اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة الأنعام - الآيات [39-47] للشيخ : عبد الحي يوسف


تفسير سورة الأنعام - الآيات [39-47] - (للشيخ : عبد الحي يوسف)
من المشاهد في الكون أنه لا يوجد شيء من المخلوقات والدواب إلا أمم كالبشر، لها أرزاقها وآجالها، والله عز وجل كامل العلم بأحوالها، تام القدرة على تسيير أمورها، وكلها تسير بإرادته وبتقديره؛ ومع ذلك جعل العبد مخيراً مسيراً، ووضح طريق الخير لمن أراد الهداية وطريق الشر لمن رغب في الغواية.
تلخيص لتفسير ما سبق من آيات
بسم الله الرحمن الرحيم.الحمد لله رب العالمين، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد، الرحمة المهداة والنعمة المسداة والسراج المنير، وعلى آله وصحبه أجمعين.سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا؛ إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا علماً نافعاً وارزقنا عملاً صالحاً، ووفقنا برحمتك لما تحب وترضى، أما بعد: ففي الآيات التي سبق تفسيرها بين ربنا جل جلاله أنه يستجيب لدعوته وينتفع بكلامه من رزقه الله عز وجل سمعاً واعياً وقلباً حافظاً، أما الكفار فإنهم بالموتى أشبه، لا ينتفعون بسمعهم ولا أبصارهم ولا قلوبهم، إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ [الأنعام:36]، وبين ربنا جل جلاله أن الكفار المعاندين المستكبرين كانوا يقترحون الآيات على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويطلبون منه معجزات بعينها: وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آيَةً [الأنعام:37]، لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ [الأنعام:37]، لا يعلمون أن هذه الآيات لو نزلت، وهذه المعجزات لو تحققت، ثم استمروا على كفرهم وعنادهم فلا بد أن يأخذهم الله أخذ عزيز مقتدر، وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ [الأنعام:37]. قال تعالى: وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ [الأنعام:37]، أي: في الأرض ولا في السماء، وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ [الأنعام:38]، هذه المثلية إما أن تكون مثلية الخلق والرزق، فيكون المعنى يا بني آدم كما أنكم مخلوقون مرزوقون، والخالق والرازق هو الله الواحد، فكذلك ما على الأرض من الدواب والطيور إنما هي مخلوقة لله، مرزوقة من الله، وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا [هود:6].وإما أن تكون المثلية مثلية معرفة الله عز وجل وتسبيحه، كما أنكم يا بني آدم تعرفون الله وتسبحونه، فكذلك هذه الدواب والأنعام والطيور تعرف الله وتسبحه، ويشهد لهذا قول ربنا سبحانه: تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ [الإسراء:44]، ويشهد لهذا قوله سبحانه: أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ [النور:41]، ويشهد لهذا قوله سبحانه: أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ [الحج:18].وإما أن تكون المثلية مثلية صفات، كما قال سفيان بن عيينة رحمه الله: من الناس من يعدو عدو الذئب ويفترس افتراس الأسد ويمكر مكر الثعلب. قال تعالى: مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ [الأنعام:38]، قد يكون المراد بالكتاب اللوح المحفوظ الذي أحصى الله فيه كل شيء عدداً وأحاط بكل شيء علماً، أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ [الحج:70].وقد يكون المراد بالكتاب القرآن، ويشهد لهذا قول ربنا: وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ [النحل:89]، مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ ، هذه الدواب، هذه الأنعام هذه الطيور، وكذلك بنو آدم كلهم إلى ربهم يرجعون، كلهم عند ربهم محشورون.
 

تفسير قوله تعالى: (والذين كذبوا بآياتنا صم وبكم في الظلمات ...)

