اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , عمدة الأحكام - كتاب البيوع [5] للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي


عمدة الأحكام - كتاب البيوع [5] - (للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي)
لا يجوز للإنسان إذا أوقف شيئاً أن يتصرف فيه بالبيع إلا إذا تعطلت منافعه، وكل مال أخرجه الإنسان صدقة لله فلا يجوز أن يعود فيه إلا أن يأتيه بالإرث، أو أن يعطيه والده شيئاً من المال فلا بأس أن يرجعه بشروط ذكرها أهل العلم، والشفعة على الاختيار شريطة ألا يطول الفصل عرفاً، ومعاوضة الشريك لإسقاط الشفعة جائزة على الراجح.
شرح حديث: (اشترى رسول الله صلى الله عليه وسلم من يهودي طعاماً ورهنه درعاً ...)
قال المصنف رحمه الله: [ باب الرهن وغيره:عن عائشة رضي الله تعالى عنها: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اشترى من يهودي طعاماً, ورهنه درعاً من حديد ) ].
 انتفاع المرتهن بالرهن
واعلم أن المرتهن لا يجوز له أن ينتفع ويستفيد من الرهن إذا كان الرهن أصله قرض، فلو قلت لزيد: أقرضني مائة ألف ريال أردها بعد سنة، فقال: بشرط أن تعطيني شقتك التي في مكة، فأعطيته شقتي التي في مكة، وبدأ يسكنها، هذا لا يجوز؛ لأنه قرض جر نفعاً، أما إذا كان الرهن نشأ من بيع فإنه يجوز للمرتهن أن ينتفع منه برضا البائع، فلو قال البائع: بعني سيارتك أو بعني أرضك بمليون، قال: بشرط أن ترهنني شقتك التي في مكة، فرضي بالرهن، فإنه لا يجوز للمرتهن أن ينتفع بهذه الشقة، لكن لو اتصل بعد يومين، أو عشرة أيام، أو شهر وقال بأنه يريد أن ينتفع بها، نقول: الراجح أنه يجوز، وهو مذهب الحنابلة، واختيار اللجنة الدائمة، بشرط ألا يكون حيلة على تأجيل الثمن، يعني: إما أن تقضي وإما أن أنتفع بالشقة، يقول: الدين سداده بعد سنة، وأقول لك: يا فلان! سدده بعد سنتين وأنتفع أنا بالشقة، فصار مقصوده التأجيل، فهذا لا يجوز، والله أعلم.والحنابلة خلافاً للجمهور استثنوا صورة واحدة: يجوز للمرتهن أن ينتفع بالرهن بلا إذن من الراهن، وهو ما إذا كان المرهون دابة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كما عند البخاري قال: ( الظهر يركب بنفقته إذا كان مرهوناً )، يعني: أنا عندي جمل أو عندي خيل رهن، وأنا الذي أعلفه، فعلفي له يجوز لي أن أركبه، وأما إن قال لي الراهن: أنا أعطيه علفه ولا تركبه، فلا يجوز للمرتهن أن يركبه، وأما حديث: ( لا يغلق الرهن على صاحبه، له غنمه وعليه غرمه )، نقول: هذا فيما إذا لم يكن دابة، أو كان دابة واشترط الراهن أن يعطيها النفقة، فحينئذ لا ينتفع المرتهن بذلك، والله أعلم.
شرح حديث: (مطل الغني ظلم ...)
قال المؤلف رحمه الله: [ عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( مطل الغني ظلم، فإذا أتبع أحدكم على مليء فليتبع ). مطل الغني: المماطلة في أداء ما عليه من حق للغير. أتبع: أحيل. مليء: الغني المقتدر على الوفاء ].حديث أبي هريرة : ( مطل الغني ظلم، وإذا أتبع أحدكم على مليء فليتبع )، وهذا ليس من باب الرهن ولكنه من باب الحوالة، ولهذا قال المؤلف: باب الرهن وغيره.
 شروط الحوالة
واعلم أن العلماء اشترطوا في الحوالة شروطاً: وهو اتفاق الجنسين من المالين، فلو كان لزيد عليّ مائة ألف ريال، ولي على بكر دولارات، قالوا: لا يصح الحوالة، كما هو مذهب الجمهور، والصحيح جواز ذلك، ويكون في حكم المصارفة، والله أعلم.وأما إذا كان الدين الذي على المحال عليه أقل من الدين الذي للمحيل جاز للمحيل أن يحال إلى الدين الذي في ذمة المحال عليه، ويطالب المحيل بالباقي، والله أعلم.وإذا ثبت إعسار المحال عليه بعد أن كان مليئاً لم يرجع على المحيل، مثلاً قلت للشيخ بدر: اذهب إلى عبد الرحمن أنا أطلبه مائة ألف، وهو مليء، قال: نعم، فجاء بدر لعبد الرحمن وقال: أريد أن تعطيني مالي، قال: أبشر، هل تريدها الآن أو بعد أسبوع؟ قال: دعها حتى بعد أسبوع، فأنا وإياك لا نختلف، ثم بعد أسبوع عبد الرحمن -لا قدر الله- دخل في الأسهم، وذهبت كل أمواله، وصار مفلساً، فهل يجوز لـبدر أن يرجع إليّ؟ لا، بل يلزمه أن ينتظر عبد الرحمن؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( وإذا أحيل أحدكم على مليء فليتبع )، أما إذا ظن الشيخ بدر أن عبد الرحمن مليء فتبين أنه ليس مليئاً فيجوز لبدر أن يرجع عليّ؛ لأنه لم يكن عبد الرحمن مليئاً، والله أعلم.
