اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الأشربة - (باب النهي عن نبيذ الدباء والنقير والمقير والحنتم) إلى (باب الإذن في الجر خاصة) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الأشربة - (باب النهي عن نبيذ الدباء والنقير والمقير والحنتم) إلى (باب الإذن في الجر خاصة) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
نهى الشرع الحكيم عن الانتباذ في الأوعية المتخذة من الدباء والمزفت والنقير والحنتم في أول الأمر، ثم أذن في ذلك بشرط عدم الإسكار.
ذكر النهي عن نبيذ الدباء والنقير والمقير والحنتم

 تراجم رجال إسناد أثر عائشة في نهيها عن الدباء والنقير والمزفت والحنتم
قوله:[ أخبرنا سويد أخبرنا عبد الله عن طود بن عبد الملك القيسي ].طود بن عبد الملك القيسي هو مقبول أخرج حديثه النسائي وحده.[حدثني أبي].وهو: عبد الملك القيسي ، وهو مجهول أخرج حديثه النسائي وحده.[ عن هنيدة بنت شريك بن أبان ].هنيدة بنت شريك بن أبان وهي مقبولة، أخرج حديثها النسائي وحده.[لقيت عائشة ].عائشة رضي الله عنها وقد مر ذكرها.هذا الإسناد فيه طود، والذي بعده أبوه عبد الملك وأبوه عن هنيدة .يعني: فيه مقبولان ومجهول، فالإسناد ضعيف، لكن من حيث الأشياء التي جاءت فيه، وفي الأربعة، طبعاً هذه موجودة في الأحاديث الأخرى.
المزفتة

 تراجم رجال إسناد حديث: (نهى رسول الله عن الظروف المزفتة)
قوله:[ أخبرنا زياد بن أيوب حدثنا ابن إدريس ].زياد بن أيوب مر ذكره، وابن إدريس هو: عبد الله بن إدريس الأودي ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[سمعت المختار بن فلفل ].المختار بن فلفل هو صدوق له أوهام، أخرج له مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي .[ عن أنس ].وأنس بن مالك رضي الله عنه، خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
ذكر الدلالة على النهي للموصوف من الأوعية التي تقدم ذكرها، كان حتماً لازماً لا على تأديب

 تراجم رجال إسناد حديث ابن عباس: (... فإني أشهد أن نبي الله نهى عن النقير والمقير والدباء والحنتم)
قوله:[ أخبرنا سويد أخبرنا عبد الله عن سليمان التيمي ].سليمان هو: ابن طرخان التيمي ، ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أسماء بنت يزيد ].أسماء بنت يزيد ، وهي مقبولة، أخرج حديثها النسائي وحده.[ عن ابن عم لها يقال له أنس ].عن ابن عم لها يقال له أنس ، وهو مقبول، أخرج حديثه النسائي وحده.[ عن ابن عباس ].والحديث فيه هذان الاثنان المقبولان، لكن من حيث النهي عن الأمور الأربعة هذا جاء عن ابن عباس وعن غيره.
تفسير الأوعية

 بيان الفرق بين الدباء والقرع
بالنسبة الدباء والقرع، الآن المعروف لدينا أن الدباء هذا الأخضر الطويل، يعني: ليس الباذنجان، لكنه طويل أخضر، وأما القرع فهذا الذي مثل البطيخ، يعني: دائري الشكل، لكنه يميل إلى اللون البرتقالي، والذي يبدو أنهما شيء واحد كلهم يطلق عليه هذا الاسم، ولهذا فسر الدباء بأنه القرع، يعني: معناه اسمان لمسمى واحد، لكن غالباً الآن الذي يتخذون منه.. كانوا إلى عهد قريب يتخذون من هذا الذي هو أخضر وتجد أسفلها سميك وأعلاها خفيف، وغالباً ما تكون قطعتين، قطعة أسفلها سميك، وهي: منداحة، وأعلاها يكون أخضر من أسفلها، وهناك شيء يكون أسفله وأعلاه واحد، يعني: من هذا النوع، وكله يقال له قرع، لكن الذي نعرف أنه كان إلى عهد قريب، وقد رأينا الأوعية من هذا النوع يتخذونها للحليب واللبن والأشياء التي كانوا يضعون فيها وعاء، كنا شاهدنا هذا الشيء من هذا النوع الذي هو أخضر ويكون أسفله واسع وأعلاه يكون ضيق.
الإذن فيما كان في الأسقية منها

 حديث: (أن رسول الله نهى عن الدباء والنقير والجر والمزفت) من طريق ثالثة وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا سوار بن عبد الله بن سوار حدثنا خالد بن الحارث حدثنا عبد الملك حدثنا أبو الزبير عن جابر رضي الله عنه: ( أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نهى عن الدباء والنقير والجر والمزفت ) ].وهذا ما يطابق الترجمة؛ لأنه ما فيه ذكر الإذن، وإنما الذي يطابقه هو الذي مر بالنسبة للتور الذي كان ينبذ للرسول صلى الله عليه وسلم فيه. قوله:[ أخبرنا سوار بن عبد الله بن سوار عن خالد بن الحارث ].خالد بن الحارث هو: البصري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا عبد الملك حدثنا أبو الزبير عن جابر ].عبد الملك هو: ابن أبي سليمان عن أبي الزبير عن جابر وقد مر ذكرهم.
الإذن في الجر خاصة

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن النبي رخص في الجر غير مزفت)
قوله:[ أخبرنا إبراهيم بن سعيد ].إبراهيم بن سعيد وهو: الجوهري ، ثقة، أخرج له مسلم، وأصحاب السنن.[حدثنا سفيان ].سفيان وهو: ابن عيينة ، ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[حدثنا سليمان الأحول ].سليمان الأحول ، وهو: سليمان بن أبي مسلم الأحول ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب.[ عن مجاهد ].وهو: مجاهد بن جبر المكي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن أبي عياض ].أبو عياض ، وهو: عمرو بن الأسود ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي .[ عن عبد الله ].هو: عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، وهو أحد العبادلة الأربعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الأشربة - (باب النهي عن نبيذ الدباء والنقير والمقير والحنتم) إلى (باب الإذن في الجر خاصة) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net