأعمال بالنيات) وقال: من أراد أن يصنف كتاباً فليبدأ بهذا الحديث وقد استجاب لوصيته الإمام البخاري رحمه الله تعالى فبدأ مصنفه الجليل، وأعظم كتابٍ بعد القرآن صحيح البخاري بحديث إنما الأعمال بالنيات.وكذلك بدأ به الحافظ عبد الغني المقدسي كتابه عمدة الأحكام ، والنووي رحمه الله كتابه المجموع ، وابتدأ به السيوطي رحمه الله جميعه، وشرح الحديث جماعة من أهل العلم في مصنفاتٍ خاصة، وتمنى ابن أبي جمرة رحمه الله أن يتخصص بعض العلماء في النيات فقط؛ لتعليمها للناس؛ لأن أكثر المشاكل التي تحدث عند الناس هي في قضية النيات.
 

فوائد الإخلاص
وهذا الإخلاص له فوائد عظيمة جداً:
 الإخلاص يقلب العادات إلى عبادات
الإخلاص يقلب العادات إلى عبادات؛ فربما يكون هنا عملٌ صورته واحدة ولكن أجر العاملين به يختلف، فمثلاً الزواج، الذي يتزوج للاستمتاع بالمباح مكانته عند الله غير الذي يتزوج ليعف نفسه، وهناك من ينوي بالزواج إضافةً إلى ذلك إعفاف زوجته، وهناك من ينوي إضافةً إلى ذلك ابتغاء الولد الذي يكثر به هذه الأمة، وهناك من ينوي بالإضافة إلى ذلك الإنفاق على زوجته وأولاده، وهذا الإنفاق في سبيل الله، وهؤلاء أجرهم ليس سواء، فهذا تزوج، وهذا تزوج، وهذا تزوج، وكلهم فعلوا نفس الشيء والزواج صورته واحدة ولكن سبب تفاوت الأجر هي النية النابعة من الإخلاص.كذلك من الناس من يغتسل تنظفاً وإزالةً للأقذار والأوساخ، ومنهم من يغتسل تبرداً بسبب الحر، ومن الناس من يغتسل مداواة؛ فقد يكون به حمى شديدة، ولكن من الناس من يغتسل للجمعة، فالذي يغتسل للجمعة له أجرٌ أكبر؛ لأنه نوى بغسله الجمعة أو إتيان المسجد وهو نظيف لكي لا يؤذي المسلمين، أو غسل الجنابة ونحو ذلك، فمادام أنه نوى قربة وطاعة بهذا الغسل فتحولت عادته إلى عبادة يؤجر عليها.وبعض الناس يظن أن النية في الفعل فقط، يعني: يتزوج ويغتسل، لكن النية لها أثر كبير في الترك كما أن لها أثر في الفعل فمن الناس من يترك الطعام حميةً حتى لا يصيبه مرض، ومن الناس من يترك الطعام تداوياً حتى يشفى من مرض واقع فيه، ومن الناس من يترك الطعام بخلاً حتى على نفسه، ومن الناس من يترك الطعام لعدم ميله إليه وعدم تعلقه به، فهو لا يشتهيه، ومن الناس من يترك الطعام صياماً لرب العالمين، فهذا أكثر أجراً، فإذاً يحصل هنا الأجر على الترك كما يحصل الأجر على الفعل، بسبب بالنية.ولما ينعدم الإخلاص وينقص، فإن صاحبه ينتكس انتكاسات كبيرة جداً، فقد يأتي أناس يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء يجعلها الله هباءً منثوراً، ذلك بأنهم كانوا إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها، وهؤلاء عديمي الإخلاص.
