اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , عمدة الفقه - كتاب البيع [8] للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي


عمدة الفقه - كتاب البيع [8] - (للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي)
بيع الثمار لا يخلو من حالات أربع: إما أن يبيع الثمر مع الشجر فهذا جائز سواء بدا الصلاح أم لم يبد، وإما أن يبيع الثمر بعد بدو الصلاح فهذا جائز أيضاً، وإما أن يبيع الثمر قبل بدو الصلاح فلا يجوز، وإما أن يبيع الثمر على حاله مقطوعاً قبل بدو الصلاح فلا يجوز أيضاً، ولا يخرج بيع الثمار عن هذه الحالات.
بيع الأصول والثمار
بسم الله الرحمن الرحيم.الحمد لله وصلى الله وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل.اللهم إنا نسألك إيماناً صادقاً، ويقيناً ليس بعده كفر، ورحمة ننال بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة، اللهم انفعنا بما علمتنا وعلمنا ما ينفعنا، وارزقنا علماً وعملاً يا كريم!اللهم هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً، اللهم زدنا إيماناً ويقيناً وصبراً وفقهاً يا رب العالمين، وبعد:فقد قال المؤلف رحمه الله تعالى: [باب بيع الأصول والثمار.روي عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال: ( من باع نخلاً بعد أن تؤبر فثمرتها للبائع إلا أن يشترطها المبتاع )، وكذلك بيع الشجر إذا كان ثمره بادياً، فإن باع الأرض وفيها زرع لا يحصد إلا مرة فهو للبائع ما لم يشترطه المبتاع، وإن كان يجز مرة بعد مرة أخرى فالأصول للمشتري والجزة الظاهرة عند البيع للبائع].
 ضابط صلاح ثمر النخل والعنب
قال المؤلف رحمه الله: [وصلاح ثمر النخل أن يحمر أو يصفر، والعنب بأن يتموه]. (يتموه) يعني: يلين، ويدخل فيه الماء وهذا هو القصد، فلابد أن يدخل فيه الماء ولا يجوز بيعه حصرماً، والحصرم هو القاسي المر، ولهذا يقال لطالب العلم الصغير الذي لم يعل كعبه ولم ينضج رأيه في هذا الفن: لا تتزبب قبل أن تتحصرم، وهذا قاله أبو علي الفاسي لـابن جني ، حين قدم أبو علي الفاسي فوجد ابن جني يشرح للناس، فجلس عنده فرأى أن عنده بعض الهفوات، فسأله أبو علي الفاسي سؤالاً، وكان أبو علي من علماء الإسلام في العربية، فسأل ابن جني سؤالاً في الحلقة فلم يُجب، فسأله ثانياً فلم يُجب، فقال: لا تتزبب قبل أن تتحصرم، يعني: لا تنصب نفسك شيخاً وأنت ليس عندك أصول، قال: فخرج أبو علي فلحقه ابن جني وقرأ عليه، ثم ألف بعد ذلك الخصائص، فكان أبو علي يُقدر ابن جني تقديراً عظيماً، وكان من احترام ابن جني لـأبي علي الفاسي أنه كان بين أبي علي الفاسي والمتنبي الشاعر المعروف بعض الجفاء وكان أبو علي الفاسي لا يُقدر للمتنبي شعراً ولا أدباً ولا براعة في ذلك، فكان ابن جني إذا جلس مع أبي علي يقول: ما رأيك في بلاغة هذا الشاعر، فيعطيه بيتاً أو بيتين فيقول: لمن هذا الأمر؟ والله إنه لشاعر عجيب، فيقول: لا أحفظه عن أحد، ثم يعطيه مرة ثانية وثالثة ورابعة حتى يُعجب أبو علي بهذا الشاعر، قال: هذا هو المتنبي ، قال: فبعد ذلك بدأ أبو علي يُقدر المتنبي قدره.نسأل أن يرزقنا وإياكم الفقه في الدين.وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.
الأسئلة

 بيع المكيفات وغيرها من الأدوات المنزلية بالتقسيط
السؤال: ما حكم بيع المكيفات والثلاجات ونحوها من الحوائج المنزلية بالتقسيط؟الجواب: لا حرج في ذلك، لكن ينبغي أن يُتأكد من شركة التقسيط، التي سوف تقوم بالتقسيط عليك، هل تملك السلع؟ وإذا ملكتها فهل تقبضها؟ فإذا ملكتها وقبضتها فلا حرج أن تبيعها عليه، ومن المعلوم أن الأدوات المنزلية هذه والأجهزة الكهربائية ليست مثل السيارة التي فيها بطاقة جمركية، فعلى هذا لا بد أن يكون مندوب الشركة هو الذي يقوم بتسليم السلعة قبل أن يُبرم العقد معي، أما أن يُبرم العقد معي ثم يذهب إلى المحل فيسلمها لي فيكون محرماً؛ لأنه ربح ما لم يضمن، كيف يربح ما لم يضمن؟ المكيف مثلاً يُباع بألف وثمانمائة فيبيعه عليّ بالتقسيط بألفين وخمسمائة قبل أن أقبضه، فيكون قد ربح ما لم يضمن.أسأل الله أن يرزقنا وإياكم الفقه في الدين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , عمدة الفقه - كتاب البيع [8] للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي

http://audio.islamweb.net