اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , أحكام الجنائز [2] للشيخ : عبد الحي يوسف


أحكام الجنائز [2] - (للشيخ : عبد الحي يوسف)
إن أكرم شيء للإنسان بعد موته هو دفنه في هذه الأرض التي خلق منها، ولذلك ينبغي الإسراع في التجهيز والدفن، كما ينبغي الدعاء له بالخير، ولا يقطع لأحد بجنة ولا نار، وإنما يرجى للمحسن الجنة، ويخشى على المسيء العقاب.
من أحكام الدفن
بسم الله الرحمن الرحيم.الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا علماً نافعاً، وارزقنا عملاً صالحاً، ووفقنا برحمتك لما تحب وترضى.أما بعد:فإن الله عز وجل جعل هذه الأرض ضامة لنا معشر بني آدم حال كوننا أحياء، وبعد موتنا كما قال سبحانه: أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ كِفَاتًا * أَحْيَاءً ?وَأَمْوَاتًا [المرسلات:25-26]، فقوله: (كفاتاً) أي: تكفتكم وتضمكم على ظهرها، وأنتم أحياء، وتضمكم في بطنها وأنتم أموات، ولذلك كانت سنة بني آدم إذا مات ميت هي الدفن، كما قال ربنا جل جلاله في أول قتيل على وجه الأرض: فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ [المائدة:31].وآدم عليه السلام لما توفاه الله عز وجل قامت الملائكة على أمره، فغسلوه وكفنوه، وصلوا عليه، ثم دفنوه وقالوا: هذه سنتكم معشر بني آدم؛ ولذلك لو مات إنسان، مؤمناً كان أو كافراً، فينبغي لنا أن نواريه، كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتلى المشركين يوم بدر، حيث أمر بهم فجروا بأرجلهم فألقوا في طوي من أطواء بدر خبيث مخبث، إلا ما كان من شأن أمية بن خلف فإنهم وجدوه قد انتفخ وملأ درعه، فلما حركوه تزايل لحمه، فغيبوه بالتراب في مكانه، وكذلك لما مات أبو طالب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال النبي عليه الصلاة والسلام لـعلي: ( اذهب فواره ) فواره يعني: ادفنه، ( ولا تحدث شيئاً حتى تأتيني، قال: فلما أتيته أمرني أن أغتسل، ثم دعا لي بدعوات ما يسرني أن لي بها حمر النعم، وسودها ). أيها الإخوة الكرام! الدفن تحيط به جملة من التعاليم، ومن السنن التي تعلمناها من نبينا صلى الله عليه وسلم:
 الكتابة على القبور والبناء عليها
الثالث عشر، ونختم بها إن شاء الله: يمنع الكتابة على القبور، ويمنع البناء عليها، فقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك، يعني: بعض الناس ربما يبني على القبور ويجصصها، وبعض الناس يكتب على القبور: يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً [الفجر:27-28]، أو هذا قبر المرحوم فلان بن فلان توفي يوم 1/1 سنة 2001 يا ماراً بقبري أسألك الفاتحة، نقول: هذا خلاف ما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالكتابة على القبور ممنوعة، نسأل الله أن يحسن لنا ولهم الختام. وهم وضعوا هذه الأرقام على القبور من أجل أن يميز الإنسان قبر أخيه، أو قبر صاحبه.
الأسئلة

 الصلاة عن الميت
السؤال: ما رأيكم فيما يفعله البعض من الصلاة عن الميت، ويقولون: إنها تنفعه؟الجواب: هذا هراء، فقد اتفق أهل العلم أنه لا يصلي أحد عن أحد، والحمد لله الذي عافانا، وفي بعض البلاد إذا مات ميت وهو لا يصلي يؤجر ناساً ليصلوا له، لكن الحمد لله القضية هذه ليست موجودة عندنا، وحكاية أن الميت يموت فيقوم ناس يوم وفاته يصلون له ركعتين، ويقرءون في الركعة الأولى كذا وكذا، ويقولون كذا وكذا، كل هذا ما أنزل الله به من سلطان.ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم، وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم، اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها، وخير أعمارنا أواخرها، وخير أيامنا يوم نلقاك، واجعل آخر كلامنا من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وتوفنا وأنت راض عنا غير غضبان، وأحسن الختام يا علام.اللهم اجعل هذا المجلس المبارك شاهداً لنا لا علينا، واجعله في صحائف حسناتنا يوم نلقاك، اللهم كما جمعتنا فيه نسألك أن تجمعنا في جنات النعيم، وأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم، وأن تجعلنا إخواناً على سرر متقابلين، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى جميع المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , أحكام الجنائز [2] للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net