شرح حديث: (من أدرك ماله بعينه عند رجل قد أفلس فهو أحق به)
قال المصنف رحمه الله: [ وعنه رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( من أدرك ماله بعينه عند رجل -أو إنسان- قد أفلس فهو أحق به من غيره ) ].هذا الحديث فيه مسألة: وهو أن الرجل إذا باع ماله لآخر، ثم أفلس المشتري، ووجد الشيء الذي بيع على حاله، وكان المشتري عليه ديون للناس، هل يكون البائع الذي وجد سيارته كحالها عند المفلس -الذي هو المشتري- أسوة الغرماء. مثلاً: المشتري مدين لخمسة: لي، ولفلان، وفلان، وفلان، وفلان، هل أنا أدخل مع الناس أسوة الغرماء، أما أكون أحق بسيارتي من بقية الغرماء فآخذها، ويكون الباقي أسوة الغرماء؟ في هذا الحديث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من أدرك ماله بعينه عند رجل قد أفلس )، يعني رجل اشترى مني سيارة بالآجل، ثم قبض السيارة وأفلس، فوجدت سيارتي عنده، وأنا أطلبه قيمتها مائة ألف، وزيد يطلبه مائة ألف، وبكر يطلبه مائة ألف، إذاً: في ذمته ثلاثمائة ألف، وليس عنده شيء في الحساب، لما أفلس قال الغرماء: عنده سيارة قيمتها مائة ألف، هلموا نقتسمها بيننا، كل واحد يأخذ الثلث، قلت أنا: لا، السيارة لي وحدي؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( من أدرك ماله بعين عند رجل أو إنسان قد أفلس فهو أحق به من غيره )، أنا أحق الناس بها، أنا أحق من الغرماء كلهم. لكن يشترط في هذا شروط: أولاً: ألا يتغير الشيء المباع، فإن تغير فإنه لا يصح للبائع أن يرجع؛ لأن الرسول يقول: ( من أدرك ماله بعينه ).الثاني: ألا يكون الدائن قد قبض بعض الثمن، فإن قبض بعض الثمن فلا يحق له الرجوع، كما جاء في حديث أبي بكر بن عبد الرحمن عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ( ولم يكن قد أخذ من ماله شيئاً )، وإن كان الصواب في الحديث أنه مرسل، لكن العمل عليه عند أهل العلم.الثالث: ألا يكون المفلس قد تصرف بها وصارت رهناً عند آخر، مثل: أنا بعت على زيد سيارة بمائة ألف ريال إلى سنة، فلما قبض زيد السيارة ذهب بها إلى بدر وقال: أقرضني مائة ألف، وهذه السيارة رهن، أو بعتك هذه السيارة، فهنا إذا باعها أو رهنت، فلا يحق للبائع الأول أخذها؛ لأنها أصبحت مستحقة للغير، والله أعلم.
 شروط الحوالة
واعلم أن العلماء اشترطوا في الحوالة شروطاً: وهو اتفاق الجنسين من المالين، فلو كان لزيد عليّ مائة ألف ريال، ولي على بكر دولارات، قالوا: لا يصح الحوالة، كما هو مذهب الجمهور، والصحيح جواز ذلك، ويكون في حكم المصارفة، والله أعلم.وأما إذا كان الدين الذي على المحال عليه أقل من الدين الذي للمحيل جاز للمحيل أن يحال إلى الدين الذي في ذمة المحال عليه، ويطالب المحيل بالباقي، والله أعلم.وإذا ثبت إعسار المحال عليه بعد أن كان مليئاً لم يرجع على المحيل، مثلاً قلت للشيخ بدر: اذهب إلى عبد الرحمن أنا أطلبه مائة ألف، وهو مليء، قال: نعم، فجاء بدر لعبد الرحمن وقال: أريد أن تعطيني مالي، قال: أبشر، هل تريدها الآن أو بعد أسبوع؟ قال: دعها حتى بعد أسبوع، فأنا وإياك لا نختلف، ثم بعد أسبوع عبد الرحمن -لا قدر الله- دخل في الأسهم، وذهبت كل أمواله، وصار مفلساً، فهل يجوز لـبدر أن يرجع إليّ؟ لا، بل يلزمه أن ينتظر عبد الرحمن؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( وإذا أحيل أحدكم على مليء فليتبع )، أما إذا ظن الشيخ بدر أن عبد الرحمن مليء فتبين أنه ليس مليئاً فيجوز لبدر أن يرجع عليّ؛ لأنه لم يكن عبد الرحمن مليئاً، والله أعلم.
شرح حديث: (قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشفعة ...)
قال المؤلف رحمه الله تعالى: [عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه قال: ( جعل -وفي لفظ:- قضى النبي صلى الله عليه وسلم بالشفعة في كل ما لم يقسم، فإذا وقعت الحدود، وصرفت الطرق فلا شفعة )]. ‏
 معاوضة الشريك لإسقاط الشفعة
واختلف الفقهاء هل يجوز للشريك أن يعاوض شريكه لأجل إسقاط الشفعة؟صورتها: أنا وشريكي زيد عندنا أرض لم تقسم، فبعت نصيبي بخمسمائة ألف على أسلم، فأراد زيد أن يشفع، فقال أسلم لزيد: أسقط شفعتك ولك مائة ألف، فهل يجوز للشريك أن يسقط حقه في الشفعة بمال؟ ذهب الحنابلة والحنفية إلى أنه لا يجوز، فإذا قبل الشريك بأن يسقط حقه في الشفعة بمال علم أنه ليس ثمة ضرر؛ لأن الشفعة إنما جازت لدفع الضرر، فإذا جاز أن يعتاض عن ذلك بثمن علم أنه لا ضرر في البيع، وعلى هذا فتسقط الشفعة. وذهب المالكية والشافعية ورواية عند الإمام أحمد إلى أنها لا تسقط، وأن الشريك يمكن أن يرضى بالضرر إذا بذل له شيء من المال، ولعل هذا القول أقرب؛ لأن هذا حق ولو كان إنما شرع لأجل دفع الضرر، فيمكن أن يصبر الإنسان عن ضرره إذا دُفع له شيء من المال، فالرجل إذا تزوج على زوجته فإنه ضرر عليها، فإذا أعطاها شيئاً من المال كي تقبل هذا الضرر أليس هذا مقبولاً؟ الجواب: بلى، فكذلك هنا، والله أعلم.
شرح حديث عمر: (إن شئت حبست أصلها ...)
