اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني [11] للشيخ : عبد الحي يوسف


شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني [11] - (للشيخ : عبد الحي يوسف)
من الإيمان بالله: الإيمان بأن علمه واسع لا تخفى عليه خافية وأن الخلق كلهم لا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء، وقد أخبرنا سبحانه وتعالى ببعض الغيبيات في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم.
تابع اسم الله (العالم)
بسم الله الرحمن الرحيم.والحمد لله رب العالمين, حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى, وكما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه, عدد خلقه ورضا نفسه, وزنة عرشه, ومداد كلماته.اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد عدد ما ذكره الذاكرون الأخيار, وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد ما اختلف الليل والنهار, وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى المهاجرين والأنصار.سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا علماً نافعاً, وارزقنا عملاً صالحاً, ووفقنا برحمتك لما تحب وترضى, أما بعد:فقد تقدم معنا الكلام حول ذكر ابن أبي زيد رحمه الله قوله تعالى: وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ[البقرة:255], وعرفنا بأن الشيخ رحمه الله دائماً يضمن كلامه آيات من القرآن, أو ألفاظاً من القرآن؛ لأنها أوقع في القلوب وأدل على المعاني من الكلام المجرد.وكما سبق معنا أنه قد أتى بأربع جمل من آية الكرسي, وهي قوله تعالى: وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ[البقرة:255], بمعنى: أن خلقه لا يعلمون إلا ما شاء الله أن يعلمهم إياه؛ من أمور الدنيا أو الآخرة.وقوله جل جلاله: وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ[البقرة:255], عرفنا بأن الكرسي مخلوق من مخلوقات الله العظيمة, وأننا نؤمن به مثلما نؤمن بالعرش, ومثلما نؤمن بسائر ما أخبر به ربنا جل جلاله عن غيبه المكنون, فهذا كله من علم الغيب الذي نؤمن به على ظاهره, ونكل الكيفية إلى ربنا جل جلاله.وقوله جل جلاله: وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا[البقرة:255], أي: لا يثقله حفظهما جل جلاله؛ بل كل شيء عند الله هين, وكل شيء عند الله يسير, لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء.وقوله تعالى: وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ[البقرة:255], اسمان عظيمان من أسماء ربنا جل جلاله, دالان على صفتين عظيمتين: صفة العلو وصفة العظمة, وعرفنا بأن هذا الاسم الكريم (العلي) دال على ثلاثة أنواع من العلو, وهي: علو الذات، وعلو القدر, وعلو القهر، قال تعالى: وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ[الأنعام:18].وهذا الاسم (العلي) في القرآن تارة يأتي مقترناً بالكبير, كما في قول الله عز وجل: إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا[النساء:34], وكما في قول الله عز وجل: قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ[سبأ:23].وتارة يأتي مقترناً بالعظيم كما في هذه الآية وكما في أول سورة الشورى, وتارة يأتي مقترناً بالحكيم كما في خواتيم سورة الشورى: إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ[الشورى:51].
