اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الزكاة - (تابع باب أي الصدقة أفضل) إلى (باب القليل في الصدقة) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الزكاة - (تابع باب أي الصدقة أفضل) إلى (باب القليل في الصدقة) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
بين الشرع الحكيم أفضلية الصدقة، وذم البخل فيها، ونبه على ترك الإحصاء في الصدقة، ورغب في الشيء اليسير فيها، وأن المسلم لا يحتقرها مهما قلت؛ لأنها تقيه من النار، كما أنه ينتفع بها السائل، وأن من لم يجد شيئاً يعطيه السائل فليرده بكلمة طيبة.
تابع بيان أي الصدقة أفضل

 تراجم رجال إسناد حديث: (ابدأ بنفسك فتصدق عليها ...)
قوله: [ أخبرنا قتيبة ].هو قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني ، ثقة، ثبت، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا الليث ].هو ابن سعد المصري ، ثقة، فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي الزبير ].هو محمد بن مسلم بن تدرس المكي، صدوق، يدلس، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[عن جابر بن عبد الله الأنصاري].صحابي ابن صحابي، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهم: أبو هريرة، وابن عمر، وابن عباس، وأبو سعيد، وجابر، وأنس، وأم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنهم، وعن الصحابة أجمعين.وهذا الحديث من رباعيات النسائي، وهي من أعلى الأسانيد عنده؛ لأن أعلى الأسانيد عند النسائي الرباعيات التي يكون فيها بين النسائي وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، أربعة أشخاص، وأطول الأسانيد وأنزل الأسانيد عنده العشاري، الذي يكون بين النسائي فيه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، عشرة أشخاص، وقد سبق أن مر بنا في فضل: قل هو الله أحد حديث عند النسائي فيه بين النسائي وبين رسول الله عليه الصلاة والسلام عشرة أشخاص، وقال: إن هذا أطول إسناد، أي: العشاري.والبخاري أنزل ما يكون عنده التساعي؛ لأن عنده حديث فيه تسعة أشخاص، وقال الحافظ ابن حجر يقال: إن هذا أنزل إسناد، وأطول إسناد عند البخاري، وأما أعلى ما يكون عند البخاري فهو ثلاثة، وأصحاب الكتب الستة ثلاثة منهم أعلى ما عندهم الثلاثيات، وثلاثة أعلى ما عندهم الرباعيات، فالذين أعلى ما عندهم الثلاثيات البخاري عنده اثنان وعشرون حديثاً ثلاثياً، والترمذي عنده حديث واحد ثلاثي، وابن ماجه عنده خمسة أحاديث ثلاثية، بإسناد واحد ضعيف، وأما مسلم، وأبو داود، والنسائي، فأعلى ما عندهم الرباعيات، وليس عندهم ثلاثيات.
صدقة البخيل

 حديث: (إن مثل المنفق المتصدق والبخيل مثل رجلين عليهما جنتان من حديد ...) من طريق أخرى وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله: [ أخبرنا أحمد بن سليمان حدثنا عفان حدثنا وهيب حدثنا عبد الله بن طاوس عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: ( مثل البخيل والمتصدق مثل رجلين عليهما جنتان من حديد، قد اضطرت أيديهما إلى تراقيهما، فكلما هم المتصدق بصدقة اتسعت عليه حتى تعفي أثره، وكلما هم البخيل بصدقة تقبضت كل حلقة إلى صاحبتها، وتقلصت عليه، وانضمت يداه إلى تراقيه، وسمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: فيجتهد أن يوسعها فلا تتسع ) ]. ثم أورد النسائي حديث أبي هريرة من طريق أخرى، وهو مثل ما تقدم، يعني: ضرب المثلين للبخيل والمتصدق، وأن ذاك تنزل، وذاك ترتفع، حتى ترتفع يداه إلى تراقيه فتكون كالمغلولة، أو يكون مغلول اليدين لا يستطيع أن ينفق لكونه مغلولاً، والحديث هو مثل الذي قبله.قوله: [ أخبرنا أحمد بن سليمان ].هو: أحمد بن سليمان الرهاوي، وهو ثقة، حافظ، أخرج حديثه النسائي وحده.[ عن عفان ].هو عفان بن مسلم الصفار، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا وهيب ].هو وهيب بن خالد، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا عبد الله بن طاوس ].هو عبد الله بن طاوس بن كيسان، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا أبيه عن أبي هريرة ].وقد مر ذكرهما في الإسناد الذي قبل هذا.
الإحصاء في الصدقة

 تراجم رجال إسناد حديث أسماء بنت أبي بكر: (ارضخي ولا توكي فيوكي الله عليك ...)
قوله: [أخبرنا الحسن بن محمد الزعفراني]، وهو ثقة، أخرج له البخاري ، وأصحاب السنن.[ عن حجاج ].هو حجاج بن محمد المصيصي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن جريج ].هو عبد الملك بن عبد العزيز، وقد مر ذكره.[ عن ابن أبي مليكة ].هو عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عباد بن عبد الله بن الزبير ].ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.يروي عن جدته أسماء بنت أبي بكر، وقد مر ذكرها.
القليل في الصدقة

 تراجم رجال إسناد حديث: (اتقوا النار ولو بشق تمرة) من طريق أخرى
قوله: [ أخبرنا إسماعيل بن مسعود ].هو إسماعيل بن مسعود أبو مسعود البصري، ثقة، أخرج حديثه النسائي وحده. [ عن خالد عن شعبة ].وقد مر ذكرهما.[ أن عمرو بن مرة حدثهم ].هو عمرو بن مرة الكوفي، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.وقوله: أنه حدثهم، يعني: كأنه حدث شعبة ومعه غيره، يعني: أن عمرو بن مرة حدث شعبة ومعه غيره، ولعل هذا هو السبب الذي جعل النسائي يقول: قال شعبة : ثلاث مرات، يعني معناه: أن هذا في رواية شعبة، وأما رواية الآخرين الذين شاركوه، فليس فيها ذكر الثلاث مرات.[ عن خيثمة ].هو خيثمة بن عبد الرحمن، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[ عن عدي بن حاتم ].وقد مر ذكره.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الزكاة - (تابع باب أي الصدقة أفضل) إلى (باب القليل في الصدقة) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net