قال المؤلف رحمه الله: [ وعن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال: ( قد أصاب عمر أرضاً بخيبر فأتى النبي صلى الله عليه وسلم يستأمره فيها، فقال: يا رسول الله! إني أصبت أرضاً بخيبر, لم أصب مالاً قط هو أنفس عندي منه, فما تأمرني به؟ قال: إن شئت حبست أصلها, وتصدقت بها، قال: فتصدق بها، غير أنه لا يباع أصلها, ولا يورث, ولا يوهب، قال: فتصدق عمر في الفقراء, وفي القربى, وفي الرقاب, وفي سبيل الله, وابن السبيل, والضيف، لا جناح على من وليها: أن يأكل منها بالمعروف, أو يطعم صديقاً, غير متمول فيه ) وفي لفظ: ( غير متأثل ) ].
 الوقف لبعض الأبناء
ومن الأوقاف الجائرة ما يقوله بعض الآباء هداهم الله: هذا العمارة وقف لأبنائي الذكور وبناتي اللاتي لم يتزوجن، فإذا تزوجن لم يكن لهن حق في ذلك، فهذا وقف جور كما ذكر ذلك المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمة الله تعالى عليه وأئمة الدعوة، فإن كثيراً من الناس يوقفون لبعض الورثة دون بعض، والصحيح أنه إن أراد أن يبقيه يقول: لذريتي، الذكور منهم والإناث، لكن يجوز له أيضاً على الراجح أن يقول: لبناتي دون أولادهن؛ كما قال الشاعر:بنونا بنو أبنائنا وبناتنابنوهن أبناء الرجال الأباعدِإذا ثبت هذا فاعلم أن شرط الواقف كشرط الشارع، بمعنى أنه يجب أن يمضى إذا وافق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأما إذا لم يوافق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فلا يجوز أن يمضى؛ لأن المهيمن هو كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأنهما الوحيان: ( ألا وإني أوتيت القرآن ومثله معه ). فإذا ثبت أن لفظ الواقف لا يخالف لفظ الشارع فلا يجوز للناظر أن يخالف، فإذا قال: أوقفت هذه الدار لجمعية تحفيظ القرآن الكريم، أو لحفاظ كتاب الله، فلا يجوز أن يجعلها لحفاظ المتون الفقهية؛ لأنه مخالف لشرط الواقف، لكن إذا لم يكن هناك حفاظ لكتاب الله فالعلماء يقولون: إذا لم يوجد أحد من أهل الموقوف عليهم صرفه لمثلهم، أو لما هو أنفع، فإذا قال رب الدار: أوقفت هذا الدار أضحيتين لي ولذريتي وسكت، فغلت هذا الدار مائة ألف، والأضحية الغالية الواحدة بثلاثة آلاف، قال بعض العلماء: يصرفه لمثل ما شرطه يعني: يجعل المائة الألف كلها أضاحي، وقال بعضهم: يصرفها في وجوه البر وهذا أقرب، فإن صرفها على ذرية الميت فلا بأس كما ذكر ذلك الإمام الموفق ابن قدامة ؛ لأن بره لأولاده من البر، وإن صرفه في المصالح العامة والفقراء فهو أنفع وأفضل، والله أعلم.إن مسائل الوقف أخذت كلها من حديث واحد، ولهذا قيل: الفقهاء الأطباء والمحدثون الصيادلة، كما قال الأعمش للنعمان أبي حنيفة : واعلم أن الفقهاء المقصود بهم أهل الحديث: هم الذين يعتمدون على أقوالهم بالقرآن والسنة، وإن كانوا لا يهتمون بعلم الرجال، كما ذكر ذلك أبو العباس بن تيمية في القواعد النورانية قال: فأهل الحديث هم الذين يجعلون نصب أعينهم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فلا عدول عن أقوالهم إلا للكتاب والسنة، وحينئذ فهم من أهل الحديث فـمالك من أهل الحديث، و الشافعي من أهل الحديث، و أبو محمد بن قدامة من أهل الحديث، فأهل الحديث هم الذين إذا استدلوا قالوا: قال الله قال رسوله قالالصحابة هم أولو العرفانِيقول عمر: ( إني أصبت أرضاً بخيبر ) جاءته أرض من المغانم، يقول: ( لم أصب مالاً قط هو أنفس عندي منه )، وهذا دليل على أن عمر لم يكن من أهل التجارة، فقال لرسول الله: ( فما تأمرني به؟ قال: إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها )، يعني: جعلتها وقفاً، ( فتصدق بها عمر على أنه لا يباع ولا يوهب ولا يورث، للفقراء وفي القربى وفي الرقاب وفي سبيل الله وابن السبيل والضيف، لا جناح على من وليها )، فالذي وليها هو الناظر، ولا جناح على الناظر أن يأكل منها غير متمول أي: يجعله مالاً له، يعني: يجعله دخلاً له، فيأخذ منه حتى يربح وهذا لا يجوز، (أو متأثل) يعني: أنه يجعله كأنه أثله، أي كأنه هو رزقه فقط، فلك أن تأخذ منه شيئاً لكن لا يكون هو رزقك حيث لا تعمل غيره، وكذلك لا يجوز أن تكون متمولاً له، فتأخذه لأجل أن تجمع ثم تشتري لك عمارة، وإنما تأخذ منه بالمعروف، والله أعلم.واعلم أن الوقف إذا أوقف ووزع، قال: تصرف للفقراء والمساكين وكذا وكذا، فإن الأفضل كما هو مذهب الشافعية والحنابلة أن يجمع جميع ما أخبر به، هذا الأفضل، فإن شق ذلك قدم الأنفع في زمانه، فإذا قال: يعطى الفقراء والقربى والمساكين وحفاظ كتاب الله والمرضى، والمبلغ مائة ألف والقربى أغنياء فهؤلاء يسقطون، والمرضى في أحد يتبرع لهم والحمد لله، لكن حفاظ كتاب الله لم يكن أحد في هذا الزمان يعطيهم، فصرف المائة الألف كلها لحفاظ كتاب الله، فلا حرج في ذلك والله أعلم، إلا إذا قال: يعطى بينهم بالسوية فحينئذ يجب شرط الواقف، والله أعلم.
