اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , أسماء الله الحسنى - الكبير والمتكبر للشيخ : عبد الحي يوسف


أسماء الله الحسنى - الكبير والمتكبر - (للشيخ : عبد الحي يوسف)
الله سبحانه وتعالى هو الكبير العظيم على كل شيء، وهو المتكبر الذي تعالى عن صفات الخلق، وتكبر وتجبر على عتاة الخلق، فالكبرياء رداء الله لا ينازع فيها؛ ولذلك لا ينبغي للمسلم أن يتكبر على الله ولا على أحد من خلقه، فعواقب ذلك الخلق وخيمة ومساويه عظيمة.
ورود اسم الله: (الكبير والمتكبر) في القرآن الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين, وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى جميع المرسلين. أما بعد:فأسأل الله سبحانه أن يجعلنا من المقبولين!اسمان من أسماء ربنا الحسنى: الثالث عشر والرابع عشر: الكبير والمتكبر. الله جل جلاله سمى نفسه: (المتكبر)، وورد هذا الاسم في موضع واحد من القرآن في خواتيم سورة الحشر، قال تعالى: هُوَ اللهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ المَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ المُؤْمِنُ المُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ المُتَكَبِّرُ[الحشر:23].وسمى نفسه بـ(الكبير) جل جلاله، وقد جاء هذا الاسم في ستة مواضع من القرآن الكريم، كقول ربنا جل جلاله: الْكَبِيرُ المُتَعَالِ[الرعد:9]، وقوله سبحانه: فَالْحُكْمُ للهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ[غافر:12]، وقوله: وَأَنَّ اللهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ[الحج:62]، وقوله أيضاً: قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ[سبأ:23].
 

آثار الإيمان باسم الله: (الكبير والمتكبر)
أيها الإخوة الكرام! إذا آمنا بأن الله عز وجل كبير, وبأنه متكبر فإن لهذا الإيمان آثار:
 عواقب من تكبر على الله وعلى عباد الله
ثالثاً: من آثار الإيمان بهذين الاسمين العظيمين الجليلين: أن نوقن أنه ما من متكبر ولا طاغية على وجه الأرض تكبر على الله وتكبر على عباد الله إلا وسيقسمه الله عز وجل, وسيأخذه أخذ عزيز مقتدر في الدنيا، ولعذاب الآخرة أشد وأبقى, قال الله عز وجل: فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ[فصلت:15].وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( يحشر الجبارون والمتكبرون يوم القيامة أمثال الذر يطؤهم الناس ).ومن أعظم عواقب الكبر -والعياذ بالله-: أنه يصد عن اتباع الحق, فالمتكبر يرى الحق رأي العين, يراه بعينه ويسمعه بأذنه, ولربما يلمسه بيده ومع ذلك يعرض عنه, قال الله عز وجل: إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ[غافر:56] حملهم على الجدال التكبر والعياذ بالله. وقال نبي الله نوح عليه السلام مخاطباً ربه: وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا[نوح:7], وقال تعالى عن الوليد بن المغيرة طاغية بني مخزوم: ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا * وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا * وَبَنِينَ شُهُودًا * وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا * ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ * كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا * سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا[المدثر:11-17].قال المفسرون: يكلف صعود جبل في نار جهنم -والعياذ بالله- كلما بلغ قمته هوى إلى قعره, والسبب هو كما قال الله عز وجل: إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ * فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ نَظَرَ * ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ * ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ * فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ[المدثر:18-24], أيقن أن القرآن لا يمكن أن يكون كلاماً لبشر, ومع ذلك منعه الكبر والعياذ بالله.وقال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ[الأعراف:40].