كيفية تحصيل الإخلاص
إذا خف الإخلاص يسير الإنسان إلى عكس مقصوده، سير المقيد المقعد، أو أنه يسير سير صاحب الدابة الجموح الممتنعة على صاحبها، كلما مشت إلى قدام خطوة رجعت إلى الخلف عشر خطوات، وهذا لا يحدث إلا لمن يفتقد الإخلاص، أو ينقص إخلاصه، ولذلك الإخلاص تحصيله صعب وليس سهلاً.يقول سفيان رحمه الله: [ما عالجت شيئاً أشد علي من نيتي، لأنها تنقلب علي كلما آتي لأثبتها تنقلب فأنا أعالج وأجاهد وأجتهد في تثبيت النية] لأن قلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن، إن شاء أقامه وإن شاء أزاغه سبحانه وتعالى قال تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ [الأنفال:24] فلا يمكنه من التوبة والإخلاص، فيحول بين المرء وقلبه، ولذلك مجاهدة النفس على الإخلاص وتوجيه النية لله رب العالمين هي أصعب شيء.قال يوسف بن أسباط رحمه الله: [تخليص النية من فسادها أشد على العاملين من طول الاجتهاد] لو قام أحدهم الليل ساعات طويلة قد يصبر، لكن تثبيت النية بحيث إن العمل لا يكون فيه شيء للدنيا ولا للناس هذا أصعب من العمل نفسه.وقال يوسف بن الحسين : [أعز شيء في الدنيا الإخلاص، وكم أجتهد في إسقاط الرياء من قلبي، فكأنه يمكث على لونٍ آخر] أحاول أن أسد هذا الباب فينفتح باب آخر، أحاول أن أثبت من هنا؛ فأوتى من هناك وهكذا، لأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، ولكن لا يعني هذا أن ذلك مستحيل وأنه لا يمكن أن نخلص وأنه مهما اجتهدنا لا نصل لمرتبة المخلصين، كلا.إن سألت كيف أكتسب الإخلاص؟ لو قلت لي الإخلاص صعب، فعرفنا منزلة الإخلاص في الدين، وعرفنا خطورة الموضوع، وعرفنا فوائد الإخلاص، وعرفنا مضار فقدان الإخلاص، فكيف نكتسب الإخلاص؟يقول ابن القيم رحمه الله: "لا يجتمع الإخلاص في القلب ومحبة المدح والثناء والطمع فيما عند الناس إلا كما يجتمع الماء والنار، والضب والحوت، فإذا حدثتك نفسك بطلب الإخلاص فأقبل على الطمع أولاً فاذبحه بسكين اليأس، وأقبل على المدح والثناء فازهد فيهما زهد عشاق الدنيا في الآخرة، فإذا استقام لك ذبح الطمع والزهد في الثناء والمدح سهل عليك الإخلاص، وسهولة ذلك بأن تعلم أن مدح أحدٍ أو ذمه لا يضر".لو قيل: كيف تريد مني أن أقطع الطمع بثناء الناس ولا أكترث بذم الناس؟ أعطني العلاج المفتاح لهذه المسألة، كيف تريد مني ألا أكترث سواءً ذموني أو مدحوني؟ نقول لك: انظر في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم لما جاءه أعرابي فقال: إن مدحي زينٌ وإن ذمي شينٌ، أي: أنا إذا مدحت واحد زان من مدحي وارتفع، وإذا ذممت شخصاً فقد شان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ذاك الله عز وجل) ذاك الله عز وجل الذي إذا مدح أناساً ارتفعوا، وإذا ذم أناساً هبطوا، ولست أنت.فإذا عرفت أيها المسلم: بأن الناس لو مدحوك ما رفعوك، ولو ذموك ما خفضوك؛ فلا تكترث عند ذلك لمدحهم ولا ذمهم، وتعلم بأن المهم هو مدح الله وليس مدح المخلوقين، وبأن الذم المذموم هو ذم الله لا ذم المخلوقين.
