اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (تابع باب موضع الطيب) إلى (باب الكحل للمحرم) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (تابع باب موضع الطيب) إلى (باب الكحل للمحرم) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يدهن رأسه ولحيته بالطيب قبل الإحرام والدخول في النسك، أما بعد الإحرام فلا يجوز وضع الطيب وغيره من زعفران وخلوق، ويجوز ما به مداواة كالكحل، كما يكره للمحرمة لبس الثياب المصبوغة.
موضع الطيب

 تراجم رجال إسناد حديث عائشة: (طيبت رسول الله فطاف في نسائه ثم أصبح محرماً) من طريق ثانية
قوله: [أخبرنا هناد بن السري].مر ذكره.[عن وكيع].وهو: وكيع بن الجراح الرؤاسي الكوفي، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن مسعر].وهو: مسعر بن كدام، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [و سفيان].هو: الثوري، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن إبراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه عن عائشة].وقد مر ذكرهم.
الزعفران للمحرم

 حديث: (نهى رسول الله عن التزعفر) من طريق ثالثة وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا قتيبة حدثنا حماد عن عبد العزيز عن أنس رضي الله عنه: (أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نهى عن التزعفر)، قال حماد: يعني للرجال].أورد النسائي حديث أنس، وهو مثل الذي قبله، (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التزعفر). [قال حماد]. أي: أحد رجال الإسناد، حماد بن زيد: يعني: النهي عن التزعفر في حق الرجال، وهو مثل الذي قبله. قوله: [أخبرنا قتيبة].وقد مر ذكره.[حدثنا حماد].هو: حماد بن زيد، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن عبد العزيز عن أنس].وقد مر ذكرهم.وهذا إسناد رباعي كالإسناد الأول، إلا أن الأول فيه إسحاق وإسماعيل بن علية، وهذا فيه قتيبة وحماد بن زيد.
في الخلوق للمحرم

 تراجم رجال إسناد حديث: (أتى رسول الله رجل وهو بالجعرانة وعليه جبة وهو مصغر لحيته ورأسه...) من طريق ثانية
قوله: [أخبرني محمد بن إسماعيل بن إبراهيم].هو: محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن علية، وهو ثقة، أخرج حديثه النسائي وحده.[حدثنا وهب بن جرير].هو: وهب بن جرير بن حازم، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا أبي].وهو: جرير بن حازم، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [سمعت قيس بن سعد].وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري تعليقاً، ومسلم، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه.[عن عطاء عن صفوان بن يعلى عن أبيه].وقد مر ذكرهم.
الكحل للمحرم

 تراجم رجال إسناد حديث: (في المحرم إذا اشتكى رأسه وعينيه أن يضمدهما بصبر)
قوله: [أخبرنا قتيبة].هو: قتيبة بن سعيد، وقد مر ذكره.[حدثنا سفيان]. هو: ابن عيينة، وقد مر ذكره.[عن أيوب بن موسى].وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن نبيه بن وهب].وهو ثقة، أخرج حديثه مسلم وأصحاب السنن الأربعة.[عن أبان بن عثمان].وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري في الأدب المفرد، ومسلم، وأصحاب السنن.[عن أبيه].وهو: عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه وأرضاه، أمير المؤمنين، وثالث الخلفاء الراشدين، ذو النورين، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، وهو الذي قام بجمع القرآن هذه الجمعة التي بين أيدينا، والتي حفظ الله تعالى بها كتابه، وتحقق بها ما أخبر الله عز وجل عن القرآن بحفظه إياه حيث قال: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر:9]، فإن الجمعة الأخيرة كانت على يديه، والجمعة الأولى كانت على يدي الصديق رضي الله تعالى عنه وأرضاه. ومناقبه جمة كثيرة رضي الله تعالى عنه وأرضاه، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (تابع باب موضع الطيب) إلى (باب الكحل للمحرم) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net