اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , فقه العبادات - الصلاة [10] للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي


فقه العبادات - الصلاة [10] - (للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي)
من شروط الصلاة: النية، وهي تميز العبادة عن العادة، كما تميز العبادات عن بعضها، ولا يشرع التلفظ بها، ولها أحكام منها معرفة حكم نية الفرضية ونية الإمامة والاقتداء، وأحكام قلب النية من فرض إلى نفل أو العكس، أو من فرض إلى مثله أو من نفل إلى مثله، وأحكام الاستخلاف للإمام.
أحكام الاجتهاد في استقبال القبلة
الشيخ: بسم الله الرحمن الرحيم.الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل، وبعد: فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.إخوتي المشاهدين والمشاهدين! حيا الله الإخوة الحاضرين معنا في هذا الأستديو. وكنا أيها الإخوة قد توقفنا عند بعض مسائل استقبال القبلة، وذكرنا غالبها وأكثرها، ولم يبق منها إلا بعض المسائل لعلنا نكملها إن شاء الله، ثم ندلف إلى الشرط الأخير وهو النية.
 من سافر إلى بلاد الكفر ولا يقدر على الاجتهاد في القبلة
الشيخ: المسألة الأخرى: قلنا: إن من صلى من غير اجتهاد ولا تقليد فإنه يأثم بذلك، أي: لم يسأل ولم يجتهد، بل دخل الشقة ثم صلى من غير اجتهاد ولا تقليد.فإن قال: كيف أقلد وأنا في بلد كافر؟ قلنا له: يلزمك أن تبحث تقول: أنا الآن في جهة الغرب، إذاً القبلة في جهة الشرق أي أنك إذا اتجهت إلى جهة الغرب فالقبلة سوف تكون جهة الشرق، أو إن شئت تقول: أو الشمال الشرقي أو الجنوبي وغير ذلك، فإنك تستطيع أن تسأل، وهم سوف يجيبونك، فلو قلت: أين السعودية؟ فإنهم سوف يجيبونك في هذا، ولو اكتفوا بالجهة، لكن الواجب عليك أن تجتهد، فإذا لم تجتهد فعليك أن تقلد.العلماء يقولون: هذا الذي لم يجتهد ولم يقلد لا يخلو من ثلاث أحوال:الأول: أن يخطئ في القبلة، فيجب عليه أن يعيد؛ لأن الله يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، وهو لم يتق الله ما استطاع.الثاني: ألا يعلم هل أصاب أم لم يصب، وهذا يلزمه أن يعيد؛ لأن الواجب في حقه أن يجتهد أو يقلد ولم يفعل.الثالث: أن يصيب، فذهب بعض أهل العلم إلى أنه إن أصاب من غير اجتهاد ولا تقليد فإنه يلزمه أن يعيد. والراجح والله أعلم أنه لا يلزمه ذلك؛ لأن الاجتهاد إنما هو وسيلة لغاية إصابة القبلة، فإن وقع فالحمد لله، والله أعلم.
النية في الصلاة
الشيخ: لعل في هذا من المسائل كفاية، ونشرع بإذن الله في الشرط السادس من شروط الصلاة، وهي النية. ‏
 الاستخلاف للإمام
الشيخ: مسألة أخرى هي: مسألة الاستخلاف هل تصح أم لا؟ مثاله: إمام صلى، ثم قطع الصلاة، فهل يأتي شخص يؤمهم فيصلون بعده أم لا؟ صلى إمام بالناس، ثم أراد أن يقطع صلاته، فأراد شخص أن يقوم من المأمومين مقام الإمام فهل يصح؟ للعلماء في هذا تفصيلات، ففرقوا بين شخص ابتدأ الصلاة، فأراد أن يقطعها لا لشيء، كما لو أحس أن أهله ينادونه، وزوجته مثلاً في مكان خطر، فسمع الجوال، أو رأى رسالتها، فهو الآن يريد أن يخرج من الصلاة من غير أن يبطلها قالوا: هنا يصح الاستخلاف، وأما إذا ابتدره الحدث أو تبين أنه لم يكن طاهراً، فإن الحنابلة يقولون: لا يصح الاستخلاف. وما معنى الاستخلاف؟الجواب: أن يأتي مأموم فيكون إماماً، قالوا: لأنه يشترط نية الإمامة من ابتداء الصلاة، وهذا المؤتم نوى الائتمام، قالوا: فلا يصح، فيصلون كل واحد وحده وهذا القول الأول.والقول الثاني في المسألة: وهو أنه لا يشترط نية الإمامة أثناء الصلاة بل يجوز، واستدلوا على ذلك بما جاء في الصحيحين: (أن أبا بكر رضي الله عنه أم الناس في الصلاة، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم، فصار هو الإمام و أبو بكر مؤتماً بالنبي صلى الله عليه وسلم )، فدل ذلك على أنه يجوز للإمام أن يأتم، أو للمؤتم أن يكون إماماً؛ لأنه لما جاز هذا جاز ذاك، وهذا هو الراجح، والله أعلم. وعلى هذا فإن الإمام إذا أحدث في الصلاة، أو تبين حدثه قبل الصلاة، مثل أن يكون أكل لحم جزور، فإن الراجح -والله أعلم- أنه إذا ذهب فإنه يجوز لأحد المأمومين أن يأتي فيكمل صلاته، واستدل العلماء على جواز ذلك بما فعله عمر بن الخطاب حينما طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ، قال: فجعل الناس يسبحون: سبحان الله! سبحان الله! فجاء عبد الرحمن بن عوف فأمهم، فهذا يدل على جواز أصل الاستخلاف، وأن عبد الرحمن بن عوف إنما ابتدأ الصلاة على أنه مؤتم، فدل ذلك على أنه يجوز للمؤتم أن ينوي الإمامة، هذا هو الراجح والله أعلم خلافاً لجمهور أهل العلم. ولعل في هذا كفاية أيها الإخوة والأخوات، ونكمل إن شاء الله في درس لاحق في صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم. وإلى ذلكم الحين نستودعكم الله، على أمل اللقاء بكم، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , فقه العبادات - الصلاة [10] للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي

http://audio.islamweb.net