 الإخلاص يقلب العادات إلى عبادات
الإخلاص يقلب العادات إلى عبادات؛ فربما يكون هنا عملٌ صورته واحدة ولكن أجر العاملين به يختلف، فمثلاً الزواج، الذي يتزوج للاستمتاع بالمباح مكانته عند الله غير الذي يتزوج ليعف نفسه، وهناك من ينوي بالزواج إضافةً إلى ذلك إعفاف زوجته، وهناك من ينوي إضافةً إلى ذلك ابتغاء الولد الذي يكثر به هذه الأمة، وهناك من ينوي بالإضافة إلى ذلك الإنفاق على زوجته وأولاده، وهذا الإنفاق في سبيل الله، وهؤلاء أجرهم ليس سواء، فهذا تزوج، وهذا تزوج، وهذا تزوج، وكلهم فعلوا نفس الشيء والزواج صورته واحدة ولكن سبب تفاوت الأجر هي النية النابعة من الإخلاص.كذلك من الناس من يغتسل تنظفاً وإزالةً للأقذار والأوساخ، ومنهم من يغتسل تبرداً بسبب الحر، ومن الناس من يغتسل مداواة؛ فقد يكون به حمى شديدة، ولكن من الناس من يغتسل للجمعة، فالذي يغتسل للجمعة له أجرٌ أكبر؛ لأنه نوى بغسله الجمعة أو إتيان المسجد وهو نظيف لكي لا يؤذي المسلمين، أو غسل الجنابة ونحو ذلك، فمادام أنه نوى قربة وطاعة بهذا الغسل فتحولت عادته إلى عبادة يؤجر عليها.وبعض الناس يظن أن النية في الفعل فقط، يعني: يتزوج ويغتسل، لكن النية لها أثر كبير في الترك كما أن لها أثر في الفعل فمن الناس من يترك الطعام حميةً حتى لا يصيبه مرض، ومن الناس من يترك الطعام تداوياً حتى يشفى من مرض واقع فيه، ومن الناس من يترك الطعام بخلاً حتى على نفسه، ومن الناس من يترك الطعام لعدم ميله إليه وعدم تعلقه به، فهو لا يشتهيه، ومن الناس من يترك الطعام صياماً لرب العالمين، فهذا أكثر أجراً، فإذاً يحصل هنا الأجر على الترك كما يحصل الأجر على الفعل، بسبب بالنية.ولما ينعدم الإخلاص وينقص، فإن صاحبه ينتكس انتكاسات كبيرة جداً، فقد يأتي أناس يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء يجعلها الله هباءً منثوراً، ذلك بأنهم كانوا إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها، وهؤلاء عديمي الإخلاص.
قوادح الإخلاص وعلاجها
يمكن تحصيل الإخلاص بمعالجة قوادح الإخلاص، أي شيء يقدح في الإخلاص نعمل على إبعاده، فمثلاً لو أن شخصاً عمل عملاً فالأشياء التي تقدح في هذا العمل وتنافي الإخلاص هي حب الثناء من الناس والرياء والغرور الذي يقدح في عمل الواحد وهو يصلي في بيته ولا يراه أحد من الناس وهو: العجب بالنفس.
 علاج الرياء
وكذلك فإن من أقدح القوادح في الإخلاص الرياء؛ والرياء مراتب ودرجات: (ألا أخبركم بما هو أخوف عليكم عندي من المسيح الدجال؟ الشرك الخفي) وفي رواية: (يا أيها الناس إياكم وشرك السرائر قالوا: وما شرك السرائر يا رسول الله؟ قال: يقوم الرجل فيصلي فيزين صلاته جاهداً لما يرى من نظر الرجل) وفي رواية: (لما يرى من نظر الناس إليه فذلك شرك السرائر) تحسن صلاتك لأن الناس ينظرون إليك، لو ما نظر إليك أحد ولا كان بجانبك أحد ما طولتها هذا التطويل ولا حسنتها هذا التحسين، وهذا هو الرياء، يرائي الناس بطلب رؤيتهم ليمدحوه. وفي علاج الرياء هناك علاج علمي وعلاج عملي، من العلاج العلمي: أن تعلم ما هو عذاب المرائين يوم القيامة، يقول عليه الصلاة والسلام: (من قام مقام رياءٍ وسمعة) وفي رواية: (من سمع الناس بعمله راءى الله به يوم القيامة وسمع) وفي رواية: (سمع الله به مسامع خلقه وصغره وحقره يوم القيامة) وفي رواية: (إلا سمع الله به على رءوس الخلائق يوم القيامة) يعني: فضحه على رءوس الأولين من آدم إلى آخر واحد وهو الراعي من مزينة الذي يحشر آخر واحد من الناس فيموت عند الصعق، لأنه قام مقام الرياء والسمعة.علامات الرياء كثيرة ومنها، لو قال واحد: أعطني حدوداً أعرف بها هل أنا مرائي أم لا، فنقول: النشاط في الملأ مع الكسل في الخلاء، ومحبة الحمد على جميع أمورك؛ إذا كنت تنشط في الملأ وتكسل في الخلاء، وتحب أن تحمد على أفعالك فأنت على خطر من أن تكون مرائياً، ولذلك من علاجات الرياء العملية، مثلاً إذا شككت أن إطالتك في سجودك في المسجد لأجل الناس اذهب إلى بيتك وصلي صلاةً أطول منها، وإذا شككت أن النفقة التي أخرجتها من أجل الناس في المسجد، فاذهب سراً وأنفق نفقةً أكبر منها، وقال بعضهم: إذا كان المرء يحدث في المجلس؛ فأعجبه حديثه فليسكت، وإذا كان ساكتاً فأعجبه سكوته فليتكلم، فبعض الناس يعجبون بحديثهم، وبعضهم يعجبون بسكوتهم، فيرى أن يعطي انطباعاً للناس عنه بأنه متزن، وقور، هادئ وغير ثرثار ونحو ذلك، فإذا كان المرء يحدث في المجلس، فأعجبه الحديث فليسكت؛ وإذا كان ساكتاً فأعجبه السكوت فليحدث.ومن الأمور كذلك التي نكتسب بها الإخلاص: الدعاء، لذلك الرسول صلى الله عليه وسلم كان يستعيذ بالله من أمور: (اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك شيئاً أعلمه، وأستغفرك لما لا أعلمه) وقد كان وعمر رضي الله عنه كان يسأل الله ألا يجعل لأحدٍ من الخلق في عمله حظاً ولا نصيباً، وأن يجعله لوجهه خالصاً، فالدعاء مهم في هذه المسألة.ولمرافقة أهل الإخلاص أثر، فأنت تكتسب الإخلاص إذا احتككت وعاشرت ورافقت أهل الإخلاص، وهذه نقطة مهمة جداً لأنك تتعلم منهم، الآن لما رأى الرجل الإمام البخاري رحمه الله، قال: رأيت أبا عبد الله في المسجد والناس حوله، فأخذ الرجل شيئاً من لحيته فرمى به في الأرض -يعني: قذر رمى به في المسجد- قال: فرأيت أبا عبد الله نظر بطرفه إليها، فلما انتهى المجلس وانصرف الناس، نظر يميناً وشمالاً، فلما لم ير أحداً أخذها فدسها في جيبه وخرج من المسجد، فلما خرج رأيته يتلفت يميناً وشمالاً، فلما علم أنه لا يراه أحد من الناس أخرجها وألقاها.هذا الراوي الذي روى القصة هو الذي شاهد البخاري رحمه الله والبخاري لا يعلم، وانظروا أن الله يقيض لأهل الإخلاص من ينشر سيرتهم مع أنهم لم يقصدوا نشرها، كيف وصلنا الخبر والبخاري رحمه الله لا يريد أن يراه أحد، لكن سخر الله له رجل من الناس رأى فعله فرواها ونقلت وكتبت واقتدى بها الناس، فمعاشرة أهل الإخلاص في غاية الأهمية في اكتساب الإخلاص، فإنك ترى من إخلاصهم ما يربيك بالقدوة.