شرح حديث عمر: (لا تشتره ولا تعد في صدقتك ...)
قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ وعن عمر رضي الله عنه أنه قال: ( حملت على فرس في سبيل الله, فأضاعه الذي كان عنده, فأردت أن أشتريه, فظننت أنه يبيعه برخص، فسألت النبي صلى الله عليه وسلم فقال: لا تشتره ولا تعد في صدقتك، وإن أعطاكه بدرهم؛ فإن العائد في هبته كالعائد في قيئه )، وفي لفظ: ( فإن الذي يعود في صدقته كالكلب يعود في قيئه ) ].
 شروط جواز عودة الوالد في هبته لولده
واعلم أن الأصل أنه لا يجوز للإنسان أن يعود في هبته، إلا الوالد فيما يعطيه ولده، فيجوز للوالد أن يأخذ من مال ولده، وإن أعطاه إياه بثلاثة شروط: الشرط الأول: ألا يكون المال الذي أعطاه ولده مستحقاً، مثل أن يعطي ولده أرضاً، فيأتي هذا الولد، فيرهن هذه الأرض، فحينئذ لا يجوز للوالد أن يعيدها؛ لأنها استحقت للغير.الشرط الثاني: ألا يعود الوالد فيأخذ هذه الهدية من ولده ليعطيها ولداً آخر؛ لأن في ذلك شحن وإيغار في الصدور.الشرط الثالث: ألا يكون في أخذ الوالد من مال ولده ضرر على الولد، والله أعلم.
شرح حديث: (العائد في هبته كالعائد في قيئه)
قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( العائد في هبته كالعائد في قيئه ) ].حديث ابن عباس بلفظ: ( العائد في هبته كالعائد في قيئه )، وهناك لفظ آخر، وكلها تفيد أن العود عن الهدية بعد أن أخرجها من ملكه لا يجوز. ثم اعلم رعاك ربي أن الهدية تثبت بالقول وتلزم بالقبض؛ قبض الموهوب له، فإذا قلت: هذه هدية لعبد الرحمن ولم يقبضها عبد الرحمن، ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه يجوز لك أن ترجع إذا لم يقبضها، فإذا قبضها فإنها تكون لازمة، ولهذا جاء عند البيهقي و أحمد : ( أن أبا بكر رضي الله عنه أهدى لـعائشة شيئاً من جذاذ التمر ولم تقبضه عائشة ، فلما كان في وفاته رضي الله عنه قال: يا بنية! إني كنت قد وهبتك هذا الجذاذ، وأما قبل أن تحوزيه فإنما هو مال الورثة )، أي أن عائشة لم تقبض هذه الهدية، فيكون مالاً للورثة، والله أعلم.
 شروط جواز عودة الوالد في هبته لولده
واعلم أن الأصل أنه لا يجوز للإنسان أن يعود في هبته، إلا الوالد فيما يعطيه ولده، فيجوز للوالد أن يأخذ من مال ولده، وإن أعطاه إياه بثلاثة شروط: الشرط الأول: ألا يكون المال الذي أعطاه ولده مستحقاً، مثل أن يعطي ولده أرضاً، فيأتي هذا الولد، فيرهن هذه الأرض، فحينئذ لا يجوز للوالد أن يعيدها؛ لأنها استحقت للغير.الشرط الثاني: ألا يعود الوالد فيأخذ هذه الهدية من ولده ليعطيها ولداً آخر؛ لأن في ذلك شحن وإيغار في الصدور.الشرط الثالث: ألا يكون في أخذ الوالد من مال ولده ضرر على الولد، والله أعلم.
شرح حديث: (... اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم)
قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ وعن النعمان بن بشير رضي الله تعالى عنه أنه قال: ( تصدق عليَّ أبي ببعض ماله فقالت أمي عمرة بنت رواحة : لا أرضى حتى تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فانطلق أبي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليشهد على صدقتي، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفعلت هذا بولدك كلهم؟ قال: لا، قال: اتقوا الله واعدلوا في أولادكم، فرجع أبي, فرد تلك الصدقة )، وفي لفظ قال: ( فلا تشهدني إذاً؛ فإني لا أشهد على جور )، وفي لفظ : ( فأشهد على هذا غيري ) ].اعلم أن الفقهاء رحمهم الله إذا قالوا: باب الهدية والعطية، فإنما يقصدون بالهدية هدية الأجنبي، والعطية عطية الأولاد، والله أعلم.وهذا الحديث حديث النعمان بن بشير في عطية الأولاد، وهو أن والد النعمان وهو بشير أعطى ولده النعمان وكان صغيراً ببعض ماله، فقالت زوجة عمرة بنت رواحة : والله! لا أرضى حتى تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، عمرة أم النعمان وكان النعمان له إخوة من الأب، فكانت عمرة وخشيت أن يكون هذا فيه ظلم للأولاد، أين هذا من نساء الزمان، التي تطالب أحياناً زوجها بأن يعطي أولادها ولا يعطي أولاد المرأة الثانية، أما عمرة رضي الله عنها فأبت أن يعطي بشيراً ولدها ولم يعط الأولاد الآخرين، قالت: والله! لا أرضى حتى تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول النعمان : فانطلق أبي يحملني، هذا دليل على أن النعمان كان صغيراً فقال: ( يا رسول الله! اشهد أني نحلت النعمان هذا المال، فقال النبي: أفعلت هذا بولدك كلهم؟ قال: لا، قال صلى الله عليه وسلم: اتقو الله واعدلوا بين أولادكم، فرجع أبي فرد تلك الصدقة )، وفي رواية: ( فأشهد على هذا غيري؛ فإني لا أشهد على جور )، وفي رواية: ( أيسرك أن يكونوا لك في البر سواء؟ قال: نعم قال: فلا إذاً ). ‏
 أقسام عطية الوالد لولده
واعلم رعاك ربي أن إعطاء الوالد ولده ينقسم إلى قسمين: القسم الأول: إعطاء لشخصه: يعني: يحب فلاناً، يحب عبد الله أو يحب عبد العزيز، فيعطي عبد الله؛ لأنه الصغير، أو لأنه من المرأة الثانية، فهذا لا يجوز على مذهب الحنابلة وهو الراجح.القسم الثاني: أن يعطي بعض أولاده دون بعض لوصف، مثل أن يقول: من نجح في الدراسة سوف أعطيه كذا، من احتاج إلى الزواج فسوف أزوجه، ومن احتاج إلى العلاج فسوف أعالجه، من برني وخدمني فسوف أعطيه، هذا يسمى عطاء بالأوصاف، فلا حرج حينئذ، وحمل العلماء رحمهم الله عطية أبي بكر لـعائشة دون إخوتها؛ لأنه عطاء بالوصف والله أعلم، فكأن عائشة كانت أعلم، فأعطاها لعلمها، والله أعلم.واعلم أن العطية شيء والنفقة شيء آخر، فالوالد يعطي أولاه الصغار ما لا يعطي الكبار، أو يعطي الذي قد احتاج إلى السيارة ما لا يعطي غيره، فإن عطاءه هذا من باب الوصف الذي هو النفقة، وباب الوصف لا باس به، والله أعلم.
