اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب قتل الوزغ) إلى (باب فضل الصلاة في المسجد الحرام) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب قتل الوزغ) إلى (باب فضل الصلاة في المسجد الحرام) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لا حرج على من قتل الفواسق التي أخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم في الحل والحرم وهي: الكلب العقور، والغراب، والحدأة، والعقرب، والفأرة، والوزغ، وكل ما وجد فيه وصف الفسق وحصل منه الضرر فيجوز قتله. ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تنفير الصيد في الحرم، وبين عظيم أجر الصلاة في الحرم النبوي وأنها تعدل ألف صلاة فيما سواه عدا المسجد الحرام.
قتل الوزغ

 تراجم رجال إسناد حديث: (الوزغ الفويسق)
قوله: [أخبرنا وهب بن بيان].وهو ثقة، أخرج له أبو داود، والنسائي.[حدثنا ابن وهب].هو: عبد الله بن وهب المصري، وهو ثقة، فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [أخبرني مالك].مالك بن أنس إمام دار الهجرة، المحدث الفقيه، الإمام المشهور، أحد أصحاب المذاهب الأربعة المشهورة بمذاهب أهل السنة، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [و يونس].هو: ابن يزيد الأيلي، ثم المصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن ابن شهاب].وهو: محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري، وهو ثقة، فقيه، مكثر من رواية الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [عن عروة].هو: عروة بن الزبير بن العوام، وهو ثقة، فقيه، أحد فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[عن عائشة].هي: أم المؤمنين، الصديقة بنت الصديق، التي حفظ الله بها الكثير من سنة النبي عليه الصلاة والسلام، لا سيما في الأمور المتعلقة فيما بين الرجل وأهل بيته، وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام، ستة رجال وامرأة واحدة، هذه المرأة هي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها.
قتل العقرب

 حديث: (خمس من الدواب كلهن فاسق ... والعقرب ...) وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب قتل العقرب.أخبرنا عبد الرحمن بن خالد الرقي القطان حدثنا حجاج قال ابن جريج: أخبرني أبان بن صالح عن ابن شهاب: أن عروة أخبره: أن عائشة رضي الله عنها قالت: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (خمسٌ من الدواب كلهن فاسق، يقتلن في الحل والحرم: الكلب العقور، والغراب، والحدأة، والعقرب، والفأرة)].أورد النسائي هذه الترجمة وهي قتل العقرب، أي: في الحرم، وقد أورد فيه حديث عائشة من إحدى طرقه، وقد مر من طرق عديدة، وكذلك يأتي من طرق أخرى، وقد تقدم الكلام فيه، وأن هذه الخمس تقتل لما فيها من الفسق، وكذلك ما كان في معناها، وأنها تقتل في الحل والحرم، ويقتلها المحرم وغير المحرم، وهي: العقرب، والحدأة، والغراب، والكلب العقور، والفأرة. قوله: [أخبرنا عبد الرحمن بن خالد الرقي القطان].وهو صدوق، أخرج له أبو داود، والنسائي.[حدثنا حجاج].هو: حجاج بن محمد المصيصي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [قال ابن جريج].هو: عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي، وهو ثقة، فقيه، يرسل، ويدلس، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [أخبرني أبان بن صالح].وهو ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً، وأصحاب السنن الأربعة.[عن ابن شهاب أن عروة أخبره أن عائشة قالت].وقد مر ذكر هؤلاء الثلاثة.
قتل الفأرة في الحرم