أيضاً من عواقب الكبر: أنه يمنع من السؤال, يمنع من طلب العلم, فتجد المتكبر يجهل قضايا هو مسئول عنها, والله عز وجل سيحاسبه عليها, وربما لا يحسن الطهارة, وربما لا يحسن الصلاة, وربما لا يقيم لسانه بفاتحة الكتاب, ويمنعه الكبر من أن يسأل ومن أن يتعلم، قال الله عز وجل: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلا هُدًى وَلا كِتَابٍ مُنِيرٍ * ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللهِ[الحج:8-9], وهو مع جهله يريد أن يجادل وأن يتكلم: لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ * ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَأَنَّ اللهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ[الحج:9-10].قال القائل: ليس العمى طول السؤال وإنماتمام العمى طول السكوت على الجهل ولذلك لم يزل سلفنا رحمهم الله يذمون من اتصف بهذه الصفة التي ينبغي أن تكون لله عز وجل وحده, فهو الكبير المتكبر، ومن ذلك أنهم قالوا: من أعجب برأيه ضل, ومن استغنى بعقله زل, ومن تكبر على الناس ذل, ومن خالط الأنذال حقر, ومن جالس العلماء وقر.وقال الفضيل بن عياض رحمه الله: التواضع أن تخضع للحق وتنقاد له ممن سمعت, ولو كان من صبي قبلته منه, ولو كان من أجهل الناس قبلته منه.وقال سعيد بن جبير رحمه الله: لا يزال الرجل عالماً ما طلب العلم, فإذا ترك التعلم وظن أنه قد استغنى واكتفى بما عنده فهو أجهل ما يكون, وأبلغ من ذلك أن الشافعي رحمه الله الذي ملأ طباق الأرض علماً يقول تلميذه الحميدي رحمه الله: صحبت الشافعي من مكة إلى مصر فكنت أستفيد منه المسائل ويستفيد مني الحديث, فالإمام الشافعي يستفيد من تلميذه الحميدي، وكان يقول لتلميذه الآخر الإمام المبجل أحمد بن حنبل رحمه الله، يقول له: أنتم أعلم بالحديث مني, فإذا بلغك حديث فأعلمنيه لأكتبه. فهكذا تواضع العلماء.نسأل الله أن يرزقنا هذا الخلق الكريم! وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
معنى اسم الله (الكبير والمتكبر)
ما معنى هذين الاسمين (الكبير والمتكبر)؟أما كونه كبيراً جل جلاله، فقد قال الإمام الطبري رحمه الله: الكبير يعني: العظيم الذي كل شيء دونه ولا شيء أعظم منه جل جلاله, كما قال الأول: رأيت الله أكبر كل شيءمحاولة وأكثرهم جنوداًوقال الإمام الخطابي رحمه الله: الكبير هو الموصوف بالجلال وكبر الشأن, فصغر دون جلاله كل كبير, فالله تعالى كبير الذات وكبير القدر، قال تعالى: وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ[الزمر:67], وقد أمرنا جل جلاله بأن نكبره فقال سبحانه: يَا أَيُّهَا المُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنذِرْ * وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ[المدثر:1-3] وقال سبحانه: وَقُلِ الْحَمْدُ للهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا[الإسراء:111].ولذلك نجد التكبير هو أنشودة المسلمين, في صباحهم ومسائهم وأوقات صلواتهم, وفي أعيادهم, بل حتى حين ركوب الدابة، كما روي: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا استوى عليها كبر الله ثلاثاً ثم قال: سبحان الذي سخر لنا هذا وما كان له مقرنين ).وكذلك عند الذبح, لا بد من ذكر اسم الله عز وجل وتكبيره. أما كونه جل جلاله متكبراً, فهذه الكلمة التي هي في حق البشر صفة ذم وصفة نقص, ومستوجبة لمقت الله عز وجل ولدخول جهنم والحرمان من الجنة، كما قال صلى الله عليه وسلم: ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ), وكما قال الله عز وجل: فَلَبِئْسَ مَثْوَى المُتَكَبِّرِينَ[النحل:29]، وقال سبحانه: إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ[غافر:60]، وقال أيضاً: سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ[الأعراف:146].لكن في حق الله عز وجل صفة كمال, ومعنى المتكبر كما قال قتادة رحمه الله: أي تكبر عن كل شر, وقال بعضهم: المتكبر أي تكبر عن ظلم عباده.وقال الخطابي رحمه الله: المتكبر: المتعال عن صفات الخلق, ويقال: هو الذي يتكبر على عتاة خلقه إذا نازعوه عظمته, كما قال الله جل جلاله في الحديث القدسي الصحيح: ( العز إزاري والكبرياء ردائي, فمن نازعني فيهما قصمته ولا أبالي ).وقيل: المتكبر الذي تكبر بربوبيته فلا شيء مثله, وقيل: هو المتكبر عن كل سوء, المتعظم عما لا يليق به من صفات السوء والذم والحدث, فالله جل جلاله متكبر عن كل شر, متكبر على صفات خلقه, متعال عليها, متكبر على عتاة البشر الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق وينازعونه عظمته, ومتكبر بربوبيته جل جلاله فلا شيء مثله.
