اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - باب ذكر الاختلاف في خبر ثواب قيام رمضان وصيامه - باب فضل الصيام والاختلاف على أبي إسحاق في حديث علي في ذلك للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - باب ذكر الاختلاف في خبر ثواب قيام رمضان وصيامه - باب فضل الصيام والاختلاف على أبي إسحاق في حديث علي في ذلك - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
بين الشرع الحكيم فضل صيام وقيام رمضان إيماناً واحتساباً كما بين عظم الصوم وأجره.
ذكر اختلاف يحيى بن أبي كثير والنضر بن شيبان فيه

 تراجم رجال إسناد حديث: (... فمن صامه وقامه إيماناً واحتساباً ...) من طريق سابعة عشرة
قوله: [أخبرنا محمد بن عبد الله بن المبارك].هو المخرمي، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري، وأبو داود، والنسائي.[حدثنا أبو هشام].هو المغيرة بن سلمة، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري تعليقا، ومسلم، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه، ما خرج له الترمذي، ولا البخاري في الأصل، وإنما خرج له في التعاليق.[عن القاسم بن الفضل عن النضر بن شيبان عن أبي سلمة عن عبد الرحمن].وقد مر ذكر هؤلاء الأربعة.والطرق الثلاث كلها تدور على النضر بن شيبان، وهو لين الحديث كما قال الحافظ ابن حجر.
فضل الصيام والاختلاف على أبي إسحاق في حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه في ذلك

 شرح حديث: (إن الله تعالى يقول: الصوم لي وأنا أجزي به ...) من طريق ثانية وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا محمد بن بشار حدثنا محمد حدثنا شعبة عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص قال عبد الله: قال الله عز وجل: (الصوم لي وأنا أجزي به، وللصائم فرحتان: فرحةٌ حين يلقى ربه، وفرحةٌ عند إفطاره، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك)].ثم أورد النسائي الحديث من طريق أخرى، ولكنه موقوف على عبد الله بن الحارث، ليس فيه ذكر علي رضي الله تعالى عنه، والمتن هو نفس المتن، الجمل الثلاث التي مرت في حديث علي جاءت في هذا الموقوف على عبد الله بن الحارث بن نوفل.قوله: [أخبرنا محمد بن بشار]. هو الملقب بندار البصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة. [حدثنا محمد].محمد هنا غير منسوب، وهو محمد بن جعفر الملقب غندر، وإذا جاء محمد بن بشار يروي عن محمد غير منسوب وهو أيضا يروي عن شعبة، فالمراد به محمد بن جعفر الملقب غندر، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثنا شعبة].هو شعبة بن الحجاج الواسطي، ثم البصري، وهو ثقة، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[عن أبي إسحاق].وقد مر ذكره.[عن أبي الأحوص].هو عوف بن مالك، وهو ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة. وأبو الأحوص يطلق على شخصين كل منهما يقال: أبو الأحوص، إلا أن هذا طبقته متقدمة، وأبو الأحوص سلام بن سليم هذا طبقته متأخرة، وكل منهما يقال له: أبو الأحوص، وهو مشهور بكنيته، فإذا جاء أبو الأحوص متقدم فهو هذا عوف بن مالك، وإذا جاء متأخراً فهو سلام بن سليم الحنفي، وكل منهما ثقة.وهذه الكنية تطلق على هذين الشخصين وقد خرّج لهما أصحاب الكتب الستة أو معظمهم، ويوجد في الكتب الستة من كنيته أبو الأحوص غير هذين لكن حديثه في أحد الكتب الستة أو بعضها كـأبي الأحوص الحنفي وأبي الأحوص الشامي وغيرها.[عن عبد الله].هو ابن الحارث الذي تقدم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - باب ذكر الاختلاف في خبر ثواب قيام رمضان وصيامه - باب فضل الصيام والاختلاف على أبي إسحاق في حديث علي في ذلك للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net