 أقسام علم الله وآثاره
إن علم الله عز وجل علمان: علم يتعلق بالخلق، وعلم يتعلق بالجزاء, أو يمكن أن نعبر بعبارة أخرى قالها بعض أهل العلم: علم ابتداء وعلم ظهور, فقول الله عز وجل: إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ[البقرة:143], أي علماً يتعلق بالجزاء.أو نقول: إلا لنعلم علم ظهور, أي: علماً يظهره الله للخلق, أما علم الابتداء فالله عز وجل علم ما كان وما يكون.مثال أوضح من هذا: قول الله عز وجل في غزوة أحد: وَلِيَعْلَمَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ * وَلِيُمَحِّصَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ[آل عمران:140-141]. هذا أيضاً علم ظهور؛ فقبل أن تقع موقعة أحد علم الله عز وجل ما سيئول إليه أمرها, وأنه سيقتل من المسلمين كذا, وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم سيصاب في جبهته, وستكسر رباعيته, وستجحش ركبتاه، وسيقع في حفرة حفرها أبو عامر الفاسق الذي كان يسمى بالراهب ونحو ذلك.ومن آثار هذا العلم: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن تبدأ المعركة رأى في منامه كأن بقراً تذبح, وكأن في سيفه ثلمة, وأنه أدخل يده في درع حصينة, قالوا: فما أولتها يا رسول الله؟ قال: أما البقر فنفر من أصحابي يقتلون, وأما الثلمة التي في سيفي فرجل من أهل بيتي يقتل, وأما الدرع الحصينة فهي المدينة ).فرؤيا الرسول صلى الله عليه وسلم هي من آثار علم الله؛ لأن رؤيا الأنبياء وحي؛ لأن الشيطان لا يعبث بالأنبياء في منامهم مثلما يعبث بغيرهم؛ ولذلك نقول: قوله جل جلاله: وَلِيَعْلَمَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا[آل عمران:140], أي: علم ظهور وليس علم ابتداء, أو علماً يترتب عليه الجزاء.ومثله أيضاً قول الله عز وجل في سورة العنكبوت: أَلم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ[العنكبوت:1-3], هذا أيضاً علم ظهور وليس علم ابتداء.ولذلك من آثار هذا العلم أيضاً: أن الصحابة رضي الله عنهم قالوا: (كان في يوم أحد رجل يهد الناس بسيفه هداً, يضرب ذات اليمين وذات الشمال, حتى قال قائلنا: ما أغنى عنا أحد غناء فلان -يعني: لا يوجد أحد عمل الشيء الذي عمله فلان هذا-، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: هو من أهل النار, قال الصحابة: حتى كدنا نشك -يعني: الصحابة دخلهم شيء من الشك, إذا كان هذا الذي يجاهد في الله حق جهاده ويقاتل قتال الأبطال في النار, فمن يكون في الجنة؟- فقام رجل من الصحابة وتبع هذا الرجل ثم جاء بعدما وضعت الحرب أوزارها، فقال للنبي صلى الله عليه وسلم: أشهد أنك رسول الله، قال له: وما ذاك؟ قال: يا رسول الله! ذاك الرجل الذي شهدت له بأنه من أهل النار -وكان اسمه قزمان- تبعته حتى أدركته جراحات عديدة فأتيته فقلت له: هنيئاً لك الجنة! فقال: ما قاتلت من أجل جنة ولا نار, ولكنني قاتلت حمية لقومي, ولما أثقلته جراحاته- يعني لما اشتد عليه الألم- جعل ذبابة سيفه في صدره واتكأ عليها حتى خرجت من ظهره, فنحر نفسه), يعني: مات منتحراً, ثم هو ليس صاحب معتقد سليم, وإنما عقيدته فاسدة, ما عنده اعتقاد في جنة ولا نار, وإنما قاتل حمية وشجاعة.فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار, وإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة, وإنما الأعمال بالخواتيم ).ولذلك قال علماؤنا رحمهم الله: كان الله محباً لـعمر وهو يعبد الصنم, وكان مبغضاً لإبليس وهو يسجد لله؛ لأنه جل جلاله يعلم الخواتيم, يعني: أن عمر رضي الله عنه يعبد الصنم, ويريد أن يقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم, ويشرب الخمر ويعذب المسلمين, والله يحبه باعتبار المآل؛ لأن عمر رضي الله عنه فيما بعد سيصير من خيار عباد الله, وإبليس يسجد ويعبد والله عز وجل يبغضه؛ لأنه يعلم مآله أنه سيصير شيطاناً رجيماً.وهذا تفسير قول ربنا: فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ[الأعراف:99], مهما كنت على طاعة واستقامة، فكن على خوف ووجل, فالإنسان لا يدري ما يختم الله له به.وكذلك لو كان الإنسان على انحراف وعلى ضلال؛ فإنه يأمل في رحمة الله عز وجل, وأن يختم له بالحسنى, ويجتهد في ذلك ما استطاع.وعند قول المؤلف رحمه الله: (العالم الخبير), قلنا بأن الله عز وجل سمى نفسه بثلاثة أسماء مشتقة من العلم، وهي:العالم والعليم والعلام قال تعالى: قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ[سبأ:48], وصف نفسه بأنه عالم وأنه عليم وأنه علام, وسمى نفسه بهذه الأسماء.وقول المؤلف: (الخبير), الخبرة هي أدق العلم.