شرح حديث: (أن النبي صلى الله عليه وسلم عامل أهل خيبر بشطر ...)
قال المؤلف رحمه الله: [ وعن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما ( أن النبي صلى الله عليه وسلم عامل أهل خيبر بشطر ما يخرج منها من ثمر أو زرع ) ].
 بيان من عليه بذور المزارعة
اختلف الفقهاء رحمهم الله في بعض المسائل: فقالوا: هذا الزرع بذره على من؟الجمهور قالوا: إن البذر من ضمن الأرض، فيكون البذر على صاحب الأرض، والأقرب والله أعلم أن هذا على حسب ما يتراضيان به؛ لأن عمر كما روى البخاري معلقاً بصيغة الجزم: إن جاء عمر بالبذر فلهم كذا، يعني: مما يخرج، وإن جاءوا بالبذر فلهم كذا، وهذا يدل على أنه لا بأس أن يأتوا بالبذر أو يأتي به عمر ، فإن أتوا به، وقالوا: لنا مما يخرج أول ما يخرج نأخذ قيمتنا والباقي نقسمه، فلا حرج في ذلك إن شاء الله، يعني: كأنه دين على صاحب الأرض، وإذا كان العامل هو الذي سوف يدفع الزرع، وإذا ثبت هذا فإن رب الأرض يزارع هذه الأرض على أن ما يخرج منها له الربع أو الخمس أو السدس أو النصف على ما يتفقان عليه. وقلنا -نذكره على عجل- إن الشركة يجوز بثلاثة شروط: معلومية رأس المال لكل منها، ولا حرج أن يكون المال عرضاً، وكذلك معلومية ربح كل واحد منها، وكذلك عدم وجود الغرر والربا والجهالة في الشركة، والله أعلم.
شرح حديث: (كنا أكثر الأنصار حقلاً ...)
قال المؤلف رحمه الله: [ وعن رافع بن خديج رضي الله تعالى عنه أنه قال: ( كنا أكثر الأنصار حقلاً، فكنا نكري الأرض على أن لنا هذه ولهم هذه، فربما أخرجت هذه ولم تخرج هذه، فنهانا عن ذلك، فأما بالورق فلم ينهنا ) ].حديث رافع بن خديج : ( كنا أكثر الأنصار حقلاً، وكنا نكري الأرض على أن لنا هذه ولهم هذه )، يعني: لنا هذه الحقل ولهم هذا، فهذا منهي عنه؛ لأجل أنه ربما يسلم هذا ويهلك هذا، فلم يكن للناس زروع أو مزارعة إلا هذه، يقول: ( ولم تخرج هذه فنهانا عن ذلك )، نهى النبي صلى الله عليه وسلم لأجل الغرر، وهو مجهول العاقبة، ولا ندري ما الذي يبقى، فنهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك.( وأما الورق فلم ينهنا )، مثلاً: لو أن صاحب الأرض قال لمزارع: هذه النخل عندي أؤجرك خمس سنين بمائة ألف، فلا باس بذلك، فقد أجره الأرض وما فيها من زرع، وعلى هذا فالذين عندهم نخل يقولون: أحياناً لا نعرف كيف نواسي الأرض أو المزرعة فماذا نصنع؟ نقول: ائتوا بعمال، قال: العمال يأخذون علينا شيئاً، فهل يجوز لنا أن نقول للذي يريد الثمر: هذه أرضنا مع ما فيها من نخل نؤجرك خمس سنوات، فصاحب التمر الذي يريد التمر يبدأ يرتب الماء، ويحفر على كل نخلة، ويواسي العراجين، ويواسي الأعذاق، فهذا لا بأس به؛ لأنه آجرهم بالورق، الذي هو النقد فلا حرج، ولا عبرة حينئذ لو خسر صاحب المزرعة الذي هو المقاول العامل، فلو خسر هذه مثلها مثل البيع والشراء، البيع ربح وخسارة، ولم يكن هناك غرر أصلاً، والله أعلم، فحينئذ لا بأس به، أما أن يبيع الثمرة سنين كما جاء فهذا لا يجوز، أما إذا أجرتك الأرض وما فيها من نخل، فهذا لا بأس به، والله أعلم.