 حديث حفصة: (خمس من الدواب لا حرج على من قتلهن ... والفأرة ...) وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا عيسى بن إبراهيم أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب: أن سالم بن عبد الله أخبره: أن عبد الله بن عمر قال: قالت حفصة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ورضي الله عنهم: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (خمس من الدواب لا حرج على من قتلهن: العقرب، والغراب، والحدأة، والفأرة، والكلب العقور)].أورد النسائي الحديث عن حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها، وهو مثل ما تقدم في بعض الروايات مشتمل على الخمس التي تقتل لفسقها. قوله: [أخبرنا عيسى بن إبراهيم].وهو: ابن مثرود المصري، وهو ثقة، أخرج له أبو داود، والنسائي.[أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب].وقد مر ذكرهم.[أن سالم بن عبد الله أخبره].هو: ابن عبد الله بن عمر بن الخطاب، أحد فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين على أحد الأقوال الثلاثة في السابع منهم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [أن عبد الله بن عمر قال: ].وهو: عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهما، وهو أحد العبادلة الأربعة من أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم.[قالت حفصة].هي: أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها، وحديثها أخرجه أصحاب الكتب الستة.
قتل الحدأة في الحرم

 حديث عائشة: (خمس فواسق يقتلن في الحرم والحل ...) من طريق ثانية وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [قتل الحدأة في الحرم. أخبرنا إسحاق بن إبراهيم أخبرني عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: (خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم: الحدأة، والغراب، والفأرة، والعقرب، والكلب العقور)، قال عبد الرزاق: وذكر بعض أصحابنا: أن معمراً كان يذكره عن الزهري، عن سالم، عن أبيه، وعن عروة، عن عائشة: أن النبي صلى الله عليه وسلم] أورد النسائي قتل الحدأة في الحرم، وأورد فيه حديث عائشة من بعض طرقه الكثيرة، وهو مشتمل على الخمس التي منها الحدأة، والتي تقتل لفسقها، وقد مر من طرق عديدة. قوله: [أخبرنا إسحاق بن إبراهيم].وهو: إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن راهويه الحنظلي المروزي، وهو ثقة، ثبت، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة، إلا ابن ماجه.[أخبرني عبد الرزاق].وهو: عبد الرزاق بن همام الصنعاني اليماني، وهو ثقة، مصنف، حديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [أخبرنا معمر].وهو: معمر بن راشد الأزدي البصري ثم اليماني، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن الزهري عن عروة عن عائشة].وقد مر ذكرهم. [قال عبد الرزاق: وذكر بعض أصحابنا: أن معمراً كان يذكره عن الزهري، عن سالم، عن أبيه، وعن عروة عن عائشة].ثم ذكر عبد الرزاق أن بعض أصحابهم ذكر أن معمراً يرويه عن الزهري من طريقين: من طريق سالم ومن طريق عروة.
قتل الغراب في الحرم

 حديث عائشة: (خمس فواسق يقتلن في الحرم ...) من طريق ثالثة وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [قتل الغراب في الحرم. أخبرنا أحمد بن عبدة أخبرنا حماد حدثنا هشام وهو ابن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (خمس فواسق يقتلن في الحرم: العقرب، والفأرة، والغراب، والكلب العقور، والحدأة)].أورد النسائي قتل الغراب في الحرم، وأورد فيه حديث عائشة من بعض طرقه الكثيرة، وهو مشتمل على ذكر الخمس التي منها الغراب، وقد مر من طرق مختلفة. قوله: [أخبرنا أحمد بن عبدة].هو: أحمد بن عبدة الضبي، وهو ثقة، أخرج له مسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[أخبرنا حماد].هو: حماد بن زيد، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثنا هشام بن عروة].وهو ثقة، وربما دلس، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [عن أبيه عن عائشة].أبوه عروة، عن عائشة، وقد مر ذكرهما.
النهي أن ينفر صيد الحرم

 تراجم رجال إسناد حديث: (هذه مكة حرمها الله عز وجل ... ولا ينفر صيدها ...)
قوله: [أخبرنا سعيد بن عبد الرحمن].وهو ثقة، أخرج له الترمذي، والنسائي.[حدثنا سفيان].وهو: سفيان بن عيينة، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن عمرو].وهو: عمرو بن دينار المكي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن عكرمة].عكرمة مولى ابن عباس، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن ابن عباس].وقد مر ذكره.
استقبال الحاج