تأثير قوادح الإخلاص في العمل
قوادح الإخلاص تؤثر في العمل تأثيراً سيئاً فمنها مثلاً:
 حكم العمل لله دون إرادة ثواب الآخرة
وبعض الناس يعمل العمل لله؛ يصلي لله، يزكي لله، يحج لله، لكن لا يريد العمل الثواب في الآخرة، لو سألته لماذا تصلي؟ قال: يا أخي! لأني أريد أن أحفظ نفسي؛ لأني أريد أن الله يحفظني ويحفظ أولادي، ويحفظ أموالي، فأنا أصلي لهذا السبب، أنا أصلي لله لا أصلي لقبر ولا لميت ولا لأي شيء، أصلي لله، لكن أنا قصدي من الصلاة أن الله يحفظني ويحفظ أولادي، فهذا الرجل ليس له أجرٌ في الآخرة، عمله صحيح ولا يحتاج أن يعيد الصلاة، لكن ليس له أجر في الآخرة ويعطى أجره في الدنيا؛ لأنه ما صلى ابتغاء الدار الآخرة أو الجنة والثواب الأخروي، صلى لأجل حفظ نفسه وأولاده، وكثير من الناس يفعلون هذا.
مجالات الإخلاص
الإخلاص له عدة مجالات، الإخلاص مثلاً الإخلاص في العبادة، الإخلاص في الجهاد، الإخلاص في طلب العلم، الإخلاص في الدعوة إلى الله، الإخلاص في التربية.
 الإخلاص في التربية
هناك مفاهيم خاطئة طبعاً في التربية سواء في تربية الإنسان لنفسه، أو لأولاده، أو لزوجته، فبعض الناس يصلح الله أولادهم بإخلاصهم، وبعض الناس لا يصلح الله أولادهم ابتلاءً، وبعض الناس لا يصلح الله أولادهم بسبب عدم إخلاصهم، والإخلاص في التربية هو الذي يجعلك تكتشف مواهب الأشخاص وتعاملهم بحكمة، وتعرف اعوجاجهم ولو كان مختبئاً في داخلة نفوسهم، ويكتب الله شفاء أمراضهم النفسية والقلبية على يديك، بالإخلاص في التربية وعدم الالتفاف فقط إلى الوجهاء وإنما نتذكر قصة عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى [عبس:1-2] ولا نفرق بين صغيرٍ ولا كبير، ولا قريب ولا بعيد، والإخلاص يؤدي إلى انتقاء الأتقى للأعمال والمناصب، ويكون انتقاؤك صحيحاً في محله.وكذلك الإخلاص يجعلك تصل إلى حقيقة المسائل وتصل إلى الحق فيها، وقد يكون فلان أعلم من فلان، لكن هذا الأقل علماً يصيب الحق في مسألة وذلك الرجل لا يصيب، قد يحفظ واحد عشرة أقوال، وواحد يحفظ قولين، أو قول واحد ويكون هو الحق، وذلك الذي يحفظ عشرة أقوال لا يصيب الحق، يعمل بواحد بعيد عن الحق، والسبب الإخلاص.وكذلك فإن الناس يتأثرون من المخلص، فيخرج كلامه من قلبه ليستقر في قلوب الناس، ويجعل الله لعاداته أجراً وتصبح عبادات؛ كأكله وشربه ولبسه ونومه ونكاحه ونحوها، ويلقي الله في قلوب العباد محبة المخلص؛ لأن الله يكتب له القبول.
مفاهيم خاطئة عن الإخلاص
هناك مفاهيم خاطئة يظنها بعض الناس من الإخلاص وليست من الإخلاص.