 بيان من عليه بذور المزارعة
اختلف الفقهاء رحمهم الله في بعض المسائل: فقالوا: هذا الزرع بذره على من؟الجمهور قالوا: إن البذر من ضمن الأرض، فيكون البذر على صاحب الأرض، والأقرب والله أعلم أن هذا على حسب ما يتراضيان به؛ لأن عمر كما روى البخاري معلقاً بصيغة الجزم: إن جاء عمر بالبذر فلهم كذا، يعني: مما يخرج، وإن جاءوا بالبذر فلهم كذا، وهذا يدل على أنه لا بأس أن يأتوا بالبذر أو يأتي به عمر ، فإن أتوا به، وقالوا: لنا مما يخرج أول ما يخرج نأخذ قيمتنا والباقي نقسمه، فلا حرج في ذلك إن شاء الله، يعني: كأنه دين على صاحب الأرض، وإذا كان العامل هو الذي سوف يدفع الزرع، وإذا ثبت هذا فإن رب الأرض يزارع هذه الأرض على أن ما يخرج منها له الربع أو الخمس أو السدس أو النصف على ما يتفقان عليه. وقلنا -نذكره على عجل- إن الشركة يجوز بثلاثة شروط: معلومية رأس المال لكل منها، ولا حرج أن يكون المال عرضاً، وكذلك معلومية ربح كل واحد منها، وكذلك عدم وجود الغرر والربا والجهالة في الشركة، والله أعلم.
شرح حديث: (... إنما كان الناس يؤاجرون ...)
قال المؤلف رحمه الله: [ ولـمسلم : عن حنظلة بن قيس أنه قال: ( سألت رافع بن خديج عن كراء الأرض بالذهب والورق، فقال: لا بأس به، إنما كان الناس يؤاجرون على عهد النبي صلى الله عليه وسلم بما على الماذيانات، وأقبال الجداول، وأشياء من الزرع، فيهلك هذا ويسلم هذا، ويسلم هذا ويهلك هذا، ولم يكن للناس كراء إلا هذا، ولذلك زجر عنه، فأما شيء معلوم مضمون فلا بأس به ).الماذيانات : الأنهار الكبار.والجدول: النهر الصغير ].قوله: (ولـمسلم عن حنظلة بن قيس قال: ( سألت رافع بن خديج عن كراء الأرض بالذهب والورق، فقال: لا بأس به، إنما كان الناس يؤاجرون على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بما على الماذيانات )، إذاً رافع بن خديج سأله حنظلة عن المزارعة بالورق أو بالمشاع من الربح، فقال: لا بأس، فكأن حنظلة استشكل حديث رافع بن خديج ( أن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن المزارعة )، فقال: ( إنما كان الناس في عهد رسول الله يزارعون على الماذيانات وأقبال الجداول وشيء من الزرع، فيهلك هذا ويسلم هذا، ويسلم هذا ويهلك هذا، يقول: فلم يكن للناس كراء -يعني: إجارة- إلا هذه )، فيكون من العام الذي أريد به الخصوص، فلذلك زجر عنه، فأما شيء معلوم مضمون فلم ينه عنه، والله أعلم.
 بيان من عليه بذور المزارعة
اختلف الفقهاء رحمهم الله في بعض المسائل: فقالوا: هذا الزرع بذره على من؟الجمهور قالوا: إن البذر من ضمن الأرض، فيكون البذر على صاحب الأرض، والأقرب والله أعلم أن هذا على حسب ما يتراضيان به؛ لأن عمر كما روى البخاري معلقاً بصيغة الجزم: إن جاء عمر بالبذر فلهم كذا، يعني: مما يخرج، وإن جاءوا بالبذر فلهم كذا، وهذا يدل على أنه لا بأس أن يأتوا بالبذر أو يأتي به عمر ، فإن أتوا به، وقالوا: لنا مما يخرج أول ما يخرج نأخذ قيمتنا والباقي نقسمه، فلا حرج في ذلك إن شاء الله، يعني: كأنه دين على صاحب الأرض، وإذا كان العامل هو الذي سوف يدفع الزرع، وإذا ثبت هذا فإن رب الأرض يزارع هذه الأرض على أن ما يخرج منها له الربع أو الخمس أو السدس أو النصف على ما يتفقان عليه. وقلنا -نذكره على عجل- إن الشركة يجوز بثلاثة شروط: معلومية رأس المال لكل منها، ولا حرج أن يكون المال عرضاً، وكذلك معلومية ربح كل واحد منها، وكذلك عدم وجود الغرر والربا والجهالة في الشركة، والله أعلم.
شرح أحاديث جابر في مسألة العمرى
قال المؤلف رحمه الله: [ وعن جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنهما أنه قال: ( قضى النبي صلى الله عليه وسلم بالعمرى لمن وهبت له )، وفي لفظ: ( من أعمر عمرى له ولعقبه فإنها للذي أعطيها، لا ترجع إلى الذي أعطاها؛ لأنه أعطى عطاء وقعت فيه المواريث )، وقال جابر : ( إنما العمرى التي أجازها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقول: هي لك ولعقبك، فأما إذا قال: هي لك ما عشت فإنها ترجع إلى صاحبها )، وفي لفظ لـمسلم : ( أمسكوا عليكم أموالكم ولا تفسدوها، فإنه من أعمر عمرى فهي للذي أعمرها حياً وميتاً ولعقبه )].مسألة العمرى أو العقبى لها صور، فالعقبى: هو أن يعطي الإنسان ماله؛ لينتفع به الغير، وهي على صور:الصورة الأولى: أن يقول: هي لك ولعقبك، فإنها حينئذ تكون للموهوب له ولذريته، ولا ترجع للواهب ولا لذريته، فالصورة الأولى: أن يقول الواهب: هذه الأرض عقبى أو عمرى لك ولعقبك، فحينئذ تكون للموهوب له ولعقبه، ولا تعود للواهب ولا لذريته، وهذا قول عامة أهل العلم وحكي الإجماع على ذلك.الصورة الثانية: أن يقول: لك ولعقبك ما عشت أو ما عشتما، فإنه إذا انقطع عقبه فإنها ترجع أو لا ترجع؟ اختلف العلماء في ذلك؛ فذهب جابر بن عبد الله إلى أنه إن قال: هي لك ولعقبك ما عشت، أو ما عشتم، أو هي لك ما عشت فإنها ترجع إلى صاحبها، وذهب جمهور الفقهاء إلا أنها لا ترجع، ولعل هذا أقرب وهو ظاهر قول شيخنا عبد العزيز بن باز رحمه الله. وخالف جابر بعض الصحابة، واستدل الصحابة خلافاً لـجابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أمسكوا عليكم أموالكم ولا تفسدوها، فإنه من أعمر عمرى فهي للذي أعمرها حياً وميتاً ولعقبه )، لم يذكر النبي صلى الله عليه وسلم سواء قال كذا أو كذا، ولا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة، فمن قال: هي لك عمرك أو عمرى أو عقبى، فإنها لا ترجع إلى صاحبها.الصورة الثالثة: أن يقول: هي عمرى أو عمرى لك ويسكت، فإن الراجح، والله أعلم، أنها لا تعود لصاحبها. فهذه ثلاث صور: الأولى: أن يقول: هي عمرى أو عمرى لك ولعقبك فهي للموهوب له ولعقبه.الثانية: أن يقول: هي لك ما عشت، أو عمرى لك ولعقبك ما عشت، فهل ترجع؟ ذهب جابر بن عبد الله إلى أنها ترجع، وذهب جمهور الصحابة وجمهور أهل العلم إلا أنها لا ترجع وهو أقرب؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (أمسكوا عليكم أموالكم ولا تفسدوها).الثالثة: أن يقول: هي عمرى لك ويسكت، فإن الراجح أيضاً أنها لا ترجع.