 عواقب من تكبر على الله وعلى عباد الله
ثالثاً: من آثار الإيمان بهذين الاسمين العظيمين الجليلين: أن نوقن أنه ما من متكبر ولا طاغية على وجه الأرض تكبر على الله وتكبر على عباد الله إلا وسيقسمه الله عز وجل, وسيأخذه أخذ عزيز مقتدر في الدنيا، ولعذاب الآخرة أشد وأبقى, قال الله عز وجل: فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ[فصلت:15].وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( يحشر الجبارون والمتكبرون يوم القيامة أمثال الذر يطؤهم الناس ).ومن أعظم عواقب الكبر -والعياذ بالله-: أنه يصد عن اتباع الحق, فالمتكبر يرى الحق رأي العين, يراه بعينه ويسمعه بأذنه, ولربما يلمسه بيده ومع ذلك يعرض عنه, قال الله عز وجل: إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ[غافر:56] حملهم على الجدال التكبر والعياذ بالله. وقال نبي الله نوح عليه السلام مخاطباً ربه: وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا[نوح:7], وقال تعالى عن الوليد بن المغيرة طاغية بني مخزوم: ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا * وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا * وَبَنِينَ شُهُودًا * وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا * ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ * كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا * سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا[المدثر:11-17].قال المفسرون: يكلف صعود جبل في نار جهنم -والعياذ بالله- كلما بلغ قمته هوى إلى قعره, والسبب هو كما قال الله عز وجل: إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ * فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ نَظَرَ * ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ * ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ * فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ[المدثر:18-24], أيقن أن القرآن لا يمكن أن يكون كلاماً لبشر, ومع ذلك منعه الكبر والعياذ بالله.وقال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ[الأعراف:40].أيضاً من عواقب الكبر: أنه يمنع من السؤال, يمنع من طلب العلم, فتجد المتكبر يجهل قضايا هو مسئول عنها, والله عز وجل سيحاسبه عليها, وربما لا يحسن الطهارة, وربما لا يحسن الصلاة, وربما لا يقيم لسانه بفاتحة الكتاب, ويمنعه الكبر من أن يسأل ومن أن يتعلم، قال الله عز وجل: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلا هُدًى وَلا كِتَابٍ مُنِيرٍ * ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللهِ[الحج:8-9], وهو مع جهله يريد أن يجادل وأن يتكلم: لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ * ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَأَنَّ اللهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ[الحج:9-10].قال القائل: ليس العمى طول السؤال وإنماتمام العمى طول السكوت على الجهل ولذلك لم يزل سلفنا رحمهم الله يذمون من اتصف بهذه الصفة التي ينبغي أن تكون لله عز وجل وحده, فهو الكبير المتكبر، ومن ذلك أنهم قالوا: من أعجب برأيه ضل, ومن استغنى بعقله زل, ومن تكبر على الناس ذل, ومن خالط الأنذال حقر, ومن جالس العلماء وقر.وقال الفضيل بن عياض رحمه الله: التواضع أن تخضع للحق وتنقاد له ممن سمعت, ولو كان من صبي قبلته منه, ولو كان من أجهل الناس قبلته منه.وقال سعيد بن جبير رحمه الله: لا يزال الرجل عالماً ما طلب العلم, فإذا ترك التعلم وظن أنه قد استغنى واكتفى بما عنده فهو أجهل ما يكون, وأبلغ من ذلك أن الشافعي رحمه الله الذي ملأ طباق الأرض علماً يقول تلميذه الحميدي رحمه الله: صحبت الشافعي من مكة إلى مصر فكنت أستفيد منه المسائل ويستفيد مني الحديث, فالإمام الشافعي يستفيد من تلميذه الحميدي، وكان يقول لتلميذه الآخر الإمام المبجل أحمد بن حنبل رحمه الله، يقول له: أنتم أعلم بالحديث مني, فإذا بلغك حديث فأعلمنيه لأكتبه. فهكذا تواضع العلماء.نسأل الله أن يرزقنا هذا الخلق الكريم! وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , أسماء الله الحسنى - الكبير والمتكبر للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net