تابع تسمية الله بـ(المدبر)
قوله رحمه الله: (المدبر), هل نسمي ربنا (المدبر)؟ لا ما نسميه؛ لأنه ما سمى نفسه بذلك, ولا سماه به نبيه صلى الله عليه وسلم, لكن نقول: بأن الله عز وجل يدبر, وقد قلنا سابقاً بأن القاعدة أن الاسم تشتق منه الصفة وليس العكس, فالصفة لا يشتق منها اسم، قال تعالى: يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ[السجدة:5]، وقال سبحانه: إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِنْ شَفِيعٍ إِلَّا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ[يونس:3], فالله عز وجل يدبر, لكن لا نسميه مدبراً.وهناك في القرآن أفعال توهم نقصاً, والله جل جلاله له الكمال, فمثلاً قوله تعالى: نَسُوا اللهَ فَنَسِيَهُمْ[التوبة:67], فلا نقول: الله ناسي, أو قوله تعالى: وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللهُ[آل عمران:54], فلا نقول الله ماكر.ومثل قوله تعالى: إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا * وَأَكِيدُ كَيْدًا[الطارق:15-16]؛ فلا نقول: الله كائد، وقوله تعالى: فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللهُ[التوبة:79], لا نقول: الله ساخر، وقوله تعالى: اللهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ[البقرة:15], لا نقول: الله مستهزئ؛ لأن هذه كلها جاءت على سبيل المقابلة, كما قال القرطبي رحمه الله: جرت عادة العرب بأنهم إذا وضعوا لفظاً بإزاء لفظٍ جزاء له, فإنهم يشتقون من ذات اللفظ, كما قال الله عز وجل: فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ[البقرة:194], فلو أن إنساناً لطمك فلطمته فلا تسمى معتدياً؛ لكن من باب المشاكلة اللفظية ومثله: وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا[النحل:126]، وأيضاً قوله تعالى: وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ[الشورى:40], وهذه الثانية لا تسمى سيئة في واقع الأمر.قوله رحمه الله: (العالم الخبير المدبر القدير), القدير قدرته مطلقة, لا يلحقها عجز، قال تعالى: للهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ[المائدة:120].أسأل الله أن ينفعني وإياكم!ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم, وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم, اللهم آت نفوسنا تقواها, وزكها أنت خير من زكاها, أنت وليها ومولاها.اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى جميع المرسلين, والحمد لله رب العالمين.
 أقسام علم الله وآثاره
إن علم الله عز وجل علمان: علم يتعلق بالخلق، وعلم يتعلق بالجزاء, أو يمكن أن نعبر بعبارة أخرى قالها بعض أهل العلم: علم ابتداء وعلم ظهور, فقول الله عز وجل: إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ[البقرة:143], أي علماً يتعلق بالجزاء.أو نقول: إلا لنعلم علم ظهور, أي: علماً يظهره الله للخلق, أما علم الابتداء فالله عز وجل علم ما كان وما يكون.مثال أوضح من هذا: قول الله عز وجل في غزوة أحد: وَلِيَعْلَمَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ * وَلِيُمَحِّصَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ[آل عمران:140-141]. هذا أيضاً علم ظهور؛ فقبل أن تقع موقعة أحد علم الله عز وجل ما سيئول إليه أمرها, وأنه سيقتل من المسلمين كذا, وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم سيصاب في جبهته, وستكسر رباعيته, وستجحش ركبتاه، وسيقع في حفرة حفرها أبو عامر الفاسق الذي كان يسمى بالراهب ونحو ذلك.