 بيان من عليه بذور المزارعة
اختلف الفقهاء رحمهم الله في بعض المسائل: فقالوا: هذا الزرع بذره على من؟الجمهور قالوا: إن البذر من ضمن الأرض، فيكون البذر على صاحب الأرض، والأقرب والله أعلم أن هذا على حسب ما يتراضيان به؛ لأن عمر كما روى البخاري معلقاً بصيغة الجزم: إن جاء عمر بالبذر فلهم كذا، يعني: مما يخرج، وإن جاءوا بالبذر فلهم كذا، وهذا يدل على أنه لا بأس أن يأتوا بالبذر أو يأتي به عمر ، فإن أتوا به، وقالوا: لنا مما يخرج أول ما يخرج نأخذ قيمتنا والباقي نقسمه، فلا حرج في ذلك إن شاء الله، يعني: كأنه دين على صاحب الأرض، وإذا كان العامل هو الذي سوف يدفع الزرع، وإذا ثبت هذا فإن رب الأرض يزارع هذه الأرض على أن ما يخرج منها له الربع أو الخمس أو السدس أو النصف على ما يتفقان عليه. وقلنا -نذكره على عجل- إن الشركة يجوز بثلاثة شروط: معلومية رأس المال لكل منها، ولا حرج أن يكون المال عرضاً، وكذلك معلومية ربح كل واحد منها، وكذلك عدم وجود الغرر والربا والجهالة في الشركة، والله أعلم.
شرح حديث: (لا يمنعن جار جاره أن يغرز خشبة في جداره)
قال المؤلف رحمه الله: [ وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لا يمنعن جار جاره أن يغرز خشبة في جداره. يقول أبو هريرة : ما لي أراكم عنها معرضين؟ والله! لأرمين بها بين أكتفاكم ) ].هذا الحديث فيه مسألة: وهي لا يجوز للإنسان أن يمنع صاحبه مما لا ضرر عليه فيه، إذا كان يضر صاحبه عدمه، فكل ما لا يتضرر الإنسان بماله مع وجود الضرر على الغير لا يجوز للإنسان أن يمنع، وعلى هذا فإن الإنسان إذا كان له جار فأراد جاره أن يغرز خشبة في جدار صاحبه، هل هذا يضر على جدار صاحبه أم لا يضر؟أولاً: إن قلنا: إن كان لا يضر على جدار صاحبه فلا يجوز لصاحبه أن يمنع؛ لأنه لا ضرر عليه، وهذه يسميها العلماء التعسف في استعمال الحق، فلا يجوز لك أن تتعسف في استعمال حقك بما يضر الغير، وعلى هذا فالعلماء رحمهم الله قالوا: إن تصرف الغير بمال الآخر إن كان يضره فلا يجوز، مثل أن أغرز خشبة في جدار صاحبي، وهذا الجدار يضر صاحبي فهل يجوز لي؟ الجواب: لا يجوز.ثانياً: ألا يتضرر، فحينئذ لا يجوز أن يمنع، ومثل ذلك: الاشتراك في الإنترنت، إذا كان جارك عنده إنترنت مودم الذي يسمونه وآيرلس، فتفتح أنت جهازك، ويبحث جهازك عن شبكة، فيفاجئ أن هذه الشبكة شبكة لجارك، هل يجوز لك أن تنتفع منها؟نقول: إن كان جارك لا يتضرر بذلك، فنقول: مثل هذا، لا يمنع أحد وآيرلس جاره أن ينتفع منه؛ لأنه لم يتضرر، أما إذا كان فيه ضرر على جاره، مثل: كل ما دخل عليه انقطع، فهذا ضرر عليه فيمنعه؛ لأن جاره يمكن أن يمنع بأن يضع رقماً سرياً لا يدخله إلا هو، فأما إذا فتحه فالكلأ مباح، والناس شركاء في ثلاث، والله أعلم.
 بيان من عليه بذور المزارعة
اختلف الفقهاء رحمهم الله في بعض المسائل: فقالوا: هذا الزرع بذره على من؟الجمهور قالوا: إن البذر من ضمن الأرض، فيكون البذر على صاحب الأرض، والأقرب والله أعلم أن هذا على حسب ما يتراضيان به؛ لأن عمر كما روى البخاري معلقاً بصيغة الجزم: إن جاء عمر بالبذر فلهم كذا، يعني: مما يخرج، وإن جاءوا بالبذر فلهم كذا، وهذا يدل على أنه لا بأس أن يأتوا بالبذر أو يأتي به عمر ، فإن أتوا به، وقالوا: لنا مما يخرج أول ما يخرج نأخذ قيمتنا والباقي نقسمه، فلا حرج في ذلك إن شاء الله، يعني: كأنه دين على صاحب الأرض، وإذا كان العامل هو الذي سوف يدفع الزرع، وإذا ثبت هذا فإن رب الأرض يزارع هذه الأرض على أن ما يخرج منها له الربع أو الخمس أو السدس أو النصف على ما يتفقان عليه. وقلنا -نذكره على عجل- إن الشركة يجوز بثلاثة شروط: معلومية رأس المال لكل منها، ولا حرج أن يكون المال عرضاً، وكذلك معلومية ربح كل واحد منها، وكذلك عدم وجود الغرر والربا والجهالة في الشركة، والله أعلم.
