اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , واحة القرآن - سورة الفلق [2] للشيخ : عبد الحي يوسف


واحة القرآن - سورة الفلق [2] - (للشيخ : عبد الحي يوسف)
السحر والحسد داءان قاتلان، ومرضان خطيران، قد يوصلان صاحبهما إلى الكفر بالله، والسحر من السبع الموبقات، ومن أعمال الشياطين والكفرة، ولا يفلح صاحبه. والحسد أول ذنب عصي الله به، ولا يكون إلا من نفس مريضة، غير راضية بقضاء الله وقدره
وقفات حول السحر وخطره
الشيخ محمد الخضيري: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه، أما بعد:فقد تحدثنا في حلقة ماضية عن سورة الفلق، وقد انتهت الحلقة ولم نكمل ما يسره الله سبحانه وتعالى من معانيها المهمة.واليوم نتم الحديث عنها، لكن بعد أن ألخص لكم ما ذكرناه في الحلقة الماضية.قلنا: إن هذه السورة سورة عظيمة، وقد ورد في فضلها أحاديث كثيرة، وأنه ما تعوذ المتعوذون بمثلها، وذكرنا أيضاً أن هذه السورة تقرأ في مواطن كثيرة، فهي تقرأ عند النوم مع سورتي الإخلاص والناس، وتقرأ أيضاً في أدبار الصلوات، وتقرأ أيضاً في الصباح والمساء؛ وذلك لعظم المعنى الذي تضمنته وحاجة الناس إليه.ثم ذكرنا بعد ذلك معنى الاستعاذة وأنه الالتجاء، وبينا أن الفلق معناه الصبح، أو كل شيء ينفلق من شيء آخر، فالصبح ينفلق من الليل، والحبة تنفلق من السنبلة ونحو ذلك. مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ [الفلق:2] وهذا عام لكل الشرور، وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ [الفلق:3]، أي: ومن شر الليل إذا دخل؛ لأن الليل مظنة انتشار الشرور، وإصابة الناس فيه.الشيخ محمد الخضيري: ثم وقفنا عند قوله جل وعلا: وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ [الفلق:4]، وقد بين فضيلة الشيخ أن النفاثات المقصود بها السواحر، أو الأنفس السواحر إذا نفثن في عقد السحر لأجل إصابة المسحور، وتحدثنا في ختام الحلقة عن تحريم السحر وضرره، ولعلنا في هذا اليوم ننطلق من هذه القضية.
 حكم إتيان السحرة
الشيخ محمد الخضيري: وإتيان السحرة في الإسلام عظيم جداً، فالكهان والعرافون، والسحرة، والدجالون، وكل من يدعون علم الغيب ويأتون بهذه الخوارق التي يلبسون بها على عقول الناس، قال النبي صلى الله عليه وسلم فيهم: ( من أتى عرافاً، أو كاهناً فسأله لم تقبل له صلاة أربعين يوماً ) هذا إذا جئت وسألته، سواء صدقته أو لم تصدقه، أما إن سألته وصدقته فقد وقعت في أمر عظيم قال صلى الله عليه وسلم: ( من أتى عرافاً أو كاهناً فسأله فصدقه، فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ).
عدم دلالة المجيء بالخارق على الصلاح
الشيخ عبد الحي يوسف: والمجيء بالخارق ليس كافياً في الحكم بصلاح الشخص، وقد أخبرنا صلى الله عليه وسلم أن كبير الدجاجلة وهو المسيح الدجال عليه لعنة الله: ( يأمر السماء أن تمطر فتمطر، ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت، ويمر على الخرائب فيقول لها: أخرجي كنوزك، فتخرج تتبعه كأنها أعاسيب النحل، ويقول للرجل: أرأيت لو أحييت لك أباك وأمك أتؤمن أني أنا ربك، فيقول له: نعم، فيتمثل له الشيطان في صورة أمه أو أبيه، يقولان له: آمن به فإنه ربك ). نسأل الله أن يقينا شر السحرة.
 حكم إتيان السحرة
الشيخ محمد الخضيري: وإتيان السحرة في الإسلام عظيم جداً، فالكهان والعرافون، والسحرة، والدجالون، وكل من يدعون علم الغيب ويأتون بهذه الخوارق التي يلبسون بها على عقول الناس، قال النبي صلى الله عليه وسلم فيهم: ( من أتى عرافاً، أو كاهناً فسأله لم تقبل له صلاة أربعين يوماً ) هذا إذا جئت وسألته، سواء صدقته أو لم تصدقه، أما إن سألته وصدقته فقد وقعت في أمر عظيم قال صلى الله عليه وسلم: ( من أتى عرافاً أو كاهناً فسأله فصدقه، فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ).
وقفة مع قوله تعالى: (ومن شر حاسد إذا حسد)

 فضل سلامة الصدر وعلاج الحسد
الشيخ عبد الحي يوسف: ونختم بالحديث العظيم الذي قال فيه النبي عليه الصلاة والسلام: ( يطلع الآن رجل من أهل الجنة، فخرج رجل قد حمل نعليه في عصاه تنطف لحيته من أثر الوضوء، وفي المرة الثانية والثالثة، فلما جاءه عبد الله بن عمرو بن العاص قال له: ما عملك؟ بعدما بات عنده ثلاثاً، قال له: ليس إلا ما رأيت، غير أني لا أبيت وفي قلبي غش ولا حسد لمسلم، فقال عبد الله بن عمرو رضي الله عنه: تلك التي أعجزتنا ).وهذه الخصلة تحتاج إلى مجاهدة، وتحتاج إلى مصابرة ومدافعة للشيطان، ولنعلم أن خزائن الله ملأى، وأن فضله عميم، وفي الحديث: ( لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوا الله عز وجل فأعطى كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عنده، إلا كما ينقص المخيط إذا غمس في البحر )، فبدلاً من أن أحسد أخي على ما أتاه الله من فضله أسأل الله الذي أعطاه أن يعطيني.الشيخ محمد الخضيري: هنا فقط دواء للحسد، فمتى وقع الحسد في قلبك على أحد ممن حولك رأيته في نعمة، فبادر بالدعاء لذلك الأخ ليبارك الله فيه، فيطفئ الله الكيد في نفسك، ويرد الشيطان عنك، وهذه مجربة، فإذا رأيت مثلاً عند أخيك أولاداً صالحين وليس عندك، تقول: اللهم بارك له فيهم، فينطفئ الحسد كأنه الماء البارد على الجمر، سبحان الله!الشيخ عبد الحي يوسف: الله أكبر، نسأل الله أن يقينا شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، وألا يجعلنا ممن يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى جميع المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , واحة القرآن - سورة الفلق [2] للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net