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن النبي لما قدم مكة استقبله أغيلمة بني هاشم ...)
قوله: [أخبرنا قتيبة].هو: قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني، وهو ثقة، ثبت، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثنا يزيد وهو ابن زريع].وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن خالد الحذاء].وهو: خالد بن مهران الحذاء، قيل له: الحذاء لأنه كان يجلس عند الحذائين، فلم يكن حذاءً، لا يبيع الأحذية ولا يصنعها، وإنما كان يجلس عند الحذائين فنسب إليهم، وهذه هي النسبة التي يقولون: إلى غير ما يسبق إلى الذهن، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن عكرمة عن ابن عباس].وقد مر ذكرهما.
ترك رفع اليدين عند رؤية البيت

 تراجم رجال إسناد حديث جابر في ترك رفع اليدين عند رؤية البيت
قوله: [أخبرنا محمد بن بشار].هو محمد بن بشار الملقب بندار، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة.[عن محمد].وهو الملقب غندر محمد بن جعفر البصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن شعبة].وهو ابن الحجاج الواسطي، ثم البصري، وهو ثقة، ثبت، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [عن أبي قزعة الباهلي].وهو سويد بن حجير، وهو ثقة، أخرج له مسلم، وأصحاب السنن.[عن المهاجر المكي].هو المهاجر بن عكرمة المكي، وهو مقبول، أخرج حديثه أبو داود، والترمذي، والنسائي.[عن جابر].هو جابر بن عبد الله الأنصاري صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام، ورضي الله تعالى عنه وأرضاه، وهو صحابي ابن صحابي، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. والحديث في إسناده المهاجر بن عكرمة المكي، وهو مقبول.
الدعاء عند رؤية البيت

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن النبي كان إذا جاء مكاناً في دار يعلى استقبل القبلة ودعا)
قوله: [أخبرنا عمرو بن علي].هو عمرو بن علي الفلاس، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة.[عن أبي عاصم].هو الضحاك بن مخلد الملقب النبيل، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، وقد أكثر عنه الإمام مسلم، وهو من كبار شيوخ البخاري، الذي أكثر عنه زهير أبو خيثمة، زهير بن حرب، هذا الذي أكثر عن مسلم وهذا من كبار شيوخ البخاري الذي روى عنهم الثلاثيات، ولهذا النسائي يروي عنه بواسطة، لا يروي عنه مباشرة؛ لأنه متقدم، وهو الضحاك بن مخلد النبيل أبو عاصم، وهو جد ابن أبي عاصم صاحب السنة كتاب السنة لـابن أبي عاصم. [عن عبيد الله].وهو عبيد الله بن أبي يزيد، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن عبد الرحمن بن طارق بن علقمة].وهو مقبول، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي، وأمه لا أعرف اسمها، وقد أخرج حديثها أبو داود، والنسائي.وابن حجر يقول: إنها صحابية في التقريب، في المبهمات من النسوة عبد الرحمن بن طارق عن أمه قال: لا أعرف اسمها صحابية، ولها حديث.إذاً هي صحابية، وحديثها هذا الحديث الواحد.
فضل الصلاة في المسجد الحرام

 تراجم رجال إسناد حديث أبي هريرة: (صلاة في مسجدي...)
قوله: [أخبرنا عمرو بن علي حدثنا محمد حدثنا شعبة].وقد مر ذكرهم.[عن سعد بن إبراهيم].وهو: سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [سمعت أبا سلمة].وهو: أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، وهو أحد فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين على أحد الأقوال الثلاثة في السابع منهم.[سألت الأغر].وهو: سلمان الأغر، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[أنه سمع أبا هريرة].وهو: عبد الرحمن بن صخر الدوسي صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وأكثر أصحابه حديثاً على الإطلاق.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب قتل الوزغ) إلى (باب فضل الصلاة في المسجد الحرام) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net