ومن آثار هذا العلم: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن تبدأ المعركة رأى في منامه كأن بقراً تذبح, وكأن في سيفه ثلمة, وأنه أدخل يده في درع حصينة, قالوا: فما أولتها يا رسول الله؟ قال: أما البقر فنفر من أصحابي يقتلون, وأما الثلمة التي في سيفي فرجل من أهل بيتي يقتل, وأما الدرع الحصينة فهي المدينة ).فرؤيا الرسول صلى الله عليه وسلم هي من آثار علم الله؛ لأن رؤيا الأنبياء وحي؛ لأن الشيطان لا يعبث بالأنبياء في منامهم مثلما يعبث بغيرهم؛ ولذلك نقول: قوله جل جلاله: وَلِيَعْلَمَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا[آل عمران:140], أي: علم ظهور وليس علم ابتداء, أو علماً يترتب عليه الجزاء.ومثله أيضاً قول الله عز وجل في سورة العنكبوت: أَلم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ[العنكبوت:1-3], هذا أيضاً علم ظهور وليس علم ابتداء.ولذلك من آثار هذا العلم أيضاً: أن الصحابة رضي الله عنهم قالوا: (كان في يوم أحد رجل يهد الناس بسيفه هداً, يضرب ذات اليمين وذات الشمال, حتى قال قائلنا: ما أغنى عنا أحد غناء فلان -يعني: لا يوجد أحد عمل الشيء الذي عمله فلان هذا-، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: هو من أهل النار, قال الصحابة: حتى كدنا نشك -يعني: الصحابة دخلهم شيء من الشك, إذا كان هذا الذي يجاهد في الله حق جهاده ويقاتل قتال الأبطال في النار, فمن يكون في الجنة؟- فقام رجل من الصحابة وتبع هذا الرجل ثم جاء بعدما وضعت الحرب أوزارها، فقال للنبي صلى الله عليه وسلم: أشهد أنك رسول الله، قال له: وما ذاك؟ قال: يا رسول الله! ذاك الرجل الذي شهدت له بأنه من أهل النار -وكان اسمه قزمان- تبعته حتى أدركته جراحات عديدة فأتيته فقلت له: هنيئاً لك الجنة! فقال: ما قاتلت من أجل جنة ولا نار, ولكنني قاتلت حمية لقومي, ولما أثقلته جراحاته- يعني لما اشتد عليه الألم- جعل ذبابة سيفه في صدره واتكأ عليها حتى خرجت من ظهره, فنحر نفسه), يعني: مات منتحراً, ثم هو ليس صاحب معتقد سليم, وإنما عقيدته فاسدة, ما عنده اعتقاد في جنة ولا نار, وإنما قاتل حمية وشجاعة.فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار, وإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة, وإنما الأعمال بالخواتيم ).ولذلك قال علماؤنا رحمهم الله: كان الله محباً لـعمر وهو يعبد الصنم, وكان مبغضاً لإبليس وهو يسجد لله؛ لأنه جل جلاله يعلم الخواتيم, يعني: أن عمر رضي الله عنه يعبد الصنم, ويريد أن يقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم, ويشرب الخمر ويعذب المسلمين, والله يحبه باعتبار المآل؛ لأن عمر رضي الله عنه فيما بعد سيصير من خيار عباد الله, وإبليس يسجد ويعبد والله عز وجل يبغضه؛ لأنه يعلم مآله أنه سيصير شيطاناً رجيماً.وهذا تفسير قول ربنا: فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ[الأعراف:99], مهما كنت على طاعة واستقامة، فكن على خوف ووجل, فالإنسان لا يدري ما يختم الله له به.وكذلك لو كان الإنسان على انحراف وعلى ضلال؛ فإنه يأمل في رحمة الله عز وجل, وأن يختم له بالحسنى, ويجتهد في ذلك ما استطاع.وعند قول المؤلف رحمه الله: (العالم الخبير), قلنا بأن الله عز وجل سمى نفسه بثلاثة أسماء مشتقة من العلم، وهي:العالم والعليم والعلام قال تعالى: قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ[سبأ:48], وصف نفسه بأنه عالم وأنه عليم وأنه علام, وسمى نفسه بهذه الأسماء.وقول المؤلف: (الخبير), الخبرة هي أدق العلم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني [11] للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net