اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - (باب ذكر الاختلاف على عروة في خبر الصيام في السفر) إلى (باب ذكر الاختلاف على أبي نضرة في خبر الصيام في السفر) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - (باب ذكر الاختلاف على عروة في خبر الصيام في السفر) إلى (باب ذكر الاختلاف على أبي نضرة في خبر الصيام في السفر) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
من رحمة الله سبحانه وتعالى أن رخص للصائم الإفطار في السفر، وقد كان الصحابة يسافرون منهم الصائم ومنهم المفطر، فلا يعيب أحدهم على الآخر.
ذكر الاختلاف على عروة في حديث حمزة في خبر الصيام في السفر

 تراجم رجال إسناد حديث: (... هي رخصة من الله فمن أخذ بها فحسن ومن أحب أن يصوم فلا جناح عليه) من طريق عاشرة
قوله: [أخبرنا الربيع بن سليمان عن ابن وهب عن عمرو وذكر آخر].قد مر ذكر هؤلاء، والآخر الذي أشير إليه هنا مع عمرو هو: ابن لهيعة. [عن أبي الأسود].هو محمد بن عبد الرحمن النوفلي الملقب يتيم عروة، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب.[عن عروة].هو عروة بن الزبير بن العوام المدني ثقة، فقيه، أحد فقهاء المدينة السبعة، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.[عن أبي مراوح عن حمزة].قد مر ذكرهما.
ذكر الاختلاف على هشام بن عروة في خبر الصيام في السفر

 حديث: (إن شئت فصم وإن شئت فأفطر) من طريق خامسة عشرة وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا عبدة بن سليمان حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها: (أن حمزة الأسلمي رضي الله عنه سأل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن الصوم في السفر، وكان رجلاً يسرد الصيام؟ فقال: إن شئت فصم، وإن شئت فأفطر)].أورد النسائي الحديث من طريق أخرى، وهو مثل ما تقدم.قوله: [أخبرنا إسحاق بن إبراهيم]. هو إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن راهويه الحنظلي، وهو ثقة، فقيه، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجه.[أخبرنا عبدة بن سليمان].هو عبدة بن سليمان الكلابي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة].قد مر ذكرهم.
ذكر الاختلاف على أبي نضرة المنذر بن مالك بن قطعة في خبر الصيام في السفر

 حديث: (فيصوم الصائم ويفطر المفطر ...) من طريق رابعة تراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا أيوب بن محمد حدثنا مروان حدثنا عاصم عن أبي نضرة المنذر عن أبي سعيد وجابر بن عبد الله رضي الله عنهم أنهما: (سافرا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فيصوم الصائم ويفطر المفطر، ولا يعيب الصائم على المفطر، ولا المفطر على الصائم)].أورد النسائي حديث أبي سعيد، وجابر معاً، وأنهما كانا يسافران مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيهم الصائم والمفطر، ولا يعيب المفطر على الصائم، ولا الصائم على المفطر.قوله: [أخبرنا أيوب بن محمد].هو أيوب بن محمد الوزان، وهو ثقة، أخرج له أبو داود، والنسائي، وابن ماجه.[حدثنا مروان].هو ابن معاوية الفزاري، وهو ثقة، يدلس أسماء الشيوخ، والتدليس هو تدليس إسناد وتدليس أسماء الشيوخ، والمراد بتدليس أسماء الشيوخ أنه يذكر الشيخ بغير ما يشتهر به، يعني ينسبه إلى جد أو يأتي بكنيته مع نسبته، فيحتاج البحث عنه إلى جهد، فهذا يسمى تدليس الشيوخ، ومروان بن معاوية الفزاري معروف بهذا التدليس، الذي هو تدليس أسماء الشيوخ، وهو غير تدليس الإسناد الذي يروي عن شيخه ما لم يسمعه منه بلفظ موهم السماع، بل هذا يذكر شيخه بغير ما اشتهر به، بأن يقول: ابن أبي فلان يذكر كنية أبيه، أو ينسبه إلى جده، أو يأتي بكنيته مع نسبته إلى جده، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن عاصم عن أبي نضرة عن أبي سعيد وجابر].قد مر ذكرهم.
الأسئلة

 ما يجب على الكافر إذا أسلم والمجنون إذا أفاق أثناء نهار رمضان
السؤال: أحسن الله إليك، هل يلحق بالحائض والمسافر الكافر إذا أسلم والمجنون إذا أفاق، والصبي إذا بلغ؟الجواب: لا شك، كل هؤلاء يلحقون، كل من وجب عليه الصيام، فإن عليه أن يمسك بقية اليوم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - (باب ذكر الاختلاف على عروة في خبر الصيام في السفر) إلى (باب ذكر الاختلاف على أبي نضرة في خبر الصيام في السفر) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net