شرح حديث: (من ظلم قيد شبر من الأرض ...)
قال المؤلف رحمه الله: [ وعن عائشة رضي الله تعالى عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين )].هذا الحديث هو من باب: الغصب، والمؤلف رحمه الله حينما لم يجد حديثاً صحيحاً في البخاري و مسلم في الغصب إلا هذا الحديث أورده هنا.والغصب: هو الاستيلاء على مال الغير من غير إذن، واعلم أن الإنسان إذا اخذ مال الغير فيجب عليه أن يرده؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من أخذ مال أخيه فليرده جاداً أم هازلاً )، كما روى ذلك أبو داود ، وكذلك يجب أن نعلم أن الغاصب إذا أخذ مال الغير فقد أجمع العلماء على أنه يجب عليه أن يرده، وهذا الرد ينقسم إلى أقسام: القسم الأول: إن كان المغصوب مما ينتفع به وله أجرة مثل، فيجب على الغاصب أن يرد المغصوب وأجرة مثله.مثل: أن يغصب فرساً وهذا الفرس له أجرة مثل، أو يغصب جملاً وهذا الجمل له أجرة مثل، أو أن يغصب عقاراً وهذا العقار له أجرة مثل، فحينئذ يجب عليه أن يرد هذا العقار وأجرة مثلها، يعني: حبسها سنة وأجرة سنة مائة ألف، فيرد الأرض ومائة ألف، أما إذا كان مثلها ليس له أجرة مثل -مثل النقود- فإنه يردها من غير أجرة مثل، وإلا صار ربا.القسم الثاني: أن الغاصب يجب عليه أن يردها وما نما منها، وهذا النماء سواء كان بزيادة متصلة أم زيادة منفصلة، فلو غصب ناقة ثم أطرقها الفحل ثم ولدت، فيجب عليه أن يرد الناقة وولدها، وكذلك إذا أخذ الناقة وهي سمينة، ثم بقيت عنده فهزلت فيضمن الهزال، وكذلك على الراجح أنه إن أخذ الشيء وله قيمة سعرية في ذلك الوقت ثم حبسه ونقصت قيمته في السوق، فإن الراجح وهو مذهب الحنابلة واختيار ابن سعدي و ابن تيمية أنه يضمن المغصوب وقيمته، فإذا رخص في سعره، مثل: لو أن البنك في سوق الأسهم طلب العميل أن يبيع مائة سهم، فأخذ البنك ألف سهم، خطأ من البنك، فالآن هذا في حكم المغصوب، فإذا نزل السوق بعد ذلك ولم يرجع البنك هذه الأسهم إلى العميل، وكان من عادة العميل أن يضارب، هذا إذا قلنا: المضاربة المباحة، أسهم ليس فيها ربا لا قرض ولا اقتراض، فإن البنك حينئذ يضمن الفرق السعري والله أعلم.وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عائشة : ( أنه من ظلم من الأرض قيد شبر طوقه من سبع أرضين )، وهذا دليل على خطورة الغصب وشناعته، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( ليُّ الواجد يحل عرضه وعقوبته )، والله أعلم.
 بيان من عليه بذور المزارعة
اختلف الفقهاء رحمهم الله في بعض المسائل: فقالوا: هذا الزرع بذره على من؟الجمهور قالوا: إن البذر من ضمن الأرض، فيكون البذر على صاحب الأرض، والأقرب والله أعلم أن هذا على حسب ما يتراضيان به؛ لأن عمر كما روى البخاري معلقاً بصيغة الجزم: إن جاء عمر بالبذر فلهم كذا، يعني: مما يخرج، وإن جاءوا بالبذر فلهم كذا، وهذا يدل على أنه لا بأس أن يأتوا بالبذر أو يأتي به عمر ، فإن أتوا به، وقالوا: لنا مما يخرج أول ما يخرج نأخذ قيمتنا والباقي نقسمه، فلا حرج في ذلك إن شاء الله، يعني: كأنه دين على صاحب الأرض، وإذا كان العامل هو الذي سوف يدفع الزرع، وإذا ثبت هذا فإن رب الأرض يزارع هذه الأرض على أن ما يخرج منها له الربع أو الخمس أو السدس أو النصف على ما يتفقان عليه. وقلنا -نذكره على عجل- إن الشركة يجوز بثلاثة شروط: معلومية رأس المال لكل منها، ولا حرج أن يكون المال عرضاً، وكذلك معلومية ربح كل واحد منها، وكذلك عدم وجود الغرر والربا والجهالة في الشركة، والله أعلم.
الأسئلة

 مدى تأثير اختلاف النوع والجودة في الربا
السؤال: هناك تمر جيد وآخر رديء، فهل يعتبر النوع في الربا؟الجواب: لا عبرة باختلاف النوع، ولا بجودة التمر، العبرة بوجود التساوي في الكيل.وبلال فعل هذا قال: التمر الرديء قيمة صاعين منه يساوي صاعاً واحداً من التمر الجيد، فلم يذهب ليبيع الصاعين ليأخذ الثمن ويشترى به من الجيد، وإنما باع مباشرة صاعين بصاع، فقال الرسول: ( أوه عين الربا ).فلو كان نفس الجودة ما في إشكال، لكن الإشكال إذا كان ليس بنفس الجودة، فصار ثمن الصاع يساوي ثمن الصاعين، لا يجوز أن أبيعهما جميعاً، لا بد أن أفصل بينهما، ( بع الجمع بالدراهم، ثم اشتر بالدراهم جنيباً )، والله أعلم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , عمدة الأحكام - كتاب البيوع [5] للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي

http://audio.islamweb.net