 معنى الصراط المستقيم
قال تعالى: وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ، الصراط في كلام العرب هو: الطريق الواضح المستقيم الذي لا اعوجاج فيه، وأصل كلمة مستقيم: مستقوم؛ لأنها من الأصل الفعلي واو، لكن لما كسرت الواو وكان ما قبلها ساكن استثقلت تلك الواو فقلبت ياء، مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [الأنعام:39].( خط رسول الله صلى الله عليه وسلم خطاً مستقيماً، ثم خط عن يمينه وعن شماله خطوطاً متعرجة، وقال عليه الصلاة والسلام: هذا سبيل الله، وهذه السبل، وعلى كل سبيل منها شيطان يدعو إليه، فمن أجابه قذفه في النار )، قال الله عز وجل: وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [الأنعام:153].
تفسير قوله تعالى: (قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله أو أتتكم الساعة ...)
ثم قال عز وجل: قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ [الأنعام:40].قل يا محمد! لهؤلاء المشركين المعاندين: أَرَأَيْتَكُمْ ، بمعنى أخبروني، أرأيت هذه تأتي مفتوحة التاء دائماً، ثم بعد ذلك الضمير بحسب المخاطب: أرأيتك، أرأيتكم، أرأيتكن، هكذا بحسب المخاطب والمعنى أخبروني يا معشر المشركين! إن أتاكم عذاب الله من قحط أو غرق أو حرق أو مصيبة أو طامة، أو أتتكم الساعة -وهي القيامة- وسميت ساعة؛ لأنها تأتي بغتة في ساعة، أَغَيْرَ اللهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ [الأنعام:40].إذا وقعتم في مثل هذه الورطة، في شدة من عظائم الشدد، هل تدعون اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى؟ هل تدعون هبل وذا الخلصة؟ هل تفعلون ذلك؟
 معنى الصراط المستقيم
قال تعالى: وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ، الصراط في كلام العرب هو: الطريق الواضح المستقيم الذي لا اعوجاج فيه، وأصل كلمة مستقيم: مستقوم؛ لأنها من الأصل الفعلي واو، لكن لما كسرت الواو وكان ما قبلها ساكن استثقلت تلك الواو فقلبت ياء، مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [الأنعام:39].( خط رسول الله صلى الله عليه وسلم خطاً مستقيماً، ثم خط عن يمينه وعن شماله خطوطاً متعرجة، وقال عليه الصلاة والسلام: هذا سبيل الله، وهذه السبل، وعلى كل سبيل منها شيطان يدعو إليه، فمن أجابه قذفه في النار )، قال الله عز وجل: وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [الأنعام:153].
تفسير قوله تعالى: (بل إياه تدعون فيكشف ما تدعون إليه إن شاء وتنسون ما تشركون)
لقد تولى الله عز وجل الجواب بنفسه، فقال: بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ [الأنعام:41]، تدعونه وحده لا شريك له جل جلاله، فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ [الأنعام:41]، ما لجأتم إليه في كشفه، وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ [الأنعام:41]، تنسون شركاءكم وأصنامكم التي جعلتموها لله نداً حال رخائكم ويساركم.هاتان الآيتان المباركتان تبينان ما عليه أهل الشرك من دعاء غير الله عز جل في عامة دهرهم، حتى إذا نزلت بهم شدة وأحاط بهم بلاء أيقنوا بفطرتهم أنه لا كاشف له إلا الله، حينها ينبذون شركهم ويتركون ضلالهم ويلجئون إلى الله وحده.
 معاني كلمة النسيان في القرآن الكريم
قال الله عز وجل: وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ ، كلمة النسيان تطلق في القرآن مراد بها معنيان:المعنى الأول: النسيان بمعنى ترك الشيء عمداً، ومنه قول الله عز وجل: نَسُوا اللهَ فَنَسِيَهُمْ [التوبة:67]، أي: تركوا الله عمداً فتركهم، ومنه ما يقوله الناس حين تقول له: فلان كذا كذا، يقول: انساه، والمقصود أن تتركه.وأما الإطلاق الثاني للنسيان: بمعنى الذهول عن الشيء، وهذا كثير في القرآن كقول ربنا الرحمن: فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ [الكهف:63].اللهم أحينا مسلمين وتوفنا مسلمين وألحقنا بالصالحين غير خزايا ولا مفتونين، اللهم أعطنا ولا تحرمنا، وزدنا ولا تنقصنا وأكرمنا ولا تهنا، وارفعنا ولا تضعنا وآثرنا ولا تؤثر علينا، وأرضنا عنك وارض عنا، اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، نسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين، اللهم إذا أردت بعبادك فتنة فاقبضنا إليك غير مفتونين، اللهم نور على أهل القبور قبورهم واغفر للأحياء ويسر لهم أمورهم، اللهم اغفر لأخينا محمد الحبيب ، اللهم افسح له في قبره ونور له فيه، وجازه بالحسنات إحساناً وبالسيئات عفواً وغفراناً، وارحمنا الله برحمتك إذا صرنا إلى ما صار إليه.وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة الأنعام - الآيات [39-47] للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net