 ترك أهل الخير بسبب الإخلاص
وكذلك بعض الناس يترك أهل الخير ويقول: أنا إذا صرت معهم أجامل وأسمع الحديث ويرق قلبي، وإذا خلوت بنفسي في بيتي قسا قلبي وما تشجعت للخير مثلما أتشجع معهم، معناها أنا منافق، أنا أمامهم أتشجع ومن ورائهم أتثبط، إذاً لا بد أن أتركهم وإلا انقدح في إخلاصي وصار رياء. الصحابي حنظلة بن عامر لما قال: نافق حنظلة ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لو تكونون على الحال التي أنتم عليها عندي -يعني: في بيوتكم تكونوا مثلما كنتم عندي- لصافحتكم الملائكة) فمن الطبيعي أن الإنسان يكون بين الناس مع الصالحين يتشجع للخير ويجلس.كذلك بعض الناس يخافون من الرياء بشكل كبير جداً، بحيث إنهم يقعون في الرياء، وبعض الناس يعتقد أن تحسين الثياب والنعال ينافي الإخلاص، وبعض الناس يقول: ما يجوز أن أكتم ذنوبي عن إخواني لا بد أخبرهم بكل ما أفعل، حتى تكون واضحة عندهم، فيخبرهم بما ستر الله عليه، وهذا أيضاً غلط والله عز وجل ما أوجب على المسلم أن يفضح نفسه.كذلك لو أراد أحدهم أن يعمل عمل خير أمام الناس، فنيته لله لكن ليقتدي به الناس، مثل أن يأتي بصدقة عظيمة كي يتتابع الناس بصدقاتهم، فهذا لا يتنافى مع الرياء.
كشف حقيقة غير المخلصين
وأخيراً: -أيها الإخوة- فلا بد من محاولة كشف غير المخلصين وتعريتهم، حتى تستبين حقيقتهم للناس، قال عثمان رضي الله عنه: [ما أسر أحدٌ سريرةً إلا أظهرها الله عز وجل على صفحات وجهه وفلتات لسانه] وقال ابن عقيل رحمه الله: [من أراد التكشف عن رجل خطب منه]، يعني: جاءك أحدهم يخطب ابنتك وأنت لا تعلمه قال: [فإنه لا يزال يذكر المذاهب -يعني الهدامة الباطلة- ويعرض بها ويذكر الأفعال الرزية في الشرع التي يميل إليها الطبع وينظر هشاشته إليها وتعبسه عن ذكرها وما شاكل ذلك، فإنه لا يزال البحث بصاحبه حتى يوقفه على المطلوب بما يظهر من الدلائل، فأين رائحة الإيمان منك وأنت لا يتغير وجهك فضلاً عن أن تتكلم؟] هذه من الطرق التي يكتشف بها هل الرجل هذا صالح أم لا، وهل هو مخلص أم لا.وأخيراً نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا وإياكم من المخلصين، وأن يختم لنا بخاتمة السعادة أجمعين.وصلى الله على نبينا محمد.
 ترك أهل الخير بسبب الإخلاص
وكذلك بعض الناس يترك أهل الخير ويقول: أنا إذا صرت معهم أجامل وأسمع الحديث ويرق قلبي، وإذا خلوت بنفسي في بيتي قسا قلبي وما تشجعت للخير مثلما أتشجع معهم، معناها أنا منافق، أنا أمامهم أتشجع ومن ورائهم أتثبط، إذاً لا بد أن أتركهم وإلا انقدح في إخلاصي وصار رياء. الصحابي حنظلة بن عامر لما قال: نافق حنظلة ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لو تكونون على الحال التي أنتم عليها عندي -يعني: في بيوتكم تكونوا مثلما كنتم عندي- لصافحتكم الملائكة) فمن الطبيعي أن الإنسان يكون بين الناس مع الصالحين يتشجع للخير ويجلس.كذلك بعض الناس يخافون من الرياء بشكل كبير جداً، بحيث إنهم يقعون في الرياء، وبعض الناس يعتقد أن تحسين الثياب والنعال ينافي الإخلاص، وبعض الناس يقول: ما يجوز أن أكتم ذنوبي عن إخواني لا بد أخبرهم بكل ما أفعل، حتى تكون واضحة عندهم، فيخبرهم بما ستر الله عليه، وهذا أيضاً غلط والله عز وجل ما أوجب على المسلم أن يفضح نفسه.كذلك لو أراد أحدهم أن يعمل عمل خير أمام الناس، فنيته لله لكن ليقتدي به الناس، مثل أن يأتي بصدقة عظيمة كي يتتابع الناس بصدقاتهم، فهذا لا يتنافى مع الرياء.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , حاجتنا إلى الإخلاص لله للشيخ : محمد المنجد

http://audio.islamweb.net